خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس الجمهورية التونسية    الربيعة: مركز الملك سلمان للإغاثة وصل إلى 59 دولة    "سكني" يوقع 4 اتفاقيات خلال ملتقى الربع الأول 2021 .. ويكرّم شركاء النجاح من القطاع الخاص    عطل يضرب «تويتر» يومين.. والمنصة ترد باقتضاب    مجلس الأمن يدعم ليبيا    أزمة جديدة..تحديد مدة غياب لوسيانو فييتو    ريجيكامب يرفض إلقاء اللوم على اللاعبين ويساند العويس    تهنئة رئيس جيبوتي بمناسبة فوزه بولاية خامسة    "عِلم" تساهم بخمسة ملايين ريال للحملة الوطنية للعمل الخيري ب "إحسان"    عسير: ضبط 3300 كغم لحوم مجهولة وغير صالحة للاستهلاك    ( 14 ) ألف طالب وطالبة يؤدون اختبارات الفصل الثاني في " تعليم الليث " غداً    توقعات بطقس غير مستقر غدًا: أمطار وبرد مع غبار    "الشؤون الإسلامية" تنقل فعاليات مسابقة الملك سلمان للقرآن عبر "سناب شات" .. مواكبة للإعلام الجديد والتقنية الحديثة    "المنطقة التاريخية بالطائف " .. هوية عمرانية ازدانت بمساجدها    "الشؤون الإسلامية" تغلق 18 مسجدا مؤقتاً وتعيد فتح 8 مساجد في 6 مناطق    دعاء الشيخ ماهر المعيقلي من المسجد الحرام ليلة 6 رمضان    انطلاق اختبارات المرحلتين المتوسطة والثانوية في منصة مدرستي غداً    السويد: 1.7 % ارتفاع معدل التضخم    إطلاق برنامج فني رعاية مرضى    تعديل موعد مباراتي التعاون والفيصلي ب دوري محمد بن سلمان    تأهل تشيلسي ضد مان سيتي ل نهائي الكأس    الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي: لقاح كورونا لا يفطر    إغلاق طريق الهدا في الاتجاهين بسبب الأمطار    التمر الهندي يعالج الإمساك ويمنع جفاف الصوم    البيئة تطلق حملة موسعة للحد من الهدر والفقد الغدائي    جمعية ألزهايمر تطلق حملتها الرمضانية: #رفقةً_ورقةً_بهم    أطلق عليه اسم عبد العزيز.. مواطنون يهنئون ولي العهد بالمولود الجديد    ارتفاع عدد الجرعات المُعطاة من لقاح كورونا في المملكة ل 6.9 مليون جرعة    تشييع جثمان الأمير فيليب بحضور الملكة إليزابيث    "الصحة": تسجيل 948 حالة إصابة بكورونا    السديس يناقش مع مدير الأمن العام الخطط الأمنية بالمسجد الحرام    البرلمان العربي: جهود المملكة في اليمن تؤكد دورها المحوري في إرساء الاستقرار    "واتساب" يحذر من جديد: تنفيذ سياسات الخصوصية الجديدة الشهر المقبل    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية جيبوتي بمناسبة فوزه بولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية    الشؤون الإسلامية تدشن برنامج خادم الحرمين للتفطير بالأرجنتين    بالصور.. قائد قوات الدفاع الجوي يتفقد المنطقة الجنوبية    المرور يضبط قائد مركبة تابعة لأمانة جدة عليها عدة مخالفات مرورية    في مثل هذا اليوم تعيين الملك سلمان أميراً لمنطقة الرياض    زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب مقاطعة "آتشيه بيسار" الإندونيسية    كومان: ميسي ليس بحاجة للدوافع    ألمانيا تسجل 23804 إصابات جديدة بفيروس كورونا    وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري    البورصة المصرية تخسر 5ر11 مليار جنيه في أسبوع    الصحف السعودية    اهتمامات الصحف المصرية    بعد الهوية.. رخصة قيادة إلكترونية متاحة عبر «أبشر» و«توكلنا»    #قهوة_الغرباء : الإصدار الأول للكاتب مشاري الوسمي    منتخب الأثقال يصل طشقند للمشاركة في بطولة آسيا    6 من أندية الدرجة الأولى مؤهلة للحصول على الدعم الإضافي    راشد الشمراني: على وزارة الثقافة دور هام في إعادة مأسسة الفن    سمو أمير الجوف: منصة إحسان نقلةٌ لمستفيدي العمل الخيري وتعزيز العطاء بالمملكة    تعليم عسير يحصد جائزة الخط على مستوى الخليج    بالصور.. إحباط تهريب أكثر من 5 ملايين قرص إمفيتامين مخدر داخل شحنة «برتقال»    "الملكية الفكرية" تُعاقب قناةً فضائيةً بسبب "قصيدة"    أداء أول صلاة جمعة في رمضان بالحرمين الشريفين.. والسديس والبدير يحذران من التضليل على مواقع التواصل وجرح الصيام بالزور والجهل    بأمر الملك: مشعل بن ماجد مستشاراً لخادم الحرمين الشريفين    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير مشاري بن منصور بن مشعل    ( عزاء ال مفرح وال ماضي )    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤتمر الدولي يؤكد الثقة التامة بالنظام العدلي والقضائي في المملكة واستقلاليته
نشر في الرياض يوم 06 - 03 - 2021

ختمت أعمال المؤتمر الدولي لجهودِ المملكة في خدمةِ الإسلام والمسلمين وترسيخِ قيمِ الاعتدال والوسطية، الذي عقد تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله- في جامعةِ الإمام محمد بن سعود الإسلامية يومَي الأربعاء والخميس 19 20 رجب، بمشاركةِ عدد من أصحابِ المعالي والعلماء والباحثين المتخصصين من مختلفِ بلدان العالم.
رفض واستنكار الحملات الإعلامية والسياسة المغرضة ضد قيادة المملكة
وعُرضت خلال المؤتمر الأبحاثُ العلمية وأوراقُ العمل في ضوء عنوان المؤتمر ومحاوره التي أثْرت المؤتمر.
وصدر في ختام المؤتمر البيان الختامي المتضمن عددا من التوصيات، حيث رفع المشاركون الشكر والامتنان لخادمِ الحرمين الشريفين الملكِ سلمانَ بنِ عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، مقدرين ما تبذله حكومةُ المملكة من جهود مباركةٍ في خدمة الإسلام والمسلمين، عادين رعاية سمو ولي العهد للمؤتمر رسالة تأكيد على مواقف المملكة الثابتة والمشرّفة لخدمة الإسلام والمسلمين، والتصدي لتيارات الغلو والتطرّف، ونهج فريد في تعزيز قيم الوسطية والاعتدال، والتواصل الحضاري مع شعوب العالم؛ لتحقيق السلام والتعايش.
مواقف السعودية في دعم القضية الفلسطينية تاريخية وثابتة
وثمن البيان جهودَ المملكة في العناية بالقرآن الكريم، والجهودَ الحثيثةَ المباركة لمجمّع الملك فهد لطباعة المصحف الشّريف في خدمةِ كتاب الله، والعنايةِ به وتفسيرِه ونشرِه، وعنايتَها بإقامة البرامج والمسابقات الدولية لذلك.
كما أعرب المشاركون عن تقديرهم للمملكة على عنايتها بالسنة النبوية، مباركين إنشاء مجمّعِ خادمِ الحرمين الشريفين الملك سلمانَ بنِ عبدالعزيز للحديث النّبوي الشريف.
إدانة الميليشيا الحوثية لاستهدافها المدنيين وخرقها للقوانين الدولية والإنسانية
وأشادوا بنهج المملكة في تطبيق الشريعة وحدودها وأحكامها المستمدةِ من الكتاب والسنة، مؤكدين الثقة التامة بالنظام العدلي والقضائي بالمملكة، واستقلاليتِه.
وثمنوا جهودَ المملكة في تعليم العلم الشرعي والدعوة إلى الله تعالى وفق المنهج الوسطي المعتدل، منهجِ أهل السنة والجماعة، داعين إلى إنشاء جامعات متخصصة في العلوم الشرعية تنافس الجامعات العالمية في التعليم المتميز في ترسيخ قيم الاعتدال والوسطية.
وأكدوا رفضهم واستنكارهم الحملات الإعلامية والسياسة المغرضة ضد قيادة المملكة العربية السعودية، والعمل على استهدافها لأغراض سياسية جلية لكل ذي لُب رشيد محاولة لزعزعة مكانتها كرائدة للعالم الإسلامي والعمل الإنساني في ظل الجهود التي تبذلها لمحاربة التطرف والغلو والتشدد ودعوتها المستمرة للسلام والتسامح والتعايش مع الآخر، وتعزيز قيم الوسطية والاعتدال وجهودها الإنسانية الخيرة في شتى بقاع العالم.
وأيد المشاركون في المؤتمر ما اتخذته حكومةُ المملكة من الإجراءات الاحترازية في الحرمين الشريفين في ظل جائحة كورونا التي عمت العالم بأسره، حفاظًا على سلامة قاصديهما، مثمنين عنايتها الفائقة بسلامتهم وأداء شعائرهم، ومقدرين عاليًا خدمة المملكة للحرمين الشريفين وعمارتهما، ومشروعات التوسعة التاريخية للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، وما تلقاه من دعمٍ سخي في سبيل راحة الحجيج والعمار والزوار.
وثمنوا مواقفَ المملكة العربية السعودية التاريخيةَ الثابتةَ في دعمِ القضية الفلسطينية ونصرةِ المسجد الأقصى، مقدرين جهودَها ومبادراتِها في دعم قضايا العرب والمسلمين، وجهودَها الخيّرةَ في دعم الأقلياتِ المسلمةِ في أنحاءِ العالم.
ودعا المشاركون إلى إنشاءِ مركزِ تواصلٍ عالمي خاصٍ بالأقليات المسلمة؛ لتعزيز علاقاتهم بالعالم الإسلامي، يُعنى بالدعم الإعلامي والتعليمي للأقليات المسلمة، وتوفيرِ البعثات والمنح الدراسية إلى الجامعات في بلدان العالم الإسلامي، ونشرِ المنهج الوسطي المعتدل وحمايتِهم من الفكر المتطرف. ويكون مقرُه المدينةَ المنورة.
وأشادوا بجهودِ مركز الملكِ سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وأعمالِه وبرامجِه الرائدة، وبما يقدمه من دعمٍ ومشروعاتٍ وبرامجَ إنسانيةٍ في مختلفِ دول العالم.
ودعوا إلى التعاون مع المملكة العربية السعودية، ودعمِ جهودِها في نشر الاعتدال ومحاربة التطرف، مثمنين جهودَها في مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله، وسعيَها إلى توحيدِ جهودِ الدول الإسلامية لمواجهته، وجهودَ المركزِ العالمي لمكافحة التطرف، كما دعوا إلى مكافحةِ كافة أشكال الغلو والتطرف والإسهامِ الفاعل لمؤسسات التعليمِ والإعلامِ في ذلك، من خلال دعم المنهجِ الوسطي المعتدل وبرامجه ودعاته.
كما قدروا جهودَ المملكة في دعم الحوارِ في الداخلِ الإسلامي وخارجِه، وسعيَ المملكة الحثيث ومبادراتِها إلى اتخاذه وسيلةً لنبذ الخلافات، وتحقيقِ اجتماع المسلمينَ على الكتاب والسنةِ وما عليه سلفُ الأمة، مؤكدين الإفادة من الحوار في إبراز حقيقة الإسلام وأنه دينُ الرحمةِ والعدل والوفاء، ومحاربتِه لأنواع الظلم والأعمال الإجرامية كافة.
واستنكروا عدوانَ الميليشياتِ الحوثيةِ الإرهابية على المملكة وخرقَها للقوانين الدولية والإنسانية، مؤكدين تضامنَهم مع المملكة في جميع الإجراءات التي تتخذُها لصدِ هذا العدوان، داعين إلى توحيدِ الصف وجمعِ الكلمة في جميع الدول الإسلامية، ونبذ الجماعاتِ والأحزابِ الإرهابية.
كما دعوا الجامعاتِ والمراكزَ، والجهاتِ البحثية، إلى الإسهامِ المتواصلِ في اجتثاث الفكرِ المتطرف، وكشفِ آثاره وآثارِ الجماعات الإرهابية على الإنسان والدولة، من خلال إعدادِ دراساتٍ فكرية وبحوثٍ علمية وبرامجَ وثائقية، تبينُ أصولَ التطرفِ الديني والفكرِ الإرهابي في المجتمعات الإنسانية، وإنشاءِ أمانةٍ عامةٍ لذلك يكونُ مقرُها في جامعة الإمامِ محمدِ بن سعود الإسلامية.
وأكد المشاركون أهميةِ التوسع في الجانب الإعلامي الوثائقي بأدواته كافة وبمختلف اللغات، لإظهار جهودِ المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين ودعمِ العلم والعلماء، ومساعداتِها الإنسانية في جميع مجالات الحياة.
وأوصى المشاركون بإنشاءِ مركزٍ لرصد جهود المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين، يتضمنُ مشروعات بحثية وكراسيَ علمية، وإعدادَ موسوعةٍ شاملةٍ تضمُ جهودَ المملكة في خدمة الإسلام والمسلمين والحرمين الشريفين، ونشرِ المنهج الوسطي على أن يترجمُ ذلك باللغات الحيَّة.
وأوصوا بالاستفادة من استراتيجية المملكة في الحوار كأحد أهم الممكنات للحفاظ على الأمن والوسطية والاعتدال والتعايش بين فئات المجتمع.
فيما أشاد المشاركون ببيان هيئة كبار العلماء في المملكة الصادر مؤخرًا في ربيع الأول 1442ه والمتضمن التحذير من جماعة الإخوان الإرهابية، داعين جامعات العالم العربي والإسلامي إلى زيادة البحوث والدراسات العلمية التي تحلل وتفند خطاب جماعة الإخوان الإرهابية الموجه للشباب المسلم.
وأكدوا ضرورة جمع الفتاوى كافة التي جرّمت التطرف والتشدد والإرهاب للإفادة منها كمرجع علمي.
إلى ذلك أكد معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أن المملكة اتخذت خطوات جريئة، وسنت سياسات حازمة في التصدي لخطاب التطرف، لافتاً الانتباه إلى أن منظمة التعاون الإسلامي تستلهم وبدقة منهج المملكة في التصدي للتطرف والإرهاب وترسيخ قيم الاعتدال، بوصفها المرجع الموثوق في كل ما يتعلق بالإسلام، ويلتف حولها علماء الأمة الإسلامية؛ ليكونوا المرجع في تجديد الخطاب الديني، ومحاربة التطرف ونشر الاعتدال والوسطية.
جاء ذلك خلال مشاركة معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي في مؤتمر "دور المملكة العربية السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين وترسيخ قيم الاعتدال والوسطية" بورقة عن جهود المملكة في ترسيخ قيم الاعتدال والوسطية، ومكافحة الغلو والتطرف، ورعاية الحوار بين المسلمين مع بعضهم وبين المسلمين وغيرهم، ودور المنظمة وإسهاماتها في هذا السياق. ولفت معاليه النظر إلى أن المؤتمر يأتي في فترة حساسة جداً تشهد تصاعداً لأنشطة الجماعات الإرهابية في العديد من المناطق في العالم الإسلامي، مبدياً اعتزازه بالجهود الصادقة للمملكة العربية السعودية في تعزيز مبدأ الوسطية، ومكافحة الأفكار المتطرفة الزائغة عنها، منوهاً بتصدي المنظمة للتطرف والإرهاب من خلال عدة جوانب أبرزها الجانب الفكري عبر مجمع الفقه الإسلامي الدولي، ومؤخرا مركز صوت الحكمة، الذي تعده المنظمة ذراعها الفكري في حربها ضد التطرف والإرهاب باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي. وأعرب الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله على رعايته هذا المؤتمر الدولي، الذي يأتي امتداداً واستكمالاً لمواقف المملكة الواضحة والثابتة في ترسيخ قيم الوسطية والاعتدال في العالم الإسلامي، ودعمها المتواصل لكل ما يجمع ويوحّد شمل المسلمين.
المؤتمر يشيد بجهود مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.