الجهات الأمنية بالقصيم تكثف جهودها في تطبيق أمر منع التجول    الإرياني: مؤتمر المانحين ترجمة لمواقف المملكة الداعمة لليمن    الحكومة اليمنية: مؤتمر المانحين لليمن ترجمة لمواقف السعودية الداعمة لإنقاذ اليمنيين    اعتقال الشرطي الأمريكي «خانق» فلويد    كيف رد الرئيس التنفيذي ل «تويتر» على تصريحات ترمب؟    السواط يخلع قميص «السكري» ويستعد ل«العميد»    ديوان المظالم يعتمد خطة عمل شاملة لاستئناف عودة أعمال ديوان المظالم ومحاكمه    إدارة تعليم الجوف تهيئ مقار العمل لاستئناف عودة الموظفين    قتلى وجرحى في اشتباكات سودانية إثيوبية حدودية    مجزرة طالبان تطوي اتفاق السلام الأفغاني    اشتية: واجهوا مخطط الاحتلال الجديد    تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة والصين يضغط على الأسواق العالمية    النصر يسعى لإبقاء بيتروس    عودة الدوري الإنجليزي.. تنتظر تتويج ليفربول وشفاء النجوم    ماذا بعد كورونا    «ذي عين».. بلد الموز البلدي والكادي    تغريم 18 منشأة مخالفة في حائل    الإطاحة بشخص يروج لبيع تصاريح تنقل بين المناطق    التواصل الحكومي يطلق هوية حملة «نعود بحذر»    ثقافة المستقبل ومستقبل الثقافة    بلسم الكلمات في زمن كورونا    أوروبا تسرّع وتيرة رفع تدابير العزل    فتح المسجد النبوي تدريجيا اعتبارا من الأحد القادم    "الصحة": تسجيل 17 حالة وفاة و1581 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 2460 حالة    "الداخلية" تعلن عن الإجراءات الاحترازية والتدابير "البروتوكولات" الوقائية للقطاعات    ضمن الفعاليات المصاحبة ل"ساتاك20"    «الدراما الخليجية».. ذهب الجمل بما حمل    عودة «الليقا» بمواجهة إشبيلية وريال بيتيس    المعيقلي: رُبَّ نِعْمَةٍ خَفِيَّةٍ بَاطِنَةٍ أَعْظَمَ مِنْ نِعْمَةٍ بَيِّنَةٍ ظَاهِرَةٍ    الجدعان: مستمرون في تنفيذ خطط التنمية الداعمة للنمو والتنوع الاقتصادي    “الأرصاد”: أمطار رعدية في 3 مناطق.. السبت    ابن معمر: صياغة تعهد عالمي لمعالجة آثار «كورونا»    آل الشيخ: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية    السر وراء رفض حسين الشحات الانتقال إلى النصر    وزير الشؤون الإسلامية يوضح أول صلاة ستؤدى في المساجد يوم الأحد وكيفية أداء صلاتي الفجر والعشاء في المساجد عند المنع    أكثر من 4 آلاف مسجد وجامع بالمنطقة الشرقية تستقبل المصلين بعد غدٍ    البورصة الأردنية ترتفع 2.99% في أسبوع    "إعلاميون" و"أدبي أبها" ينظمان ندوة (واقع التطوع ومفاهيمه.. "نشامى عسير" إنموذجًا...).. غدًا السبت    وزير الشؤون الإسلامية يتفقد عدداً من المساجد والجوامع بمدينة الرياض    أمانة عسير تغلق ١٥٩ منشأة في أول أيام رفع منع التجول    بلدية أحد رفيدة تكثف أعمال تطهير وتعقيم ساحات المساجد والجوامع    جمعية الغد تطلق مبادرة لدعم المعزولين صحياً    “البيئة” تستكشف وتعالج 369 ألف هكتار من الجراد الصحراوي    موقف الطلاب الذين لا يمتلكون أجهزة حاسب آلي من آداء الإختبار التحصيلي    حقيقة استرداد دعم «حساب المواطن» حال عدم سحب المستفيد له    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.01%    «النمر» يحذر من أسباب شائعة وراء زيادة ضغط الدم    تركي آل الشيخ يعرض التلفاز في مزاد خيري    أضف تعليقاً إلغاء الرد    هاشم سرور: من يقترب من ماجدعبدالله هو الخاسر    عكاظ.. وُجدت لتبقى    شهادات تستحضر التاريخ.. يكتبها صنّاع الرأي والمحتوى    عكاظ في الصدارة    عكاظ أولا        أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    الوصول للفرح    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمير الشرقية: نقف صفا واحدا لنحمي عقيدتنا ونذود عنها بأرواحنا
الأعداء يحاولون زرع أفكار دخيلة وأطروحات وآراء شاذة
نشر في اليوم يوم 29 - 11 - 2017

قال صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية: «إننا كلنا رجل واحد، نقف صفا واحدا، لنحمي عقيدتنا، ولنذود عنها بأرواحنا وأموالنا، وبكل ما نملك من قدرات»، جاء ذلك في كلمة سموه خلال استضافته بمجلس الإمارة الأسبوعي «الإثنينية» لمكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والإرشاد بالدمام.
السلف الصالح
وأضاف سموه: إن كل خلل أو مرض يمكن معالجته والتعامل معه، إلا الخلل الذي يصيب العقيدة، وقال سموه: «لا نقبل ولا نرضى ولن نسمح بأي حالٍ من الأحوال أن تمس عقيدتنا الإسلامية الصافية التي لا يشوبها زيف لأنها قائمة على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وما سار عليه السلف الصالح لهذه الأمة، وهو النهج الذي سارت عليه هذه البلاد منذ أن أرسى الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- قواعدها، وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله-».
عقيدة صافية
وأشار سموه الى أن هذه البلاد قامت على عقيدةٍ صافية، ودعوة أصيلة، حفظت حقوق الأفراد، ومحت مظاهر الشرك والضلال من هذه الأرض ولله الحمد، مما جعل الأعداء يحاولون زرع أفكار دخيلة، وأطروحات وآراء شاذة ابتدعها أشخاص ضالون، حاولوا بشتى الطرق وبمختلف الأدوات، وفي مختلف الأزمنة، أن يؤثروا على هذه البلاد، وما علموا أننا كلنا رجل واحد، نقف صفا واحدا، لنحمي عقيدتنا، ولنذود عنها بأرواحنا وأموالنا، وبكل ما نملك من قدرات.
منعطفات كثيرة
واضاف سموه: «لقد مرت هذه البلاد بمنعطفاتٍ كثيرة، وتجاوزناها ولله الحمد، حتى وصلنا إلى أخطر منعطف، وهو المنعطف الذي يضعف الجميع أمامه، وهو منعطف التطرف الديني، فالدين بالنسبة للجميع لا مساومة عليه، إلا أن البعض وللأسف تأثر بهذا المنعطف، إما جهلا أو لقلة علم، أو طيش شباب أو غفلة، إلا أن الله قيض لهذا المنعطف رجالا ونساء بذلوا وسخروا أنفسهم للتصدي لهذا الضلال، ومما يثلج الصدر أننا نجد في هذا البلد المبارك عددا لا يستهان به، من جمعيات ومناشط الخير في كل المجالات، وهذا ولله الحمد يسر النفس، ويريح الإنسان، ويجعلنا نطمئن على مستقبل الأجيال القادمة بمشيئة الله، بتحصينها مما يضرها في العقيدة والعقول، فنجد جمعيات تعنى بمكافحة المخدرات، وأخرى تعنى بمكافحة الأمراض، وأخرى تحفز الشباب على التطوع، وغيرها الكثير في مجالات مختلفة، نجد من ينبري من أفراد المجتمع للقيام بها، لا يكلون ولا يملون، ويبذلون من أرواحهم، وأموالهم، وأوقاتهم، كل يقوم بدوره على أكمل وجه، فكل يوم، نجد ولادة لمنهل من مناهل الخير في بلدنا ولله الحمد».
الطريق القويم
وقال سموه: «شكرا لمنارات العطاء، على هذا العطاء الكريم، وهذا الجهد الذي وصل مستفيدوه إلى الملايين، على مدار 15 عاما، بل كانت بمثابة 15 شمعة أضاءت طريق الكثير، وحمت الشباب من أن ينزلق بهم الطريق إلى ما لا تحمد عقباه، ونحن ندعو الله مخلصين أن يوفق أبناءنا وبناتنا لأن يسلكوا الطريق القويم، وأن يرزقهم العلم والمعرفة لتجنب مهالك الردى»، مرحبا سموه بأعضاء مجلس إدارة منارات العطاء، والعاملين، والمتطوعين، والداعمين للمكتب في مجلس الإثنينية، بمشاركة القسم المتوسط من مجمع الأمير سعود بن نايف التعليمي.
حضر اللقاء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد جلوي محافظ الأحساء، وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي المشرف العام على التطوير الإداري والتقنية بإمارة المنطقة الشرقية، وصاحب السمو الأمير نواف بن بندر بن مشاري، ورئيس محكمة الاستئناف الشيخ عبدالرحمن آل رقيب، ومدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور صلاح السميح، وأمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، ومدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد السلطان، ووكيل إمارة المنطقة الشرقية الدكتور خالد البتال، وكبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأهالي المنطقة الشرقية.
وسموه يتوسط الأمراء والمشايخ
أمير الشرقية مع وفد طلاب مجمع الأمير سعود بن نايف (اليوم)
طلاب بمجمع الأمير سعود بن نايف يشاركون في «الإثنينية»
تماشيا مع توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بحضور مجموعة من الطلاب للمجلس الاسبوعي في «الاثنينية» بمختلف المراحل الدراسية، تواجد وفد طلابي من مجمع الأمير سعود بن نايف التعليمي القسم المتوسط في مجلس الاثنينية بامارة الشرقية وذلك خلال استقبال سموه لمكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والإرشاد بالدمام، ورحب سموه بالوفد الطلابي خلال كلمته التي ألقاها في «الاثنينية».
حضور الإثنينية
الشيخ المهنا يلقي كلمته
المهنا: 15 ألف متطوع من الشباب والفتيات
ألقى رئيس مجلس إدارة مكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والإرشاد، رئيس المحكمة العامة بالدمام الشيخ سعد المهنا كلمة في «الإثنينية» جاء فيها «في هذا المساء يزهو القطاع الخيري كله مؤسساته وجمعياته ومكاتبه باستضافة سموكم في هذا الديوان لأحد بساتينه، مكتب منارات العطاء التعاوني للدعوة والارشاد بمدينة الدمام -حرسها الله- الذي غرس نشاطه وعطاءه قبل خمسة عشر عاماً، جاعلاً رؤيته قادة مبدعين في ترسيخ العقيدة وتعزيز القيم وبناء دعاة متميزين، ويعمل على إيصالها عبر رؤية تتلمس احتياجات الشباب وتقدم حلولا وبرامج إبداعية ترسخ العقيدة وتعزز القيم وتبني دعاة متميزين عن طريق كوادر مؤهلة وتقنيات متطورة وشراكات استراتيجية فاعلة» مضيفاً «ولما كان الشباب هم عماد الأمم ومستقبلها الزاهر وثروتها الكبرى، وتشير الاحصائيات إلى أنهم يمثلون ما يقارب 60 % من سكان بلادنا -حرسها الله تعالى- تخصصت منارات العطاء في استهداف الشباب من البنين والبنات ذات الفئة العمرية ما بين الخامسة عشرة والثلاثين عاما، واتخذت استراتيجية إشراك الشباب في صناعة وتنفيذ برامجها ونقلهم من متلقين إلى مبدعين فاعلين، ما أثمر وخلال خمسة عشر عاماً عن 15.000 متطوع من الشباب والفتيات، و78 شراكة فاعلة مع المؤسسات الحكومية والخاصة والخيرية، وقدمت قرابة 3 آلاف برنامج وفعالية، وصلت الى اكثر من 7 ملايين مستفيد».
وأضاف الشيخ المهنا في كلمته بالاثنينية: «ولما ابتليت بلادنا حرسها الله تعالى بالخوارج وأفكارهم بادرت الجهات الخيرية جميعا، ومنارات العطاء أحد سيوفها، للتصدي والتحذير من هذا الفكر وأهله والحرص على السمع والطاعة ولزوم الجماعة، كما أقامت منذ تسع سنوات برنامجا استراتيجياً سنوياً بمسمى «آمن فأمنا» يهدف لتذكر نعمة الأمن والمحافظة عليها والوقوف صفاً واحداً مع ولاة أمرنا وجنودنا البواسل في الداخل والخارج». مضيفاً: «ولما كان العصر عصر الثورة التقنية وأكثر مستخدميها من الشباب تفضل سموكم الكريم بتدشين مسابقة الأفلام القصيرة «آمن فأمنا» وقد بلغ عدد المشاركين فيها أكثر من سبعمائة مشارك و150 فيلما حصدت حتى الآن أكثر من مائتي ألف مشاهد ومستفيد».
وقال المهنا: إن استضافة سموكم وتفقدكم الدائم وتشجيعكم لمشاريع الخير والتنمية في المنطقة، وسمو نائبكم من أقوى الدوافع لتطوير العمل الخيري وتميز هذه المنطقة ببرامجها وإبداعها حتى غدت مضرب المثل بحمد الله تعالى، فزادكم الله يا أميرنا المبارك توفيقاً ومحبة وألفة وبركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.