جامعة طيبة تتيح القبول في 7 تخصصات جديدة    اتحاد الكريكيت ينظم نهائي البطولة الوطنية الأولى    اختتام الدورة الدولية الأولى للكرة الطائرة في المملكة    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يعزيان رئيس الفلبين    ضبط مواطنَين امتهنا الاعتداء على عمال محطات الوقود وسلب الأموال بحائل    هل يجوز توكيل الغير في الصدقة؟ المصلح يجيب (فيديو)    البرازيل تسجل 73602 إصابة جديدة بكورونا و2032 وفاة    الرقمنة تحيل «راجعنا بكرة» إلى التقاعد    السعودية لإعادة التمويل العقاري تُخفض هامش الربح على التمويل العقاري    وزير التجارة يوجه الوكلاء بوضع مؤشرات أداء عالمية    الحوثية - الإيرانية.. تغتال البراءة    مظاهرات فلسطينية ضد من؟ قتلة نزار ليس عندهم دم!    أمير جازان ونائبه يعزيان أسرة العتيبي    «الحياة الفطرية»: الإجهاد سبب نفوق وعلين في بلجرشي    خادم الحرمين يهنئ رئيس سلوفينيا بذكرى اليوم الوطني لبلاده    الأزوري يتوعد النمسا والدانمارك في اختبار ويلز    رونالدو .. أرقام قياسية أمام «الديوك»    العماري يحطم الرقم القياسي للمملكة في البندقية    #الأخضر تحت 20 يتأهل لربع نهائي كأس العرب بثنائية في " #اليمن "    المؤرخ النجيمي: التوثيق خطوة رائعة واعتماده من 1956 يبتر العمق التاريخي لرياضتنا    سمو ولي العهد.. رجلٌ أتى في وقته    يوم الأب    ضبط 32 شخصا خالفوا تعليمات الحجر الصحي    أمير جازان ونائبه يعزيان في وفاة قائد ‫حرس الحدود السابق بالمنطقة    «التجارة» تسجن وتشهر وتبعد مقيماً مدانا بجريمة التستر وتحويل الأموال للخارج    استعداداً للحج.. «شؤون الحرمين»: رفع الجزء السفلي من كسوة الكعبة الأحد المقبل    النفط يرتفع وبرنت يسجل 75.56 دولار للبرميل    أمير الشرقية يرعى تخريج دفعتين بجامعة الملك فهد    نائب وزير الخارجية الأمريكي يلتقي بمفوّض العلاقات الدولية الفنزويلي    تحركات الملالي تحت "المجهر"            القصبي: وزارة الإعلام وهيئاتها تدعم الكفاءات السعودية لصناعة التميز والإبداع    توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة #الملك_خالد وشركة السودة للتطوير        الكرة والدنيا فرح وحزن وإعادة ترتيب اوراق    رؤية مختلفة وابتكارات خلاقة            (فإن خفتم أَلا تعدلوا)            هندوراس تنقل سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس المحتلة    وكيل أمارة عسير يزور بارق ويطلع على أبرز مبادرات المشهد الحضري    "السعودية للكهرباء": إعادة الخدمة إلى جميع المشتركين المتأثرين في شرورة    "أخصائية": الموسيقى كانت موجودة في مدارسنا قبل 60 عامًا.. وها هي تعود الآن    "الشمري" تنوه بحصول المملكة على المركز الأول عربيًا بالتعليم الإلكتروني    "الصين" تعتزم إرسال أول مهمة مأهولة إلى المريخ في 2033    ( علمتني الحياة )    حبس المشاعر    (مواقف الأصدقاء)    «واتساب» يضيف ميزة تحافظ على ذاكرة هاتفك الشخصي    تعرف عليها.. خرافات متداولة عن "عَرَق الإنسان"    شهادة " تميز" ل"علي خليل" من مستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان بالخرج    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح 17 مسجدا بعد تعقيمها في 5 مناطق    مشرف دعم الأمانات بوزارة البلديات يزور منطقة عسير ويطلع على مبادرات المشهد الحضري بالأمانة    "الصحة" توضح سبب استمرار إيجابية العينة رغم التعافي من "كورونا" *meta itemprop="headtitle" content=""الصحة" توضح سبب استمرار إيجابية العينة رغم التعافي من "كورونا" *"/    الهجوم الرهيب.. قتلى وجرحى في ضربة جوية بإقليم تيغراي الإثيوبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أبطال الصحة».. رأس الحربة
نشر في عكاظ يوم 17 - 04 - 2020

يخوض الممارسون والأطباء، على حد سواء ودون استثناء، في المستشفيات والقطاعات الطبية والصحية العالمية، حربا شرسة وحالة استنفار غير مسبوقة في تاريخ البشرية للتصدي لجائحة كورونا التي باغتت العالم على حين غرة. ويبذل هؤلاء جهودا مضنية في علاج المصابين والمخالطين إلى جانب المرضى من خارج دائرة الفايروس الذين تتطلب حالاتهم الرعاية الصحية الفائقة، وسط انتشار مستمر للمرض على مستوى العالم بعد وصول أعداد المصابين إلى أكثر من مليوني حالة منذ بدء انتشاره وحتى الآن. ويبدو أن أمل إفاقة العالم من الجائحة المعولمة، يعود الى الأطباء والممرضين والممارسين الصحيين الذين يدين لهم العالم بأكمله في هذه الأوقات العصيبة بالفضل والشكر والتقدير والثناء، حتى أطلق عليهم في بعض الدول مصطلح «الجيش الأبيض». وحظي الممارسون الصحيون في المملكة العربية السعودية بدعم من كل الجهات الصحية الرسمية وثناء وتقدير شعبي منقطع النظير؛ نتيجة التضحيات التي يقدمونها من أجل صحة الإنسان من دون تمييز ولا تفرقة.. فهم يقدمون خدمات وجهودا كبيرة لإيقاف تمدد الوباء الفتاك ومعالجة المصابين، حيث يعملون جنبا إلى جنب مع الأطباء على إنقاذ أرواح المصابين، والسهر من أجل راحتهم ورعايتهم والاطمئنان عليهم.
ومن المؤكد أن الممارسين الصحيين يتعرضون للضغط النفسي والبدني، خاصة مع ما تتطلبه أوضاع تفشي الفايروس من بقائهم باستمرار ولساعات طويلة، بلا كلل ولا ملل لمراقبة المصابين وتطور حالتهم على مدارالساعة.
وقد تترك البدلات الواقية والأقنعة التي يرتديها الكادر الطبي أثناء مكافحة وباء كورونا أثراً واضحاًعلى الوجه، بسبب ارتدائها مدة تصل إلى 8 ساعات أو أكثر، بل إنَّ بعضا منهم لا يجدون متسعاً من الوقت للذهاب إلى المنزل بسبب طول المناوبة في العمل، أو لخوفهم من نقل العدوى إلى عائلاتهم ومن ثم فإنهم يصرون على الاستمرار في عملهم لخدمة الإنسان أيا كان لونه أو جنسه أو دينه.
واقتصرت علاقة البعض الذين تمتعوا بإجازات قصيرة مع عوائلهم على زيارات خاطفة من بعيد تحول دون احتضان أطفالهم أو لمسهم، كما حدث مع طبيب سعودي انتشر له فيديو مصور -أخيراً- يرفض احتضان طفله خشية إصابته بالمرض الخطير، وتلك هي الضريبة الكبرى التي يدفعونها.
لقد ثمّن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تضحيات رجال الصحة، فيما عبر وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، عن تقدير واحترام القيادة للتضحيات الكبيرة التي يقدمها العاملون في القطاع الصحي الذين ما زالوا يتفانون لتقديم أفضل الخدمات في مواجهة انتشار كورونا.
100 ألف ممارس في الميدان
ما قدمه الممارسون من عمل تطوعي يعتبر من القيم الكريمة المجتمعية التي نجدها دائماً في المجتمع السعودي، وهذه النزعة التطوعية نجدها في كل أطياف المجتمع للمبادرة بالتطوع وهذا ما تم رصده من بداية الجائحة ومراحلها الأولى من إقبال ورغبة شديدة من مكونات المجتمع، وتمت إتاحة الفرصة لهم.
وبحسب الأرقام الواردة من وزارة الصحة، فقد بلغ عدد المتقدمين حاليا قرابة 100 ألف ما بين ممارسين صحيين أو من يقدمون الخدمات الداعمة للمجال الصحي والرعاية، وبطبيعة الحال الخدمات الصحية التي تقدم في المملكة العربية السعودية من مختلف القطاعات الصحية بما فيها وزارة الصحة، أو من مقدمي الخدمات من خلال كوادر متميزة.
ومن المؤكد أن الاحتياج قد يكون مطلوبا في حالة حدوث سيناريوهات في تصاعد أعداد الحالات، وتؤكد وزارة الصحة وجود الخطط لتوفير الكوادر الوطنية أو الكوادر الداعمة لمواكبة ذلك.
مراجعة مفهوم الدولة القوية
ما زالت الصحف العربية بنسختيها الورقية والإلكترونية تسلط الضوء على تبعات انتشار فايروس كورونا حول العالم. وناقش كُتّاب عرب إمكانية مراجعة مفهوم الدولة القوية ليشمل أكثر من مجرد القوة العسكرية، خاصة بعد ثبوت أهمية الأطباء والمعدات الطبية في مواجهة الفايروس القاتل، بينما أشاد عدد من الكتاب بمجهودات الأطباء وطاقم التمريض خلال الأزمة الراهنة.
لقد درسنا نظريات السياسة الدولية وكان موضوع عوامل قوة الدولة واحداً من موضوعاتها الأثيرة، وكان منطقياً أن يتم التركيز على القوة العسكرية؛ باعتبارها تتويجاً لقوة الدولة على أساس أنه لا يمكن لدولة أن تمتلك قوة عسكرية قادرة دون أن تتوفر لها قدرة اقتصادية وطبية متقدمة وكذلك قدرة علمية وتكنولوجية.
لقد أثبتت المملكة صدقية هذه النظريات في الانتصار القريب على الوباء، بوجود الأطباء والممرضين والمسعفين والممارسين الذين كانوا ولا يزالون خط الدفاع الأول ورأس الحربة في زمن الجائحة. إنها الأطقم الطبية الواقفة على الخطوط الأمامية في الحرب على كورونا، أبدت بسالة لا توصف.. وتضحيات جسورة غير مسبوقة.
إنهم حقا «الجيوش البيضاء» والجنود المعلومون للقاصي والداني، أولئك الذين يتصدرون المشهد الراهن بكل تفاصيله والذين حظوا بثقة العالم من شرقه إلى غربه، هؤلاء الذين يقدمون أرواحهم ليفتدوا بها آخرين في مواجهة هذا العدو الخفي الذي تبدو هزيمته قريبة إن آجلا أو عاجلا.
الباب مفتوح.. التطوع للجميع
الانخراط في العمل التطوعي الصحي قد يكون للمتخصصين فقط، ولكن من لديه القدرة من الشباب على الدعم والمساندة في الأعمال اللوجستية والإدارية عليه ألا يتردد في التوجه إلى هذا الغرض. وتفعيلاً لمبدأ التعاون بين أفراد المجتمع، واستجابة لرغبات المتطوعين في السعودية من ممارسين صحيين ومتخصصين في مجالات داعمة في التطوع الصحي، أطلقت وزارة الصحة أخيرا «منصة التطوع الصحي» للذين يرغبون في تقديم الخدمات الصحية والداعمة، تطوعاً لخدمة الوطن.
وتعد منصة التطوع الصحي النافذة الوطنية المعتمدة لتمكين المتطوعين، وعرض الفرص التطوعية في القطاع الصحي بالشراكة مع عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، في بناء المنصة الإلكترونية وتجهيزها، وتمكين المتطوعين من مختلف الفئات في عموم مناطق المملكة.
وقد استقبلت المنصة المتطوعين فى الفترة الماضية من تخصصات مختلفة، بين صحية وداعمة، للإسهام فى دعم ومساندة الكوادر الصحية العاملة فى حال الاحتياج إليها.
وتستقبل المنصة المتطوعين من الكوادر الصحية المرخصة مهنياً والطلبة المتخصصين في المجال الصحي والكادر الصحي المتقاعد، كما تستهدف المنصة المتطوعين في تقديم الخدمات الداعمة من التخصصات الأخرى فى مجالات مختلفة.
من هو الممارس.. وما دوره ؟
الممارس الصحي هو الشخص الذي يوفر خدمات الرعاية الصحية الوقائية أو العلاجية أو الترويجية أو التأهيلية بطريقة منظمة للأفراد أو العائلات أو المجتمعات. مهني الصحة (يعرف أيضاً بعامل الصحة) وقد يكون ضمن الطب أو الجراحة أو العلاج الفيزيائي أو القبالة (توليد) أو طب الأسنان أو التمريض أو الصيدلة أو المهن الصحية المساعدة.
وقدم الممارسون الصحيون أسمى وأعلى صور التضحيات وأعمالا جليلة لوطنهم ومجتمعهم في مواجهة وباء كورونا الجديد (COVID-19)، حيث تحدى الممارسون الصحيون كل الظروف الصعبة باعتبارهم جنودا سخرهم الله للدولة لكبح هذا الوباء، وقدموا جوانب مشرقة للعالم وعليهم أن يكونوا واعين لكمية التطور الذي سيحصدونه من خلال مواجهة هذا التحدي.
ويرى المراقبون أن على الممارسين استغلال هذه الأزمة لتطوير قدراتهم والتوسع والخروج بحلول وابتكارات خلاقة، وأن يكونوا واثقين بأنهم سيخرجون من هذا التحدي بطاقات وخبرات غير مسبوقة، مع الحرص على المحافظة على ازدهار ورقي الوعي الصحي للممارسين الصحيين، وعلى أن تكون المعلومة التي لديهم حول الوباء من مصادر صحيحة وعدم المبالغة أو التهاون مع الأزمة.. وإذا كان المجتمع يشعر بكون أبناء الوطن من ممارسين صحيين ينظر لهم على أنهم أبطال المرحلة.. من أهم المطالب لمهمة الممارسين الصحيين المحافظة على صحتهم والوقاية من الفايروس خلال تقديم الخدمة، وأهمية المحافظة على تناول الغذاء السليم الغني بالعناصر المفيدة، والمداومة على تناول الفيتامينات مع أفضلية أن تكون من مصادرها الطبيعية، والحرص على النوم الكافي وخاصة في الليل لتأثيره الكبير على المناعة والجهاز العصبي والحيوية والنشاط، وأخذ استراحة بسيطة بين فترات العمل الصعبة واستنشاق الهواء الطبيعي والتعرض للشمس يومياً.
تضحيات.. بلا رياء
تغيرت حياة الممارسين الصحيين من حياة عمل رتيبة إلى حد ما لحراك على مدار الساعة ونشاط، داعمين الكادر الطبي السعودي في مجالات مهمة، ونحن في أمسّ الحاجة لهؤلاء الشباب المليء بالحيوية والنشاط ويضحون من أجل سلامة وصحة الإنسان أولا.
الكوادر الطبية والممارسون الصحيون أصبحوا في حالة تماهٍ كاملة. تركوا بيوتهم من أجل صحة المواطن والمقيم وحتى المخالف لأنظمة القوانين بلا استثناء.
لكل فرد في الكوادر الطبية قصة إنسانية لا يخبر مرضاه بها لكن بقدر ما يحلم المرضى بالعودة إلى أحضان أسرهم يعيش الممارسون والأطباء على أمل انتهاء الأزمة لتعود حياتهم الأسرية إلى طبيعتها، وهو ما لن يتحقق إلا باستجابة الملايين بالعودة إلى منازلهم تجنباً لتفشي العدوى بالفايروس القاتل.
الممارسون يؤدون أعمالهم باقتدار والأطباء يقومون بأداء مهماتهم بامتياز.. والمطلوب من المواطن والمقيم الالتزام بالقوانين نصا وروحا.
لقد أعاد خطر كورونا التذكير بأهمية الدور الذي يلعبه الأطباء والممارسون الصحيون كجيوش بيضاء تتولى مهمات الدفاع عن صحة الإنسان وتواجه الخطر في خطوط الدفاع الأولى. كان الأطباء فى طليعة من واجهوا الأوبئة على مر التاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.