الملك وولي العهد يشكران وزير الداخلية بمناسبة تهنئته بالعيد وبنجاح الحج    خادم الحرمين وولي العهد يوجهان برقيتين إلى وزير الداخلية    وزير النقل يقف على مغادرة أول رحلة للحجاج عبر مبادرة «إياب»    العجوة تتصدر المبيعات في مهرجان المدينة ( تمورنا بركة )    حافظ: 251 مليار قروضا بنكية عقارية للأفراد والشركات    الكويت والأردن وأفغانستان وجيبوتي يدينون الاعتداء على حقل الشيبة البترولي    باكستان: مستعدون للرد على أي عدوان    النرويج.. اعتراف «غير رسمي» من منفذ اعتداء المسجد    الأردن تدين الهجوم الإرهابي على حقل الشيبة البترولي    مصادر ل«عكاظ».. لا تعاقدات جديدة في النصر    إصابة 13 شخصًا وإخلاء 80 في حريق فندق بالطائف    برامج لتأهيل معلمات «الطفولة المبكرة» بالطائف    «المؤسس» ضمن قائمة أفضل 150 جامعة عالميا    بين الإنشاد وإبداع المواهب.. « بسمتهم أمل » يُتحفون صيف الباحة    ثقيفُ تِرْعَة    «أدرِكُوهم قبل الرحيل» وَسم نشِط على «تويتر» يحُث على لزوم العُلماء والاستفادة من عِلمهم    قوة وإثارة في مساء ثالث أيام التنشيطية بمهرجان ولي العهد للهجن بالطائف    "المؤسس" ضمن قائمة أفضل 150 جامعة عالميا و3 سعودية في صدارة الترتيب العربي    التعاون يضم لاعب الهلال    وزير النقل يُتابع مغادرة أول رحلة للحجاج عبر «إياب»    خادم الحرمين يوجه برقية شكر لوزير الداخلية بمناسبة تهنئته بعيد الأضحى وبنجاح موسم الحج    وزير الطاقة: حريق حقل الشيبة ناتج عن اعتداء بطائرات درون مفخخة.. وخلف أضراراً محدودة    الأخوان الهليوم.. في ذمة الله    سوق عكاظ .. يَسرُد قصص تاريخ العُظماء العرب وأمجادهم قديماً ويستذكره في الحاضر الأوفياء    تنبيه مهم لسكان 4 مناطق من أتربة وغبار    “الحج” تُوضّح ملابسات “كيس حصى الجمرات” وتُحقق مع المتعهد والمترجم    أغلق 12 ثقباً بالأمعاء.. فريق طبي بمستشفى عفيف يُنقذ مواطناً تعرّض لإطلاق نارٍ مكثف    «أبو عجرم» تُودِّع ضيوف الرحمن بالكتب والهدايا    تعليم عفيف : عودة الإداريين والمُشرفين التربويين إلى أعمالهم غداً    بالفيديو.. ليفربول يتصدر «البريميرليج» بثنائية ماني وفيرمينو    46 قتيلا وانهيار آلاف المنازل والطرق نتيجة السيول التي ضربت السودان    "أرامكو": السيطرة على حريق محدود في أحد مرافق معمل حقل شيبة للغاز    بالفيديو.. أرسنال يواصل انطلاقته بفوز مثير على بيرنلي    حاج سريلانكي: أدعو الله أن يرزق المشرفون على برنامج الملك أجر الحاج نظير ما قدموه لنا    "الحج" تُوضّح ملابسات "كيس حصى الجمرات" وتُحقق مع المتعهد والمترجم    الفيفا يوقف مدرب نيجيريا السابق بسبب "التلاعب في نتائج مباريات"    “الهايكنج” تجربة شيقة ومتكاملة تجمع المغامرة والفائدة والترفيه في “موسم الطائف”    "صحة القصيم" تكشف تفاصيل واقعة إختفاء طفل حديث الولادة فى بريدة    “صحة القصيم” تكشف تفاصيل واقعة إختفاء طفل حديث الولادة فى بريدة    جناح “الجاحظ” جذب اعداداً كبيرة من زوار “سوق عكاظ”    مهرجان تمور بريدة يسلط الضوء على سوسة النخيل الحمراء    الأمير خالد بن سلمان يلتقي رئيس مجلس النواب اليمني    الاتحاد الدولي للاتصالات يسلّط الضوء على الأرقام القياسية للاتصالات في حج هذا العام    تعرف على موعد دخول لائحة الوظائف التعليمية الجديدة حيز التنفيذ    إصابة 13 شخصا في حادث تصادم على طريق "مكة - جدة السريع"    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم السبت 1782019    نقص الحديد في الدم يؤدي إلى 7 مشاكل صحية .. تعرف عليها    شروط استحقاق الإسكان التنموي : أن يكون من مستفيدي الضمان ومسجل في "إسكان" .. وهذا هو مصير الأسر الأشد حاجة    المطلق يشدد على عدم التساهل في قذف المحصن بالزنا أو اللواط .. كبيرة من الكبائر تستلزم الحد    نادي ضمك يرحب بضم السومة والغرافة يفاوضه    التحالف : وحدات الانتقالي وقوات الحزام الأمني تبدأ الانسحاب والعودة إلى مواقعها السابقة في عدن    عملية إنهاء إجراءات الحجاج    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيسي إندونيسيا والجابون بذكرى الاستقلال                المشهد الأبيض والقيادات الشّابة    رئيس وزراء غينيا يغادر جدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالأدلة الإخوان الجماعة الأم للجماعات الإرهابية
نشر في أنباؤكم يوم 12 - 07 - 2013


السيد المزين ليس من الغريب ان يتحول الوضع فى مصر الى مشهد دموى وان يفتح الشباب صدورهم أمام الرصاص الحي والحجارة وأدوات القتل المختلفة بدعوى انه استشهاد فى سبيل الشرعية والشريعة التي يزعمونها قادتهم ليس من الغريب ان يصبح شبابهم مُغيب عقولهم بعد عمليات غسيل المخ الدورية لإزالة اى شوائب للتفكير او استخدام العقل داخل الجماعة ليس من الغريب ان يحدث كل هذا فنحن نتحدث عن جماعة هى الجماعة الأم للجماعات الإرهابية ولا أريد أن اسميها الجماعات الإسلامية فالإسلام برىء مما يدعون فمصطلح التيارات الإسلامية يجب ان يكون "التيارات المتطرفة" لان اسلامهم ليس هو الإسلام الوسطى الذى يدعو بالحكمة والموعظة الحسنة لا باستخدام العنف والجهاد في سبيل السلطة التي يستميتون عليها لا الجهاد في سبيل الله . كنت وقد ذكرت من قبل فى إحدى كتاباتي وقبل تولى مرسى رئاسة الجمهورية ان مرسى وان سقط سيكون وراؤه جيش من الاخوان يسمى نفسه "جيش الاخوان الجهادى للقضاء على المعارضين" بدعوى انهم كفار زنادقة خوارج على الشرعية وها هو قد تحقق ما سردت ،وفى مثل تلك الاحداث التى تمر بها مصر وبعد خلع مرسى وخروج الجماعات التى تدعى الاسلام الصحيح فى الشوارع والميادين بقيادة جماعة الاخوان وجب علينا ان نكشف الستار عن بعض الحقائق الموثوقة والمدعومة من بعض من عاشوا داخل جماعة الإخوان او ممن كان على مقربة منها وآن لنا أن نرفع الستار عن العمليات الإرهابية والاغتيالات التى كانت تقوم بها الجماعة بدعوى انهم يخالفونهم او انهم خونة او انهم لم يحكمون بما انزل الله من وجهة نظرهم ففي مقالي هذا ساذكر لكم وسأبين لكم ان جماعة الإخوان هي الجماعة الام للجماعات الإرهابية . ابدأ اولا بإنشاء اول تنظيم ارهابى داخل الجماعة او ما يسمونه داخل جماعتهم " بالتنظيم الخاص" وهو كان بمثابة الجناح العسكري للتنظيم الاخوانى الارهابى المتشعب فى الكثير من الجماعات وهو التنظيم الذى قال عنه "مأمون الهضيبى " مرشد جماعة الاخوان السابق فى مناظرة فى معرض الكتاب عام 1992 (نحن نتعبد لله باعمال النظام الخاص للإخوان قبل الثورة ) وهى طبعا المتمثلة فى القتل والاغتيالات والارهاب وهذا ذكره" ثروت الخرباوى" فى كتابه (سر المعبد ). وكانت أولى اغتيالاته قتل (أحمد ماهر باشا) رئيس الوزراء وهو الذي أسقط البنا في انتخابات البرلمان حينذاك واتهمه الإخوان بالتهمة المعروفة عندهم وهى العمالة ! وذلك لما فكر في التحالف مع قوات الحلفاء والانجليز ضد قوات المحور المانيا وإيطاليا، فقتلوه بمجرد التفكير . واغتيال ( النقراشى باشا) رئيس الوزراء والذى قال (محمود الصباغ) عن اغتياله فى كتابه حقيقة "التنظيم الخاص" ومحمود الصباغ هو عضو المجموعة القيادية للنظام الخاص فى جماعة الاخوان قال : ((إن الإسلام سن أسلوب الاغتيالات في مواجهة الخصوم ولا يمكن أن يعتبر أن قتل النقراشي باشا من حوادث الاغتيالات السياسية فهو عمل فدائي صرف قام به أبطال الإخوان المسلمين لما ظهرت خيانة النقراشي صارخة في فلسطين وحل جماعتهم واعتقل قادتهم وصادر ممتلكاتهم وحرم أن تقوم دعوة في مصر تدعو إلى هذه المبادئ الفاضلة إلى الأبد ((. ولم تقتصر الاغتيالات عند هذا الحد بل امتدت الى رئيس مصر جمال عبد الناصر ومحاولة اغتياله فيما يسمى بحادث المنشية وهي حادثة إطلاق النار على الرئيس جمال عبد الناصر ، في 26 أكتوبر 1954أثناء إلقاء خطاب فى الاسكندرية بميدان المنشية وقد تم اتهام الاخوان بارتكاب هذه الحادثة وتمت محاكمة وإعدام عددا منهم . ولم تكتفى تلك الجماعة بقتل من يعاديها من الخارج بل انها كانت تقتل من يخالفها الراى من داخلها وليعلم الجميع ان تلك الجماعة دينها هو المصلحة فقط وظهر ذلك جليا فى قتلها احد أعضائها وهو احد اعضاء النظام الخاص ويدعى المهندس سيد فايز والذى اعترض على قتلهم للنقراشى فبعثوا له علبة حلوى مفخخة فى المولد النبوى فانفجرت فيه وأودت بحياته وذلك ذكره "محمود عساف" فى كتابه( مع الامام الشهيد) وكانت تطلق الجماعة على محمود عساف امين معلومات جماعة الاخوان ، كما أن التنظيم الخاص كان يتتبع من خالف الجماعة بالتهديد والتخويف كما تتبعوا "محمد الغزالي" عندما انتقد في كتابه (معالم الحق) جماعة الإخوان ومرشدها هذا بالنسبة للتنظيم الارهابى الذى أسسته الجماعة نفسها . اما بالنسبة للحركات الارهابية التى انبعثت من رحم الجماعة نتيجة لتاثرها بفكر قادتها ومفكريها الكبار أمثال " سيد قطب " والذى تأثر به "شكرى مصطفى" حيث حفظ كتبه عن ظهر قلب بحلوها وقبيحها بتشددها ووسطيتها واصبح أحد المقربين من أعضاء الجماعة وقادتها وخصوصا "مصطفى مشهور" المرشد العام الخامس لجماعة الاخوان وللذين لا يعرفون "شكرى مصطفى" هو مؤسس جماعة التكفير والهجرة والتي سماها بجماعة المسلمين، كان متزوجاً من شقيقة الإخواني محمد صبحي مصطفي. كان الشاب شكري مصطفى متعاطفاً مع جماعة الإخوان المسلمين في الستينات من القرن العشرين ولذلك تم القبض عليه ضمن الإخوان المسلمين وكان شكرى مصطفى يدعى انه المهدى المنتظر وكان يدعو اتباعه للهجرة الى اليمن باعتقاد ان دعوته لن تنتشر الا فى اليمن التى اصبحت الان مرتعا لبعض اعضاء تنظيم القاعدة والحركات الجهادية والتكفيرية وذلك ذكره "ثروت الخرباوى" فى كتابه (سر المعبد) أحد أعضاء جماعة الاخوان المنشق عنها . ولم يكن شكرى مصطفى الوحيد الذى تأثر بفكر سيد قطب الاخوانى المتطرف وإنما تأثرت به الجماعات الجهادية والتكفيرية والجماعة الاسلامية كما تتلمذ على يديه من تطرفوا وأصبحوا على ذمة إرهابيو القاعدة الان. اذن وبناءا على ما ذكرته من أدلة موجزة ذكرها وكتبها من عاشوا داخل الجماعة وتأثروا بها يتضح ان جماعة الاخوان مصدرا للارهاب سواء داخلها او خارجها وان وجهها الارهابى آن له ان يظهر وانسب وقت له للظهورهو الان حيث الوقوع مع الجيش والشرطة والقضاء والشعب فليس أمامها بديل سوى استخدام القوة مع من يعاديها .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.