صعود الدولار يدفع النفط صوب أول خسارة أسبوعية في شهر    "الطيران المدني" يصدر مؤشر تصنيف مقدمي الخدمات والمطارات حسب عدد شكاوى المسافرين    إتمام صفقة البنية التحتية لأرامكو مع ائتلاف دولي ب12.4 مليار دولار    ماكنزي: نعمل مع السعودية عن كثب لمواجهة الهجمات الحوثية    زرع جهاز ل تنظيم ضربات قلب كريستيان إريكسن    شرطة منطقة الرياض تلقي القبض على شخص تحرش بطفل وإيذائه بسلوكيات تتنافى مع القيم الإسلامية    شرطة عسير: ضبط 28 شخصاً خالفوا تعليمات العزل بعد ثبوت إصابتهم ب«كورونا»    حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ السبت في المملكة    "توكلنا" يعلن اعتماد إبراز رخصة القيادة للجهات المعنية عبر التطبيق    "الطيران المدني": اكتمال الربط الإلكتروني لإصدار بطاقة صعود الطائرة للرحلات الداخلية بالحالة الصحية في "توكلنا"    مسؤولون بمركز لقاحات كورونا بالرياض يكشفون موعد إتاحة الجرعة الثانية للجميع    نصيحة متحدث النصر السابق ل فواز القرني    3 ملايين ريال تقرب الرائد من شهادة الكفاءة المالية    مجلس الشورى يستعرض تجربته في ظل جائحة كورونا أمام المؤتمر العالمي للبرلمان الإلكتروني    الكويت تسجل 1658 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الطائي يتراجع عن تميمة "الذئب"    إحباط تهريب أكثر من (2.7) مليون ريال إلى الخارج    احتجاجات إيرانية حول العالم تنديداً بنظام طهران    السجن أربعة أشهر والتشهير والإبعاد لمقيم مدان بجريمة التستر    التاريخ العظيم للأخضر الغائب    محمد بن عبدالعزيز يطلع على مشروعات صحة جازان    القيادة تهنئ ملك إسبانيا بذكرى توليه المُلك في بلاده    تقوى الله قاعدة التَّفاضُل بين الناس    المتنزه البري.. أماكن جمالية ومحمية مصغرة    «جود الإسكان»: قيمة المساهمات تجاوزت نصف مليار ريال    قمة براغماتية!    الحكومة الفلسطينية تلغي صفقة اللقاحات مع الاحتلال بعد أن تبين أنها غير صالحة    الشورى يناقش الأسبوع المقبل تقارير الأداء السنوي للتجارة والتعليم الإلكتروني    السودان: فقدنا الثقة في إثيوبيا    الأمن الباكستاني يقضي على أربعة إرهابيين في إقليم بلوشستان    تدشين المرحلة الأولى لمبادرة "زعماء الميدان" بتأهيل 100 شاب وفتاة في 5 مجالات حِرفية    غدا.. إطلاق 20 وعلا جبليا في متنزه الشكران بالباحة    أمانة الشرقية ترفع 45 بسطة مخالفة بحي السوق بالدمام    تطور جديد في النصر بشأن بيتي مارتينيز    "الشؤون الإسلامية" تعيد افتتاح 8 مساجد بعد تعقيمها في 6 مناطق    تعليم مكة يحصد جائزة الإدارة الأكثر تفاعلاً لمسابقة "مدرستي تبرمج"    معرض مشروعات منطقة مكة المكرمة الرقمي تتطرق للإعلام والإعلان والخدمات في ظل الرقمنة    لتحسين جودة الحياة.. 3 مشاريع خدمية في سكاكا ب34.7 مليون ريال    أمطار رعدية على عدد من محافظات مكة المكرمة    البيت الأبيض يستعد لشحن 80 مليون جرعة لقاح كورونا للخارج    اهتمامات الصحف الفلسطينية    كوريا الشمالية: مستعدون للحوار أو المواجهة مع أميركا    جامعة أم القرى تُطلق برنامجًا تدريبيًا لتعليم مهارات اللغة العربية لغير الناطقين بها    لمحات من مآثر فقيد الوطن الشيخ ناصر الشثري    الخط والذكاء الاصطناعي يجمعهما معرض    خطة لتحقيق أعلى معايير السلامة لقاصدي الحرمين    وصية أبي!!    حفلتان غنائيتان اليوم.. الماجد في الرياض ودياب بجدة    «دار نشر هيئة الأدب».. ترفٌ أم ضرورة ؟    القصبي يطلع على استديوهات مدينة الإنتاج و«نايل سات»    طلال باغر وهند وما بينهما    ولي العهد يتلقى رسالة خطية من رئيس المجلس العسكري التشادي        نبوءة والد وشهادة قائد        شاهد .. طالبات كلية الطب بجامعة تبوك يؤدين القسم برعاية الأمير فهد بن سلطان    سعيد معلف يتحدث عن تجربته الإبداعية..    أمير حائل: المعارض النوعية ستسهم في دفع جهود التنمية في المناطق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمير الشرقية: نقف صفا واحدا لنحمي عقيدتنا ونذود عنها بأرواحنا
الأعداء يحاولون زرع أفكار دخيلة وأطروحات وآراء شاذة
نشر في اليوم يوم 29 - 11 - 2017

قال صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية: «إننا كلنا رجل واحد، نقف صفا واحدا، لنحمي عقيدتنا، ولنذود عنها بأرواحنا وأموالنا، وبكل ما نملك من قدرات»، جاء ذلك في كلمة سموه خلال استضافته بمجلس الإمارة الأسبوعي «الإثنينية» لمكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والإرشاد بالدمام.
السلف الصالح
وأضاف سموه: إن كل خلل أو مرض يمكن معالجته والتعامل معه، إلا الخلل الذي يصيب العقيدة، وقال سموه: «لا نقبل ولا نرضى ولن نسمح بأي حالٍ من الأحوال أن تمس عقيدتنا الإسلامية الصافية التي لا يشوبها زيف لأنها قائمة على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وما سار عليه السلف الصالح لهذه الأمة، وهو النهج الذي سارت عليه هذه البلاد منذ أن أرسى الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- قواعدها، وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله-».
عقيدة صافية
وأشار سموه الى أن هذه البلاد قامت على عقيدةٍ صافية، ودعوة أصيلة، حفظت حقوق الأفراد، ومحت مظاهر الشرك والضلال من هذه الأرض ولله الحمد، مما جعل الأعداء يحاولون زرع أفكار دخيلة، وأطروحات وآراء شاذة ابتدعها أشخاص ضالون، حاولوا بشتى الطرق وبمختلف الأدوات، وفي مختلف الأزمنة، أن يؤثروا على هذه البلاد، وما علموا أننا كلنا رجل واحد، نقف صفا واحدا، لنحمي عقيدتنا، ولنذود عنها بأرواحنا وأموالنا، وبكل ما نملك من قدرات.
منعطفات كثيرة
واضاف سموه: «لقد مرت هذه البلاد بمنعطفاتٍ كثيرة، وتجاوزناها ولله الحمد، حتى وصلنا إلى أخطر منعطف، وهو المنعطف الذي يضعف الجميع أمامه، وهو منعطف التطرف الديني، فالدين بالنسبة للجميع لا مساومة عليه، إلا أن البعض وللأسف تأثر بهذا المنعطف، إما جهلا أو لقلة علم، أو طيش شباب أو غفلة، إلا أن الله قيض لهذا المنعطف رجالا ونساء بذلوا وسخروا أنفسهم للتصدي لهذا الضلال، ومما يثلج الصدر أننا نجد في هذا البلد المبارك عددا لا يستهان به، من جمعيات ومناشط الخير في كل المجالات، وهذا ولله الحمد يسر النفس، ويريح الإنسان، ويجعلنا نطمئن على مستقبل الأجيال القادمة بمشيئة الله، بتحصينها مما يضرها في العقيدة والعقول، فنجد جمعيات تعنى بمكافحة المخدرات، وأخرى تعنى بمكافحة الأمراض، وأخرى تحفز الشباب على التطوع، وغيرها الكثير في مجالات مختلفة، نجد من ينبري من أفراد المجتمع للقيام بها، لا يكلون ولا يملون، ويبذلون من أرواحهم، وأموالهم، وأوقاتهم، كل يقوم بدوره على أكمل وجه، فكل يوم، نجد ولادة لمنهل من مناهل الخير في بلدنا ولله الحمد».
الطريق القويم
وقال سموه: «شكرا لمنارات العطاء، على هذا العطاء الكريم، وهذا الجهد الذي وصل مستفيدوه إلى الملايين، على مدار 15 عاما، بل كانت بمثابة 15 شمعة أضاءت طريق الكثير، وحمت الشباب من أن ينزلق بهم الطريق إلى ما لا تحمد عقباه، ونحن ندعو الله مخلصين أن يوفق أبناءنا وبناتنا لأن يسلكوا الطريق القويم، وأن يرزقهم العلم والمعرفة لتجنب مهالك الردى»، مرحبا سموه بأعضاء مجلس إدارة منارات العطاء، والعاملين، والمتطوعين، والداعمين للمكتب في مجلس الإثنينية، بمشاركة القسم المتوسط من مجمع الأمير سعود بن نايف التعليمي.
حضر اللقاء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد جلوي محافظ الأحساء، وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي المشرف العام على التطوير الإداري والتقنية بإمارة المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الأمير نواف بن بندر بن مشاري، ورئيس محكمة الاستئناف الشيخ عبدالرحمن آل رقيب، ومدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور صلاح السميح، وأمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، ومدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد السلطان، ووكيل إمارة المنطقة الشرقية الدكتور خالد البتال، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأهالي المنطقة الشرقية.
وسموه يتوسط الأمراء والمشايخ
أمير الشرقية مع وفد طلاب مجمع الأمير سعود بن نايف (اليوم)
طلاب بمجمع الأمير سعود بن نايف يشاركون في «الإثنينية»
تماشيا مع توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بحضور مجموعة من الطلاب للمجلس الاسبوعي في «الاثنينية» بمختلف المراحل الدراسية، تواجد وفد طلابي من مجمع الأمير سعود بن نايف التعليمي القسم المتوسط في مجلس الاثنينية بامارة الشرقية وذلك خلال استقبال سموه لمكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والإرشاد بالدمام، ورحب سموه بالوفد الطلابي خلال كلمته التي ألقاها في «الاثنينية».
حضور الإثنينية
الشيخ المهنا يلقي كلمته
المهنا: 15 ألف متطوع من الشباب والفتيات
ألقى رئيس مجلس إدارة مكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والإرشاد، رئيس المحكمة العامة بالدمام الشيخ سعد المهنا كلمة في «الإثنينية» جاء فيها «في هذا المساء يزهو القطاع الخيري كله مؤسساته وجمعياته ومكاتبه باستضافة سموكم في هذا الديوان لأحد بساتينه، مكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والارشاد بمدينة الدمام -حرسها الله- الذي غرس نشاطه وعطاءه قبل خمسة عشر عاماً، جاعلاً رؤيته قادة مبدعين في ترسيخ العقيدة وتعزيز القيم وبناء دعاة متميزين، ويعمل على إيصالها عبر رؤية تتلمس احتياجات الشباب وتقدم حلولا وبرامج إبداعية ترسخ العقيدة وتعزز القيم وتبني دعاة متميزين عن طريق كوادر مؤهلة وتقنيات متطورة وشراكات استراتيجية فاعلة» مضيفاً «ولما كان الشباب هم عماد الأمم ومستقبلها الزاهر وثروتها الكبرى، وتشير الاحصائيات إلى أنهم يمثلون ما يقارب 60 % من سكان بلادنا -حرسها الله تعالى- تخصصت منارات العطاء في استهداف الشباب من البنين والبنات ذات الفئة العمرية ما بين الخامسة عشرة والثلاثين عاما، واتخذت استراتيجية إشراك الشباب في صناعة وتنفيذ برامجها ونقلهم من متلقين إلى مبدعين فاعلين، ما أثمر وخلال خمسة عشر عاماً عن 15.000 متطوع من الشباب والفتيات، و78 شراكة فاعلة مع المؤسسات الحكومية والخاصة والخيرية، وقدمت قرابة 3 آلاف برنامج وفعالية، وصلت الى اكثر من 7 ملايين مستفيد».
وأضاف الشيخ المهنا في كلمته بالاثنينية: «ولما ابتليت بلادنا حرسها الله تعالى بالخوارج وأفكارهم بادرت الجهات الخيرية جميعا، ومنارات العطاء أحد سيوفها، للتصدي والتحذير من هذا الفكر وأهله والحرص على السمع والطاعة ولزوم الجماعة، كما أقامت منذ تسع سنوات برنامجا استراتيجياً سنوياً بمسمى «آمن فأمنا» يهدف لتذكر نعمة الأمن والمحافظة عليها والوقوف صفاً واحداً مع ولاة أمرنا وجنودنا البواسل في الداخل والخارج». مضيفاً: «ولما كان العصر عصر الثورة التقنية وأكثر مستخدميها من الشباب تفضل سموكم الكريم بتدشين مسابقة الأفلام القصيرة «آمن فأمنا» وقد بلغ عدد المشاركين فيها أكثر من سبعمائة مشارك و150 فيلما حصدت حتى الآن أكثر من مائتي ألف مشاهد ومستفيد».
وقال المهنا: إن استضافة سموكم وتفقدكم الدائم وتشجيعكم لمشاريع الخير والتنمية في المنطقة، وسمو نائبكم من أقوى الدوافع لتطوير العمل الخيري وتميز هذه المنطقة ببرامجها وإبداعها حتى غدت مضرب المثل بحمد الله تعالى، فزادكم الله يا أميرنا المبارك توفيقاً ومحبة وألفة وبركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.