خادم الحرمين يُعزي الرئيس الأمريكي في ضحايا حادث إطلاق النار بولاية فلوريدا    أخضر الصالات يفوز على مصر ودياً في الدمام    الهلال الأحمر بحائل ينفذ مبادرتين "كسوة الشتاء" و "السلة الغذائية"    محافظ القريات يقف على سير العمل في هيئة الرقابة والتحقيق بالمحافظة    النصر يتأهل إلى دور ال 16 لكأس خادم الحرمين الشريفين بفوزه على البكيرية برباعية    واشنطن: «التدخل» الإيراني «انتهاك كبير» لسيادة العراق    "صقَّار قديم" يعود بعد 40 عاماً بروح الشباب للمشاركة في النسخة الثانية من مهرجان "الصقور"    7 عادات يمارسها الرجال قد تتسبب في وفاتهم مبكراً.. تعرّف عليها    «الاحتلال» سرقة أموال وممتلكات الفلسطينيين في الضفة    بيعة وولاء لسلمان الحزم والعزم    «سامبا كبيتال»: تخصيص كامل حتى 1500 سهم للفرد في «أرامكو».. ورد الفائض    الصقور: كنا واثقين من التأهل.. وسنسعدكم بالكأس    غدًا.. "نزال الدرعية التاريخي" بين المكسيكي رويز والبريطاني جوشوا    مؤشر العمرة: صدور أكثر من مليون ونصف تأشيرة.. وهذه الجنسية الأكثر قدوماً    37 جهة حكومية و27 فرقة تطوعية و8 جمعيات خيرية تشارك في مسيرة ال5000 بتبوك    خلال عامين.. ضبط 4.2 مليون مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    الزهراني رئيسًا لبلدي بني حسن    الرياض تحتضن أكبر مهرجان دولي للموسيقى    هيئة مكة المكرمة تنظم ورشة عمل عن آلية تعبئة مواثيق الأداء ووضع الأهداف الذكية    الجبير: لابد من حرمان إيران من الأدوات التي تهدد بها المنطقة    «التخصصي» يجري 1000 زراعة كبد من متبرعين أحياء    باكستان تؤكد التزامها بدعم عملية السلام والمصالحة الأفغانية    الرئيس الباكستاني يستقبل رئيس مجلس الشورى    شرطة جازان توضح ملابسات ما يتم تداوله حول مقتل طالبة في الثانوية العامة    جامعة الطائف تنظم معرض وملتقى المتطلبات الاختيارية بالجامعة    تأهل 12 موهوباً وموهوبة من تعليم الليث لأولمبياد إبداع 2020    الاتحاد يواصل صدارته لدوري السلة    اختتام أعمال مؤتمر علم النفس الرياضي بجامعة حفر الباطن    وزير العمل يُطلق البوابة الإلكترونية ل "العمل الحُر" ب 123 مهنة    إمام الحرم المكي: حماية الذوق العام من مقومات النهضة    أمين عسير يوجّه بتكريم أصغر متطوعة في فعاليات «يداً بيد نرتقي»    84 % من شباب المملكة لديهم رغبة للعمل التطوعي    "تداول" تعلن عن تاريخ إدراج شركة الزيت العربية السعودية (أرامكو السعودية)    بلدية محافظة تيماء تواصل تنفيذ المشروعات التطويرية    جهات عليا تُمهل «العمل» 60 يوماً لتحديد المهن الحرجة ونسب التوطين فيها    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    واشنطن تنشر صوراً لصواريخ إيران المصادرة قبل وصولها للحوثي    “الصحة”: بيع المضادات الحيوية بدون وصفة طبية مخالفة وهذه عقوبتها    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    السفير المعلمي يستقبل رئيس الهيئة العامة للإحصاء    الممثلون الرسميون لقادة دول مجموعة العشرين "الشربا" يعقدون اجتماعهم الأول في الرياض        من اجتماع مجلس إدارة جمعية الإسكان        الإصابات تحرمه من الرباعي        خلت من العابد والشهري وناصر الدوسري        وزير الثقافة        نائب أمير مكة يناقش أعمال التوسعة الثالثة للحرم    مصادر: “نيابة جازان” أوقفت فتاة كانت مرافقة ل”بشرى” يوم وفاتها    العراق.. ومخاوف الحرب الأهلية    الأمير جلوي بن عبدالعزيز يتسلم الرؤية العمرانية لمدينة نجران    ولي العهد يبعث برقية تهنئة لساولي نينستو    طبرجل.. الدفاع المدني ينقذ يد طفلة من «الفرم» (صور)    إلاّ مزاج المدخنين..!    فنون أبها تحتفي بالبيعة في الحرجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالأدلة الإخوان الجماعة الأم للجماعات الإرهابية
نشر في أنباؤكم يوم 12 - 07 - 2013


السيد المزين ليس من الغريب ان يتحول الوضع فى مصر الى مشهد دموى وان يفتح الشباب صدورهم أمام الرصاص الحي والحجارة وأدوات القتل المختلفة بدعوى انه استشهاد فى سبيل الشرعية والشريعة التي يزعمونها قادتهم ليس من الغريب ان يصبح شبابهم مُغيب عقولهم بعد عمليات غسيل المخ الدورية لإزالة اى شوائب للتفكير او استخدام العقل داخل الجماعة ليس من الغريب ان يحدث كل هذا فنحن نتحدث عن جماعة هى الجماعة الأم للجماعات الإرهابية ولا أريد أن اسميها الجماعات الإسلامية فالإسلام برىء مما يدعون فمصطلح التيارات الإسلامية يجب ان يكون "التيارات المتطرفة" لان اسلامهم ليس هو الإسلام الوسطى الذى يدعو بالحكمة والموعظة الحسنة لا باستخدام العنف والجهاد في سبيل السلطة التي يستميتون عليها لا الجهاد في سبيل الله . كنت وقد ذكرت من قبل فى إحدى كتاباتي وقبل تولى مرسى رئاسة الجمهورية ان مرسى وان سقط سيكون وراؤه جيش من الاخوان يسمى نفسه "جيش الاخوان الجهادى للقضاء على المعارضين" بدعوى انهم كفار زنادقة خوارج على الشرعية وها هو قد تحقق ما سردت ،وفى مثل تلك الاحداث التى تمر بها مصر وبعد خلع مرسى وخروج الجماعات التى تدعى الاسلام الصحيح فى الشوارع والميادين بقيادة جماعة الاخوان وجب علينا ان نكشف الستار عن بعض الحقائق الموثوقة والمدعومة من بعض من عاشوا داخل جماعة الإخوان او ممن كان على مقربة منها وآن لنا أن نرفع الستار عن العمليات الإرهابية والاغتيالات التى كانت تقوم بها الجماعة بدعوى انهم يخالفونهم او انهم خونة او انهم لم يحكمون بما انزل الله من وجهة نظرهم ففي مقالي هذا ساذكر لكم وسأبين لكم ان جماعة الإخوان هي الجماعة الام للجماعات الإرهابية . ابدأ اولا بإنشاء اول تنظيم ارهابى داخل الجماعة او ما يسمونه داخل جماعتهم " بالتنظيم الخاص" وهو كان بمثابة الجناح العسكري للتنظيم الاخوانى الارهابى المتشعب فى الكثير من الجماعات وهو التنظيم الذى قال عنه "مأمون الهضيبى " مرشد جماعة الاخوان السابق فى مناظرة فى معرض الكتاب عام 1992 (نحن نتعبد لله باعمال النظام الخاص للإخوان قبل الثورة ) وهى طبعا المتمثلة فى القتل والاغتيالات والارهاب وهذا ذكره" ثروت الخرباوى" فى كتابه (سر المعبد ). وكانت أولى اغتيالاته قتل (أحمد ماهر باشا) رئيس الوزراء وهو الذي أسقط البنا في انتخابات البرلمان حينذاك واتهمه الإخوان بالتهمة المعروفة عندهم وهى العمالة ! وذلك لما فكر في التحالف مع قوات الحلفاء والانجليز ضد قوات المحور المانيا وإيطاليا، فقتلوه بمجرد التفكير . واغتيال ( النقراشى باشا) رئيس الوزراء والذى قال (محمود الصباغ) عن اغتياله فى كتابه حقيقة "التنظيم الخاص" ومحمود الصباغ هو عضو المجموعة القيادية للنظام الخاص فى جماعة الاخوان قال : ((إن الإسلام سن أسلوب الاغتيالات في مواجهة الخصوم ولا يمكن أن يعتبر أن قتل النقراشي باشا من حوادث الاغتيالات السياسية فهو عمل فدائي صرف قام به أبطال الإخوان المسلمين لما ظهرت خيانة النقراشي صارخة في فلسطين وحل جماعتهم واعتقل قادتهم وصادر ممتلكاتهم وحرم أن تقوم دعوة في مصر تدعو إلى هذه المبادئ الفاضلة إلى الأبد ((. ولم تقتصر الاغتيالات عند هذا الحد بل امتدت الى رئيس مصر جمال عبد الناصر ومحاولة اغتياله فيما يسمى بحادث المنشية وهي حادثة إطلاق النار على الرئيس جمال عبد الناصر ، في 26 أكتوبر 1954أثناء إلقاء خطاب فى الاسكندرية بميدان المنشية وقد تم اتهام الاخوان بارتكاب هذه الحادثة وتمت محاكمة وإعدام عددا منهم . ولم تكتفى تلك الجماعة بقتل من يعاديها من الخارج بل انها كانت تقتل من يخالفها الراى من داخلها وليعلم الجميع ان تلك الجماعة دينها هو المصلحة فقط وظهر ذلك جليا فى قتلها احد أعضائها وهو احد اعضاء النظام الخاص ويدعى المهندس سيد فايز والذى اعترض على قتلهم للنقراشى فبعثوا له علبة حلوى مفخخة فى المولد النبوى فانفجرت فيه وأودت بحياته وذلك ذكره "محمود عساف" فى كتابه( مع الامام الشهيد) وكانت تطلق الجماعة على محمود عساف امين معلومات جماعة الاخوان ، كما أن التنظيم الخاص كان يتتبع من خالف الجماعة بالتهديد والتخويف كما تتبعوا "محمد الغزالي" عندما انتقد في كتابه (معالم الحق) جماعة الإخوان ومرشدها هذا بالنسبة للتنظيم الارهابى الذى أسسته الجماعة نفسها . اما بالنسبة للحركات الارهابية التى انبعثت من رحم الجماعة نتيجة لتاثرها بفكر قادتها ومفكريها الكبار أمثال " سيد قطب " والذى تأثر به "شكرى مصطفى" حيث حفظ كتبه عن ظهر قلب بحلوها وقبيحها بتشددها ووسطيتها واصبح أحد المقربين من أعضاء الجماعة وقادتها وخصوصا "مصطفى مشهور" المرشد العام الخامس لجماعة الاخوان وللذين لا يعرفون "شكرى مصطفى" هو مؤسس جماعة التكفير والهجرة والتي سماها بجماعة المسلمين، كان متزوجاً من شقيقة الإخواني محمد صبحي مصطفي. كان الشاب شكري مصطفى متعاطفاً مع جماعة الإخوان المسلمين في الستينات من القرن العشرين ولذلك تم القبض عليه ضمن الإخوان المسلمين وكان شكرى مصطفى يدعى انه المهدى المنتظر وكان يدعو اتباعه للهجرة الى اليمن باعتقاد ان دعوته لن تنتشر الا فى اليمن التى اصبحت الان مرتعا لبعض اعضاء تنظيم القاعدة والحركات الجهادية والتكفيرية وذلك ذكره "ثروت الخرباوى" فى كتابه (سر المعبد) أحد أعضاء جماعة الاخوان المنشق عنها . ولم يكن شكرى مصطفى الوحيد الذى تأثر بفكر سيد قطب الاخوانى المتطرف وإنما تأثرت به الجماعات الجهادية والتكفيرية والجماعة الاسلامية كما تتلمذ على يديه من تطرفوا وأصبحوا على ذمة إرهابيو القاعدة الان. اذن وبناءا على ما ذكرته من أدلة موجزة ذكرها وكتبها من عاشوا داخل الجماعة وتأثروا بها يتضح ان جماعة الاخوان مصدرا للارهاب سواء داخلها او خارجها وان وجهها الارهابى آن له ان يظهر وانسب وقت له للظهورهو الان حيث الوقوع مع الجيش والشرطة والقضاء والشعب فليس أمامها بديل سوى استخدام القوة مع من يعاديها .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.