سمو أمير منطقة الجوف يعقد الجلسة الحوارية الثانية مع مدير عام الإسكان بالمنطقة    الحقيل يواصل زيارته التفقدية لمواقع العمل في مناطق المملكة    تمكين المرأة ب 22 قراراً إصلاحياً    الرئيس الأوكراني يحض إيران على تسليم كييف الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة    عبدالله بن خالد يبحث مع الرئيس السلوفيني العلاقات الثنائية    هايلند الفيصلي يقهر الزعيم    الشباب أول الواصلين لنصف نهائي «العربية»    صدام بين المدفعجية والبلوز    الأخضر الشاب في المجموعة الثالثة بكأس العرب    أندية إيران تنسحب من دوري أبطال آسيا لإلزامها باللعب على أرض محايدة    ضبط المتباهين بتعاطي المخدرات والمسكرات    «الحوار الوطني» يكرم الفائزين في مسابقة الأفلام والصور    “غامض وليس له علاج”.. القنصلية السعودية في قوانجو تحذر مواطنيها من فيروس كورونا الجديد    بتوصية من الاتحاد الأوروبي.. قائمة عقوبات ضد تركيا    العمل: اكتمال المرحلة الأولى من مشروع الإسناد للبيوت الاجتماعية    ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الصين إلى 217 إصابة    فرع الشؤون الإسلامية بنجران ينفذ برنامج "عروب"    " أهمية الوسطية والاعتدال " محاضرة بجمعية الدعوة في الشقيق غداً    آل جابر يلتقي رئيس مجلس النواب اليمني لاستعراض المشاريع التنموية    بنتن يبحث مع بلمهدي ترتيبات حجاج الجزائر    اليمن.. مصرع عدد من عناصر ميليشيا الحوثي بمحافظة البيضاء    العراق: سقوط ثلاثة قتلى في تجدد المظاهرات    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.97%    الناصر: منحي الجائزة تقديراً لجهود 70 ألفاً من موظفي وموظفات الشركة    3 آلاف متدرب بكلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة    ملتقى مكة الثقافي يكرم “اقرأ”    هيئة كبار العلماء تدين بشدة الاعتداء الإرهابي تجاه مسجد مأرب    العدل تدعو المتقدمين والمتقدمات على وظائف المرتبة الثامنة للمقابلات الشخصية    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    «المقهى السعودي» في دافوس يُعرف العالم على الثقافة المحلية    سمو أمير حائل يستقبل مدير شرطة المنطقة    بدء تعلم اللغة الصينية لطلاب ثانوية الملك عبدالله بتعليم شرق الدمام    تخصيص 6 برامج تدريبية لعدد 2200 متدرب في الخارج    جمعية الأطفال المعوقين بجنوب الرياض تقيم برنامجاً احتفالياً بعنوان " أهلا مدرستي "    أمير تبوك يلتقي سفير جمهورية باكستان    "سكني" : معرضان لتقديم الخدمات التمويلية لمنسوبي هيئة السياحة ووزارة التعليم    تدشين مشروع تشغيل وتطوير مركز الأطراف الصناعية في تعز    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمزاد الابل الرابع في ضريه    5 مباريات غداً في انطلاق الجولة ال 21 لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم    المملكة تدين اعتداء الحوثي الإرهابي على مسجد في مأرب    تدخل طبي ناجح لإنقاذ حياة مولود خديج بمستشفى الولادة والأطفال بالأحساء    إطلاق حملة "آداب زيارة المسجد النبوي"    بدء فعاليات مهرجان ” شتاء وادينا التراثي ” غداً بوادي الدواسر    إنهاء معاناة مريض من حصاة مرارية بدون تدخل جراحي بنجران    5 أطعمة تساعدك في التخلص من «الكرش».. تعرف عليها    أمير الباحة يوجه الجهات الأمنية بتيسير وصول الطلاب والمعلمين    حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين    محامٍ: يحق للمطلقة السفر مع أبنائها للخارج حتى لو رفض الأب    بالفيديو.. الأمير تركي بن طلال يفاجئ مدرسة بزيارة تفقدية في أول يوم دراسي    متحدثة “التعليم” تكشف تفاصيل إدراج اللغة الصينية في المناهج وسبب تطبيقها في مدارس البنين فقط    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك        استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    وزير داخلية البحرين يستقبل سفير خادم الحرمين    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أولوية القمة اتفاق على 13 في المئة وشروط امنية
نشر في الحياة يوم 16 - 10 - 1998

تدخل اسرائيل مفاوضات واي بلانتيشن بالعزم على تتويجها باتفاق تحتفل بتوقيع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية ارييل شارون على انسحاب القوات الاسرائيلية من 10 في المئة من أراضي الضفة الغربية وتحويل 3 في المئة الى محمية طبيعية شرط ان تسفر القمة الاميركية - الفلسطينية - الاسرائيلية عن احتواء الامر الواقع لعزم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على اعلان الدولة الفلسطينية في 4 أيار مايو 1999.
ويدخل الجانب الفلسطيني المفاوضات بقلق ومخاوف من انعكاس نجاح الحنكة الاسرائيلية وهيبة دور الرئاسة الاميركية في حمل الوفد الفلسطيني على الموافقة على تأجيل اعلان اقامة الدولة الفلسطينية واكتفائه بوعود يخشى ان تكون للاستهلاك الاعلامي.
وتدخل الادارة الاميركية المفاوضات بعزم جدي على انجاحها نظراً الى حاجة الرئيس بيل كلينتون الى نجاح في سياسة خارجية بارزة مثل العلاقة العربية - الاسرائيلية، لكنها تتحرك ضمن خطوط حمر يفرضها الواقع الاسرائيلي، وبالتالي أقصى ما تتوقع تحقيقه هو اطلاق المفاوضات وتأجيل المواعيد الحاسمة.
توجد مؤشرات الى ان الوفد الفلسطيني قد يكون مستعداً للموافقة على تأجيل المواعيد الحاسمة، وضمنها تأجيل اعتزام اعلان الدولة الفلسطينية في 4 أيار مايو، اذا حصل على نوع من الاقرار الاميركي او الاميركي - الاسرائيلي، بأن قيام الدولة الفلسطينية هو هدف من اهداف المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية النهائية.
ويوجد طرح من جانب حزب العمل الاسرائيلي المعارض هدفه ضمان تأجيل المواعيد الحاسمة واقرار مبدأ قيام دولة فلسطينية مجردة من السلاح من دون تحديد تفاصيلها او حدودها. ترفض حكومة نتانياهو - شارون "حتى الآن" اقرار مبدأ قيام الدولة الفلسطينية وتسعى الى ان تكتفي القمة بالاتفاق على اعادة انتشار القوات الاسرائيلية في 13 في المئة من الضفة الغربية. ويشمل هدفها التملص من التقيّد بانسحابات اضافية في جداول زمنية الى جانب هدف ابطال المواعيد التي ادرجها اتفاق اوسلو.
لكن هناك في تكتل ليكود من يعتقد ان لا خطر في الموافقة على مبدأ قيام دولة فلسطينية طالما ان التفاصيل التفاوضية تقيدها جغرافياً وسلطوياً واقتصادياً. ويعتقد هذا البعض ايضاً ان التركيز في هذا المنعطف يجب ان يكون اولاً على ابراز اعتزام اسرائيل الاحتفاظ بالقدس وقطع الطريق على التفاوض عليها، وثانياً، تحديد نسبة الانسحابات بما يجعل اية دولة فلسطينية ذات سلطة على غزة ونصف الضفة الغربية في اقصى حدود.
يتعامل أقطاب الادارة الاميركية مع عنصر الدولة الفلسطينية بحذر شديد، خصوصاً انهم يقرأون في تعيين شارون وزيراً للخارجية رسالة فحواها ان 13 في المئة هو العنوان الرئيسي لانجاح القمة، وان اليمين الاسرائيلي لن يسمح بالمزيد. بل ان تعيين شارون وزيراً للخارجية يبعث رسالة اساسية اخرى هي ان حكومة نتانياهو لن تتوقف عن السياسة الاستيطانية الحيوية لها في الضفة الغربية.وضمن الطروحات الاسرائيلية الاخرى على عتبة قمة واي بلانتيشن توسيع وتعزيز وتطوير "مذكرة التفاهم" الامنية التي يريد نتانياهو ان تؤدي الى حسم تدمير البنية التحتية لامثال حركة حماس قبل الانتقال الى الجولة التالية من المفاوضات الانسحابية. ويرى الطرف الفلسطيني في التعاون الامني مصلحة للسلطة الفلسطينية التي لا تريد ما من شأنه ان يقوضها، لكنه يخشى ان يتم "اخراج" القمة على انها معاهدة امنية فلسطينية - اسرائيلية - اميركية للقضاء على حماس مقابل الانسحاب بنسبة 13 في المئة. ما يريده الطرف الفلسطيني هو ان تكون الولايات المتحدة طرفاً ضامناً لتعهدات ووعود نتانياهو تحمي السلطة الفلسطينية من افرازات النكوص بها عند التنفيذ. وهذا اصعب ما يمكن ان يطلب من الادارة الاميركية تقديمه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.