البرنامج السعودي لإعمار اليمن يوقع عقد تشغيل مستشفى عدن بقيمة 330 مليون ريال    رياح مثيرة للأتربة على معظم مناطق المملكة    "المركز الوطني للأرصاد" : رياح نشطة وسحب رعدية على منطقة المدينة المنورة    ولي العهد السعودي يهنئ ملك الاردن وولي عهد الأردن بمناسبة خطوبته    الصحف السعودية    نزال البحر الأحمر.. "جوشوا" يسعى لرد الاعتبار في مواجهة ثأرية على أرض المملكة    بالفيديو والصور.. ولي العهد يستقبل الرئيس الأوزبكي في قصر السلام بجدة.. ويعقدان جلسة مباحثات رسمية    طرح 5 فرص استثمارية لمواقع تجارية في مدينة الرياض لمدة 25 عامًا    وزير "الاقتصاد" يطلق الندوة الوطنية الأولى لبيانات أهداف التنمية المستدامة    نائب وزير الخارجية يستقبل زعيم تيار الحكمة بجمهورية العراق    اكتشاف بقايا 17 فهدا في دحل شمال المملكة    11 ألف مساحة مفتوحة للأنشطة الثقافية في المملكة    الجزائر.. وفاة 26 شخصاً وإصابة العشرات بسبب الحرائق    ولي العهد يهنئ الحسين بن عبدالله بمناسبة خطوبته    مصر تعرب عن تعازيها للجزائر فى ضحايا حرائق الغابات    اكرابوفيتش يحدد حاجات «الفرسان» للموسم الجديد    أوكرانيا تهدد بعزل جزيرة القرم    طقوس مرعبة.. ينبشون قبور أقاربهم ويحتفلون مع جثثهم    إحباط تهريب 2.2 مليون قرص إمفيتامين مخدر وضبط مستقبلها    آل سنان يحتفون بقران عبدالعزيز    الشباب يحصل على الكفاءة المالية    الخريجي يستعرض التعاون مع الأمم المتحدة    4 فنانات لسن خليجيات يغنين في «مونديال قطر»    «إثنينية الأمير جلوي».. هل تعيد المثقف للساحة؟    مجمع الملك سلمان العالمي يطلق مسار المجلات العلمية المحكمة    الحكم بحضانة أمٍّ لابنتيها لسوء معاملة    المرأة والتمكين    70.2 % نسبة الالتزام بأدوية «الرعاية التلطيفية»    «البند» يوقف إصلاح أجهزة المسالك في «تخصصي الطائف» !    صحة بروح إنسانية    بائع السمك.. والأزمة الروسية الأوكرانية!    عاملة منزلية بمهر عروس !    وزير الطاقة بالإنابة يُشيد بعمق ومتانة العلاقات التي تربط المملكة بجمهورية أوزبكستان        مصر: مصرع وإصابة 20 من أسرة واحدة في حادث مروع        القوات العراقية تلقي القبض على عنصرين من تنظيم داعش الإرهابي                                            أمير تبوك يطلع على تقرير عن برامج جامعة فهد بن سلطان    زوارق الاحتلال تستهدف الصيادين جنوبي قطاع غزة    أمير الشرقية يستقبل المدير التنفيذي لنادي الإبل    ورشة تدريبية عن انماط الحياة الصحية في تأهيل الملز بالرياض    مخرج عالمي يزور مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني    أمير الرياض بالنيابة يطلع على مشروعات النقل    رئيس جمهورية أوزبكستان يصل جدة    وكالة الشؤون النسائية بالمسجد الحرام توزع المظلات على قاصدات المسجد الحرام    ولي العهد يتشرف بغسل الكعبة المشرفة        أوقاف الراجحي تنهي برنامج توزيع التمور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مراكز المراقبة ..أبناء الوطن أبهروا العالم
«الرياض» في مهمة غير مسبوقة لإبراز عمل «جنود مجهولين» يديرون أجواء المملكة (2-2)
نشر في الرياض يوم 17 - 08 - 2011

خدمات الملاحة الجوية تعد أحد أهم العناصر الرئيسة لقطاع الطيران، ويكمن دورها في توفير وتجهيز أنظمة الملاحة التي تساعد قائدي الطائرات والمراقبين الجويين في تحديد مواقع ومسارات الطائرات، والطرق الجوية المحددة في المجال الجوي، بالإضافة إلى أنظمة الاتصالات والاستطلاع (الرادارات) التي يستخدمها المراقب الجوي في إدارة الحركة الجوية لمنع حوادث الطائرات؛
فهي تقوم بذلك من خلال مراكز ووحدات المراقبة الجوية، وقطاعات هندسة صيانة الأجهزة الملاحية، إلى جانب العاملين بالمقر الرئيس وتكمن أدوارهم في التخطيط والتنظيم والإشراف على جودة تلك الخدمات وضمان سلامة الإجراءات المتبعة في تقديم تلك الخدمات.
وفي الجزء الثاني من التحقيق نتناول زيارة "الرياض" للمركز الإقليمي للمراقبة الجوية، ونلقي الضوء على دوره محلياً وإقليمياً ودولياً.
مركزان إقليميان للمراقبة
المركزان الإقليميان للمراقبة الجوية في كل من جدة والرياض أنشأتهما الهيئة العامة للطيران المدني يعدان من أهم المشروعات الحيوية محلياً ودولياً، ومن أكبر مراكز المراقبة الجوية في المنطقة, وتكمن أهميتهما في كونهما مسئولان عن تقديم خدمات المراقبة الجوية بالمجال الجوي السعودي الذي يتميز بمساحة جغرافية شاسعة وموقع استراتيجي يربط بين القارات الأمر الذي يجعله مطلباً لجميع شركات الطيران العاملة بالمنطقة؛ كونه يتمتع بتوفير طرق جوية أكثر اقتصادية، بالإضافة إلى جودة خدمات الملاحة الجوية المقدمة به والتي تحقق أعلى درجات السلامة، بالإضافة إلى مسئوليتهما عن حركة الطيران الكثيفة خلال موسمي الحج والعمرة السنوية.
نجحوا في التعامل مع ظروف الطيران و«نداءات الاستغاثة» و«الاتصالات الملاحية» والصيانة
ومع إنشاء المركزين تم التخطيط لتقسيم المجال الجوي السعودي عمودياً (علوي ومنخفض) بحيث يكون مركز المراقبة الجوية الاقليمي بالرياض مسؤولاً عن إدارة الحركة الجوية في القطاعين الشرقي والشمالي من ارتفاع 34,500 قدم وأعلى، بينما تكون مسؤولية مركز المراقبة الجوية الاقليمي بجده في تلك القطاعين من ارتفاع 34,500 قدم فمادون، بالاضافة إلى مسؤوليته عن باقي اجزاء المجال الجوي السعودي.
أحد المراقبين الجويين يوجه الطائرات بموقع الاقتراب الآلي لمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة
حجم الحركة الجوية
وقد تبين من خلال الإحصاءات أن 55% من حجم الحركة الجوية في أجواء المملكة هي حركة عابرة، وأن 80% من تلك الحركة تتمركز في الجزء الشمالي للمملكة؛ أي أنها تمر بالقطاعين الشرقي والشمالي حسب تقسيمات إدارة الحركة الجوية، بحيث أصبح البعد الاستراتيجي للمركزين الإقليميين.
ويعد مشروع إنشاء مركزين إقليميين للمراقبة الجوية من المشروعات ذات البعد الاستراتيجي، بالإضافة للجانب العملياتي (تشغيلي)، حيث أن النظرة الإستراتيجية كانت وراء إنشاء مركزين إقليميين في الرياض وجدة، بحيث يكونان متماثلين في أدائهما، ويمكن تشغيلهما كل على حدة كنظام قائم بذاته، بالإضافة لعمله كنظام احتياطي بديل للمركز الآخر في حالة تعطله، والذي يعد مطلباً رئيساً من متطلبات المنظمة الدولية للطيران المدني (الايكاو)، حيث انها تطالب جميع الدول بإعداد خطة طوارئ لإدارة الحركة الجوية في حالة تعطل المركز الرئيس؛ مما حدا بالعديد من الدول بتوقيع خطة طوارئ مع دول الجوار لإدارة الحركة الجوية بأجوائها في حالة تعطل مركزها الرئيس لأي سبب من الأسباب، غير أن إنشاء هذين المركزين مكّن المملكة من إعداد خطة طوارئ داخلية بين المركزين؛ لتنفرد بهذه الميزة إقليمياً.
الأمير فهد بن عبدالله خلال زيارته التفقدية لمركز المراقبة الإقليمي بجدة
"المحور الاستراتيجي" الثاني هو الاستعداد لتحقيق التجانس الإقليمي، ومن ثم الدولي في تجانس الإجراءات وتنسيق وتبادل الحركة الجوية مع الدول، والمحور الاستراتيجي الثالث والرابع يكمن في الاستعداد المسبق لمواجهة النمو المطرد في الحركة الجوية المستخدمة لأجواء المملكة، سواء أكانت عابرة او متجهة من وإلى مطارات المملكة وتحسين مستوى خدمات الحركة واستقطاب المزيد من الحركة العابرة، بالإضافة إلى تحسين جودة الخدمة.
55 % من حجم الحركة الجوية في المملكة عابرة و80% تتمركز في الجزء الشمالي
مركز المراقبة بجدة
المركز عبارة عن مبنى حديث يتكون من مركز مراقبة الحركة الجوية، ومركز الصيانة ومتابعة الأجهزة والأنظمة، ومركز تمرير المعلومات، ومركز الاتصالات الملاحية، ومركز البحث والإنقاذ، بالإضافة إلى مكاتب القائمين على المركز من جميع الإدارات ومعمل تشبيهي لتدريب المراقبين الجويين ومعامل لتدريب الفنيين وفصول دراسية للمحاضرات النظرية لجميع العاملين، إلى جانب بوابة أمنية ونادي رياضي و"كفتيريا" ومواقف للسيارات واستراحات للعاملين على مدار الساعة.
الأجهزة والأنظمة
ويحتوي المركز على منظومة متكاملة من الأجهزة والأنظمة ذات التقنية العالية التي وفرتها الدولة؛ بهدف تقديم أفضل الخدمات الملاحية الحديثة لتأمين أعلى درجات السلامة والانسيابية للحركة الجوية بالأجواء والمطارات السعودية الأمر الذي يعكس حرص الدولة -حفظها الله-، على تحديث وتطوير هذا المرفق الحيوي.
وتعمل بعض تلك الأجهزة من داخل المركز والبعض الآخر يرتبط بأجهزة خارج المركز في أجزاء المملكة المترامية الإطراف؛ لتغطية جميع المجال الجوي السعودي رادارياً، ولتمكين الاتصال الدائم بين المراقب الجوي والطائرات في الأجواء السعودية وترتبط بأنظمة داخل المركز لتمكينها من استخدام المراقب الجوي، بالإضافة إلى أنظمة الاتصال التقليدية والخطوط الساخنة وبالأقمار الاصطناعية لتأمين الاتصال مع كافة المراكز والوحدات وقطاعات الصيانة في جميع مطارات المملكة ومراكز الإطفاء والجهات الأخرى ذات العلاقة، بالإضافة إلى تأمين الاتصال بمراكز المراقبة الجوية بالدول المجاورة بغرض التنسيق لتبادل الحركة الجوية.
الزميلة منى الحيدري تستمع من المسؤولين عن أعمال ومهام المراقبة الجوية
مركز المراقبة الجوية
ويشتمل المركز على عدة أقسام، منها مركز مراقبة الحركة الجوية، ويكمن دوره الرئيس في المحافظة على سلامة وانسيابية الحركة الجوية بأجواء المملكة، من خلال توجيه الطائرات لمساراتها المرغوبة مع الفصل بينها لمنع تعارضها.
وتشرف عليه إدارة وحدة المراقبة الجوية بمطار الملك عبدالعزيز، وهي تضم عدداً من مواقع عمل المراقب الجوي المهيأة بأنظمة عبارة عن شاشة إلكترونية على أحدث النظم العالمية مرتبطة بأجهزة الرادار الموزعة في مختلف أنحاء المملكة توضح له مواقع الطائرات ومسار الطائرات التي تقع ضمن منطقة مسؤوليته، بالإضافة إلى أنظمة الاتصالات لتمكينه من الاتصال الدائم بالطائرات والمراكز المجاورة.
والمركز مسؤول عن معظم أجزاء المجال الجوي السعودي، وتوجد مواقع لتقديم خدمة مراقبة المنطقة لجميع الطائرات المحلقة بالمجال الجوي السعودي؛ ماعدا الجزء العلوي (ارتفاع 34,500 فما فوق) للقطاعين الشرقي والشمالي واللذين يداران من قبل مركز المراقبة الجوية الإقليمي بالرياض.
عدد من الفنيين يجرون الصيانة للأجهزة النائية
وتتم إدارة الحركة الجوية ضمن شبكة ضخمة من الطرق الجوية التي تربط بين مدن المملكة، بالإضافة إلى شبكة طرق أخرى تتصل بأجواء الدول المجاورة. وقد طورت تلك الممرات والطرق الجوية والمسارات بأجهزة ملاحة منتشرة في أرجاء المملكة تخدم مسار الطائرات، إلى جانب قدرة المراقب الجوي على متابعتها من خلال الشاشات المتصلة بأنظمة الرادار، بالإضافة إلى ذلك، فإن المركز مسؤول عن تقديم خدمة الاقتراب الآلي بالرادار لمطاري الملك عبدالعزيز بجده ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة؛ مما سهل التعامل مع الحركة الجوية الكثيفة خلال موسمي الحج والعمرة؛ بسبب توفير خدمة الاقتراب الآلي بالرادار.
مركز الصيانة
إن الدور الرئيس للمركز ينحصر في تأمين تشغيل وصيانة الأجهزة والأنظمة المستخدمة من قبل الطيارين والمراقبين الجويين، ويشرف عليه إدارة قطاع صيانة أجهزة وأنظمة خدمات الملاحة الجوية بجدة، ويحتوي على عدد هائل من الأنظمة والأجهزة المتقدمة، ومنها ما يرتبط بأجهزة منصوبة بمناطق نائية لضمان تجهيز المجال الجوي السعودي وتغطيته رادارياً، وضمان الاتصال الدائم بين المراقب الجوي وقائدي الطائرات، بالإضافة إلى الاتصال بمراكز الدول المجاورة.
وتحتوي أجهزة المركز على أنظمة عالية الدقة لمتابعة حالة جميع الأجهزة المتناثرة بأجزاء المملكة وتوجد فرق عمل سعودية مهيأة ومجازة حسب المعايير الدولية، وتعمل طوال اليوم وعلى مدار السنة للتوجه إلى مواقع تلك الأجهزة بهدف إصلاحها في حالة تعطلها أو إجراء الصيانة الدورية لها.
مركز الاتصالات الملاحية
ويكمن دوره الرئيس في تغذية أنظمة إدارة الحركة الجوية والبيانات الضرورية لسلامة الحركة الجوية، ويشرف عليه وحدة الاتصالات الملاحية بجدة، ويستخدم أفضل الأنظمة الحديثة والأكثر تقدماً لإرسال واستقبال وتمرير الرسائل المتعلقة بسلامة الطيران. ويعد المركز الرئيس لإرسال واستقبال وتمرير الرسائل في المملكة وداخل منطقة الشرق الأوسط؛ كونه نقطة اتصال بين إقليم الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وجزء من الشبكة العالمية للاتصالات الملاحية.
مركز البحث والانقاذ
ويتعدى دور عمل هذا المركز قطاع الطيران، حيث يتابع ويكشف إشارات ونداءات الاستغاثة التي تصدر عن أفراد أو مركبات أو طائرات أو سفن بحرية وتحديد الموقع بدقة متناهية، ومن ثم إشعار الجهات المسؤولة عن عمليات البحث والإنقاذ للاستجابة الفورية للحالة، والمركز مزود بكافة أجهزة الاتصالات والأقمار الصناعية المتطورة والتي تمكنه من أداء وظيفته حسب المعايير الدولية.
ويشمل نطاق عمله عدداً من دول المنطقة، حيث أن المملكة قد انضمت للاتفاقية الدولية لبرنامج البحث والإنقاذ عن طريق الأقمار الاصطناعية COSPAS-SARSAT والتي على ضوئها تم أنشاء هذا المركز المتخصص وفق المعايير الفنية والتشغيلية المقررة من قبل المنظمة الدولية للبحث والإنقاذ عن طريق الأقمار الصناعية (COSPAS-SARSAT)، حيث أصبح هذا المركز أحد مراكز مناطق التوزيع الوسطى الجنوبية (SCDDR) والتي تضم كلاً من مراكز فرنسا، أسبانيا، نيجيريا, الجزائر، المملكة العربية السعودية.
م.محمد السالمي
المجال الجوي يدار بأحدث تجهيزات الملاحة والاتصال والاستطلاع
أوضح نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني لخدمات الملاحة الجوية "م.محمد بن أحمد السالمي" أن ما تتميز به منظومة الملاحة الجوية بالمملكة هي أن الحركة الجوية في جميع أجزاء المجال الجوي السعودي تدار من قبل مراقبين جويين سعوديين يتمتعون بكفاءة عالية، وتم تأهيلهم حسب المعايير الدولية وبرامج تدريبية متقدمة، حيث تم تحقيق نسبة 100% من سعودة تخصص وظائف المراقبة الجوية، وكذلك الحال بالنسبة للفنيين الذي لم يتبق إلاّ عدد قليل من الخبرات الأجنبية التي تتطلبها مراحل تحديث الأنظمة والأجهزة التقنية.
وقال في تصريح ل"الرياض" إن النظام الملاحي الجوي بالمملكة يدار بأحدث تجهيزات الملاحة والاتصالات والاستطلاع، وفقاً للقواعد والمواصفات القياسية والإجراءات المحددة من قبل منظمة (الايكاو) وبأفضل الممارسات والتطبيقات الدولية، حيث تقوم الهيئة العامة للطيران المدني بتحديث واستبدال أنظمة الملاحة الجوية المتقادمة بصفة مستمرة لمواكبة التقدم التقني في هذا المجال لتوفير نظام نقل جوي آمن واقتصادي ويتسم بالكفاءة العالية.
د.فيصل الصقير
د.الصقير: المملكة شريك فاعل في «منظمة الايكاو»
أكد معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني "د.فيصل الصقير" على أن المكانة الريادية التي حظيت بها المملكة في مجال الملاحة الجوية ما كانت لتتحقق لولا توفيق الله، ثم الدعم اللامحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وحرص ومتابعة سمو الأمير فهد بن عبدالله مساعد وزير الدفاع والطيران والمفتش العام لشؤون الطيران المدني، حيث تعد المملكة عضواً فاعلاً في مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (الايكاو) منذ عام 1986م عندما أعيد انتخابها لثماني فترات متتالية إزاء ما تقدمه من مساهمات كبيرة في توفير التسهيلات للملاحة الجوية المدنية الدولية، مع العلم أن مجلس (الايكاو) يضم 36 دولة، بينما يبلغ عدد الدول الأعضاء في المنظمة 190 دولة.
وقال في حديث ل"الرياض":"إن منظمة خدمات الملاحة الجوية المدنية -وهي الجهة المعنية عالمياً بتمثيل مقدمي خدمات الملاحة الجوية على المستوى العالمي (CANSO)- قد اختارت المملكة مقراً لمكتبها الإقليمي على مستوى منطقة الشرق الأوسط -والذي يدار بخبرات وكفاءات سعودية متمكنة في هذا المجال-، وعزت ذلك نظير ريادة المملكة في مجال خدمات الملاحة الجوية على المستوى الإقليمي، وتجسيداً للدور الفعال الذي تؤديه المملكة من إسهامات وارتقاء في مجال الخدمات الملاحة الجوية في المنطقة."
وأضاف أن المملكة عضو في لجنة (مفوضية) الملاحة الجوية التابعة لمنظمة الطيران المدني الدولي "الايكاو" ممثلة لمنطقة الشرق الاوسط والاقليم العربي، وهي اللجنة الرئيسة المعنية بإعداد القواعد القياسية الفنية والأحكام الأخرى الفنية الامر الذي يؤكد دور المملكة كشريك فعال في صنع قرارات الدولية في منظمة الايكاو.
وأشار إلى أن إحدى الشركات العملاقة في صناعة الطيران تقدمت للهيئة مؤخراً لتكوين علاقة إستراتيجية في مجال إدارة الحركة الجوية؛ تهدف لقيادة التحول للمفهوم المستقبلي لإدارة الحركة الجوية اقليمياً، بما يتلائم مع نتائج البرنامجين العالميين الأوروبي (SESAR) والأمريكي (NEXTGEN)، واللذين سيحددان بالتنسيق والتعاون مع منظمة "الايكاو" المباديء والمفاهيم المستقبلية لادارة الحركة الجوية، موضحاً أن ذلك يأتي ايماناً من تلك الشركات بالمكانة الريادية للمملكة في هذا المجال والقدرة على القيادة الإقليمية بما تمتلكه منظومة الملاحة الجوية بالمملكة من تجهيزات وخبرات مؤهلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.