لاعب المنتخب السعودي عبدالإله عالم بطل العالم في وزن أقل من 62 كجم    HONOR تكشف عن الهاتف الأيقوني HONOR 70 5G    مركز الملك سلمان يوقع اتفاقية لتشغيل المستشفى التخصصي لطب وجراحة العيون بمأرب    وزارة الداخلية للشؤون العسكرية تعلن عن فتح باب القبول والتسجيل للمديرية العامة لمكافحة المخدرات    550 طالبًا وطالبة من طلاب مرحلة المتوسطة والثانوية يختتمون برامج موهبة    التحفيز النقي    وزير الشؤون الإسلامية يرعى الحفل الختامي لتكريم الفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم بمملكة تايلند    منظمة التعاون الإسلامي تشيد بالعاملين في المجال الإنساني    من الرياض.. العالم يستشرف آفاق وحلول مستقبل المياه    اتحاد الريشة يتوج الفائزات في بطولة المملكة للسيدات    قرارات الإعفاء ومحاسبة المقصرين أثلجت صدورنا    بورصة تونس تقفل على ارتفاع    منظمة التعاون الإسلامي تتضامن مع المغرب جراء الحرائق التي تشهدها    سمو محافظ الأحساء يشارك في ورشة عمل "تطوير قطاع النخيل والتمور بالأحساء"    نائبة رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة تفخر بتمهيد الطريق أمام رياضيي المستقبل    وزارة العدل: مركز تدقيق الدعاوى ينجز مليون عملية خلال 2022    بالصور.. أمير الشرقية يستقبل مواطنة كفيفة عقب حصولها على الدكتوراه من أمريكا    بعد 15 عامًا من فصلهما.. "الربيعة" يلتقي التوأم السيامي العماني "صفا ومروة"    جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تستعد للعام الدراسي الجديد    أمانة الشرقية تنفذ مشاريع تطويرية وتنموية في مركز جوف بني هاجر    الرئيس التونسي يجري اتصالاً هاتفياً مع نظيره الجزائري    مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يعلن انتهاء مدة استقبال المشاركات في تحدي الإلقاء2    القوات المشتركة اليمنية تعلن الإطاحة بشبكة تجسس حوثية    الأمين العام لمجلس التعاون يعزي جمهورية السودان في ضحايا الفيضانات والسيول    السودان تعزي الجزائر في ضحايا الحرائق    الحرس الملكي يُخرّج عدداً من الدورات التدريبية في الرياض وجدة    أمير الشرقية يستقبل مواطنة كفيفة حصلت على الدكتوراة    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير الشؤون الصحية بالمنطقة    إطلاق مشروع حصر الفرق المسرحية والفنون الشعبية وممارسيها    «أكوا باور» توسع محفظتها بقطاع الطاقة في أوزبكستان    موقف كاسيميرو من عرض مانشستر يونايتد    إيقاف تشكيل إجرامي امتهن الاحتيال وسرق 6 ملايين ريال عبر عرض مركبات وهمية للبيع    مستجدات "كورونا".. الإصابات تنخفض إلى ما دون المائة.. وارتفاع طفيف في الوفيات والتعافي    مصرع 4 أشخاص جراء فيضان شمال غربي الصين    زلزال بقوة 5.5 درجة يضرب تشيلي    قوات الأمن العراقية تحبط محاولة لتفجير أحد أبراج الكهرباء في كركوك    "المركز الوطني للأرصاد" : رياح نشطة وسحب رعدية على منطقة المدينة المنورة    ولي العهد السعودي يهنئ ملك الاردن وولي عهد الأردن بمناسبة خطوبته    رياح مثيرة للأتربة على معظم مناطق المملكة    طرح 5 فرص استثمارية لمواقع تجارية في مدينة الرياض لمدة 25 عامًا    اكتشاف بقايا 17 فهدا في دحل شمال المملكة    نائب وزير الخارجية يستقبل زعيم تيار الحكمة بجمهورية العراق    ولي العهد يهنئ الحسين بن عبدالله بمناسبة خطوبته    هيئة التراث: مسح التراث المغمور على ساحل البحر الأحمر    الشباب يحصل على الكفاءة المالية    الخريجي يستعرض التعاون مع الأمم المتحدة    الحكم بحضانة أمٍّ لابنتيها لسوء معاملة    المرأة والتمكين    4 فنانات لسن خليجيات يغنين في «مونديال قطر»    «إثنينية الأمير جلوي».. هل تعيد المثقف للساحة؟    70.2 % نسبة الالتزام بأدوية «الرعاية التلطيفية»    اقتصادنا قوي    عاملة منزلية بمهر عروس !                ورشة تدريبية عن انماط الحياة الصحية في تأهيل الملز بالرياض    أوقاف الراجحي تنهي برنامج توزيع التمور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عجوز الأصباغ تهدي المستكشف البريطاني توماس «منشقة» لغسيل الأنف
نشر في الرياض يوم 30 - 06 - 2022

استكمالاً للحلقة الماضية وللجزئية المتعلقة بالعجوز التي قدمت لمقابلة الوزير العماني والمستكشف البريطاني توماس سنة 1930م أثناء عبوره الربع الخالي من الجنوب إلى الشمال وهي العجوز التي وصفها بذات الوجه المتألق بالأصباغ الصفراء المائلة للخضرة والمستخرج من نباتات محلية وذات الملابس الفضفاضة الخضراء التي امتزج لونها بآثار الزمن حتى أضفى عليها مظهراً عجيباً ولافتاً.
كانت العجوز كما يقول في كتابه رحلات ومغامرات عبر صحراء الربع الخالي قد أحضرت له هدية ولدى فتحها لسلة القصب التي كانت تضع فيها حليها الصغيرة رخيصة الثمن كشف الوزير عن تقاليد أنثوية أخرى. كان النشوق من بين تلك الهدايا وهو كما قال تقليد أنثوي أكثر منه ذكوري ولم يلحظه منتشراً بين الرجال الذين يدخنون التبغ ويجتمع الرجال وبعض النساء في مضغ لباناً قوامه مزيج التبغ والجير يوضع بين اللثة والخد.
إن الهدايا التي قدمتها له العجوز الآن لتبهج بها قلب سيدة أوروبية مفترضة كما قال كانت عبارة عن أداة من أدوات التبرج: قطعة صغيرة من الخزف المحلي مصنوعة بشكل جميل تماماً وتذكر بمصابيح سراج الزيت الرومانية القديمة وهي منشقة للغسول الأنفي شائعة الاستخدام في هذه الجبال. تملأ بنوع من الدهن المصفى ثم تقوم المرأة وهي بوضعية الاستلقاء بإدخال رأس المنشقة المدبب في منخرها وتفرغ قليلاً من محتواها إلى الداخل ويعتبر علاجاً للصداع وأضافت صاحبة الهدية أنه يعمل على صقل العينين وتنقية البشرة.
أحد الفتيان من أبناء البدو والذي كان قد جاء للوزير بهدية غرير وهو عينة ثمينة نظراً لصعوبة صيده قبل العجوز قبلات مضاعفة مما ينم عن صلة قرابة بينهما.
ابن أخي هكذا أوضحت العجوز.. ألا تعرفه.. كان مسافراً إلى مسقط «أي والله» ضحك الغلام المخادع كما قال قائلاً للوزير: لقد سبق وأخذت قياس رأسي في سجن الجلالي – لكني لم أخبر أحداً لأنهم كانوا سيلومونني على هذه الفعلة.
استوضح الوزير عن السبب الذي حدا به للذهاب إلى هناك. كان قد شد على يد إحدى الفتيات ويبدو أن أهلها شكوه إلى الحاكم فتم نفيه وترحيله لمدة عام كامل: لكن ذلك لم يضره حسبما أكد للوزير فقد أوجد لنفسه سبيلاً للرزق - نعمة من عند الله - هكذا قال، وقدم له البندقية التي حصل عليها هناك ليراها.
لاحظ الوزير أن أساليب التحية والسلام بين أبناء هذه القبائل فريد من نوعه ولمس الأيدي هو الأسلوب الشائع بين العرب هناك ويجري تطبيقه بتحفظ عند السلام على امرأة حيث يكتفي بنقر لطيف على الأصابع، ثم تسحب السيدة يدها بحدة، أما أن يشد رجل على يد فتاة أو يمسك بها بمجمع كفه كما هي عادة المصافح في أوروبا وكما فعل الصبي فيعد تصرفاً غير محتشم ينطوي على رغبة غير شريفة تستوجب النفي وقد يراق من أجلها الدم.
يتبادل الرجال التحية عند اللقاء بتبادل القبل على الوجنتين مع ملامسة الكتف الأيمن لإحداهما للكتف الأيسر للآخر لكنهم غلاظ وجلف إلى درجة أن أحدهم إذا ما كان جالساً مع مجموعة من الرجال لا يضيره أن ينهض من فوره ويمضي هكذا على حين غرة دون استئذان وهو سلوك فظ غير مهذب بالعرف العربي، وبالنسبة للشيخ أو العجوز تتبع قبلة الوجنتين عادة بثالثة فوق حاجبيه، وإذا ما لقي الشيوخ أو الأشخاص ذوي المكانة فيكتفون بتبادل القبل ثم يقف كل منهما قبالة الآخر لبرهة بصمت وقور قبل الجلوس.
تناهى إلى سمع الوزير في هذه الأثناء غناء فتيات قادمات من أحد ينابيع المياه في الوادي حيث كانت مجموعة من بنات القرا قد ذهبن لجلب الماء في جرارهن.. كانت أغنية مفرحة لكنه كان بحاجة إلى مترجم من أهل البلد لينقل له معاني أشعار الحب والغزل تلك كما قال ولكن لم يجد أحداً فاكتفى بتدوين النوتة الموسيقية لتلك الألحان الشجية معلقاً: لا يوجد مكان في جزيرة العرب تجرؤ فيه النساء على الغناء على الملأ ولكن هنا في هذه الجبال والوديان لطالما سمع عن بعد الغناء الشجي للفتيات والذي كان يشنف سمعه إلى حد بعيد.
من تبادل الرجال التحية عند اللقاء
غناء الفتيات القادمات من ينابيع المياه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.