عبدالعزيز بن سعود يستقبل وزير داخلية باكستان المكلف    معالي أمين عسير: يوم التأسيس ذكرى مجيدة تؤكّد جذور دولتنا العريقة    أمانة الشرقية تكمل استعداداتها وفعالياتها للاحتفاء بيوم التأسيس السعودي للعام 2024*    ضبط 8 أطنان بصل مخزنة في مستودع بالرياض وإلزام المنشأة بضخها فورا في الأسواق    لولا يجتمع مع بلينكن وسط خلاف دبلوماسي    أمير جازان يطلع على التقرير السنوي لمجلس إدارة جمعية الأمير محمد بن ناصر للإسكان التنموي    وكيل كلوب يقول إنه لن يكون متاحا لتدريب بايرن ميونخ في الصيف    نائب أمير مكة يواصل جولاته التفقدية بزيارة محافظة رابغ    حصيلة شهداء غزة ترتفع إلى 29313 شهيدا ومفاوضات لهدنة جديدة    تعليم مكة يحتفي بيوم التأسيس بأوبريت «بطولات وتأسيس» والدرعية تتحدث    المنتدى السعودي للإعلام يؤكد أهمية استقطاب الكفاءات الوطنية في مجال الإعلام    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من رئيس طاجيكستان    كلمة سعادة مدير عام الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية بمناسبة يوم التأسيس السعودي 2024.    متجر يضلل زبائنه ب"سبائك ذهب"بحجم "شريحة الجوال"    وزير الخارجية يصل البرازيل للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية G20    "الإنسان والأرض".. عرض عسكري ل"الداخلية" ب"التأسيس"    د. العيسى يتقلّد أرفع أوسمة ألبانيا من يد رئيس الجمهورية    بدء مرحلة تمرين مركز القيادة في التمرين المشترك "سيف السلام 12" بالمنطقة الشمالية    محافظ طبرجل يلتقي رؤساء المراكز المعينون حديثاً    أمير الشرقية يستقبل سفير اليونان ويطلع على مؤشرات أداء السلامة المرورية    ملك البحرين يهنئ خادم الحرمين الشريفين بذكرى يوم التأسيس    لماذا ترفض واشنطن وقف الحرب في غزة؟    ائتلاف «الشعب والرابطة» ينهي أزمة حكومة باكستان    «الإحصاء»: 14.4% انخفاض الصادرات السلعية في الربع الرابع 2023م    الشلهوب: وزارة الداخلية رائدة وسباقة في توظيف منصات التواصل الاجتماعي بالتوعية    فيصل بن سلطان: يوم التأسيس مناسبة تجسد تاريخ المملكة الحافل بالانجازات والبطولات    القيادة القطرية تهنئ خادم الحرمين الشريفين بمناسبة ذكرى يوم التأسيس    كيف يكون غبار الذهب علاجا لمرض باركنسون    مقتل وإصابة 12 في حادث مروري جنوب تونس    دراسة تحدد السلوكيات التي تقلل خطر الإصابة بمتلازمة القولون العصبي    الأحمري يودع محافظة طريب بمقال "طريب والهمّةً العالية"    طقس مستقر على معظم مناطق السعودية    نُضج الخدمات وجودة الحياة    تحت رعاية خادم الحرمين.. وزير الموارد البشرية يُكرّم الفائزين بجائزة الأميرة صيتة    موعد مباراة النصر والفيحاء اليوم في دوري أبطال آسيا    الهلال في «الصدارة».. وصراع «الهدافين» بين رونالدو والميترو    للنساء فقط.. نوْمكُنَّ أقل من 5 ساعات يُصيبكن بالسكتة    5 أطعمة تساعد في خفض الكوليسترول    المملكة تعرب عن أسفها لنقض مشروع قرار وقف إطلاق النار في غزة ومحيطها    بشهادة دولية العلا أفضل وجهة سياحية    نائب أمير مكة يناقش خدمات المعتمرين    "الشؤون الإسلامية" تصدر عددًا من التعليمات لمنسوبي المساجد خلال شهر رمضان    مجلس الوزراء: تمديد إعفاء المنشأة الصغيرة من المقابل المالي لثلاث سنوات    مشروع التأهيل الكشفي للقائدات بجامعة الملك خالد يختتم مرحلتيه الأولى والثانية    محافظ بيش يتفقد مركز الفطيحة وسد وادي بيش    وفاة الأمير ممدوح بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود    يوم التأسيس.. ورؤية المستقبل    يوم التأسيس وسردياته    الديوان الملكي: وفاة ممدوح بن سعود    تشابي: برشلونة يسعى للتحسن مع العودة لمراحل خروج المغلوب بدوري الأبطال    ذاكرة بايدن أصبحت أزمة دولية    خال الزميل عسيري في ذمة الله    المملكة تختتم مشاركتها كضيف شرف في معرض نيودلهي للكتاب    سعوديّون    مستشفى عدن المدعوم سعودياً يدخل أحدث أجهزة القلب للخدمة    خلال رمضان.. سفرتان للأفراد و10 ل«الخيرية» في الحرم المكي    أمير المدينة يستقبل جمعا من المواطنين    أمير المدينة المنورة يستقبل أصحاب الفضيلة والمعالي والمشايخ وأعيان المنطقة وجمعاً من المواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عن أفول الحركة الوطنية الفلسطينية ...
نشر في الحياة يوم 04 - 12 - 2008

مثلت"فتح"في الخمسينات تياراً وطنياً فلسطينياً بامتياز، فهي وقفت في طرحها النظري موقفاً محايداً من كل الطروحات الايديولوجية التي كانت تعج بها المنطقة بعد نكبة 1948، والتي تمثلت في الطرح الإيديولوجي الشيوعي والقومي والإسلامي، وابتعدت عن كل الصراعات الايديولوجية، وطرحت"فتح"نفسها كحركة تحرير وطني دون أية مضامين اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو عقائدية الخ...
وجعلت"فتح"همها القيام بعمل عسكري لمقاتلة العدو الصهيوني، وتحرير الأرض الفلسطينية من هؤلاء الصهاينة، وكان عليها أن تتلقى دعم القاهرة لكي تقود الساحة الفلسطينية في منتصف الخمسينات، لكن جمال عبد الناصر وهو رائد القومية العربية آنذاك لم يعطها هذا الدعم لسببين: الأول: هو احتواء صفها القيادي عدداً كبيراً من ذوي التوجه الإسلامي والإخواني السابق. الثاني: وجود حركة القوميين العرب التي كانت تغطي الشارع الفلسطيني، والتي كانت قوية الارتباط بعبد الناصر، وتحمل فكرته القومية العربية. لذلك احتضن البعث السوري عام 1965 حركة"فتح"نكاية بعبد الناصر، وزايد عليه في مجال القضية الفلسطينية، إذ قامت"العاصفة"وهي الجناح العسكري لحركة"فتح"بعدة عمليات ضد اسرائيل، واتخذت سورية منطلقاً لها، كما اتخذت أرضها أيضاً قاعدة للتدريب.
لكن عبد الناصر اتصل بحركة"فتح"عن طريق محمد حسنين هيكل، بعد نكسة عام 1967، واجتمع ببعض أشخاص من قيادتها، وسلم ياسر عرفات رئاسة المنظمة بعد معركة الكرامة عام 1968، وقد فعل عبد الناصر ذلك من أجل امتصاص جانب من النقمة الشعبية التي واجهته إثر الهزيمة الشنيعة التي أصابت الجيوش العربية الثلاثة في مصر وسورية والأردن في حرب الأيام الستة، والتي أدت الى احتلال اسرائيل لكل من سيناء والضفة الغربية والجولان.
وقد بلغت الحركة الوطنية الفلسطينية أوجها بتعاظم العمل الفدائي الذي ساندته معظم الدول العربية وعلى رأسها مصر والأردن وسورية، وأصبح هذا العمل الفدائي عصب الحياة السياسية العربية، كما أصبح أصل العمل الشعبي العربي، ودخلت كل الفصائل الفلسطينية المقاتلة منظمة التحرير الفلسطينية، لكن"فتح"بقيت هي المسيطرة على منظمة التحرير، وحصلت على النصيب الأوفى في كل مؤسساتها بدءاً من المجلس الوطني الى اللجنة التنفيذية، وانتهاء بالمنظمات الشعبية.
واستمرت"فتح"في قيادة منظمة التحرير والسيطرة عليها طوال فترة الستينات والسبعينات دون منافس، لكن ظهور حركتي"حماس"وپ"الجهاد الإسلامي"خلال الانتفاضة الأولى التي اشتعلت في كانون الأول ديسمبر عام 1987، والتي جعلت التيار الإسلامي منافساً رئيسياً للمرة الأولى لحركة"فتح"والذي غاب عن الساحة الفلسطينية لثلاثة عقود منذ ستينات القرن الماضي لأسباب عدة لا مجال للتفصيل ? الآن ? فيها. ثم استمرت الانتفاضة سنوات عدة يقودها طرفان متنافسان:"فتح"من جهة، وپ"حماس"وپ"الجهاد"من جهة ثانية، وأحس ياسر عرفات بخطورة بروز الإسلاميين في الساحة الفلسطينية، ومنافستهم لحركة"فتح"وخشي من ابتلاعهم للساحة الفلسطينية، وهذا ما جعله يعجل بإجراء مفاوضات أوسلو، وانتهت هذه المفاوضات بتوقيع اتفاقات أوسلو في البيت الأبيض في أيلول سبتمبر عام 1993 برعاية الرئيس الأميركي كلينتون، والتي أقرت بإقامة سلطة فلسطينية على ان تنتهي بدولة فلسطينية مستقلة خلال سنوات عدة، وسمحت تلك الاتفاقية بدخول ياسر عرفات الى غزة عام 1994، وانتخابه رئيساً للسلطة الفلسطينية.
ثم حمي الصراع بين السلطة الفلسطينية التي تقودها حركة"فتح"وياسر عرفات من جهة وبين"حماس"، واستمرت"حماس"في ايقاع التفجيرات في القدس الغربية وفي اسرائيل، واعتقلت السلطة الفلسطينية عدداً كبيراً من أعضائها، واتسع نشاطها، وتعاظم دورها، وبدأت تكتسب تأييداً في الشارع الفلسطيني، وبدأت الجماهير تبتعد عن حركة"فتح"وساعدها ان اتفاقيات أوسلو لم تنفذ بشكل كامل، واغتيل اسحق رابين مهندس اتفاقية أوسلو، وانعقد مؤتمر كامب ديفيد بين باراك وياسر عرفات برعاية أميركا في صيف عام 2000 في نهاية حكم كلينتون، وفشل في التوصل الى حل المشاكل الأساسية مثل القدس، واللاجئين والحدود والمستوطنات الخ. واندلعت الانتفاضة الثانية في أيلول من عام جواباً على فشل مؤتمر كامب ديفيد في 2000، تعاونت كل من"حماس"وپ"فتح"في ادارة فعاليتها، ثم حوصر عرفات في رام الله، وتوفي في عام 2004، وفازت"حماس"بغالبية مقاعد المجلس التشريعي في انتخابات عام 2006، فهل كان هذا الفوز ايذاناً بانتهاء مرحلة الوطنية الفلسطينية وعودة اشتعال الساحة الفلسطينية الإيديولوجي؟
الأرجح أن الجواب نعم، والسبب في ذلك ان المرحلة الوطنية لم تحقق حلم الدولة الفلسطينية الذي راهنت عليه، وان السلطة الفلسطينية تآكلت بدلاً من أن تنمو وترسخ، وظهر فساد مالي عند شريحة من قيادتها، وشهد تنظيم حركة"فتح"وهو التنظيم الذي قامت عليه السلطة انقسامات عدة وتباينات في وجهات النظر مما أدى الى تصدعه وعدم تماسكه، فقد ترشح عدد من قيادات"فتح"في مواجهة بعضهم بعضاً في الانتخابات التي جرت عام 2006 مما جعلهم يخسرون تلك الانتخابات، كما شهدت حركة"فتح"ترهلاً وضعفاً في بنيتها التنظيمية مما جعلها تعجز عن عقد مؤتمرها العام لفترة طويلة الخ... وعلى الأغلب اننا نشهد انحساراً وأفولاً للحركة الوطنية ليس في الساحة الفلسطينية فحسب، بل نشهد انحساراً لها في كل المنطقة العربية، وأكبر شاهد على ذلك العراق ولبنان حيث تبرز الايديولوجية الدينية والمتمثلة في الأحزاب الشيعية والقاعدة في العراق، وحزب الله في لبنان.
* كاتب فلسطيني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.