5 نصائح مهمة للحفاظ على الصحة أثناء الصيام    ضبط بحوزته 187 ألف ريال.. القبض على مقيم امتهن سرقة عملاء البنوك بالرياض    «التجارة» تحذر من التعامل مع منشآت مخالفة تجمع الأموال بحجة حفر الآبار خارج المملكة    إغلاق 9 مساجد بعد ثبوت حالات إصابة بكورونا    الأمير سلطان بن سلمان يهنئ خادم الحرمين بحلول رمضان    مركز الملك سلمان للإغاثة: توزيع سلال غذائية في تشاد    الأمير سلطان بن سلمان يلقى محاضرة في اليوم الدولي للرحلة البشرية إلى الفضاء    الاتحاد جاهز للباطن.. والمالكي يخشى الجراحة    أمير منطقة تبوك يستقبل المهنئين برمضان    رحلة عبر الزمن لتطوير العلا    أمير منطقة تبوك يستقبل مدير فرع الإدارة العامة للمجاهدين    «السديس».. ل«قاصدي المسجد الحرام»: تقيدوا بالتدابير الوقائية    أمير جازان يستقبل المهنئين ويتسلم تقرير الإفتاء    آليات وضوابط إصدار التصاريح لمواطني الخليج والقادمين من الخارج بتأشيرات العمرة    بتوجيهات إيرانية.. الحوثي يقصف مخيمات النازحين    الناتو يحذّر روسيا: الحشد في أوكرانيا «غير مبرر»    احذر ..اكتشاف ثغرة أمنية بتطبيق «واتسآب» تعرض حسابك للاختراق    رئيس الوزراء السوداني: من المؤسف استمرار 10 سنوات مفاوضات بشأن سد النهضة    ذا تايمز: بريطانيا ستسحب كل قواتها تقريبا من أفغانستان    «المواصفات»: اكتمال التحقق من مطابقة العدادات الذكية    خادم الحرمين وولي العهد يتلقيان التهاني من قادة الدول الإسلامية    بانيغا متخصص صناعة فرص بدوري محمد بن سلمان    «الأمن البيئي» يضبط 24 بائعاً مخالفاً للحطب المحلي    نزاهة: التحقيق مع 700 متهم في 14 جهة وإيقاف 176    التهاني والتبريكات.. تزيل رهبة الاختبارات    الهلال الأحمر بجدة يباشر 448 بلاغًا في أول أيام رمضان    «الغذاء والدواء» تمنع تسويق بهارات فاسدة في جدة    أمير المدينة يُكرِّم العشرة الأوائل في «مدرستي الرقمية»    وزير التعليم: وحدات توعية في الجامعات لتعزيز المواطنة والاعتدال والولاء    الحقيل يثمّن موافقة مجلس الوزارة على تعديل اللائحة التنفيذية لرسوم الأراضي البيضاء    خالد بن سلمان: أُحيي أبطالنا المرابطين على حدودنا المدافعين عن أرضنا    فهد بن سلطان يهنئ القيادة ويستعرض تقرير «المحاسبة»    «الإسلامية»: ساعتان بين صلاتي المغرب والعشاء.. و10 دقائق للإقامة    كيف تم تفجير «نطنز» عن بُعد ؟    كورونا يتصاعد مجدداً.. 951 حالة في يوم واحد.. والحرجة 962    استشاري ل المدينة :6 عوامل وراء اختلاف تأثر مرضى السكري خلال رمضان    مودريتش: نريد تكرار الفوز على ليفربول    جهود شباب المملكة في قمة العشرين يوثقها كواليس رئاسة مجموعة العشرين    نيمار: باريس سان جيرمان فريق رائع    البرازيل تسجل 82186 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بدء التصفيات النهائية لجائزة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم في المدينة المنورة                    الأهلي يصارع الدحيل والاستقلال والشرطة في المجموعة الثالثة    خادم الحرمين الشريفين يرأس مجلس الوزراء ويوجه بتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن    بطاقات ذكية لصرف مقاضي رمضان    أمير القصيم: مسابقة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم نهج متأصل    أمين المدينة يدشن حملة ممتثل    غوميز وخربين مرشحان للتألق بآسيا 2021    «المالية»: إطلاق خدمة المطالبات المالية للقطاع الخاص عبر«اعتماد»        ترمب يتهم بايدن بالتآمر لتعطيل توزيع لقاح «جونسون آند جونسون»    أول صلاة في ذم سودة بعد 70 عاما    سمو الأميرة ريما بنت بندر ترفع التهنئة للقيادة الرشيدة بحلول شهر رمضان المبارك    تمديد تكليف حزام القحطاني متحدثاً رسمياً لصحة بيشة    القيادة تعزي رئيس موزمبيق في ضحايا هجوم مدينة بالما الإرهابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بريدة من يعيد جمالها


لا بد للقلب من أن يميل.
بريدة مدينتي الحبيبة والغالية ولدت فيها وعشت في بيوتها القديمة ولعبت في شوارعها التي تفوح عطرا وكرما وعاشرت أهلها الكرام الطيبين.
لقد أصبحت اليوم عالمية، فهي سلة مهمه لغذاء المملكة، ووجهة سياحية حباها الله كثيرا من المميزات التي جعلت منها أيضا مقصدا للسياح، هي سوق عالمي للتمور والخضار والفواكه والإبل والأغنام وحتى الأسماك التي لا تستخرج إلا من البحار، أصبحت تصدر للمناطق الأخرى من وطني الحبيب.
كثيرة هي الألقاب التي أطلقت على مدينة بريدة العاصمة الإدارية لمنطقة القصيم، لعل أبرزها «عاصمة التمور» لكونها من أكثر مدن المملكة إنتاجا وتصديرا للتمور، فهي بشهادة الجميع سلة غذاء رئيسة للوطن ودول الخليج، مدينة لا تهدأ فيها عجلة العمل على مدار العام، إضافة إلى أنها اليوم أصبحت وجهة سياحية مهمة جدا ومقصدا لمن أراد التسوق من جميع المناطق، بريدة لها أهمية منذ قدم التاريخ، اليوم مع الأسف الشديد تشوه هذا الجمال بكثرة المطبات وتشقق الإسفلت وكثرة الحفريات وتأخر المشاريع بطريقة تدعو للاستغراب.
لماذا بريدة وحدها هي من تتأخر مشاريعها رغم الجهود المبذولة في الآونة الأخيرة خاصة من أمانة منطقة القصيم (للترميم).. الغريب أن بعض هذه المشاريع يظل لسنوات طويلة من دون أن ينتهي فيعاني سكانها من كثرة التحويلات وتكسر السيارات فيما يصاب من يزورها بالملل بسبب أنه يتوه في شوارعها بسبب كثرة التحويلات.
الدولة لم تقصر، فقد صرفت المليارات عبر وزارة النقل بفرعها بالقصيم وأمانة منطقة القصيم إلا أن الوضع لم يعد يحتمل، حيث ضاق الأهالي بما وصلت إليه شوارع مدينتهم.
الأمثلة للتعثر كثيرة، فالإشارة الخماسية وكوبري طريق الأمير فيصل بن مشعل، وما حدث من أخذ ورد في مشكلة دوار الهدية الذي أزالته الجهة المسؤولة ووضعت مكانه إشارة ضوئية تقاطع طريق الملك سلمان مع طريق عمر بن الخطاب تم تحويله إلى إشارة ضوئية زادت الوضع صعوبة والزحام خاصة في أوقات الذروة، نحن نطالب الجهات ذات العلاقة، إما أن تنفذ المشاريع بشكل عاجل وبما يخدم حركة السير أو أن تتركها على حالها السابق فقط.
«إن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه» أما أن يتم نشر الحفر والحواجز الخرسانية في كثير من شوارع بريدة بحجة الإنجاز وتظل لسنوات، فهذا مع احترامي لتلك الجهات تعطيل للتنمية وموت بطيء لمدينة بريدة التي حظيت بلا شك مشاريعها بدعم الدولة لكن المشكلة في تأخير التنفيذ من قبل الجهات المنفذة دون أن يجد المواطن مبررا لهذا (التأخير) نحن في عهد الحزم والعزم عهد الحساب والعقاب ولا مجال للتهاون أو التراخي، والمملكة ماضية في تطوير السعودية العظمى وجعلها في الصدارة وفق رؤية حكيمة ثاقبة ساعية لرفع شأن البلد، لذا وجب على الجهات ذات العلاقة المسارعة في إنهاء كل المشاريع وترميم ما هو مهترئ من الشوارع ونشر الأشجار وتحسين المداخل والعمل على إزالة كافة التشوهات البصرية التي أصبحت علامة مميزة لبعض المواقع في بريدة.
لا بد من معالجة المستنقعات بخاصة شرق مدينة بريدة، والتي أصبحت مصدرا للتلوث ونشر الروائح الكريهة.
أيتها الجهات المنفذة نريد بريدة أجمل مما هي عليه الآن، ولكم جزيل الشكر والعرفان!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.