شرطة الرياض: القبض على مقيم ارتكب جريمة تحرش بفتاة قاصر في أحد الأماكن العامة    "الوطني للأرصاد": سحب رعدية ممطرة على منطقة المدينة المنورة    إصابات كورونا العالمية تتجاوز 233.105 مليون.. والوفيات تقترب من 5 مليون    الأمان في الأوطان بعيدا عن التطرف والإخوان    الزايدي تدشن ندوة إشراقات في تاريخ المملكة وتلاحم كيانها العظيم    خام برنت فوق ال 80 دولاراً لأول مرة منذ 3 أعوام    بالصور … مستشفى المؤسس بمكة يحتفل باليوم الوطني 91    «تويتر» يحرم وزارات «طالبان» من «العصفور الأزرق»    عودة ميسي أمام «السيتي».. لحظة مهمة    كما تميزت «عكاظ»: ديربي جدة في «استاد الفيصل»    «القطاع المالي»: إدراج 30 شركة بسوق الأسهم.. وبدء الطاقة الخضراء في 2022    تدشين تطبيق الاتصال الموحد ل«النقل»    «الاستثمارات» يستحوذ على 25 % من «إعمار الاقتصادية»    «الشورى»: الموافقة على تعديلات نظام حماية الطفل من الإيذاء    مكة: إزالة 12 غرفة متنقلة مهجورة    أمر سامٍ بإجازة تملك أراضٍ بمخطط صناعي    «سام».. سعودية تنافس «أبلة فاهيتا»    «الداخلية» تحتفي باليوم الوطني    آل الشيخ في اجتماع البرلمانات الخليجية: مواقفنا راسخة في إحلال الأمن والسلام    تدشين معرض التوسعات السعودية الميداني والرقمي بالحرم    الأزمة السودانية.. تهدئة وحوار.. أم اتهامات وتصعيد ؟    وزير الخارجية يشارك في «صير بني ياس»    «هيئة الدواء» تلزم مصانع المستحضرات الصيدلانية بمخزون نصف عام    28 مليون فحص مخبري لفايروس كورونا        حسين أبو راشد..الرحيل الأخير ما بين مسقط رأسه مكة وعشقه جدة        من أخطأ هل يُسجن؟    قتيل وتسعة جرحى في زلزال جزيرة كريت    برلين تدخل في مرحلة عدم اليقين.. من هو مستشار ألمانيا؟        سلطنة عُمان تؤكد مواصلة التزامها بالثوابت الأساسية لسياستها الخارجية    وزير التعليم: المواطن هو مرتكز برنامج تنمية القدرات البشرية    إهدار الوقت..!!    عيب..!!    قفزات علمية بأنامل نسائية            ربط مخالفات المقاولين بنظام التصنيف الإلكتروني    «أرامكو».. اتفاقيات تمويل مشروع مشترك ب12 مليار دولار    تدشين معرض التوسعات السعودية بالحرم    السديس: لا صحة لإعادة الصفوف وإلغاء التباعد بالحرمين    تمكين للمرأة.. جيل الرؤية يتصدر.. من التأسيس إلى الريادة    هوك    تأكد غياب البيشي عن الديربي.. وجاهزية العبود                يحتفي تعليم النماص ويفخر في فرحة الوطن بالذكرى 91    بباقة من الفعاليات فنون أبها تحتفي باليوم الوطني    بالفيديو والصور... رئاسة الحرس الملكي تحتفل باليوم الوطني    التعليم العام والجامعي والتقني يحتفلون باليوم الوطني 91    بالصور.. جامعة الأمير سطام تحتفل باليوم الوطني ال91 للمملكة    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 185.46 ريال    1700 جولة رقابية لمنع انتشار كوفيد-19 في القصيم    في حادث مروع.. «مشهور السناب» عز بن حجاب يفقد والده ووالدته وشقيقه    ردع فوضويي الاحتفالات!        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما أجمل نكهة رمضان
نشر في اليوم يوم 10 - 06 - 2016

رمضان يشرق دينيا أولا فيفرح لإشراقه المؤمنون إذ ينتظرونه بفارغ الصبر.. فإذا ما حل بين ظهرانَيهم ضيفا عزيزا شمروا عن سواعد الجد في الطاعة والعبادة والتقرب إلى المولى عز وجل بمختلف القربات من صيام ومعاملة طيبة وكلام تفوح منه رائحة التقوى وصدقة وصلاة وقراءة للقرآن الكريم.. فدول الخليج تستعد للشهر الكريم شهر الصوم بالهريس والطحين وما إلى ذلك.. فعادات الأكل تتغير فالثريد واللقيمات والساقوووو تحضر وبشكل استفزازي على مائدة رمضان وأما ما يتغير من سلوك المجتمع الخليجي في رمضان فيتمثل في مدفع الإفطار والسحور وذلك كان سابقا، فالمدفع وصلنا تقليده من مصر الشقيقة حيث قيل في التاريخ الاجتماعي: إن بداية انطلاق المدفع في الإفطار والسحور كانت في عهد محمد علي عندما جرب مدفعا استورده من ألمانيا، فوق القلعة الشهيرة، كان هذا الوقت متزامنا مع أذان المغرب في شهر رمضان، فسعد الناس بهذا واعتبروا هذا مناسبا جدا لأن يعرف الناس مواعيد الإفطار، وبعد ذلك استخدم في وقت السحور.
وهناك سلوك اجتماعي تلازم في رمضان مع السحور وهو المسحراتي.. وما أدراك عزيزي القارئ ما المسحراتي؟! يقول الأستاذ ممدوح إبراهيم الطنطاوي عن ذلك: ظل المسحراتي مظهرًا من المظاهر الرمضانية الأصلية في العالم الإسلامي على مر العصور.. وقد تعددت طرق التسحير، وقام بهذه المهمة مسحراتية تفننوا في إيقاظ الناس لتناول طعام السحور. إما بنقر الطبول وضرب الدفوف أو بإنشاد التواشيح وغناء الأهازيج والتحايا... ومازال المسحراتي يشكل رمزا رئيسيا من المظاهر الرمضانية وقيمة تراثية متجددة.. يضفي جوا من البهجة على ليالي رمضان المباركة. والسحور لغة: طعام السحر وشرابه. ويقول الأستاذ ممدوح في أول مسحراتي في التاريخ الإسلامي: حث النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على ضرورة التسحر لما فيه من بركة، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تسحروا فإن في السحور بركة، وكان الصحابي الجليل (بلال بن رباح) رضي الله عنه أول مسحر عرفه التاريخ الإنساني فقد كان يؤذن لجواز الطعام والشراب (السحور) بينما كان (عبدالله بن أم مكتوم) رضي الله عنه يؤذن للإمساك عن طعام السحور... وكان عتبة بن إسحاق والي مصر آنذاك قد سن لهم هذه المهمة التي أصبحت بعد ذلك أكثر تطورا باستخدام المسحراتي لبعض الآلات كالطبلة أو الطار والمصابيح إلى جانب الأغاني والأشعار والتواشيح والأهازيج والتحايا في عملية التسحير.
أما في بلادنا الخليجية فإن التسحير كان يقوم به رجل يحمل طبلته يضرب عليها بعصاه وهو يذكر الله تعالى ويسبحه وهو يطوف بين البيوت. قال المقدسي في (أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم): إن السحور في مكة المكرمة كان يتم عن طريق منادين يصعدون أعلى جبل (أبي قبيس) وينادون بالسحور ويستمرون في قراءة القرآن الكريم بقراءة ابن كثير حتى ينقضي وقت السحور. وقال ابن بطوطة: إن التسحير في مكة يتم بطريقتين إذ أن المؤذن الزمزمي يتولى التسحير في الصومعة التي في الركن الشرقي من المسجد فيقوم في وقت السحور ومعه أخوان صغيران يجاوبانه ويقاولانه وقد نصبت في أعلى الصومعة خشبة طويلة في رأسها عود كالذراع وفي طريقه بكرتان صغيرتان يُرفع عليهما قنديلان من الزجاج كبيران لا يزالان يوقدَان مدة التسحير فإذا قرُب تبين خيطي الفجر ووقع الإيذان بالقطع مرة بعد مرة حطّ المؤذن المذكور القنديلين من أعلى الخشبة وبدأ بالأذان، وفي ديار مكة كلها سطوح مرتفعة فمن لم يسمع نداء التسحير ممن يبعد مسكنه من المسجد يبصر القنديلين يتقدان من أعلى الصومعة فإذا لم يبصرهما علم أن الوقت انقطع. والمسحراتي في سالف العصر رمز رمضاني جليل وجميل وأصيل تلاشى وتلاشت معالمه في هذا العصر.. والله المستعان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.