من هو الفقير أو المسكين المستحق للزكاة؟.. الشيخ «الخثلان» يوضح (فيديو)    اهتمامات الصحف الليبية    تعرّف على حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء على مناطق المملكة    الثالثه عشر للراشد    #وزير_الرياضة يتوج الفائزين في ختام منافسات سباق رماح للهجن    ملاك #خليجيون للإبل مهرجان #الملك_عبدالعزيز للإبل أنعش سوق الإبل ودفعه إلى الارتفاع    مجلس الوزراء: الموافقة على نظامي الأحداث والغرف التجارية    وزير الخارجية: السعودية لم تتوانَ في الدفاع عن القضية الفلسطينية    هذيان خامنئي.. وكلاء الملالي يتخبطون    الحوثي يضطهد قيادات حزب المؤتمر في صنعاء    قادة يقرضون الشِّعر.. ويُجارون بالخيل.. ويتبنون برامج «ناسا»    أمير تبوك يستقبل رؤساء المحاكم والمواطنين    الشباب والاتحاد صراع الحلم العربي    ولي العهد يبعث تهنئة للشيخ خليفة بن زايد    لدعم «رؤية السعودية» و«العشرين».. «كاوست» تطلق مبادرة الكربون الدائري    حصول السعودي والسعودية على تمويل «العقاري» و«الاجتماعي» أمام «حقوق الإنسان»    الإمارات.. عقود على غرس الاتحاد    «منشآت» و«الأهلي» يطلقان «المسرعة المالية»    المفتي لمرابطي الحد الجنوبي: أحيي شجاعتكم في الدفاع عن أرض الحرمين    «مؤشر الجائحة»: 263 إصابة جديدة ب«كوفيد» وتعافي 374 حالة    العنف..آثار مدمرة على صحة ودراسة الأطفال    بحث تطوير المشاعر وإنشاء مكتب الدعم الفني لمشروعات الحرم    السدحان: «8 أضعاف» العائد من الاستثمار في تنمية الموهوبين    اعتماد مؤشرات لقياس أداء الغرف وإعفاء المشتركين الجدد من الرسوم    الأرض الموعودة.. وعقدة الاضطهاد المشهودة !    «التجارة» توضح ملامح ومزايا نظام الغرف التجارية الجديد    أمسية توعوية ل«فنون الطائف» بمناسبة يوم الطفل    تركيا.. اعتقال عشرات العسكريين «أنصار غولن»    كافاني في مواجهة رد الاعتبار بدوري الأبطال    القيصوم أفضل مدرب عام 2020م    كورونا .. الفيروس يرفع الاحتياجات الإنسانية في 2021 إلى 35 مليار دولار    "سوائح أدبية" لرابطة الإبداع الخليجي    العنف الوردي    القبض على شخص أطلق أعيرة نارية في الهواء ب«الخرج»    مجلس الوزراء يوافق على اللائحة التنفيذية لنظام الأحداث ونظام الغرف التجارية    شؤون الحرمين توزع الهدايا على قاصدي بيت الله الحرام    التأمينات الاجتماعية: تغيير موعد إيداع المعاش التقاعدي يتم في حالة واحدة    أسماء المنتجات المطبق عليها اللائحة الفنية لأدوات ترشيد استهلاك المياه    فتح تحقيق بشأن صرف مبالغ مالية غير مستحقة لمتقاعدين بتعليم عسير    الفيصل يلتقي بمدير مدير فرع وزارة الإعلام بالمنطقة " حاتم الشنقيطي "    تغيير مسميات شوارع في مكة.. بما يتناسب مع مكانتها التاريخية والدينية    بريطانيا تدين بشدة هجوم مليشيا الحوثي بصاروخين باليستيين على الرياض وجازان    العقيد الركن تركي المالكي :المملكة‬ قوية بقيادتها وشعبها.. وميليشيات الحوثي تحاول استغلال انشغال العالم بمواجهة جائحة كورونا    ملتقى المدربين الثامن يسلّط الضوء على المدرب المحترف معرفياً ومهارياً    جامعة الأميرمحمد بن فهد تعفي طلابها الغير القادرين على السداد من دفع رسوم الفصل الحالي    غرفة الخرج تطلق مبادرة توعوية بعنوان #لتبقى_الخرج_الحالة_صفر    أكاديمية الحوار تنظم 4 برامج تدريبة عن بُعد للرجال والنساء    الباكستان : وفاة ثلاث حالات كورنا    الدفاع المدني في تيوك ينقذ شخصاً سقط من سفح جبل في منطقة القارة    الأرصاد الفلكية تتوقع هطول أمطار على حائل يومي الثلاثاء والأربعاء    اتصالات دولية من رئيس وزراء إسبانيا لولي العهد لدراسة الجهود الدولية لمكافحة كورونا    إيطاليا تسجل 3 آلاف حالة إصابة بكورونا في يوم واحد.. والوفيات 2158 وفاة    وفاة خضر اللحام مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات مساء الجمعة    المؤتمر_الوطني_السابع_للجودة.. 41 متحدثاً يناقشون 8 محاور    مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يسعى لتطوير مؤشراته المحلية واعتمادها دوليا بنهاية العام الجاري    اختتام المنتدى العالمي العلمي بشأن فيروس كورونا    ثلاثة معارض متخصصة تنطلق اليوم في الرياض وسط توقعات باستقبال 12 ألف زائر على مدار ثلاثة أيام    27 جامعة سعودية تتنافس في بطولة ألعاب القوى والتي تنظمها جامعة جدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أيدلوجيا الإخوان»... تكفير وغموض واصطفافات مشبوهة...!!
نشر في المدينة يوم 05 - 07 - 2020

عندما صنفت المملكة جماعة الإخوان المسلمين قبل عدة سنوات كتنظيم إرهابي أقام المزايدون الدنيا ولم يقعدوها مستثمرين العواطف الدينية العفوية عند الناس.. والذين كانوا يقرعون الطبول من الخلف هم الإخوان أنفسهم.. وبعض أرباب الطابور السابع الذين قد يلتقون معهم في المصالح ويختلفون معهم في الأيدلوجيا...!!
*****
.. اليوم كل الأحداث والتسريبات تثبت حدس الموقف السعودي وأنه لم يأت من فراغ..
*****
.. من أخطر التنظيمات الإرهابية وأصحاب الفكر الرادكالي المتطرف هم جماعة الإخوان المسلمون، وخطورة هؤلاء تأتي من فكرهم الأيدلوجي الذي يعتمد في عمقه على المنهج التكفيري، وما يفضي إليه من إرهاب وعنف واغتيالات، واختطاف الإسلام سياسيًا، والسعي لقيام نظام حكم إخواني رادكالي متطرف...!!
*****
.. هذا الفكرالمتطرف الذي عززه سيد قطب ينكر الولاءات الوطنية، ويقولون بأن «جنسية المسلم عقيدته».. وبالتالي فلا غضاضة عندهم الخروج على أوطانهم وخيانتها ومناصبتها العداء..!!
*****
.. وما فعله حاكم المطيري والدويلة والقرضاوي والعودة والغنوشي وغيرهم يصب في ذات الفكر..
*****
.. المطيري والدويلة يتآمرون على وطنهم الكويت وعلى دول الخليج السعودية والبحرين.. ومع من؟ مع القذافي ثم أردوغان حاليًا..!!
*****
.. الغنوشي في تونس لم تعقه قبة البرلمان من مناهضة عمقه الوطني وتوجهات مصالحه العليا..!!
*****
.. إسماعيل هنية يدوس على جثث كل الشهداء العراقيين والسوريين وينعت قاسم سليماني بشهيد القدس...!!
*****
.. جماعة الإخوان المسلمين كانوا يجمعون التبرعات لضحايا العراق وسوريا.. ثم هم ذاتهم الذين راحوا يتباكون وهم يقدمون العزاء في سليماني..!!
*****
والملفت فيما حدث داخل خيمة القذافي هو هذه الهرولة المتضادة ايدلوجيا
فالقذافي لبيرالي قومي ثوري، والإخوان متشددون تكفيريون، وقد كفروا الحكام العرب ومنهم القذافي نفسه.
و(هنا) تبرز تقاطعات المصالح.. القذافي من جانبه أعلنها صريحة: «نريد الاستيلاء على الحرمين وعلى نفط الخليج».. والإخوان لديهم مشروع الحكم.. ولذلك فإن كلا الطرفين لديه الاستعداد للتعاون مع الشيطان.. وكلاهما شيطان...!!
*****
.. وما يحدث الآن من اصطفاف مزدوج للإخوان، مرة مع القذافي وآخر مع أردوغان، وثالث مع إيران، ورابع مع قطر، وعندهم استعداد للاصطفاف مع أي طرف، والتخلي عن أي طرف في سبيل المصالح.. هذا يعطيك دلالة على غموضهم وعدم الوثوق بهم..!!
*****
وهم يجيدون استغلال الأزمات وتوظيفها لمصالحهم ومشروعاتهم.
ففي مخطط الشرق الأوسط الكبير كانوا هم اهم عناصره التنفيذية.
وهم من الأدوات المتكاملة وليست المتناقضة مع فكر داعش والقاعدة.
وهم من اشعلوا الربيع العربي ووصلوا إلى منافذ الحكم في مصر والسودان.
ومايحدث في ليبيا ليسوا منه ببعيد
*****
.. وزيادة في القبح فإنهم ينتهجون النظرية المكيافيلية «الغاية تبرر الوسيلة».. يستعدون الأتراك والفرس على أوطانهم وشعوبهم.. بهدف إسقاط دول وأنظمة ليحلوا بديلا عنها.. وقد لا يتورعون حتى في استعداء بعضهم على بعض إما لتفكيك أحزاب أو لتصفية عناصر وقيادات..!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.