نائب وزير الدفاع يبحث مع مسؤول أمريكي تعزيز التعاون الأمني والعسكري    رئيس اللجنة التوجيهية بوزارة المالية: التحوّل لأساس الاستحقاق المحاسبي مشروع وطني ذو أهمية كبرى    " نيوم " تشارك في المعرض الدولي للسياحة (فيتور2020) في مدريد    ساما: 255 % نمو القروض السكنية.. والفلل تستحوذ على النسبة الأكبر    بالعربية.. تعرف على خريطة ترمب للدولة الفلسطينية    الأهلي يتأهل لمجموعات "أبطال آسيا"    عراقة رالي حائل «تتجدد» وترتدي ثوب «الإثارة» والتحدي    مجلس الوزراء: لا يجوز للمواطن حمل وسام أجنبي بالمناسبات الوطنية    المجلس الفني السعودي يدشن «أيتها الأرض»    وزير الثقافة: المسرح الوطني سيكون قائدًا للإبداع في الفنون الأدائية    هرباً من الهبوط.. الفتح يدعم صفوفه بباشكيم    التقاعد: صرف 81.7 مليار ريال استحقاقات وغلاء المعيشة    "شروق" .. أول امرأة تتولى منصبًا قياديًا ب {صندوق النفقة»    الجاسر: 400 مليار ريال استثمارات لرفع كفاءة شبكة النقل    الجولف ورؤية 2030    أمير المدينة: تعزيز قيم التسامح والوسطية لدى الطلاب    الجمهورية الإسلامية (اللبنانية)    مهاجم بوردو يدعم الحزم    القبض على وافد نشر فيديو استعرض فيه شراباً مسكراً داخل سيارته في جدة    “الصحة العالمية”: 4428 إصابة ب”كورونا” في الصين.. و106 حالات في 13 دولة أخرى    بلدية بيش تنفذ جولات تفتيشية على المحلات    المواطنون يودعون صكوك العقار الورقية.. ويتملكون الإلكترونية    "الملك عبدالله العالمية للترجمة" تحجب فرعين من جائزتها في دورتها التاسعة    كوميديا سوداء .. طائرة ركاب إيرانية تنحرف عن مدرج المطار وتهبط في منتصف الشارع    756 انتهاكا للانقلابيين الحوثيين خلال شهر    معوقات السلام    بورصة تونس تغلق على ارتفاع    المجلس البلدي بأمانة عسير يلتقي بإعلاميي المنطقة    توقعات طقس الأربعاء.. سماء غائمة وسحب رعدية ممطرة على معظم المناطق    "الصحة" توجّه نصائح توعوية للوقاية من عدوى "كورونا المستجد"    أمير منطقة الباحة يستقبل رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المعين حديثاً    تماشياً مع خطط وزارة الصحة السعودية للتحوّل الرقمي.. مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية تجمع خدماتها في تطبيق واحد    محافظ أحد رفيدة يجتمع بأعضاء اللجنة الفرعية لمجلس شباب عسير بالمحافظة    الجبير وقطان يستعرضان أوجه التعاون الاقتصادي مع وفد فرنسي    أمير الرياض يرعى حفل مؤتمر الزهايمر    الزياني يستقبل سفير دولة الكويت لدى المملكة    ورشة تستعرض كفاءة الطاقة بالمباني السكنية    الإسعافات الأولية للإصابات والحروق " برنامج بتعليم تبوك    مركز الأمير نايف لغسيل الكلى في بيروت يواصل تقديم العلاج للمرضى بدعم من مركز الملك سلمان للإغاثة    انطلاق برنامج هيئة الإحصاء لتدريب 35 مراقباً في "تعداد السعودية 2020" بالحدود الشمالية    التويجري: مواصلة جسر «الإخلاء الجوي».. واجب إنساني للمرضى اليمنيين    «أرامكو» تثري تجارب 3500 من «طلاب الجوف» في العلوم    وكيل وزارة الشؤون الإسلامية المكلف: المملكة صاحبة حضور قوي وفاعل عربيًا وإسلاميًا    أمين منطقة الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع طاقات بالمنطقة    أضف تعليقاً إلغاء الرد    أكاديميون يستعرضون ب 16 بحثًا أثر المسجد النبوي في نشر السنة والسيرة النبوية    أكثر من ١١٢ ألف مراجع لمستشفى سبت العلاية خلال عام ٢٠١٩ م    أمير تبوك يلتقي أهالي المنطقة    ماليزيا تعلق تأشيرات السياح من مقاطعات صينية بسبب كورونا    وزير الإسلامية: تجديد الخطاب الديني من أولويات السعودية    كورونا يتفشى بالصين.. ارتفاع الوفيات إلى 106 أشخاص    ريال مدريد انفرد بصدارة الدوري الإسباني    بعد تدشين النسخة الثانية من دوري المدارس    بمشاركة قيادات سياسية ودينية من 46 دولة        أمير جازان يواسي مدير شرطة «المسارحة»    في مراجعة (العلوم الشرعية) (13): الذعرُ من (التساؤل) و(السؤال) و(الشك)    إنهاء تركيب المجموعة الأولى من اللوحات الإرشادية المكانية في الحرم المكي لتسهيل دخول وخروج ضيوف الرحمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صواريخ ايران الباليستية متوسطة المدى وتطويرها المستمر يُطلق سباقاً للتسلح
نشر في الحياة يوم 28 - 09 - 2009

أجمع عدد من الخبراء والباحثين العسكريين من دول غربية وروسيا على أن برنامج ايران للصواريخ الباليستية يحرز تقدماً بطيئاً ويعتمد بشكل كبير على تصاميم صواريخ روسية تعود الى منتصف حقبة الحرب الباردة طورت بالتعاون مع كوريا الشمالية. وأشار هؤلاء، في مؤتمر أمني مغلق عقد أخيراً في سويسرا، الى أن طهران تحتاج الى عشر سنوات لبناء صواريخ عابرة للقارات على رغم تمكنها اخيراً من اطلاق صاروخ «سفير» الى مدار حول الأرض حاملاً قمراً اصطناعياً صغيراً.
ويقسم الخبراء ترسانة ايران الباليستية الى نوعين: الصواريخ العاملة بالوقود السائل، والصواريخ العاملة بالوقود الصلب. وتعتبر عائلتي صواريخ «سكود» و «شهاب» من الفئة الاولى، في حين ان الصواريخ الأخرى من طراز «رعد» و «زلزال» و «سجيل» من الفئة الثانية. وأوضح الخبراء أن «شهاب» نسخة محسنة عن الصاروخ السوفياتي « اس اس ان-6» ويبلغ مداه الأقصى 1500 كلم. ويعتقد الخبراء بأن ايران تسعى جاهدة الآن الى تطوير صواريخ متوسطة المدى تعمل بالوقود الصلب، الا أن تجاربها في هذا المجال حتى الآن قليلة وغير ناجحة بشكل كبير. وهم يقدرون المدى الأقصى لصاروخ «سجيل» بحوالى 2200 كلم، ما يضع تركيا وأجزاء من أوروبا الشرقية ضمن مداه.
ويلاحظ الخبراء أن ايران تركز على تطوير الصواريخ العاملة بالوقود الصلب وزيادة دقتها بالاصابة حيث أن معظم الصواريخ الحالية غير دقيقة. وهي تسعى الى تصنيع صواريخ تعمل على مرحلتين أو ثلاث، تنفصل عن بعضها تدريجاً خلال مرحلة الطيران، بغية الوصول الى مستوى الصواريخ العابرة للقارات. وقد أثبتت تجربة اطلاق القمر الاصطناعي الأخير نجاحها في بناء صاروخ يعمل على مرحلتين. ويمكن زيادة مدى هذا الصاروخ ليكون عابراً للقارات، الا أن ذلك سيحتاج الى ما لا يقل عن عشر سنوات من الأبحاث والتجارب، بحسب تقديرات الخبراء. وتجدر الاشارة الى أن الغرب يستطيع متابعة تطور برامج الصواريخ الباليستية الايرانية عن كثب عبر التجارب الميدانية التي تجريها تحت أنظار عدسات الأقمار الاصطناعية وطائرات التجسس.
ويختلف بعض الخبراء الروس مع نظرائهم الغربيين على قدرة ايران على تطوير وانتاج محركات صواريخ تعمل بالوقود الصلب. ففي حين يشكّك الروس في قدرتها على بناء محركات لصواريخ بعيدة المدى أو عابرة للقارات يعتقد الخبراء الغربيون بأنها تملك المعرفة الا أنها بحاجة للوقت لاجراء التجارب واتقان عملية تصنيع هذه المحركات الكبيرة التي ستمكن صواريخها بعد عشر سنوات من تهديد كامل أوروبا وآسيا وربما أميركا نفسها. ومع تطور الترسانة الصاروخية الايرانية، بات الهدف المعلن اليوم لبرنامج الدفاع الصاروخي في أميركا وغيرها من الدول مواجهة تهديد الصواريخ الايرانية أو الكورية الشمالية لا الروسية أو الصينية كما كانت الحال في السنوات الماضية.
ويقول الخبير في مؤسسة واشنطن لدراسات الشرق الأدنى سونر غاكابتاي ان قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما الغاء نشر شبكة دفاع صاروخي في بولندا انعكس ايجابا على خطط أخرى لانشاء شبكات دفاع صاروخي في تركيا ودول أخرى خليجية ومحيطة بايران، تضم بطاريات «باتريوت» ومنظومة صواريخ «ثاد» التي تستطيع اعتراض الصواريخ الباليستية خارج الغلاف الجوي. كما أن القوات الأميركية المنتشرة في كل من البحرين وقطر والعراق مزودة بطاريات «باتريوت» في حين أن اسرائيل تملك منظومة متقدمة جداً للدفاع الصاروخي تضم «باتريوت» و «آرو» (السهم). كما نشرت أميركا في المنطقة مدمرات بحرية مزودة نظام «أيجز» الذي يعتبر أفضل الموجود اليوم لاعتراض الصواريخ الباليستية. ويقول الخبراء أن باتريوت جيد لاعتراض صواريخ قصيرة المدى مثل «سكود»، بينما الصواريخ الأكبر مثل «شهاب» و «سجيل» تحتاج الى صواريخ أحدث مثل» ثاد أو ام-3» (نظام «ايجز»).
ويعتقد بأن استمرار الأزمة النووية مع ايران واتجاه ادارة أوباما للحل الديبلوماسي المعتمد على تشديد العقوبات سيدفع دولا في المنطقة وأوروبا نحو تعزيز قدراتها للدفاع الصاروخي مع احتمال اقدام بعضها على شبك منظوماتها الدفاعية اقليميا لتعزيز الانذار المبكر وتسريع رد الفعل.
* باحث في الشؤون الاستراتيجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.