الأسهم اليابانية تغلق على ارتفاع    الإحصاء: نمو الناتج المحلي للقطاع غير النفطي بنسبة 4.9%    اهتمامات الصحف الباكستانية    المسند يتوقع نشاط رياح البوارح الحارة والجافة على هذه المناطق    إغلاق 45 منشأة مخالفة للإجراءات الاحترازية ب خميس مشيط    اهتمامات الصحف السودانية    "التويجري" يدين استهداف طائرة مسيّرة لمدرسة في منطقة عسير    أمانة جدة تقدم 88 مشروعاً ب 4 مليارات ريال في معرض مكة الرقمي    مؤسسة الحبوب تصرف 94 مليون ريال من مستحقات مزارعي القمح هذا الموسم    الأردن يدين استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية مدرسة في عسير بطائرة مفخخة    الإرياني: استمرار حصار مليشيا الحوثي لتعز خلّف مأساة إنسانية غير مسبوقة لأكثر من 4 ملايين مواطن يمني    «ديوان المظالم» يطلق خدمة تقديم الطلبات القضائية عبر منصة «معين»    المركز الوطني للأرصاد: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة الباحة    عداد كورونا: الإصابات 176 مليوناً و723 ألفاً و813 إصابة    أدنى مستوى منذ 31 مارس.. أصابات كورونا في الهند تسجل 70 الف و 421 والوفيات 3921    أمير حائل يرعى حفل صعود نادي الطائي لدوري المحترفين    البرازيل تتغلب على فنزويلا بثلاثية نظيفة في افتتاح الكوبا    "منشآت" تطلق المركز السعودي للابتكار المفتوح    تفكيك شبكات ألغام حوثية شمال وغرب اليمن    تقنية المعلومات والنمو الاقتصاد    الغبار يجبر الأخضر على الصالة الرياضية    لا ضرورة لمحرم للمرأة في الحج    شاب يكتشف حرمة زواج والديه بعد 30 عاماً من الارتباط    "الخضير" يوضح حكم وضع المصحف في السيارة بغرض التبرك    إقالة مدرب الكويت كاراسكو بعد الخروج من تصفيات كأس العالم    الصحف السعودية    خلال 24 ساعة في أمريكا: 9587 إصابة جديدة و 174 وفاة بكورونا    وضع 6 آلاف طالب سعودي على مسار العلماء    «العدل»: طرح الإصدار الأول لوثيقة نظام الإجراءات الجزائية    «أخضر السلة» يبحث عن تأكيد تأهله أمام إيران    إليسا تبدأ بروفاتها قبل الجميع..    تتويج أبطال «فضية المبارزة»    3 باقات للحج.. 20 راكباً في الحافلة.. والوجبات مسبقة التحضير    «الاستثمارات العامة» يعتمد 3 قياديين في الفريق التنفيذي    سمو أمير منطقة جازان وبحضور سمو نائبه يرأس الجلسة الافتتاحية لمجلس المنطقة في دورته الثانية..    ولي العهد يعزي ولي عهد الكويت في وفاة منصور الصباح    آل الشيخ: التعليم واجه تحديات في العامين الماضيين.. والآن يمر بمرحلة تطوير حقيقي    «مدني عسير»: سقوط طائرة مفخخة دون طيار على مدرسة    رئيس «الشورى»: مقاصد الشريعة في حفظ النفس ودفع الضرر    لاعب الفيصلي يكشف سبب الفوز بكأس الملك    أمير الرياض لخريجي جامعة الإمام: تجاوزتم الصعاب    .. وتناقش تحديات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية    عقب تأهله لأولمبياد طوكيو..وزير الرياضة يقدم التهنئة لحامدي    أمير نجران يطلع على تقرير هيئة الأمر بالمعروف    الشقحاء ل المدينة : الأندية الأدبية تقاوم الموت    نتنياهو: إدارة بايدن طالبت بوقف الاستيطان وبدولة فلسطينية حكومة جديدة في إسرائيل    نصر الله يهدد نصر الله    تخرج الدفعة ال(65) من طلاب وطالبات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية        الحرم النبوي.. حواجز ليس لها معنى                    بيع «النسر المزدوج» ب 18.9 مليون دولار    الشعر وهيا السبيعي    #أمير_جازان وبحضور نائبه يرأس الجلسة الافتتاحية لمجلس المنطقة في دورته الثانية    مجموعة ابها عطاء ووفاء تكرم الشيخه نوره ال عسيله بخيبر الجنوب.    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شارون يسعى لتقويض الأقصى..والشعب الفلسطيني يتعرض لعملية إبادة منظمة
قاضي قضاة فلسطين ل اليوم:
نشر في اليوم يوم 25 - 02 - 2003

في الوقت الذي تتجه فيه الانظار إلى متابعة الازمة العراقية.. وتسلط فيه الاضواء على الاحتمالات المتوقعة بشأن الازمة أراد سفاح صبرا وشاتيلا ان يغتنم الفرصة ويعبث في الظلام باساس المسجد الاقصى ليخلخله ثم يقوضه ليقيم مكانه الهيكل المزعوم..
حول هذه الحيل الصهيونية كان ل (اليوم) لقاء مع قاضي قضاة فلسطين الدكتور تيسير التميمي الذي تحدث عن الانتهاكات الصهيونية في المسجد الاقصى واعرب عن تشاؤمه من خريطة الطريق ولكنه اكد أن الانتفاضة ستظل الدرع الواقية.. وفي السياق التالي نص الحوار:
@ كيف كانت نشأة قاضي قضاة فلسطين؟
* بدأت طفولتي في القدس والخليل وعشت سنوات الصبا في ازقة وشوارع القدس القديمة، وفي نابلس انهيت دراسة ليسانس الشريعة والقانون وبعده حصلت على ماجستير الفقه والتشريع ثم الدكتوراة من جامعة الازهر، وانا متزوج من اثنتين وعندي من البنين والبنات خمسة عشر وحفيدان.. وقد اعتقلت عدة مرات من قبل قوات الاحتلال الصهيوني، كما منعت من السفر سبع مرات.
@ ما الصورة التي عليها الاوضاع حالياً داخل الاراضي الفلسطينية؟
* للاسف الاوضاع داخل الاراضي الفلسطينية مأساوية والشعب الفلسطيني يتعرض حالياً لعملية ابادة منظمة على يد ارهاب الكيان الصهيوني الاسرائيلي حيث يقتل الاطفال والنساء والشيوخ لدرجة ان الآلة العسكرية الصهيونية كادت تقضي على مظاهر الحياة الفلسطينية.
@ وماذا عن مخططات الصهيونية بالنسبة للمسجد الاقصى؟
* الكيان الصهيوني منذ سنوات يقوم بعمل حفريات تحت المسجد الاقصى بزعم البحث عن هيكل سليمان وهي قصة مفتعلة لتقويض المسجد الاقصى الذي ترفض اسرائيل أي عملية ترميم له حتى ينهار وتقوم ببناء الهيكل المزعوم وتكتمل لاسرائيل مقومات الهيمنة.
@ هناك محاولات صهيونية منذ وقت طويل لتهويد القدس وازالة آثاره.. نود منكم القاء الضوء على الاسلوب الذي ينتهجه الكيان الاسرائيلي لتحقيق ذلك؟
* طمس الهوية الفلسطينية للقدس هدف استراتيجي للحركة الصهيونية حيث يقوم الكيان الاسرائيلي بسحب الهوية الفلسطينية من ابناء الشعب الفلسطيني ومصادرة اراضيهم، ومنعهم من دخول القدس.
@ وما تقييمكم للموقف الامريكي مما تقوم به اسرائيل بشأن المسجد الاقصى؟
* علينا ان نستيقظ من غفلتنا ونعلم ان امريكا مساند قوي ومنحاز بشدة إلى الجانب الاسرائيلي، ولولا هذه المساندة الامريكية للكيان الصهيوني لما استطاع ان يقدم على ما يقوم به بشأن المسجد الاقصى.
@ ولكن ما الفائدة التي ستعود على الجانب الامريكي من هدم الكيان الصهيوني للمسجد الاقصى وبناء هيكل سليمان؟
* للاسف هناك كثيرون من المسيحيين اليمينيين في امريكا يعتقدون في ارتباط هبوط المسيح ببناء هيكل سليمان، وعلى هذا الاساس يساندون بشدة الكيان الصهيوني في مخططاته الاجرامية، ويمدون يد العون للسفاح شارون من اجل ابادة الشعب الفلسطيني.
@ طالما ان هناك انتهاكات اسرائيلية للمقدسات العربية والاسلامية. فما الموقف الذي يجب ان يقوم به المجتمع الدولي؟
* لا شك ان المجتمع الدولي يشاهد ما تتعرض له المقدسات العربية والاسلامية من انتهاكات همجية ومتوحشة على ايدي الصهاينة، ورغم ذلك لم نجد احدا من المجتمعات الغربية يتحرك له ساكن عندما حاصرت القوات الاسرائيلية كنيسة المهد رمز العالم المسيحي، ونفس الشيء حدث عندما تبلدت احاسيس العالم الاسلامي رغم ما تقوم به الصهيونية من انتهاكات للمسجد الاقصى وسيرها قدماً في تنفيذ مخططها بتقويض هذا المسجد الذي كان مسرى نبينا صلى الله عليه وسلم.. وانطلاقاً من هذه المواقف فاننا ندق ناقوس الخطر لعل العالم المسيحي والاسلامي يستيقظ لكي يقوم برسالته في الحفاظ على المقدسات الاسلامية والعربية.
@ هل تتوقع انفراجة امل في خريطة الطريق لاقامة دولة فلسطينية عام 2005؟
* انا لست من المتفائلين بهذه الخريطة، بل انني اخشى ان تؤدي لطريق مسدود، لان الطريق الحقيقي هو انهاء الاحتلال حتى تتم اقامة الدولة الفلسطينية حيث هي فقط دون سواها الحارس الامين على المقدسات العربية والاسلامية.
@ إلى أي مدى حققت الانتفاضة اهدافها؟
* الانتفاضة.. هي الدرع الواقية، وهي خيار من خيارات مقاومة الاحتلال ولا بد ان تستمر حتى يندحر المحتل في وقت لم يعد يشهد فيه العالم من ميراث الاحتلال سوى على ارض فلسطين.
@ اذا كيف الخلاص من هذا الكابوس الصهيوني؟
* لا بد من تكاتف عربي ووحدة اسلامية تقف موقفا جادا ضد الكيان الصهيوني واعتقد ان المملكة العربية السعودية ومصر كانتا رائدتين في المساندة الدائمة للشعب الفلسطيني ومؤازرة له ولقضيته في كافة المحافل الدولية ومد يد العون له منذ اللحظات الاولى في المواجهة مع الصهيونية، وجهود الملك عبد العزيز رحمه الله والمتطوعين السعوديين والمصريين.. وعلى هذا الاساس لا بد ان تقتدي باقي الجماهير العربية والاسلامية بذلك وتهب للدفاع عن مقدساتهم وتخليصها من براثن الكيان الصهيوني.
@ وما الدور الذي يمكن ان تلعبه المؤسسات الاهلية العربية بالنسبة للقضية الفلسطينية؟
* المؤسسات والمنظمات الاهلية قادرة اكثر من غيرها من المنظمات الرسمية الحكومية على تعبئة الرأي العام العربي وتوعيته بخطورة الموقف الذي تتعرض له المقدسات العربية والاسلامية على يد الصهيونية ومثال حي على ذلك ما قامت به مؤسسة الفكر العربي برئاسة سمو الامير خالد الفيصل التي افردت خلال اجتماعها الاول بالقاهرة جلسات خاصة بالقضية الفلسطينية وتسليط الاضواء عليها، وكشف الاعيب الصهيونية التي تدور خلف الكواليس، ومن ثم فضح هذه المحاولات وتبصير المفكرين من الامة العربية والاسلامية وباقي مفكري العالم بها وتحميلهم امانة الدفاع عن الحقوق الفلسطينية وانهاء هذه المأساة الانسانية التي يتعرض لها الفلسطينيون.
@ بماذا تصف هؤلاء امريكا، عرفات، شارون، الموقف العربي؟
* امريكا: شريعة الغاب.
* عرفات: الذي قدم كل ما يستطيع للدفاع عن السلام وشعبه ووطنه، وظل دوماً رأس الحربة في الزود عن المقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين.
* شارون: رجل سفاح.
* الموقف العربي: شديد التخاذل.
* الجامعة العربية: الرجل المريض.
* عمرو موسى: يغزل برجل حمار.
@ وسط هذا الظلام الدامس هل تستطيع ان ترى المستقبل؟
* ثقتنا في الله ا نه مهما طال الليل فلا بد من بزوغ الفجر وان هذا الفجر آت بإذن الله وستلفظ بلادنا الاحتلال الاسرائيلي كما لفظت من سبقه من غزاة ومحتلين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.