بتوجيه من أمير نجران.. محافظ شرورة يتفقد منفذ الوديعة الحدودي    .. ويستقبل أمين المنطقة ورئيس هيئة التراث    مدينة الحجاج بالقصيم تكمل استعدادها لاستقبال ضيوف الرحمن    سبُّورة العُبَّاد    نظام الشركات الجديد.. المرونة والتكامل    «العربي الوطني» يحتفي بتخريج دفعتين من منتسبي برنامج تطوير الخريجين    أوبك تعزز دخل النفط بقيمة 561 مليار دولار في 2021 بزيادة 77 %            من يحمينا من إعلانات «سناب» ؟!    الصين تتربع على صدارة القوة الاقتصادية العظمى    تصريحات «الفيدرالي» تدفع الأسهم الأمريكية للتراجع    مخاوف الناتو من الصين تخلق أجواء العِداء    رئيس الشورى: المملكة تحرص على تحقيق الأمن والسلام والتنمية المستدامة في العالم    توحيد الجهود لتعزيز حقوق الإنسان بدول الخليج    يوم خلع المصريون «الإخوان»    دبلوماسية ولي العهد.. وأمن المنطقة        لحظة سقوط الأهلي..!    الظافري يخطف البرونزية الدولية للتايكوندو    موسم النجار ينتهي مع العميد    خبر سار لعشاق العالمي.. جارسيا مدرباً للنصر                الشورى يطالب بتقييم تطبيق نظام الفصول الثلاثة للجامعات والمدارس    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمهرجان الفقع بمركز شري        الاختبار انتهى.. والمؤثر باقٍ            أدباء جازان ينعون «الصافي»    مِنحة الأيام    ليلةُ يَبَاس الأخضر    «ليبستادت»: المملكة نشرت التسامح وحاربت التطرف                المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية...الخيار الأمثل للتعرف على سيرة نبي الهدى    ترجمة خطبة عرفة.. أكبر مشروع في العالم بعشر لغات    حكاية حاج مر من هنا.. سكينة وأمان    رئيس بعثة الحج السودانية: ما تقدمه المملكة للحجاج مقدر عالمياً    تدشين خدمة «الهولو دكتور» لخدمة ضيوف البيت الحرام.. عن بعد    سني كورونا أولها عدوى.. وآخرها قتلى            إقرارحتمية «تحديث» لقاحات كوفيد    شراسة الحرب البيولوجية !    يزيد بن جرمان طبيباً بامتياز    ملك البحرين والرئيس المصري يفتتحان مبنى المسافرين بمطار البحرين الدولي الجديد    السند: «هيئة الأمر بالمعروف» تسخِّر إمكاناتها وتوظِّف التوعية الذكية التفاعلية لخدمة الحجاج    الإدعاء الفرنسي يحقق مع وزير بعد اتهامات بالاغتصاب    القبض على 8 مقيمين روَّجوا لعمليات نقل وحملات حج وهمية بالرياض    إجراءات روسية جديدة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    أمير القصيم يتفقد مدينة الحجاج    سمو أمير الباحة يرأس اجتماع مناقشة مشاريع وزارة البيئة والمياة والزراعة بالمنطقة    سمو أمير الرياض يستقبل الرئيس التنفيذي لهيئة التراث    سفراء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المعتمدون لدى الأردن يعزون في ضحايا تسرب الغاز في ميناء العقبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ذكرى تولستوي .. عذابات.. سعادة.. توق إلى المثل العليا
أحداث سبتمبر تطغى على صاحب "الحرب والسلام"، و"آنا كارينينا"
نشر في اليوم يوم 20 - 09 - 2002

تحتفل روسيا في سبتمبر من كل عام، وبالتحديد في التاسع منه، بذكرى مولد اديبها العظيم ليو تولستوي الذي يعد ادبه من امتع ماكتب في التراث الانساني قاطبة عن النفس البشرية وما تحمله من طموحات وصراعات.
كانت حياة الكونت تولستوي مختلفة عما قد يتخيله البعض عن أديب وكاتب عظيم مثله. ففي النهار كان يحرث الارض ويقطع الاخشاب ويصنع الأحذية ويصلح سقوف منازل الفلاحين. اما في المساء فيأتي دور الروايات الطويلة والكاملة. وكان في تلك الروايات كل ما يعكس الحياة الانسانية : من ضلال وعذابات وسعادة وألم وتوق الى المثل العليا.
وفي فصل الشتاء عندما كان ينتقل من ضيعته في ياسنايا بوليانا الى موسكو حيث كان يقيم في منزل في محلة خاموفنيكي كان يفد اليه قراؤه من الطلاب والعمال والكهنة والعلماء والفنانين ليتحدثوا عن ابطال رواياته :آنا كارينينا واندريه بولكونسكي وناتاشا روستوفا وبيار بيزوخوف.
في روسيا، حيث ينظرون الى الادب على انه رسالة أو خطاب ناتج عن الضمير الاجتماعي العام، وحيث يثقون به حتى أكثر من الحياة نفسها وحيث ان كونك كاتبا يجعلك في مصاف الرسل، يتكلمون دائما عن ليو تولستوي كما يتكلمون عن مصلح. فهو يعد بالنسبة للروس حتى في حياته آنذاك بطلا قوميا وشخصا كانت كل كلمة من كلماته بمثابة وصية وكل تصرف من تصرفاته بمثابة حدث تاريخي.
دون شك استحق تولستوي علاقة الاحترام والتبجيل الموجهة الى شخصه. ان أدبه النثري ابتداء من القصص المبكرة التي كانت تندد بشكل لا يرحم بالحرب التي شارك الكاتب فيها وانتهاء بمؤلفاته الاخيرة كرواية الحاج مراد مثلا في العام 1904 كان أدبا عبقريا. وكما قال عن تولستوي معاصره الاديب الكبير انطون تشيخوف."ان عمله يشكل انعكاسا لتلك التمنيات والآمال الملقاة على الادب.
لم يكن هناك سؤال واحد لم يحاول الاديب ان يجيب عنه بشكل صادق. عن تكون وصيرورة النفس الشابة تحدث في روايته الثلاثية الطفولة والفتوة والشباب المكرسة لسيرة حياته الذاتية وذلك في سنوات الخمسينيات من القرن التاسع عشر ولم يتعد في ذلك الوقت سن الثلاثين.
وعن المتاهات التي تضيع فيها الروح الانسانية في تفتيشها عن البساطة والخير والحقيقة تتحدث الرواية-الملحمة الحرب والسلام عام 1869. بينما الحب المفعم بالتضحية والسمو وكذلك الحب الاناني القاتل فهما موضوعا رواية آنا كارينينا عام 1877.
وفي العديد من مؤلفاته يعرض تولستوي فكرة العائلة، اذ كانت عائلته الخاصة الكثيرة الأفراد تشكل سعادة وتعاسة بالنسبة اليه في آن واحد. كان يعمل تفكيره على قوانين الحياة الحية الغامضة والرائعة التي تجسدت في شخصية ناتاشا روستوفا كما وتطرق للحديث عن الساعات الاخيرة قبل الموت وهو ما تعكسه رواية موت ايفان ايليتش.
ان ما عكسه الكاتب بتلك الحرارة والقدرة القوية على المراقبة من تفاصيل حياتية فردية وعائلية استحق اعجاب الجميع من صغار القوم وكبارهم. فكما لاحظ الاديب المهاجر فلاديمير نابوكوف فان الأشخاص الكبار في السن في روسيا يتكلمون خلف طاولة الشاي عن ابطال تولستوي وكأن هؤلاء اشخاص حقيقيون بالكامل يشبهون معارف واصدقاء لهم كانوا يرقصون حقيقة في حفلات الرقص الى جانب آنا كارينينا أو ناتاشا روستوفا.
بيد ان المجتمع لم يخلد ليو تولستوي لمجرد انه كان أديبا عبقريا وحكيما أدرك كنه كل ما هو غامض وجلي من دواخل النفس البشرية. فهو اذ كان يبشر دائما بحقيقة جوهر الحياة لم يكن يهاب اية محكمة بل كان يندد بجرأة بكل ما كان يراه شرا وضلالا. سيموت تولستوي ذات يوم وكل شيء في روسيا سيذهب الى الجحيم هذا ما قاله انطون تشيخوف ليعكس موقف العديد من معاصري الاديب الكبير الذين كان يجسد بالنسبة اليهم الضمير المدني وحامي القيم الاخلاقية.
ليو تولستوي تشاجر مع الكنيسة لأنه رأى في نمط حياتها العديد من الامور غير المنتظمة. وفي عمر الثمانين ندد بروح فتية في مقالته لا أقدر على السكوت بممارسات الحكم ضد ثوار فترة 1905 - 1907 المنتفضين على سلطته. وفي الحقيقة شكلت تلك المقالة صفعة قوية للسلطة فاقت بتأثيرها اي عمل ثوري آخر.
وهذه الدعوة لمبارزة أقوياء العالم في تلك الفترة ضاعفت لعدة مرات مجد تولستوي الذي كان قد سبق له وتجاوز كل الحدود القائمة.
كان كل شيء مسموحا بالنسبة للرسول والجندي هكذا وصفه أحد الصحافيين واستخدم الآخرون هذا الوصف بعده: التطرف وكره المسرح والشعر والتنديد بمؤلفاته ورفضها في نهاية حياته. فتولستوي شطب من حياته مؤلفاته التي استغرق وضعها سنوات عديدة بحجة انها لم تقدم للناس مثالا ايجابيا كما يزعم.
وكان يحدث في بعض الاحيان ان يسخر أحدهم من قرويته المعبودة أو ميله للطعام النباتي او ملابسه البسيطة ، ولكن سرعان ما كان هؤلاء يركضون للاطلاع منه على معنى الحقيقة وعلى كنه من يبدع التاريخ العالمي.
أما السلطات الكنسية والسياسيون من مختلف التيارات فكانوا يسعون لايجاد تشابه مع تعاليمهم في فلسفته. فلاديمير لينين وصف تولستوي بأنه مرآة الثورة الروسية بينما المحافظون من شتى التيارات قبلوا الاديب في صفوفهم لأنه دعا الى المحافظة على حياة الفلاحين العشائرية. اما المسيحيون فرأوا فيه متحمسا لحب القريب. وكان قريبا من البوذيين في رفضه العنف الذي لا يعرف المساومة.
وبرز في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين في كل مناطق روسيا تولستيون حاولوا تقليد الأديب العظيم، فكانوا يعتمدون نمط حياة بسيط ويسعون للكمال الاخلاقي. غير ان أحدا من اتباع تولستوي لم يكن مستعدا للسير في درب تطهير الروح حتى النهاية. بينما تولستوي اذ اعتبر، وكان عمره يناهز ال 80، ان حياته نقية من الذنوب قصد الدير سيرا على الاقدام ولكن المرض أصابه في رحلته وتوفي في فناء احدى محطات السكك الحديدية الصغيرة.
ان تولستوي كان ولا يزال عالما لم يتم إدراكه بالكامل. وليس من قبيل الصدفة الا يكون أحد من الرسامين قد تمكن من تصوير التعبير الحقيقي لعينيه وعمقهما حتى الآن بينما المحاولات المتعددة لتجسيد شخصيته على الشاشة الروسية او غيرها، وكذلك الكتابات التي وضعت عن رسائله وذكرياته وسيرته الذاتية ليست سوى مجرد رفع محدود للستارة التي يختبئ خلفها سر عميق يسمى ليو تولستوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.