76 % نسبة رضا متدربي «التدريب التقني»    رسمياً.. «أوبر» تستحوذ على «كريم» في صفقة قيمتها 3.1 مليار دولار    اعتراف ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان السورى يعد اعتداء صارخا على القوانين الدولية    مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن مرحلة جديدة لإعادة تأهيل الأطفال اليمنيين المجندين    الصين ومصر تعززان التعاون الدفاعي    أمرابط يُسعد جماهير النصر    «الحصيني» يتوقع تقلبات قوية بالطقس وانخفاضًا حادًّا في درجات الحرارة    وزير العمل يتفقد المراكز والدور الاجتماعية بمنطقة الحدود الشمالية    مدير عام التربية الخاصة بوزارة التعليم يزور معهد التربية الفكرية بالحصمة    «الهلال الأحمر»: فتح القبول والتقديم على وظيفة «فني إسعاف وطب طوارئ»    مجمع الملك فهد يوزع 99 ألف نسخة من مختلف إصداراته    اعتماد مشروع القسطرة الهجين بمجمع الملك عبد الله الطبي بجدة    لجنة الصداقة البرلمانية السعودية النيبالية تبحث تعزيز العلاقات مع سفير جمهورية نيبال    مملكة البحرين تعرب عن أسفها لإعلان الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية    الفائزون بجائزة الملك فيصل العالمية يزورون المصمك    الاتحاد السعودي لكرة القدم يدعم سلمان آل خليفة في انتخابات الاتحاد الآسيوي    «البنتاجون» ينقذ «جدار ترامب» الحدودي مع المكسيك    شاهد.. معلم يحوّل فناء مدرسة إلى حديقة لعرض الحيوانات المحنطة    فتاة حرضت مقيماً على حرق شقيقها وأسرته بالأسيد.. والاستئناف توجه بتغليظ عقوبتها    يترأس وفد المملكة في القمة العربية    في مباراة شهدت 4 ركلات جزاء    آل الشيخ يضع أولى لبنات تعلم الصينية اليوم.. 3 تجارب في ورشة        جانب من استقبال سموه مدير العيادات الشاملة التخصصية لقوى الأمن    معالي الوزير خلال استقباله المصاب        ارتفاع إيرادات المنشآت الصغيرة بنسبة (0.9 %)    لتبادل البيانات إلكترونيًا دعمًا لمرونة العمل    وفق التقرير البياني الشهري لوزارة العدل    وزير الإعلام اليمني: الذكرى الرابعة لعاصفة الحزم وإعادة الأمل تأتي واليمنيون أكثر إصرارًا لإلحاق الهزيمة النكراء بكل العملاء    التقى رئيس مجلس النواب التشيلي    تتضمن إعلان مبادرات تغطي الجوانب الثقافية كافة    جانب من الفعاليات    يهدف إلى إعداد معايير مهنية لمنسوبي هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر    روائيون: نتطلع لمشاهدة رواياتنا سينمائياً    محافظ وادي الدواسر في مقدمة حضور الحفل    تركي بن هذلول: شبابنا قادرون على النهوض بالبحوث العلمية        مدير صحة الباحة ل«عكاظ»: نعاني نقصاً في الكوادر.. و«التعثر» في طريقه للحل        «عاشق الصقور».. يشتريها ليحميها من الانقراض!    78 مرشحا لانتخابات غرفة جدة.. والنتائج «الخميس»    «وافي» يبدأ الترخيص للمشاريع الصغيرة والمتوسطة على الخارطة    بدر بن سلطان يرعى «تراث الشعوب» بمشاركة 24 دولة.. الأحد    رئيس هيئة الرياضة يفتتح الملتقى الدولي للإعاقة.. اليوم    الشوفينية    انطلاق فعاليات ملتقى «بلداً آمناً» بالمدينة المنورة    الشورى يقر لائحة جائزة خادم الحرمين للمخترعين والموهوبين    ولي العهد يستقبل رئيس مجلس الأمة الكويتي    فدا: إزالة 30 حيا ضمن «تطوير العشوائيات» بمكة    وزير الخدمة المدنية: ندعم كل القيادات النسائية    الأزواج التوائم: حمل وإنجاب في يوم واحد    «تعليم صبيا» تكشف آخر تطورات حادث حريق سيارة المعلمات    "من أوتي الحكمة.. فقد أوتي خيرًا عظيمًا"    منصور بن محمد ومواكبة الرؤية    ندوة الأمن والاستقرار بأبها    جامعة الملك خالد تستضيف عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله المطلق غدًا    دراسات متنوعة في المؤتمر الدولي "الإعلام والأزمات" بجامعة الملك خالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توفير ملف «المريض» عالميا
مفتاح ضائع
نشر في عكاظ يوم 17 - 02 - 2019

خلال السنوات العشر الماضية، كان القطاع الصحي الأهلي يتحدث عن فكرة ربط المستشفيات والمستوصفات والمراكز الطبية الأهلية بنظام إلكتروني موحّد، يسمح لأي منها الدخول على ملف العميل (المريض) ومعرفة تاريخه الطبي - من خلال مراجعاته في الجهات الطبية المختلفة-.. خصوصا لو كانت له حالات سابقة مزمنة يحتاج الطبيب لمعرفتها. إلا أن الفكرة تراجعت بسبب معوقات متعددة.. واقتصرت في معظم هذه القطاعات -بما فيها القطاعات الطبية الحكومية- على ربط وحداتها الداخلية وأقسامها ببعضها البعض. فالعميل بكل مراجعاته وتحليلاته وأشعاته يصبح متاحا لكل طبيب في داخل الدائرة.. وهي خطوة رغم تقدمها إلا أنها أصبحت أبجدية.
ما يحدث حاليا هو أن بعض الإجراءات الطبية يتم تكرارها -كل مرة- في حال مراجعة المريض مستشفى مختلفا عن المستشفى الذي أجرى فيه كشوفاته الطبية سابقا.. فطلب التقارير الطبية من جهة لأخرى تتبعه إجراءات ربما تكون مطوّلة ومجهدة.. والأيسر هو إعادة الإجراءات -التحاليل والأشعات- مرة أخرى. ويمكن بسهولة تصنيف هذه الخطوة تحت بند إهدار المال والوقت والجهد.
تسهيل وتسريع الخدمات الطبية الصحية للعميل يعتمد بشكل كبير على إمكانية الدخول على معلوماته بالكامل في أسرع وقت ممكن.. دون الحاجة إلى طلب تلك المعلومات من قبل المريض أو الجهات الصحية الأخرى. فهذه الخطوة -حسب ما تشير إليه الدراسات الطبية- ستغير من أساليب العلاج وإمكانية الحصول على الدواء.. وتيسّر الحصول على استشارات طبية على مستوى العالم.. حين الحاجة.. فأي طبيب حول العالم يستطيع الدخول على ملف المريض -لو طُلب منه ذلك- والحصول على تاريخه الطبي متجاوزا خطوة المراسلات التقليدية وما يتبعها من تعقيدات أو صعوبات.
صحيح أن هناك مشكلات تواجه مثل هذه الإجراءات.. ربما يكون أهمها الهجمات الإلكترونية؛ لسرقة المعلومات أو كشفها أو ربما التلاعب بها.. وهي تهديدات تواجه العالم كله، وتعتبر من تحديات كل نظام معلوماتي إلكتروني.. إلا أنها لا تصل لمستوى الوقوف كعقبة أمام تنفيذها أو الاستمرار في تقديمها.
الخطوة مهمة ومفيدة.. وفكرتها مطروحة منذ سنوات -لأهميتها-.. فقط تحتاج إلى آليات تفعيل لتتحول إلى واقع يخدم كافة المراجعين ويرفع من مستوى الأداء والرعاية الطبية لهم.
* كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.