الربيعة: المملكة أكبر المانحين لليمن والاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني أولوية    الأركان اليمنية: معركة الحسم مستمرة لدحر عصابة الحوثي الإرهابية    الحكومة اليمنية: كورونا تحدٍ كبير يتطلب دعم المجتمع الدولي لمؤتمر المانحين    الشورى يناقش عن بُعد مشروع نظام الضمان الاجتماعي    14336 مسجدًا وجامعًا بمنطقة عسير تستقبل المصلين غدًا    «الداخلية» تلزم العمالة المنزلية «بنظام الساعة» بعدة اشتراطات صحية للوقاية من كورونا    منذ بداية جائحة كورونا.. “البيئة” تصدر 2436 ترخيصا لأنشطة زراعية    أمانة الشرقية تكثف أعمال غسيل وتعقيم مداخل ومخارج وساحات الجوامع والمساجد برأس تنورة    أزمة بين ترمب وميركل    لوف : يجب على الجميع الاعتياد على كرة القدم دون تفاعل الجماهير    لاعبو البايرن يواصلون التنازل عن نسبة من رواتبهم حتى نهاية الموسم    ريال مدريد مُنقسم بسبب نجم ليفركوزن    أمانة المدينة: إغلاق 8 منشآت خالفت “قواعد #كورونا”    جورجيا الأمريكية يعلن حالة الطوارئ    طريقة استقبال المحاكم طلبات المُراجعين بعد عودة العمل    حسن حسني يودّع العالم تاركًا في قلوب أسعدها بصمة لا تنسى    الصين تطلق قمرين صناعيين لمراقبة الأرض    "الداخلية" تعلن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للقطاعات للحد من انتشار كورونا    الإخبارية تستضيف متحدثي الداخلية والتجارة والموارد البشرية والطيران المدني    أمطار رعدية وغبار يعيق الرؤية على 9 مناطق    أمانة جدة تواصل رصد المحال التجارية وتغلق 47 موقعًا مخالفًا    وفاة الفنان المصري حسن حسني    “بهجة المَجالس وأنسُ المُجالس”    فوربس تفضح كايلي جينر : تلاعبت بالأرقام لتبدو مليارديرة    عبد الفتاح عسيري يصدم الأهلي: أرغب في الرحيل!    تنفيذ 75% من اتفاق “أوبك” بخفض الإنتاج.. والسعودية أكثر الملتزمين    #النصر يطالب بالكشف عن مصير الدوري: الغموض يكلّفنا الكثير    جامعة الملك خالد تسجل أكثر من 29 ألف طالب وطالبة في الفصل الصيفي    نقل نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول    #كورونا في المكسيك: 3227 إصابة جديدة و371 وفاة    #كورونا حول العالم.. الإصابات الجديدة ترتفع في القارة السمراء    النفط يقفز 5% بدعم التفاؤل وتراجع الإنتاج    وفاة الممثل المصري حسن حسني عن 88 عاماً    الصين تسجل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا ولا وفيات    وفاة الفنان المصري حسن حسني    مكتبة الحرم تستعد وتتهيأ لاستقبال موظفيها    فلوريدا تخطط لإعادة فتح والت ديزني وورلد    مواقع التواصل تكتسي بالحزن على وفاة «سيد النكتة»    البرازيل تتجاوز إسبانيا وتسجل 27878 وفاة بفيروس كورونا    مركز الحوار يشارك باللقاء التشاوري الأممي لصياغة تعهد عالمي لمعالجة آثار كورونا    من الأزرق حتى البرتقالي.. التواصل الحكومي يطلق هوية حملة نعود بحذر    تفعيل مبادرة لصيانة وتعقيم 11 ألف مسجد    قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل خطيب المسجد الأقصى لتصريحه بفتح المسجد الأقصى أمام المصلين    الشعور بالمواطن    الجدعان: الحكومة مستمرة في تنفيذ خططها التنموية    شرطة الرياض تطيح بلص الصرافات    فتح تدريجي للمسجد النبوي    السواط يخلع قميص «السكري» ويستعد ل«العميد»    بلسم الكلمات في زمن كورونا    ضمن الفعاليات المصاحبة ل"ساتاك20"    آل الشيخ: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية    وزير الشؤون الإسلامية يوضح أول صلاة ستؤدى في المساجد يوم الأحد وكيفية أداء صلاتي الفجر والعشاء في المساجد عند المنع    جمعية الغد تطلق مبادرة لدعم المعزولين صحياً    حقيقة استرداد دعم «حساب المواطن» حال عدم سحب المستفيد له    أضف تعليقاً إلغاء الرد    عكاظ أولا    عكاظ في الصدارة    أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزن الشاعر
نشر في الرياض يوم 16 - 01 - 2018

من الأخبار الطريفة التي أوردها ابن قتيبة في كتابه (الشعراء والشعراء)، وذلك في سياق حديثه عن صعوبة المفاضلة بين الشعراء، خبرٌ جاء فيه أن مروان بن أبي حفصة أُنشد لزُهير بن أبي سلمى فقال: "زُهير أشعرُ الناس، ثم أُنشدَ للأعشى فقال: بل هذا أشعرُ الناس، ثم أُنشد لامرئ القيس فكأنما سمع به غِناءً على شراب، فقال: امرؤ القيس والله أشعر الناس"!
يُبيّن لنا هذا الخبر سرعة انهيار الأحكام السطحية التي تستعجل تفضيل شاعر على الشعراء الآخرين من غير استناد على معايير نقدية واضحة، كما يُذكّرنا بآراء ونقاشات عديدة تطول وتنتهي من دون الوصول إلى أي اتفاق حول أفضلية شاعر معين على غيره، ومن أبرز الأسباب التي تجعل عملية المفاضلة لا تخرج - في معظم الأحيان - عن كونها عملية عبثية لا جدوى منها أن الحكم بتفضيل الشاعر على غيره غالباً ما يكون حكماً انفعالياً مصدره الإعجاب والانبهار فقط، وليس ناتجاً عن دراسة شاملة أو تأمل عميق لمجمل إنتاج الشاعر وإنتاج الطرف الآخر في عملية الموازنة.
وقد نبّه الدكتور زكي مبارك إلى أخطاء أخرى يقع فيها النقاد عند القيام بالمفاضلة بين الشعراء، من بينها تفضيل كل قديم على كل جديد، وتفضيل الناقد للشاعر لمجرد أنه نظم في موضوع أو غرض يحبه أو تميل نفسه إليه. وذكر مبارك أن الإعجاب لا يمكن أن يُعدَّ دليلاً على حُسن ما استحسنه الشخص وقام بالتفضيل بناءً عليه، وأورد العديد من الشواهد التي تُبيّن الإشكالية الكبرى في عملية المفاضلة وهي أن أحكام التفضيل تخضع في كثير من الأحيان لاعتبارات أخرى لا علاقة لها بالإبداع ولا بجودة الإنتاج الأدبي للشاعر، ومن ذلك قول عبد الملك بن مروان بعد أن استمع لمدح الأخطل: "أأنادي في الناس أنك أشعر العرب؟ فقال الأخطل: حسبي شهادتك يا أمير المؤمنين". يقول زكي مبارك تعقيباً على هذا الخبر: "ولم يكن الأخطل أشعر العرب إذ ذاك، فقد كان جرير والفرزدق في الميدان، ولكن عبد الملك خضع في حكمه للمصلحة الذاتية لا الحاسة الفنية، فقد كان الأخطل سليط اللسان، خبيث الهجاء، وكان عبد الملك قد استعان به على لذع من يناوئه من رجال السياسة وشعراء الأحزاب".
تبدو عملية الموازنة بين الشعراء عملية بالغة السهولة إذا ما نظرنا إلى شيوعها في كتاباتنا وأحاديثنا، لكن المتأمل يُدرك بأنها من أكثر الممارسات النقدية صعوبة إذا كان لدى الناقد حرصٌ على الوصول إلى نتائج دقيقة ومنصفة لجميع الأطراف.
أخيراً يقول رشيد الدهام:
ما لقيت أحدٍ على الدنيا هني
وكلٍ همومه على قدّه تصير
الفقير يحقّر هموم الغني
والغني يستتفه هموم الفقير.
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.