سمو أمير القصيم يدشن مشاريع تنموية بمركز الدليمية    الجدعان : إصدار أدوات دين بعائد سلبي بأكبر شريحة أُصدرت خارج دول الاتحاد الأوروبي يؤكد القوة الاقتصادية والمالية للمملكة    آفاق أوسع ل «التفاؤل»    الشورى يستعرض التجربة السعودية في ندوة «تشريعات الحد من تداعيات كورونا»    رسوم بأثر رجعي على أرضين بمساحة 11.5 مليون م2    إيران تساوم: رفع العقوبات.. أو محو التسجيلات النووية    «الغذاء العالمي»: المملكة تقدم دعماً فاعلاً للفئات الأشد ضعفاً باليمن    خادم الحرمين يهنئ أمير الكويت.. ويمنح وسام الملك عبدالعزيز ل92 مواطناً    كارلو بوتاجي: تاريخ الدرعية ساهم في نجاح فورمولا إي    "شهادة وتجربة في السرد الروائي" محاضرة في أدبي الشمالية    ولي العهد يعلن عن إطلاق شركة السودة للتطوير    مصر تسجل 644 إصابة جديدة بفيروس كوورنا و52 حالة وفاة    800 قوقعة سمعية زرعها مستشفى الملك فهد بجدة    جولة ميدانية وتقييد 11 مخالفة بشرورة    رئيس مجلس الشورى اليمني: الحوثيون وكلاء لإيران في اليمن وجماعة إرهابية لا تعرف غير العنف    حوار «رغد صدام» !    فضايل ل المدينة : انكسار المليشيات الحوثية عسكريا سيخضعها للسلام    هيلاري تصدر رواية سياسية باسم «حالة رعب»    السحيباني: المملكة تدعم «التعاون الإسلامي» بكافة السبل    الرجل المحظوظ    المدير السميع!!    خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع البريطاني التعاون الدفاعي    ميسي يقود برشلونة للفوز على إلتشي بثلاثية وينفرد بصدارة هدافي "الليغا"    بيتروس هزم الهلال    جون سينا يستجيب لغضب فنان سعودي    شمس النصر تلسع الهلال مرتين في عز البرد    قوات «الأمن البيئي»: مهماتنا حماية الحيوانات البرية    الديوان الملكي: سمو ولي العهد يجري عملية جراحية تكللت ولله الحمد بالنجاح    ناجز والمؤشر    النيابة العامة    ضبط وكر لتصنيع كمامات طبية داخل مستودع بجدة    آل الشيخ: إنشاء المدارس بجودة عالية ومدة زمنية مناسبة    اغلاق 320 منشاة مخالفة لاجراءات كورونا    حملة المقاطعة تدعو لتفعيل الإجراءات ضد السياحة والمنتجات التركية        ضلعي وعصاي..    ضمير محترق    4 نوافذ.. حوار ثري وشهي    مهرجان ألوان يجمع المواهب في جدة    مسلسلان كوميديان لدرويش في رمضان    «سجن شوشناك» العجيب وسخرية البطل من نسخته!!    صدح بالأذان لمدة 50 عاماً.. وفاة مؤذن مسجد «العبدالقادر» بالرياض    مبارك    إذا تنكرت الدنيا للإنسان لمرض وانقطاع عن الناس    تعزيز التنسيق بين «كبار العلماء « ومجمع الفقه الدولي    إطلاق عدد من ظباء الريم والمها العربي بمحمية الملك عبد العزيز    أمير الباحة يهنئ ولي العهد بنجاح العملية الجراحية    العاهل الأردني يؤكد أهمية المنتدى العربي الاستخباري كإطار عربي مؤسسي للعمل المشترك    قيود «كورونا» الاحترازية.. «قرار صعب» لكنه ضرورة    " الصحة " تعلن الجهات الفائزة بمسابقة إحسان .. ومستشفى عفيف يحقق المركز الأول في مسار مشاريع التحسين    #الكويت 60 عاماً مسيرة حافلة وعلاقات راسخة مع #المملكة        حالة الطقس المتوقعة غدًا الخميس على المملكة    #أمير_الباحة يرأس اجتماع مجلس المنطقة في دورته الأولى لهذا العام    «الإسلامية»: إغلاق 6 مساجد لثبوت 6 إصابات ب«كورونا» بين المصلين    3 وظائف شاغرة في الخدمات الطبية للقوات المسلحة    سبب دمج برنامج مشروعات ومركز تحقيق كفاءة الإنفاق في هيئة    وظائف شاغرة في شركة "الخطوط الجوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يستعرض سبل تنمية الحوار لدى الشباب

أقام مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالتعاون مع مجلس شباب منطقة الحدود الشمالية، أمس مقهى حواريًا "عن بُعد" بالمنطقة بعنوان: "تنمية الحوار لدى الشباب ودورها في تحقيق التواصل الحضاري"، استضاف خلاله وكيل كلية المجتمع للجودة والتطوير الدكتور هلال بن مزعل العنزي، ووكيلة كلية اللغة العربية في كلية التربية والآداب الدكتورة وفاء بن مياح العنزي.
وناقش اللقاء الذي يأتي تفعيلاً لمذكرة التفاهم الموقعة بين مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني ومجلس شباب منطقة الحدود الشمالية خمسة محاور، جاء الأول بعنوان "شبابنا وحوار التنمية: الثقافة والقيم"، والثاني بعنوان "التفاعل الاجتماعي وصناعة التأثير: الرسائل والوسائل"، أما الثالث فكان بعنوان "المرونة الفكرية وفن الإقناع"، في حين جاء الرابع بعنوان "المملكة وحوار الحضارات: دعم الشراكة الإنسانية المنتجة"، والخامس بعنوان "الانتماء والمواطنة ".
وأكد الدكتور هلال العنزي، أن الشباب هم الثروة الحقيقية في مسيرة التنمية بالمملكة وعماد نهضتها ومبعث عزها، وشركاء حقيقيون في التطوير، مشيرا إلى أهمية استثمار طاقاتهم في نشر ثقافة الحوار وتعزيز قيم التعايش والتسامح والتلاحم بين مختلف أطياف المجتمع.
وأوضح أن المملكة من أولى الدول التي أرست دعائم الحوار والتفاهم والتعاون بين مختلف الشعوب على اختلاف أعراقها وثقافاتها وتعدد حضاراتها واتجاهاتها في أنحاء العالم، وذلك للاتفاق على القواسم المشتركة التي يمكن أن تشكل أساسا لتعزيز السلام والأمن في العالم، وإشاعة روح التسامح والتعايش والتنوع بين الشعوب والأمم، إضافة إلى تعزيز الروابط الإنسانية التي تجمعها، من أجل تأمين مستقبل مزدهر للبشرية.
من جهتها، استعرضت الدكتورة وفاء العنزي مفهوم الحوار وأشكاله وأنواعه وشروطه ومعوقاته، كما سلطت الضوء على أهم المهارات التي يجب غرسها في شبابنا كي
يصبحوا محاورين جيدين، لافتة إلى أن الأسرة هي اللبنة الأولى لتحقيق الحوار بين أفراد المجتمع، موضحة أن الثبات والعقلانية والهدوء والحكمة تعد من أبرز سمات الأسرة المتحاورة.
أكدت أهمية دور المؤسسات التربوية والتعليمية وكذلك دور العبادة في تنمية وتعزيز مهارات الحوار، لافتة إلى أن الحوار والنّقاش مع الطّفل يعد مطلبًا أساسيًا وطريقةً مثاليّةً في التّنشئة، مشددة على أنه لا بديل عن التربية على الحوار واحترام التنوع الثقافي وصونه، بوصفه سبيلاً للتعايش بين البشر، مفيدة أن تطور المجتمعات الإنسانية يقاس بمدى قدرتها على الحوار للوصول الى الحلول الناجحة لحل مشكلاتها المختلفة.
وأشارت الدكتورة وفاء العنزي إلى بعض مهارات الإقناع والتميز، مبينة أهمية التفاعل الإيجابي الصادق مع الطرف الآخر، وأن التمكن من مهارات الإقناع وآلياته يتم أيضا من خلال امتلاك مهارات الاتصال وإجادة فنون الحوار مع الآخر واحترامه بجانب الالتزام بآدابه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.