خبراء جزائريون يتوقعون ارتفاع أسعار النفط إلى 50 دولاراً للبرميل    جهود أمنية في القصيم لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية    المملكة ترحب بالجهود المصرية الهادفة إلى حل الأزمة الليبية    مركز الملك سلمان ينقل مساعدات الحكومة الصينية لليمن    شعوب العالم تتحد ضد العنصرية    السويكت: كراسة مشروع استئجار استاد جامعة الملك سعود معيبة قانوناً وملفقة    بلدية العمرة تزيل 47 موقعاً عشوائياً مخالفاً في مكة المكرمة    «التنمر الإلكتروني» برنامج تثقيفي يستهدف الأيتام    مركز الملك عبدالعزيز للحوار يستعرض دور المرأة في التنمية    إعادة بناء «المسجد الشمالي» في الديرة القديمة بشقراء    مستجدات كورونا «عالمياً».. 400 ألف حالة وفاة والإصابات تقترب من 7 ملايين    «الحبيب» تطلق مبادرة لدعم الأبحاث العلمية الخاصة بكورونا    «العشرين» تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمكافحة فيروس كورونا    العدالة يمنح اللاعبين إجازة شهر    «التدريب التقني» ل عكاظ : أوقفنا 61 دورة تدريبية غير مرخصة    تمديد التراخيص والتصاريح البيئية    ضبط مقيم عربي يروّج لمعقمات مقلدة    الحراك يتحدى المليشيا: لا بديل عن نزع سلاح حزب الله    نظام خامنئي.. يتجرع سُمّ الجوائح    سعد الفريح ابن الفلاح.. أشهر مخرج تلفزيوني    «العلمي» يتوج بجائزة «أورانج» للكتاب الأفريقي    42 شاعراً من 27 دولة في بيت الشعر السعودي    ما هي شروط الزواج ؟    القطاع الخاص.. وليس البترول    «ويفا» يمدد اجتماع «التنفيذية» لتثبيت مواعيد مسابقاته    تصنيف جديد لأعمار اللاعبين في مسابقات اليد    صحة الشرقية تنعى الطبيب السوري المتوفى ب«كورونا»    لا عودة للحياة إلا بتعظيم الوعي.. كوريا وسنغافورة.. نموذجاً ؟    كلوب: ليفربول لن يتقدم بعرض مالي كبير للتعاقد مع فيرنر    العلا تستقبل زوارها في أكتوبر القادم    زخات المطر ولمعان البرق تكسو «الطائف» حلة من الجمال (فيديو)    بومبيو ل«بكين»: تحرمون شعبكم وتستغلون قضية «فلويد»    دعوى الجاهلية    أمانة عسير تواصل حملات التعقيم والتطهير بمدينة أبها    "الكهرباء" تعتذر عن انقطاع الخدمة جزئياً في "ليلى" و"الأفلاج" وتعمل على إعادتها    أمير جازان يعزي والد الإعلامي علي الحكمي    "تقويم التعليم": 96% من الطلبة أنجزوا الاختبار التحصيلي التجريبي عن بعد بنجاح    مذيع "الإخبارية" ينهي نشرة الأخبار برسالة عتاب لأهالي الرياض: أين وعودكم بالالتزام.. ماذا ستفعلون بنا غداً؟!    غدا آخر موعد للتسجيل في برنامج نيوم التدريبي المنتهي بالتوظيف    توجيهات بالقبض على شخص أسقط تداعيات تشديد الاجراءات الاحترازية بجدة لمصلحة ناد رياضي    «البيئة» : المحافظة على «التنوع الأحيائي» عالمياً يحافظ على أكثر من 8 ملايين نوع من النباتات والحيوانات ونظمها البيئية    "صور" إيقاف ضابطين أمريكيين اعتديا بوحشية على مسن وارتطام رأسه بالرصيف    تعرف على الجدول الزمني لتقديم إقرارات الزكاة وضريبة الدخل    50 كشافاً ينظمون دخول المصلين وخروجهم من المسجد النبوي    واقعة استدراج القصر عبر مواقع التواصل ثم التحرش بهم تنل اهتمام النيابة    أدبي أبها يعلن انتهاء المرحلة الأولى من مبادرة الثقافة إلى بيتك ويستعد لإطلاق المرحلة الثانية ممثلة صيف عسير 2020م    مهرجان سينمانا 2020 لاتحاد الفنانين العرب    تقنية البنات بالرياض تعلن عن برنامج تطبيقي مسائي لدرجتي البكالوريوس بالمحاسبة والدبلوم لبعض التخصصات    صدمة إثر وفاة إعلامي سعودي شاب    “خَلَجات مواطن”    الاتحاد الآسيوي يحدد مواعيد المباريات المتبقية لتصفيات المونديال وكأس آسيا    رسميا.. الأهلي يتفاوض مع سلمان المؤشر لتجديد عقده    إمارة عسير تصدر بيانا بشأن التغريدات المسيئة لبعض قبائل المنطقة    فيصل بن خالد يطلق مشروع إعادة توطين نبات «الروثة»    المطلق يوجه بعدم التبكير بالذهاب للمسجد لأداء صلاة الجمعة    صور تظهر قيام المصلين بأداء أول صلاة جمعة والتزامهم التام بالتدابير الاحترازية    مدير صحة منطقة مكة المكرمة ينعي الأمير سعود بن عبدالله الفيصل    الديوان الملكي يعلن وفاة الأمير سعود بن عبدالله والصلاة عليه غدا الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المثقف الصغير في الحلم الكبير!
نشر في المدينة يوم 09 - 04 - 2020

الفساد الثقافي ليس أمرًا هينًا.. فهو مرتبط بذاكرة الأمة ومآلاتها التاريخية والحضارية.. الثقافة بهذا المعنى ليست عنصرًا ضافيًا.. لكن المشكلة العويصة في المثقف، عندما يعتلي سدة الحكم في الإدارة البسيطة أو الأكثر تعقيدًا.. أخرِج من هذا السياق النموذجي المثقف المقاوم للفساد والذي يملك ضميرًا عميقًا، ولكن في الأغلب الأعم، كما السياسي النقي، ينتهي إلى العزل وفي بعض الحالات إلى الحبس بحيث يتم تكريس مختلف الجرائم ضده.. أتحدث هاهنا عن نموذج غالب في العالم العربي.. يبدأ بسيطًا وصديقًا للجميع، ومتفهمًا لخيارات الناس، متعففًا عن الحكم لأنه يسلبه حريته.. هاربًا منه في ظاهره لأنه يعوقه ويمنعه من حرية أن يكون مستقلا في الرأي داخليًا وخارجيًا.. ينتقد الأوضاع ببعض الجرأة التي تقطع الحبل السري بينه وبين النظام.. ربما.. هذا الموقف النموذجي يتقن لعبة انتظر وتأمل. Wait and see إلى اليوم الذي ينادى فيه عليه للقيام بشيء.. ويكون قد اشتغل في الكواليس مستعملا أولا الحس الجهوي البغيض لأنه الأكثر تأثيرًا في ساسة جهلة وأميين لم يبق أمامهم إلا ما هو جهوي وضيق، يدافعون عنه.. ثم يتسلق في سهرة أو سهرتين ليقف أمام أصحاب القرار، من مدنيين وعسكريين ومخبرين.. وشيئًا فشيئًا تتسع شبكة صداقاته، التي تحميه ويحمي هو لها مصالحها الصغيرة بشكل خفي.. فيقوى بسرعة ويرتفع صوته ويصبح مؤثرًا في حركية المصالح.. ويصدق في النهاية أنه أصبح وزيرًا، بعد أن قطع كل العتبات التي أهلته ليحتل أعلى المراتب.. وبدل أن يكون مثقفًا يصبح سياسيًا صغيرًا وضحلاً.. وما دامت نظرته لا تتجاوز أنفه، يحيط نفسه بالحثالات الثقافية الصغيرة، ومن يخدمونه.. يضع هنا صديقه في الحزب نفسه.. هناك ابن ولي نعمته وحاميه.. هنا وهناك أبناء مدينته وقبيلته وحيه، ودربه.. من الذين يمكنه السيطرة عليهم.. وهناك بالضبط يضع من يتماهى معه، ويستعمل وجهه، ليتقاسم معه في الخفاء مالا فاسدًا بغير حق.. وكل المشاريع تمر عبره لدرجة أن تتساءل إذا لم يوجد في البلاد إلا هذا الشخص، أو ذاك..
مشكلة المثقف مثل السمك، يفسد من رأسه أولا، فيتعفن بسرعة.. وكلما ألتجأ إلى القول يتكلم كما المقاول، كل شيء محسوب وفق المصلحة.. مشكلته أنه لا يملك أي مشروع يدافع عنه.. الذي يفكر في المشاريع هو من يملك رؤية مستقبلية، ويشيد بهدف أن يترك وراءه شيئًا مميزًا مثل الوزير الفرنسي جاك لانغ، الذي أسس مدينة العلوم في لافيلات.. ورسّم عيد الموسيقى.. ووسع من متحف اللوفر برفقة رئيس عاشق للفنون، ميتران.. مشكله هذا النوع من المثقفين وهو الغالب أناني بلا حد.. ولا يفكر إلا في مصلحته.. إذا أخطأ منصبًا كبيرًا.. يكون في الخطة ب plan B يحضر لأن يكون سفيرًا.. وإذا لم يحالفه حظ السفارة، يكون قد رتب أموره ليكون وزيرًا.. ولم لا، في ظل أوضاع لا تخضع لأي منطق، ولا لأي عقل.. الوزارة الاستراتيجية؟ وزارة الثقافة، التي تربي الشعب وتمنحه وسائل الدفاع عن أرض شديدة الغنى.. وزارة ميزانيتها أقل من واحد.. صفر فاصلة في معظم البلاد العربية.. وينتهي بشكل تراجيدي لأنه يكون قد صنع قبره أو حفرته الضيقة التي يتم خنقه فيها.. قد يكون هذا المثقف أو هذا المديد أو هذا الوزير المثقف جزءًا من النظام وفي أنظمة عربية تكره المثقف عمومًا عليه أن يبذل جهودًا من الخنوع والاستسلام ليثبت لأولياء النعمة، أنه يملك قدرًا كبيرًا من التبعية والإصغاء.. وينتهي نهاية فجائعية.. وعندما يضطر إلى المغادرة وترك منصبه، يكون قد فقد عذريته.. وفي أول فرصة، وبلا أدنى خجل، يصبح معارضًا ومدينًا للإهمال الثقافي في البلاد، وحتى للدولة التي كان فيها وزيرًا.. فيصبح فجأة معارضًا مكشوفًا بعد أن خسر حلم السلطة فقط لأنه لا يملك حلم بناء معمار ثقافي وطني مهم وحضاري يشرف تاريخه الفردي والوطني.
في البلدان الأوروبية وزارة الثقافة هي من أجمل وأبهى الوزارات.. العلاقة معها تختلف، لأن رهاناتها استراتيجية.. في بعض عالمنا العربي هي العجلة الخامسة، التي لا تعني الشيء الكثير سوى تكملة العدد الوزاري للحكومة، عمليًا مستغنى عنها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.