الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع بنسبة 0.77%    بين تساقط صخور واحتجاز مركبات.. «مدني الباحة» يباشر أكثر من 10 آلاف بلاغ خلال الحالة المطرية    تسجيل 675 إصابة جديدة بفيروس كورونا في باكستان    تسجيل 1626 حالة تعاف جديدة من كورونا و1389 إصابة    دوري محمد بن سلمان.. مايكون يغيب عن ديربي الرياض    بلدية القطيف تبدأ أعمال صيانة وتطوير وسفلتة شوارع حي الكوثر بسيهات    بلدية الغزة تُكثف حملاتها على المنشآت الغذائية وإغلاق 4 منشأت مخالفة في العتيبية ب #مكة    أمانة تبوك تحول دون دخول 500 كجم من الفلفل الرومي لأسواق المنطقة    الشؤون الإسلامية تقيم الدورة العلمية الأولى بمسجد سيد الشهداء بالمدينة المنورة    رئيس الحكومة اللبنانية يتلقى اتصالاً هاتفياً من الرئيس الفرنسي    رئيس الوزراء اللبناني يتلقى اتصالين من نظيريه العراقي والكويتي دعما للبنان    خام برنت يصعد 2.3 % وأسعار النفط الأعلى منذ 5 أشهر    شاهد.. جهود المرور لمساندة فرق نزح مياه الأمطار بأحد رفيدة    تعديل على قاعدة تراكم البطاقات الصفراء في دوري الأبطال والدوري الأوروبي    الشؤون الإسلامية تنظم عدداً من المحاضرات النسائية بالرياض    إعلان نتائج القبول المبدئي لبرنامج بكالوريوس العلوم الأمنية للدورة رقم (٦٤) لحملة الثانوية العامة بكلية الملك فهد الأمنية. .    السودان تخاطب جنوب أفريقيا بشأن الموقف الأثيوبي من عملية التفاوض بشأن سد النهضة    حساب المواطن يوضح الإجراءات المتبعة عند حدوث تغيير في البيانات    مدير الجمارك بعد تفجير بيروت: طلبت مراراً التخلص من نيترات الأمونيوم    لجنة إشرافية لعودة الدراسة بتعليم عسير    طريقة تسجيل الطلاب في النقل المدرسي عبر نظام نور    إسبانيا تغلق مدينتين مجددًا بعد تفشي الموجة الثانية من كوفيد-19    الطائف تستضيف غداً الخميس نهائي الدوري الممتاز ونهائي دوري الدرجة الأولى للتنس    سمو وزير الخارجية يجري اتصالاً هاتفياً بوزيرة خارجية جمهورية إندونيسيا    مشروع "الإفادة من الهدي": نفذنا 50 ألف أضحية هذا العام    الملك سلمان وولي العهد يهنئان حاكم جامايكا بذكرى الاستقلال    أمين مكة لمتطوعي "حي الشرائع": جهودكم التطوعية تثلج الصدر    190 أسرة استفادت من حملة "جود مبرور"    ذا صن: انفجار بيروت يوازي خُمس حجم هيروشيما    رئيس مركز قوز الجعافرة يتفقد أعمال معالجة آثار الأمطار    رئيس الوزراء العراقي يجري اتصالًا هاتفيًا بنظيره اللبناني    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى نظيره اللبناني    ما حُكم التصوير أثناء تأدية مناسك الحج أو العمرة؟.. الشيخ «المصلح» يوضح (فيديو)    بيروت… لسه الأغاني ممكنة!    أمريكا: 49.716 إصابة و733 وفاة ب«كورونا»    إستمرار هطول الأمطار الغزيرة بمكة وجازان وعسير والباحة #صباح_الخير    تنبيه مهم من سفارة المملكة في لبنان للمواطنين بعد «انفجار بيروت»    العاهل المغربي يعرب عن تعازيه للرئيس اللبناني ولأسر الضحايا وللشعب اللبناني بعد تفجيرات بيروت    أمير القصيم يهنئ خادم الحرمين الشريفين في نجاح حج 1441ه    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    ولادة ثلاث توائم بالجوف لأم مصابة بكورونا    الأحوال المدنية تحذر من «رهن الهوية الوطنية»: تعرض صاحبها للمساءلة القانونية    السديس ممتدحا شعار.. «بسلام آمنين»: تعزيز لرسالة المملكة عربيا وعالميا    بيروت مدينة منكوبة    دعم طبي وعلاجي من عيادات مركز الملك سلمان لسكان الخوخة    العشري ل عكاظ: «سور مخالف» قتل زوجتي وابنتي.. وابني في «العناية»    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    وصول 10 حافلات حجاج إلى المدينة    عسيري: أردت ترك أثر طيب قبل مغادرة الأهلي    حفر الباطن.. حريق ضخم بسوق الأعلاف واشتعال عدد من الشاحنات (فيديو)    أيام كُلما تذكرتها اشتد المطر !    الحطيئةُ داعية !    تذكرة سفر .. على بساط سحري    أبعدوا الهلالي جابر!    إقبال كبير من محبي التراث والثقافة في ظهران الجنوب    المسجد الأزرق صرح إسلامي دخل موسوعة جينيس وأفئدة المسلمين    الرشيد: المملكة رائدة العالم الإسلامي وخدمتها للحرمين محل تقدير المسلمين    ماذا فعلت بهيجة حافظ حتى يحتفي بها جوجل ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





null
نشر في عكاظ يوم 29 - 04 - 2011

لم يخطر في بال العم أحمد .غ الذي تجاوز العقد السادس من عمره، أن يستمر علاجه في منزله بين أسرته وأهله، بعد أن أرهقه مشوار التوجه إلى المستشفى لمتابعة مضاعفات الأقدام الناتجة عن داء السكري.
يقول: سني لم يعد يساعدني في التوجه إلى المستشفى، والطبيب المشرف على علاجي رأى أنه بالإمكان أن يستمر علاجي في بيتي عبر برنامج الطب المنزلي، وكم كانت فرحتي وأنا استقبل الفريق في أول زيارة له منذ بدء البرنامج قبل عامين، ولا أخفي إن قلت إن السعادة غمرتني؛ لأنني لمست فيهم كل إنسانية وأريحية، فقد شخص الطبيب حالتي وأجرى الغيارات اللازمة مع تقديم إرشادات صحية في كيفية التصرف عند حدوث أي طارئ، ولقد تجاوزت الآن كل العناء ومازال الفريق يشرف على حالتي.
علاج وإرشاد
ولم يختلف الحال عند محمد . م الذي تجاوز العقد الخامس من عمره وهو يشكو من إلتهابات مزمنة فيقول: كانت حالتي تتطلب مراجعة المستشفى كل ثلاثة أيام، إلى أن قرر الطبيب المعالج تسجيلي في برنامج الطب المنزلي، وبالفعل بدأ الفريق الطبي والتمريضي منذ فترة في زيارات منتظمة إلى منزلي وتقديم العلاج اللازم، ما أنهى معاناتي في تحمل مشقة المشوار.
شمولية المرضى
ودعا المريض سامي . خ (57 عاما) إلى ضرورة شمولية برنامج الطب المنزلي المرضى كبار السن الذين لايستطيعون التوجه إلى المستشفى بشكل دائم، وتستدعي حالتهم الإشراف في منازلهم، معربا عن سعادته بهذه الخدمة، مطالبا بمزيد من الحملات التوعوية التي تكرس ثقافة الطب المنزلي وتعزز جهودها، مع ضرورة التوسع في خدماتها بزيادة عدد السيارات المخصصة لها.
80 ألف زيارة
إلى ذلك، أوضح المشرف العام على برنامج الطب المنزلي الدكتور ناصر الحزيم، أن وزارة الصحة درجت على تقديم خدمات «الطب المنزلي» منذ عامين وبالتحديد في ربيع الثاني من عام 1430 إلى نهاية ربيع أول 1432 ه، وبلغ عدد المستفيدين من برنامج الطب المنزلي منذ تأسيسه حوالي 7000 مريض، وأن عدد الزيارات المنزلية سجلت 80 ألف زيارة، مشيرا إلى أن 25 في المئة من عدد الحالات المدرجة تمثل مجموعة الأمراض المزمنة «السكري والضغط والقلب ومضاعفاتها»، يليها مجموعة إصابات الجهاز العصبي والحركي والجلطات الدماغية بنسبة 23 في المئة، ثم مجموعة الأمراض النفسية والعصبية بنسبة 18في المئة وتأتي مجموعة الأمراض السرطانية في آخر قائمة المجاميع بنسبة 1في المئة.
وأبان د. الحزيم أن البرنامج يهدف إلى تقديم الرعاية الصحية العلاجية والوقائية والتأهيلية والتوعوية للمرضى في منازلهم بواسطة فريق طبي تم إعداده لهذا الغرض، ينطلق من المستشفى وفق برنامج زيارات محدد حسب حاجة المريض، لافتا أن البرنامج يهدف إلى الإقلال من مراجعة المرضى لأقسام الطوارئ للحصول على خدمة يمكن تنفيذها في منزل المريض، والسيطرة على تكرار دخول المستشفى للمرضى المسنين وذوي الأمراض المزمنة والمساهمة في نشر الوعي والإرشاد الصحي للمريض وأسرته داخل المنزل.
أهداف البرنامج
ومن ناحيته، أوضح مساعد مدير صحة جدة للطب العلاجي والمشرف على برنامج الطب المنزلي في صحة جدة الدكتور تركي الشريف، أن البرنامج مطبق في خمس مستشفيات في جدة وهي مستشفى الملك فهد العام، مستشفى الملك عبد العزيز، مستشفى الثغر، مستشفى الصحة النفسية، ومستشفى رابغ، مبينا أن البرنامج يسير وفق آلية مقننة وبرنامج محدد بواسطة كادر طبي وتمريضي متخصص له خبرة في مجال الطب المنزلي وكيفية التعامل مع هذه الفئة من المرضى.
وعن أهداف البرنامج، أوضح د. الشريف أن للبرنامج أهدافا عديدة تتمثل في تقديم رعاية صحية للمرضى في منازلهم وتعزيز شعورهم بالأمان والاطمئنان في محيط أسرهم دون الحاجة للتواجد في المستشفى، ومساعدة المرضى على استعادة عافيتهم بشكل أفضل من النواحي الجسمية، النفسية، التأهيلية والاجتماعية، والإقلال من مراجعة المرضى للمستشفيات وأقسام الطوارئ للحصول على خدمة طبية من الممكن تنفيذها في منزل المريض، وتسهيل حصول المحتاجين من المرضى على أجهزة طبية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في القطاعات الحكومية والخاصة والمؤسسات الخيرية والسيطرة على تكرار دخول المستشفى للمرضى المسنين وذوي الأمراض المزمنة والمساهمة في نشر الوعي والإرشادات الصحية للمريض وأسرته من خلال الفريق الطبي أثناء تقديم الخدمة، وتوفير الأجهزة المساعدة حسب الحالات المرضية، مثل أجهزة الأوكسجين والكراسي والأسرة الطبية، وتوفير الخدمات المساندة للمرضى وأسرهم كتسهيل مواعيد زيارة الطبيب وأخذ العينات عند اللزوم.
معايير القبول
وفي سياق متصل، أوضح مدير مستشفى الملك فهد العام والمشرف على برنامج الطب المنزلي الدكتور سالم باسلامة، أن برنامج الطب المنزلي عبارة عن مجموعة من الأنشطة والخدمات الطبية التي تقدم لفئات معينة من المرضى بين أهليهم وذويهم في أماكن إقامتهم وفق معايير محددة وآلية عمل من خلال فريق طبي مؤهل لهذا الغرض.
وعن الفئات المستهدفة بالرعاية الطبية المنزلية، أفاد د. الشريف أن البرنامج يوفر هذه الخدمة بشكل دوري للمرضى حسب حالاتهم مثل المرضى المحتاجين للرعاية التلطيفية، مرضى الرعاية التنفسية (فشل رئوي، ربو ، تليف الرئة ، اضطرابات التنفس أثناء النوم)، ومرضى السكري (مضاعفات، قدم سكرية، حقن، تحاليل)، مرضى الضغط، مرضى التقرحات السريرية والجروح، محتاجي الأدوية عن طريق الوريد، محتاجي التغذية عن طريق أنبوب المعدة، رعاية محتاجي القسطرة البولية (تثبيت – استبدال) ، أمراض القلب المزمنة، إصابات الرأس والجهاز العصبي الحركي بما فيها الجلطات الدماغية ومرضى السرطان والحالات المرضية المتقدمة.
وحول معايير قبول المريض نوه د. باسلامة أن يكون المريض من الفئات المستهدفة لبرنامج الرعاية الصحية المنزلية، وأن تكون المسافة بين منزل المريض والمستشفى في حدود (50) كلم وألا تزيد فترة الوصول عن 30 دقيقة بالسيارة، وموافقة رب الأسرة (صاحب المنزل) على زيارة الفريق الطبي حسب جدول الزيارات المعد وتوفر بيئة منزلية مناسبة لتقديم الرعاية الصحية المنزلية للمريض ووجود من يقدم الرعاية للمريض من أسرته بصفة دائمة.
إهمال الأسر
ورأى المشرف على الفريق الميداني للطب المنزلي في مستشفى الملك فهد في جدة الدكتور حسام عوني زيدان، أن برنامج الطب المنزلي يعد لمسة إنسانية نحو المرضى الملازمين للأسرة في منازلهم، وخطوة صحية في متابعة أحوالهم المرضية وتنظيم برنامجهم العلاجي.
وألمح إلى أن هناك 120 مريضا مسجلون في برنامج الطب المنزلي في مستشفى الملك فهد، بينما يصل إجمالي عدد الحالات في محافظة جدة 263 مريضا يتبعون لخمس مستشفيات تقدم خدمة الطب المنزلي.
وأضاف أن أكثر الأحياء التي تمثل غالبية المرضى هي من جنوب جدة وبريمان الشعبي ثم بقية الأحياء، وتشكل حالات كبار السن 80 في المئة من الحالات التي يتم علاجها والغالبية العظمى منها تجاوزت سن ال65 عاما، و20في المئة تحت الستين.
وعن طبيعة الحالات التي يتم تشخيصها أكثر، أوضح أن الأمراض المزمنة تتصدر أكثر الحالات يليها المضاعفات الناتجة عن الجلطات الدماغية ومنها التهابات الصدر والتقرحات، مشيرا إلى أن من أبرز المعوقات التي تواجه الفريق العلاجي هي عدم التزام بعض الأسر بنصائح الأطباء في متابعة مرضاهم، وهذا مايجعلنا نحرص على توجيه الأسر بضرورة إتباع كل الإرشادات التي تجعل المرضى بصحة جيدة، لأن أي إهمال أو تأخير في إعطاء الأدوية قد ينعكس سلبا على صحته ويعيق البرنامج العلاجي المخصص له.
توجه عالمي
ورأى رئيس الخدمة الاجتماعية في مستشفى الملك فهد العام في جدة طلال محمد الناشري، أن برنامج الطب المنزلي يهدف إلى خدمة شريحة من المجتمع تستدعي حالتهم المتابع في منازلهم، موضحا أن هذا التوجه هو توجه عالمي بدأت تطبقه الكثير من الدول من منطلق إنساني نبيل.
الناشري أكد أن البرنامج حقق أهدافه منذ بدء تطبيقه قبل عامين، إلا أنه يحتاج إلى تكريس ثقافة هذه الخدمة بين أوساط المجتمع، بجانب وقفة الإعلام والفضائيات في إبراز الخدمات التي توفرها الصحة للمرضى في منازلهم، بجانب الدور الإنساني الكبير الذي تبذله الفرق الميدانية.
تقييم الطبيب
من جانبها، أوضحت المشرفة الاجتماعية حليمة أحمد كردي، أن الطبيب المشرف على علاج الحالة المرضية يحيل المريض إلى قسم برنامج الطب المنزلي، وبناء على ذلك يقوم فريق الطب المنزلي المكون من طبيب وتمريض وأخصائية اجتماعية بزيارة المريض في غرفته في المستشفى، ومن ثم تحديد مدى احتاجه للطب المنزلي، موضحة أن مهمة الأخصائية الاجتماعية تنحصر في إدخال بيانات المريض في برنامج الطب المنزلي، والتي تشمل سكنه وإقرار المتابع لحالته في المنزل، إضافة إلى احتياجاته العلاجية وتقييم وضعه الاجتماعي والاقتصادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.