"إتمام" يوقع مذكرة تفاهم تمويلية لتسهيل أعمال التطوير العقاري    رئيس مجلس الشورى يرأس وفد المملكة في المؤتمر الثالث والثلاثين الاستثنائي الطارئ للاتحاد البرلماني العربي    سمو نائب أمير منطقة الرياض يهنئ نادي الفيحاء بمناسبة تحقيقه بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين    مركز الطوارئ لمكافحة الأمراض الوبائية في حجة يقدم خدماته ل 10.443 مستفيدًا خلال شهر أبريل    مكة: الأوساط الاقتصادية تترقب استكمال أعضاء «بيت التاجر المكي»    جمهورية ناميبيا تدعم طلب المملكة لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 400 سلة غذائية بمدينة سرخرود في أفغانستان    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    فيصل بن مشعل يكرم تعليم البكيرية لمشاركتها بمعرض «مبتكر 2022» بجامعة القصيم    إمام المسجد النبوي: سعادة الإنسان وعزه بطاعة رب العالمين    مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يناقش عدداً من الموضوعات    اهتمامات الصحف الفلسطينية    استمرار العوالق الترابية على منطقة نجران    منها تحديد الوقت المتوقع للرحلة.. "النقل": 5 مميزات للوحات الإلكترونية على الطرق    50 عامًا.. شاهدة على أقدم شجرة مانجو في المملكة    سامي الخيبري أفضل لاعب في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين    أوكرانيا: مقتل 232 طفلا وإصابة 427 آخرين جراء الغزو الروسي للبلاد    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي يستقبل وكيل وزارة الشؤون الإسلامية    «الشبو» يحوّل المتعاطي إلى كهل بلا أسنان    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    الصحف السعودية    فلاش باك    سُنّة لبنان يسقطون سرديّة الزعيم    ملك الأردن يقيّد حركة شقيقه حمزة    قوة الدولاركيف ستنعكس على المستهلكين؟    نائب وزير الخارجية يزور مقر الوفد الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة والقنصلية العامة في نيويورك    «البيئة» تحتفي بيوم النحل العالمي بورشة عمل ومعرض    "روبورت ذكي" لتقديم خدمات الإفتاء الشرعي في المصليات النسائية بالمسجد الحرام    البرتقالي يضمن مقعداً آسيوياً    الفتح يستأنف تدريباته.. ويواصل اعداده للطائي    حديث الأمير.. القوة الناعمة    أمير القصيم يشهد حفل جائزة الذكير لتكريم الطلاب المتفوقين بعنيزة    فهد بن سلطان يرأس اجتماع مدني تبوك.. ويستقبل بعثة يابانية    فيصل بن بندر يقدم العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد    لماذا تتبع أوروبا أمريكا؟    تشيلسي يحسم المركز الثالث في الدوري الإنجليزي قبل الجولة الأخيرة    فيصل بن خالد يتسلم تقريراً عن خطط وبرامج الإسكان    كيف تخفف معاناتك..؟    كوريا الشمالية.. «حمى مجهولة» تصيب مليوني شخص!    فرنسا تعلن اكتشاف أول حالة يشتبه بإصابتها ب (جدرى القرود) في منطقة باريس        "صناعة الحملات الإعلامية" لطالبات جامعة الملك سعود        ممر شرفي للمنجزين وعلماء المستقبل    الحلم تحقق مشوار صعب ونجوم ذهب    نائب أمير الرياض يستقبل مدير الدفاع المدني                                        العقوبات تطارد مشاهير المحتوى المعيب    سمو أمير عسير يرعى حفل تخريج الدفعة ال 24 من طلاب وطالبات جامعة الملك خالد    أمير الرياض يقدم العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لبنان يضع شروطاً صارمة لتنظيم دخول السوريين اليه
في خطوة تهدف لمنع اللجوء
نشر في الرياض يوم 04 - 01 - 2015

فرضت السلطات اللبنانية على السوريين الحصول على سمة لدخول هذا البلد المجاور، في خطوة هي الاولى من نوعها في تاريخ العلاقات بين سورية ولبنان الذي يستقبل حاليا اكثر من مليون لاجئ سوري.
وأعلنت المديرية العامة للامن العام على موقعها الالكتروني عن "وضع معايير جديدة تنظم دخول السوريين الى لبنان والاقامة فيه" وتقوم على فرض السمة او الاقامة، على ان تدخل هذه المعايير حيز التنفيذ بدءا من يوم الاثنين المقبل.
وكانت عملية التنقل بين البلدين اللذين يتشاركان بحدود تمتد بطول 330 كلم تتم من خلال ابراز الهوية الشخصية فقط، دون الحاجة الى أي مستندات اخرى.
وقال وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس لوكالة فرانس برس أمس ان "هذه المرة الاولى في تاريخ العلاقات بين البلدين التي يطلب فيها لبنان تحديد سبب دخول السوري، والهدف هو منع اللجوء وتنظيم دخول السوريين بصورة أكثر جدية".
كما أكد مصدر امني ان الهدف من هذه الخطوة "ضبط الوضع اقتصاديا وامنيا، ومتابعة اماكن وجودهم (السوريون) فوق الاراضي اللبنانية".
ويستقبل لبنان اكثر من 1,1 مليون سوري ما يشكل عبئا ضخما على هذا البلد الصغير الذي يعاني من توازنات طائفية هشة وموارد محدودة ابرزها السياحة، الامر الذي تسبب بأعمال عنف وعدم استقرار امني واجبره على اقفال حدوده امام اللاجئين بشكل شبه تام.
وقد بلغت خسائر لبنان الاقتصادية منذ بداية الازمة في سورية قبل نحو اربع سنوات، اكثر من 20 مليار دولار، بحسب ما اعلن في وقت سابق درباس.
وتشمل المعايير الجديدة المفروضة على السوريين انواعا مختلفة من السمات والاقامة، هي السمة السياحية والاقامة المؤقتة وسمات اخرى للراغبين بالدراسة في لبنان، او للسفر عبر مطاره او احد موانئه البحرية، او للقادمين للعلاج او لمراجعة سفارة اجنبية.
ونصت المعايير الجديدة على حصر دخول السوريين بهذه الاسباب الا "في حال وجود مواطن لبناني يضمن ويكفل دخوله، اقامته، سكنه ونشاطه، وذلك بموجب تعهد بالمسؤولية".
وسيكون على السوري الراغب بدخول لبنان للسياحة ان يقدم حجزا فندقيا، ومبلغا يوازي الف دولار اميركي، وهوية او جواز سفر، على ان يمنح سمة "تتناسب مع مدة الحجز الفندقي قابلة للتجديد".
اما زيارة العمل فقد اصبحت مشمولة باقامة مؤقتة لمدة اقصاها شهر، على ان يقدم الراغب بالحصول عليها "ما يثبت صفته كرجل اعمال، مستثمر، نقابي، موظف في القطاع العام السوري، رجل دين"، او "تعهد اجمالي او افرادي بالمسؤولية من شركة كبيرة او متوسطة او مؤسسة عامة لحضور اجتماع عمل او للمشاركة في مؤتمر".
كما يمنح القادم للعلاج سمة لمدة 72 ساعة فقط قابلة للتجديد لمرة واحدة، على ان يقدم "تقارير طبية او افادة متابعة علاج لدى احدى المستشفيات في لبنان او لدى احد الاطباء بعد التاكد من صحة ادعائه". وفي اكتوبر طلبت السلطات اللبنانية من الامم المتحدة وقف تسجيل النازحين القادمين من سورية بعد ايام من قرارها الحد من دخولهم الى هذا البلد في شكل مشدد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.