رئيس وزراء اليمن: اتفاق الرياض استوعب المصالح المشروعة لجميع الأطراف    حالة الطقس: ضباب في مكة وتوقعات بهطول أمطار في جازان    الأسبوع المقبل.. «فيسبوك» تعتزم تغير اسمها    النفط يصعد لأعلى سعر منذ 2018 .. تجاوز ال 85 دولار للبرميل    الأرصاد تنبه إلى طقس 4 مناطق : ضباب وعدم وضوح الرؤية    رونالدو يضرب أتالانتا بالقاضية في دوري الأبطال    افتتاح استثنائي وحضور ضخم هيئة الترفيه تطلق موسم الرياض    مجلس الأمن يندد بهجمات الحوثيين ضد المملكة    إنجاز سعودي عالمي.. 6 مخترعين يحصدون جوائز معرض الابتكارات بكرواتيا    رئيس الأركان يطلع على أحدث الطائرات العسكرية والصواريخ الاعتراضية    مليون دولار من المملكة لأنشطة تحالف الحضارات في الأمم المتحدة    مقتل 13 عسكرياً.. تفجير مزدوج ضخم يهز دمشق    جدد استدعاء زعيتر والمشنوق.. البيطار يتحدى «حزب الله»    تعزيز التعاون بين «نزاهة» والنيابة العامة    القرني في مواجهة العميد    الأهلي «المنتشي» يصطدم بالطائي.. والباطن في اختبار الفيحاء    الدوسري.. «الغالي ثمنه فيه»    «الغرف»: مليار ريال أصول بعض المنشآت.. ومتستروها يتقاضون 4 آلاف فقط!    الإعلان عن الفائزين بجائزة الملك خالد الاثنين القادم    إحباط 54 كجم حشيش بمخابئ سرية    «العدل» تمكّن المحامين من دخول عموم المحاكم.. ومستفيدي «التنفيذ» دون موعد    استبدال جواز السفر السعودي بآخر بشريحة إلكترونية.. قريباً    سعود بن نايف: ملتقى إمارات المناطق بالشرقية لتبادل الخبرات والمعارف    تدشين أكبر رحلة لاكتشاف الطلبة الموهوبين    في 24 ساعة.. إصابة 47 وشفاء 58 حالة    «الصحة» تتيح حجز مواعيد الجرعة الثالثة عبر «توكلنا»    بريطانيا في براثن «قاتل جديد»                                فيديو مروع.. سيارات تطير في الهواء في حادث تصادم مع قطار        وزراء تجارة الخليج يبحثون الأمن الغذائي        بعد معركة الحداثة.. وقبل وطيس النقد الثقافي    خلاص..!!            «تخبيب» الزوجات ب«شيطنة» الأزواج!!    «البطون» وبصمة وزير الحج!!                        105 حالات ضحايا الديربي    وفد سعودي في افتتاح معرض سول للفضاء والدفاع    بعد انسحاب اليابان.. الإمارات تستضيف كأس العالم للأندية    في سابقة تاريخية.. نجاح عملية زراعة كلية خنزير في إنسان    "النمر" محذراً من "السجائر الإلكترونية": تسبّب ارتفاع ضغط الدم والجلطات    التحالف: الدفاعات الجوية تعترض وتدمر صاروخاً بالستياً أطلقه الحوثيون تجاه جازان    لو مريديان الرياض ينقل رحلة ماركو بولو إلى الرياض    المملكة: الاحتلال يحرم الفلسطينيين من الحق في الحياة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاكتفاء بإبرة واحدة من لقاح فايزر «خطأ فادح»
نشر في عكاظ يوم 09 - 12 - 2020


طغت الآمال في نجاح محتمل للقاح في صد جائحة فايروس كوفيد-19 على اهتمامات الإعلام الغربي، على رغم استمرار الفوضى التي يحدثها تسارع تفشي الفايروس، وتزايد عدد وفياته. وذكرت بلومبيرغ أمس أن لقاح جامعة أكسفورد، الذي تنتجه شركة أسترازينيكا، أظهر قدرة محدودة فحسب على منع إفشاء عدوى الفايروس، على رغم قدرته على منع مضاعفات المرض نفسه لدى غالبية من أصيبوا به، بحسب دراسة نشرتها مجلة «ذا لانسيت» الطبية المرموقة. وأشارت صحيفة «ديلي تلغراف» أمس إلى أن لقاح أكسفورد أثبت نجاعة نسبتها 90% إذا أعطي بواقع نصف جرعة تتلوها جرعة كاملة بعد شهر، فيما تدنت نسبة النجاعة إلى 62% إذا تم تطعيم الشخص بجرعتين متتاليتين. وأضافت الصحيفة أنه من المرجح أن ترفض هيئة الأدوية البريطانية فسح نظام الجرعة ونصف الجرعة. وزادت أن نظام الجرعة ونصف الجرعة لم تتأكد نجاعته بعد لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 55 عاماً. لكن قائدة الفريق العلمي الذي ابتكر اللقاح البروفسور سارة غيلبيرت قالت ل«بي بي سي» أمس إن لقاح أكسفورد هو الأفضل للعالم، ولم تتضح له أي مضاعفات جانبية تذكر. لكن أستاذ الأحياء الدقيقة بجامعة ريدينغ الدكتور سايمون كلارك قال لصحيفة «التلغراف» أمس إن نظام الجرعة ونصف الجرعة سيكون ورطة كبيرة بالنسبة للجهة الرقابية التي ستتخذ قرار فسح اللقاح. وأوضحت غيلبيرت أن تجربة اللقاح تركزت في البداية على متطوعين بالغين، لأنهم أقدر على مقاومة أي مضاعفات ثانوية، في حين أن التجربة السريرية على من هم فوق سن 55 عاماً تحتاج لرقابة لصيقة بحكم قابلية هذه الفئة العمرية للإصابة بأمراض مزمنة تشكل خطراً عليهم. وأضافت أنه حتى لو كانت نسبة نجاعة القاح أكسفورد 62% فقط فهي كافية لتحقيق المناعة المطلوبة لمنع الإصابة بالفايروس. وعلى صعيد آخر؛ ذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية أمس (الأربعاء) أن التجارب السريرية في الإمارات على لقاح شركة سينوفارم الصينية أثبتت نجاعته بنسبة 86%. ولم يحصل اللقاح الصيني على أي فسح من دول العالم، لكن الصين جعلته متاحاً لملايين من مواطنيها. وإذا تعززت نتيجة تجارب هذا اللقاح فسيكون الخيار الأرخص والأفضل لعدد كبير من دول العالم الثالث الفقيرة. وفي واشنطن، قال الرئيس التنفيذي لشركة فايزر ألبرت بورلا الليل قبل الماضي إن الاكتفاء بحقنة واحدة فقط من لقاح فايزر-بيونتك سيكون «خطأ كبيراً جداً». وأوضح أن لقاح فايزر يجب أن يُعطى من خلال إبرتين، تفصل بينهما 21 يوماً. وأضاف أن نجاعة اللقاح تصل إلى 95% إذا تم أخذ الإبرتين، وليس إبرة واحدة. وكانت بيانات جديدة نشرت في واشنطن الثلاثاء أفادت بأن الإبرة الواحدة من لقاح فايزر لا تتجاوز نجاعتها 52% إلى أن يحصل الشخص على الإبرة الثانية لترتفع فعالية اللقاح إلى 95%. وأشارت البيانات إلى أن الشخص الذي يتم تطعيمه بالإبرة الأولى يبدأ جسمه في إنتاج بروتينات توفر له حماية جزئية بعد 10 أيام من تعاطي اللقاح. وأعلن المسؤولون الأمريكيون (الثلاثاء) أن الأمل في اللقاح سيعتمد على إقرار لقاحي أسترازينيكا/أكسفورد وجونسون آند جونسون، اللذين يتوقع فسحهما في 2021. وقال كبير علماء عملية التطعيم في الإدارة الأمريكية منصف سلاوي إن أمريكا ستحصل على 150-200 مليون جرعة من هذين اللقاحين بحلول الربع الأول من 2021. وسيتيح ذلك تطعيم ما بين 110-150 مليون أمريكي. ويقوم لقاح جونسون آند جونسون على نظام الجرعة الواحدة، بينما يعتمد مفعول لقاح أسترازينيكا على نظام الجرعتين. واشترت الولايات المتحدة كميات من لقاحي فايزر وموديرنا تكفي لتطعيم 100 مليون نسمة. وقالت شركة جونسون آند جونسون أمس الأول إنها تتوقع نشر بيانات المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب السريرية على لقاحها بحلول يناير القادم. وأوضح رئيس الشركة الدكتور بول ستوفلز إن المرحلة الثالثة شملت 60 ألف متطوع. وقالت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، قبيل اجتماعها اليوم (الخميس) للنظر في فسح لقاح فايزر-بيونتك، إن هذا اللقاح أثبت نجاعته بدرجة كبيرة في منع الإصابة بكوفيد-19، كما أنه لم يثبت التسبب في أي مضاعفات ثانوية. وأوضحت الهيئة على موقعها الإلكتروني أن لقاح فايزر-بيونتك أثبت نجاعته في كل الفئات العُمرية، باستثناء الأطفال دون سن 16 عاماً. كما أنه لا توجد بيانات بشأن تأثيره في النساء الحوامل والمرضعات. وأشارت الهيئة الأمريكية في موقعها إلى أن لقاح فايزر-بيونتك يمنع الإصابة بأعراض كوفيد-19، لكن غير معروف إن كان يمنع إفشاء الفايروس إذا كان الشخص المصاب به لم تظهر عليه أعراض. ويعني ذلك، بحسب بلومبيرغ أمس، أن هذه «المجهولات» بالنسبة إلى جميع اللقاحات ستتطلب ضرورة الاستمرار في التحوطات الاحترازية، كارتداء قناع الوجه، والحفاظ على التباعد الجسدي، حتى بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم. وخلص باحثو هيئة الغذاء والدواء إلى أن لقاح فايزر-بيونتك يحول دون الإصابة بأعراض المرض، ويعني ذلك أن استخدامه على نطاق واسع سيمنع تفشي الفايروس. لكن إذا كان اللقاح غير ناجع بالنسبة للإصابات التي لا تصاحبها أعراض، فإن هذه الحالات إلى جانب التقاعس عن ارتداء الكمامات، وإهمال مسافات التباعد الجسدي قد تؤدي إلى استمرار التفشي الفايروسي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.