أمير المدينة يوجه بتجويد وسرعة تنفيذ مشروعات المياه والصرف    عبر تطبيق «توكلنا»    أضف تعليقاً إلغاء الرد    اعتصام برلماني لإسقاط الغنوشي    ترتيب الدوري الإسباني بعد مباراة الريال ضد ألافيس    "سلمان للإغاثة" يدشن وحدة ضخ للمياه بالطاقة الشمسية في شبوة    أمانة الشرقية تنفذ 775 جولة على الأسواق والمراكز التجارية بالمنطقة    لجنة الاقتصاد والطاقة في الشورى تجتمع افتراضيًا وتناقش نظام حماية المستهلك    الرياض: القبض على تشكيل عصابي متهم باحتجاز مقيم وابتزاز ذويه وامتهان لعب القمار #عاجل    جهود متواصلة لمركز إدارة الأزمات والكوارث الصحية للتصدي لفيروس كورونا منذ بداية الجائحة    السعودية تسجل 2994 حالة مصابة ب كورونا وتعافي 2370 #عاجل    طيران الإمارات تنهي خدمات 10% من موظفيها بسبب كورونا    الجزائر: متخوفون من تحول ليبيا إلى صومال جديد    أمير عسير يثمّن جهود صحة عسير لتصدرها تقييم عيادات “تطمّن”    فيديو.. غداً أول جمرة القيظ الأحر في السنة ومدتها 39 يوماً    تقويم التعليم: إعلان نتائج الاختبار التحصيلي عبر تطبيق "توكلنا"    وراءه طالب "ثانوي".. ابتكار سعودي يحمي المخطوطات الأثرية من التلف    هل يجوز قول«أعوذ بالله من غضب الله»؟.. «الشيخ المصلح» يجيب    كلام نهائي يُحدد مصير عبدالفتاح عسيري    "بنك التنمية" : يونيو الأعلى صرفًا للتمويلات 827 منشأة بقيمة 70 مليون    فلسطين تسجل 463 إصابة جديدة بفيروس كورونا    روسيا تسجل 6611 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    اثنينية الحوار تناقش تسويق التنوع الثقافي والحضاري للمدن    الكويت تسجل 478 إصابة مؤكدة ب كورونا    كيف تكون الأضحية عن الميت؟.. الشيخ "السلمي" يجيب meta itemprop="headtitle" content="كيف تكون الأضحية عن الميت؟.. الشيخ "السلمي" يجيب"/    اتحاد القدم يعلن إصابة 122 لاعبا وفنيا بكورونا    وسم مثير يكشف وجهة فهد المولد بعد الاتحاد    خبراء قد يتمكنون من زيارة ناقلة نفط قبالة اليمن    النفط يصعد 2% بدعم من رفع توقعات الطلب العالمي    اهتمامات الصحف الجزائرية    رونالدو يفاوض مهاجم الهلال للانتقال إلى الدوري الإسباني    «التجارة»: ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن البيع للمستهلكين ورفعت أسعارها    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة رياض الخبراء تفعل حملة "خذوا حذركم"    وفاة اللاعب والمدرب الإنجليزي السابق جاك تشارلتون    إطلاق المشروع العاشر لنشامى عسير.. يستهدف الفئات الأكثر تأثرًا ب كورونا    متحدث "التجارة": ضبط 23 محطة وقود امتنعت عن التعبئة للمستهلكين ورفعت أسعارها    مداهمة موقع مخالف لتخزين وتعبئة الشاي والبهارات بالمدينة    الأمم المتحدة تنوه بمشاركة المملكة في "معرض مكافحة الإرهاب"    شفاء 747 حالة من كورونا في الكويت    آرتيتا لا يخشى حرب مورينيو النفسية    صادرات الصناعة الثقافية الكورية تتخطى 10 مليارات دولار    الصحف السعودية    العميم : خصومي لم يردوا عليّ لعجزهم.. ولا تيار ليبرالي في المملكة    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    طرح المشروع الجديد لنظام الشركات للرأي العام    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    الحج في ظل وباء كورونا    بالصور.. هيئة تطوير المدينة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    «العبلاء».. مقر إنتاج الذهب في العصر الإسلامي الأول    البروفيسور الغامدي ل " المدينة " : المملكة بين أفضل 10 دول في مؤشر التنافسية العالمية    قصتي مع القصيبي والجمبري!!    تدشين حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا "    وفاة الفنان المصري محمود رضا    القيادة تعزي رئيس الإمارات وحاكم الشارقة في وفاة أحمد القاسمي    سمو نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد "سعيدي"    مرسوم ملكي: استثناء العسكريين المشاركين فعليًا في العمليات الحربية من الحبس ومنع السفر    تسمية أحد شوارع صبيا باسم الشهيد عبده لخامي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثقافة المستقبل ومستقبل الثقافة
نشر في الرياض يوم 29 - 05 - 2020

يلفت الانتباه أن أغلب الدراسات التي تناولت قضية البحث عن صيغة تجمع بين التراث وترنو لآفاق جديدة لمستقبل الثقافة، قد اتجهت نحو إيجاد صيغة توفيقية لكل من الاتجاهين: التقليدي من جهة، والمنفتح على الآخر من جهة أخرى.
ربما هي دراسات قليلة تلك التي بدأت من الجذور، وتعمقت للتنقيب في التربة العربية التي لها ملامحها الخاصة، والتي جاءت كنتيجة حتمية لتبدلات الشأنين الثقافي الاقتصادي، وتحولات القوى في المنحى السياسي، بالإضافة إلى المعطى الاجتماعي الذي يفرض تحولاته، ويلقي بظلاله على الواقع الفكري الذي يظل في حالة جدل مستمر مع الواقع.
الحقيقة أنه لا بد من تحديد بعض الخطوط العريضة لثقافة المستقبل والتي يمكن من خلالها أن تشكيل رؤية استراتيجية تواكب رؤية سيدي ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز 2030، فنحن مهيئون الآن لتأمل المشهد الثقافي، وفحص عطاءاته، والكشف عن جذر الإبداع الحي المليء بعصارة الحياة مع وجود وزير شاب للثقافة هو صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود.
وهنا لا بد من استراتيجية تأخذ خيوطها الملتمعة من قلب الواقع دون أن تتعالى عليه أو تجانبه، لأن مثل هذه الاستراتيجية لن تتعامل مع فراغ، بل مع مجتمعات موجودة، وبشر له أفكارهم، ومصالحهم، وتوجهاتهم، ولكي نقترب من صيغة محكمة للشأن الثقافي، فسوف نحدد تلك الاستراتيجية في نقاط معينة كالآتي:
أولاً: إن الحقيقة الجوهرية التي لا بد من الاعتراف بها أن الإبداع الثقافي له بعد إنساني من ناحية، ونسق اجتماعي من ناحية أخرى، ودون أن نحدث الامتزاج الفريد بين المكونين يمكن للأثر الأدبي أن يكون محدوداً بأفق جغرافيته، وهذا ما لا نريده، فطموحنا أن يرتبط خطابنا الثقافي مع المعطى الإنساني دون إحساس بالتصاغر أو شعور غير مبرر بالتفوق.
ثانياً: أن المكون الديني، والحس الأخلاقي هو من أهم عناصر تراثنا الفكري، وعلينا طالما ارتضينا أن نفيد من تراثنا الإنساني أن نعكف على هذا التراث الذي يهمنا أمره لننقيه من الشوائب، والسلبيات التي يمكن أن تكون قد علقت به.
ثالثاً: في ظل مشروعنا الحضاري الجيد ينبغي لنا أن نفرق وبلا تردد بين العناصر الأصيلة لمشروع الثقافي من حيث إنه يتضمن أبعاداً عالية القيمة، وجوانب أخرى سلبية قد تنتقص من ميراثنا الأخلاقي، وهو ما ينبغي الالتفات إليه بوعي وبصيرة.
رابعاً: أهمية أن يتم تحديث العملية التعليمية، بحيث يمكنها أن تلم بعلوم العصر، ومناهجه الحديثة، فشكل المجتمع وسمته عبر السنوات القادمة تحدده المادة التعليمية في المدارس والكليات الجامعية، وهذا يستوجب تطوير المناهج المقررة، وربطها بآليات مختلفة بغرض الإسراع بعملية التحديث في إطاريها الحضاري والثقافي.
خامساً: إن البنيات الثقافية لا تجد حتى الآن مشروعاً متكاملاً، وهي تنهض على شيء من الاجتهاد الفردي، وربما جاء الوقت لوضع بعض المشروعات الثقافية الكبرى حيز التنفيذ، ومن بينها إنشاء مجمع للغة العربية، وكيان ثقافي يجمع الأدباء، وتشكيل مجالس عليا للفكر والثقافة في أنحاء المملكة، بهدف تنشيط الفعل الثقافي، وتدعيم حركة الفرد عبر المجموع.
سادساً: التأكيد على الخصوصية الثقافية بما تحوزه من أطياف متنوعة، وأشكال متعددة تزيد من فرص تحقيق الإثراء المعرفي، وتمنح المثقفين فرصة للإبداع الحقيقي، وفي هذا يجدر التأكيد على تطوير مهرجانات التراث، وغيرها من فنون ذات صلة بتراثنا الثقافي والاجتماعي.
سابعاً: تجسير العلاقة بالخطاب الإعلامي المرتبط بالثقافة الراهنة بحيث يتسع لكافة التيارات الثقافية، والاجتهادات الفكرية، واحترام الرأي المختلف.
ثامناً: تأسيس كليات متطورة للترجمة، الهدف منها نقل ثقافة الآخر، والتعرف على مختلف الفنون والآداب، وتتبع الحضارات التي وجدت على مر العصور، ووضع ثقافتنا العربية في سياقها الصحيح، لكونها إحدى الحلقات المهمة والضرورية للارتقاء بالفكر والثقافة والتمدن.
تاسعاً: الشروع في إجراء بحوث ميدانية لنشر الفلكلور والفنون الشعبية والآداب الشفهية باعتبارها من بنية الثقافة المحلية والتي ترفد في الثقافة العربية.
عاشراً: إن الإلمام بالسياق الاجتماعي التاريخي، والأطر المرجعية المحددة للعلاقة بين المجتمع والثقافة يتطلب أن تتم مراجعة مستمرة للأفكار والآراء، ويمكن أن يتم هذا عبر مؤتمر دوري للمثقفين السعوديين تقدم خلاله أوراق عمل لطرح أفضل الجوانب التطبيقية لجعل الثقافة السعودية بتكوينها العربي جزءاً لا يتجزأ من بنية المجتمع، وأن تكون انطلاقتنا هذه بحجم تطلعات المثقف السعودي.
حادي عشر: إن الثقافة العربية رافد مهم في مسيرة التوازن الثقافي، وهذا يتطلب التعرف على التجمعات الثقافية المستقلة، والمؤسسات الفكرية ذات الصبغة الإنسانية، وربما كان هذا يتطلب بعض الجهد في التنسيق، والتشاور، وتبادل الزيارات وحضور الندوات العربية والدولية ذات الصلة.
ثاني عشر: إن المثقف السعودي بحاجة ماسة إلى وجود أبنية ومؤسسات وهيئات ثقافية تستوعب حركته، وفي هذا الصدد ينبغي التأكيد على نشر سلسلة القيم الاجتماعية والأخلاقية مثل الواجب، والضمير، والقانون، والمسؤولية، والعدالة والحق والتعاون، وكلها قيم موجودة في تراثنا، وعلينا أن نفعلها لا أكثر.
ثالث عشر: تجاوز ما هو سائد وثابت وجامد في حركتنا الأدبية، والكشف عن صياغات وأبنية تسعى إلى تطوير الكتابة، والكشف عن المبدعين الجدد، وإتاحة الفرصة أمامهم للتعرف على الحركات الأدبية العربية المشابهة، والعالمية في شتى أنحاء العالم، وهو ما يجعل ثقافتنا وفي القلب منها نصوصنا الأدبية في خضم التيارات الأدبية الأصيلة مهما اختلفت عنا، أو اقتربت من مفاهيمنا.
رابع عشر: إنشاء أكاديمية للفنون تهتم بفن المسرح، والسينما التسجيلية، وفن السيناريو، والموسيقى وغيرها من فنون عصرية أصيلة تستهدف مد المؤسسات الفنية بكوادر مدربة، ومؤهلة، ومثل هذه الأكاديمية تسهم دون شك في إثراء الثقافة السعودية بتيار حديث ينهض على تأكيد كل ما هو خير في جوانب السلوك البشري.
إن هذه الاستراتيجية التي تحاول أن تتلمس الطريق لبناء ثقافة أصيلة لا تنشأ من فراغ، بل بالعزيمة والإصرار، ذلك أننا في منعطف تاريخي مهم يتطلب أن تكون استراتيجيتنا واضحة، ورؤانا ناصعة، والأمل معقود على وزيرنا الشاب سمو الأمير بدر بن عبدالله لتحقيق ذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.