مشعل بن ماجد يشكر الملك سلمان بمناسبة تعيينه مستشارًا لخادم الحرمين    سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس القطاع الشرقي لشركة المياه الوطنية    رئيس جامعة طيبة يتفقد سير الاختبارات النهائية الحضورية    "وزراء الداخلية العرب" تندد باستمرار هجمات الحوثي الإرهابية على المدنيين بالمملكة    الخارجية الفلسطينية : دولة فلسطين تنتظر موقفاً أمريكياً ودولياً حازماً من الاستيطان    مشعل بن ماجد للملك وولي العهد: أعاهدكم أن أكون مخلصاً للدين ثم المليك والوطن    مسجد الأطاولة التاريخي يستقبل المصلين لأداء الصلوات الخمس    هيل من بعبدا: حزب الله يمنع قيام دولة سالمة    غوميز فرنسي بنكهة سعودية    بالصور.. بينها سجادات مصنوعة من سجاد الحرم النبوي.. توزيع هدايا للمرابطين بالحد الجنوبي    الحصيني : احذروا الغبار وحبات البرد وغزارة الأمطار الليلة    المحكمة الجزائية المتخصصة تعلن موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة ضد المتهم عبدالله الحربي    أمريكا تفرض عقوبات على روسيا وموسكو ترد    لجنة الانضباط: إيقاف عبدالرزاق حمدالله مبارتين    أمانة الشرقية تخصص قطعتي أرض لصالح وزارة البيئة والمياه والزراعة    أمير جازان يستقبل المحافظين ومديري الجهات الأمنية موجها بمضاعفة الجهود لخدمة المواطنين    البرلمان العربي يعرب عن قلقه إزاء قرار إيران البدء في تخصيب اليورانيوم    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً عند مستوى 9987 نقطة    طالبات السعودية يحصدن 4 جوائز عالمية في أولمبياد الرياضيات    العراق يسجل 7810 إصابات جديدة بفيروس كورونا    طالبات المملكة يحصدن 4 جوائز عالمية في الأولمبياد الأوروبي للرياضيات    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين لتفطير الصائمين بإندونيسيا    وفاة والدة صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن منصور بن مشعل بن عبدالعزيز    حكام مباراة أبها والعين بدوري محمد بن سلمان    «السعودية للكهرباء»: العدادات الذكية ترفع موثوقية الخدمة وأنظمة القراءة والفوترة    «الحج والعمرة»: 5 خطوات لأداء العمرة للقادمين من خارج المملكة    وزارتي "الموارد البشرية" و " الصناعة والثروة المعدنية" تعلنان إطلاق برامج دعم الأجور لتحفيز توطين وظائف القطاع الصناعي    سفير المملكة لدى الأردن يدشن مشروع توزيع التمور في الأردن    سمو أمير الشرقية يستقبل مدير عام فرع وزارة التجارة بالمنطقة    "ميكالي" يُجهز "الهلال" لمباراة "أجمك" بمران تكتيكي    لجنة تحكيم مسابقة الملك سلمان تستمع لتلاوات (21) متسابقاً ومتسابقة في اليوم الثالث من التصفيات النهائية    أمين العاصمة المقدسة يوجه بتكثيف جهود البلديات خلال شهر رمضان    "الشؤون الإسلامية" تدشن مشروع خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين للعام 1442ه بجمهورية إندونيسيا    في انتظام سماوي جميل.. اقتران هلال قمر رمضان بالثريا مساء اليوم    استهتار ومهرجانات وحفلات.. الهند تسبق البرازيل في اصابات كورونا    إجراء أكثر من 6 آلاف عملية جراحية في أقسام العمليات بمستشفيات صحة جازان    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية في لبنان    غوارديولا يتألق مع مانشستر سيتي    القبض على مواطن تباهى بتعاطي المخدرات بالرياض    فيصل بن مشعل يستعرض دور إمارة القصيم في تأهيل وتطوير وادي الرمة    مسارين للوقاية من الفيروس في المملكة    البتكوين «محرمة وتشبه صالة قمار».. الشيخ المنيع يحدد ثلاث ميزات للنقد    إصابة 5800 ووفاة 74 بكورونا رغم تلقيهم جرعتي اللقاح في الولايات المتحدة    بالفيديو.. الشيخ "المنيع" يروي قصة أول مناظرة له مع معلمه المصري.. وكيف رد عليه الأخير    محمية الملك عبد العزيز الملكية تزرع 100 ألف شتلة ضمن المرحلة الأولى من مشروع تشجير المحمية    18 مساراً للطواف ومظلات وكمامة ومناديل معقمة للمعتمرين    تنشط في رمضان.. التحذير من منشآت تجمع الأموال بحجة حفر آبار بالخارج    «المرئي والمسموع» يسلم الترخيص السينمائي رقم 11    «النيابة»: السجن 15 سنة وغرامة مليون ريال عقوبة تسهيل دخول المتسللين    النصر يتعادل سلبياً مع الوحدات    إغلاق 9 مساجد في 5 مناطق.. وإعادة فتح 10    الحائلي يطالب النمور بنقاط «الصدارة»        قيادي كردي: المليشيات أعادت استهداف مطار أربيل    الهلال الأحمر بالمدينة يبدأ بتنفيذ برنامج موسم رمضان 1442ه    وعد «نايف» يقود أبناء الشهيدين وزنة والمولد لميدان الشرف    مدرب النصر: من الصعب تغيير الفريق في يومين    بعد 32 عاماً.. شريهان تستعيد تفاصيل حادثتها باستعراض رمضاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجنون إلزا لأراغون
نشر في الرياض يوم 12 - 04 - 2012

إذا سئل الفرنسيون عن أحب شعراء فرنسا المعاصرين إليهم أجابواً: أراغون، وإذا سئلوا عن أحب أعمالهم إليهم، قالوا: ديوانه «مجنون إلزا» وهو ديوان يمت إلى العرب وتراثهم الشعري والحضاري بصلة وثيقة. وقد يظن من يقرؤه منقولاً إلى العربية (وقد نقله إليها الدكتور سامي الجندي قبل ثلاثين عاماً وصدر في بيروت) أن الشاعر وضعه أصلاً بها لفرط استلهامه لحكايات وأشعار عربية، ولتمثله لوقائع وأحداث حصلت في غرناطة العربية الإسلامية قبل سقوطها في عام 49 بسنتين. شاعر ومغن غرناطي، غريب الأطوار، يطوف في أسواق غرناطة، راوياً أيامها الماضية، متحدثاً عن حاضرها الحزين، ومتغنياً بامرأة سلبت لبّه المجنون الغرناطي يستل أراغون صورته من المجنون العربي القديم، قيس ابن الملوّح، ويبني عليها ديوانه. وفي غمار ذلك يسعى لرد الاعتبار لأبي عبدالله آخر ملوك غرناطة.
رد الاعتبار لأبي عبدالله لم يكن مهمة سهلة في بدايات القرن الماضي في أوروبا ذات الوجه الاستعماري يومها. يخبرنا أراغون في مقدمته لديوانه هذا، أنه عندما زار مرة موريس بارس BARRES في باريس وذكر له انه ضد الفكرة الشائعة التي تقول ان الملك المغلوب هو دائماً جبان وخائن، استناداً إلى كتابه الغالب للتاريخ، وبالتالي فهو لا يرى ما يراه المؤرخون الاسبان المعاصرون لأبي عبدالله فيه، نظر بارس إلى أراغون مستغرباً وظاناً أن فيه روحاً شريرة، وتمتم: «هذه هي المرة الأولى التي التقي فيها بمن يدافع عن أبي عبدالله»!
ولكن أراغون، الشاعر ذا النزعة اليسارية، يفعلها عبر عمل يعتبر قمة عطائه الأدبي. فبعد أربعين عاماً من لقائه بهذا الكاتب الفرنسي الكبير، يكتب أراغون ملحمته الخالدة عن غرناطة ومجنونها وعن أبي عبدالله الذي يراه شخصية مؤثرة تعرضت للأكاذيب، وينصفه. وقد توفي أبوعبدالله بعد أربعين سنة من سقوط غرناطة، أي عام 1532، وهو يقاتل الاسبان الذين نزلوا في مراكش. مات وهو يدافع عن الإسلام حتى نهاية عمره وقد بلغ السبعين.
«مجنون إلزا» ليست مجرد ديوان شعري وحسب إنها شعر ورواية في الوقت نفسه. أو لنقل إنها شعر روائي أو رواية شعرية. فهي إذن شعر ونثر. وفيها يجسد أراغون مبدأ يرى أنه لا اختلاف جوهرياً بين الشعر والنثر، كما لا فوارق جذرية بين القصيدة والرواية. ومن هذه الزاوية بوسعنا اعتبار «مجنون إلزا» قصيدة ورواية في آن، الأمر الذي يطلق تحدياً جديداً للمفاهيم السائدة.
المؤسف أن ديوان أراغون هذا لم يحدث الأثر المرجو منه عربياً كما لم يجر استلهامه عندنا لا من حيث الشكل ولا من حيث المضمون، رغم جدارته بذلك. فموضوع سقوط غرناطة، ومن قبلها فتوح الإسلام من الهند إلى الأندلس، مروراً بسمرقند وبخارى وبقية الأسماء الحسنى في تراثنا، ظلت مواضيع بعيدة عن التناول الشعري والفني العربي على أنواعه، رغم كرامات هذه المواضيع وقدراتها العجائبية حتى ولو تناولها من ليس كفؤاً لها.
وقد ظل الديوان الشعري العربي على حالته المعروفة. فهو يضم اشتاتاً غير مؤتلفة أو موحدة من القصائد: قصائد رثاء وفخر ومدح وغزل وتهنئة بمولود وما إلى ذلك ونأى الشاعر بنفسه عن مغامرة القصيدة/ الديوان، أو القصيدة الواحدة التي هي عبارة عن دفقات مشاعر، أو تجربة وجدانية يضمها ديوان واحد.
يقول أراغون في حوار مشهور له مع الباحث الفرنسي فرنسيس كريميو إن الأندليس سحرته. رسا على شاطئها أربع سنوات كاملة وتاه حتى في الصرف العربي ونحوه. وهذا ليس بالقليل من أكبر شعراء فرنسا في العصر الحديث، وهو يدل على قوة تاريخ الأندلس وعلى قوة الغزل الفوري العربي الذي قرأه الشاعر مترجماً إلى الفرنسية. وكل ذلك ينبغي أن يعيد لنا ثقتنا بأنفسنا، ويكون تراثنا مازال مجهولاً وغير مستثمر فنياً منا بعد على النحو المأمول. ولعل من المفيد هنا التذكير بالشاعر اليوناني/ الاسكندري كافافيس، أمير الشعر اليوناني في القرن العشرين الذي لم يكن أدبه سوى إعادة كتابة تاريخ اليونان شعراً. فهل من المبالغة استناداً إلى ما تقدم، اشتراط ان يبدأ الشاعر العربي رحلته بدءاً بدراسة التاريخ؟
قد يقول قائل انه يخشى إذا ما عاد الشاعر مثل هذه العودة إلى التاريخ أو إلى التراث القديم أن يعتقله التاريخ (أو التراث) نظراً لاغراءاته الكثيرة، وعندها قد تتعطل عملية الحداثة المفترضة أو المطلوبة في العمل الشعري.. وليس هذا في محله قطعاً. فلا خير على الحداثة إذا ما بنيت على القديم وانتفعت به، ولا يمتنع أن تنبثق الحداثة من تراث قديم يعاد نشره وتجديده. فآباء الحداثة الغربية، وعلى رأسهم ت. س. إليوت يمجدون التراث أيما تمجيد، ويقولون انه لا حداثة بدونه. فالحداثة ثبنت التراث لا عدوته، وما من حداثة بلا جذور وأصول ومثل هذه الأفكار شائعة في كل كتابات إليوت النقدية المعروفة والمنقولة إلى العربية (تراجع ترجمة ماهر شفيق فريد لأعمال إليوت) ولكن الفرع السوري واللبناني الحديث الذي بحث في الحداثة (مجلة شعر ومجلة مواقف) واحتذى حذو إليوت ورفاقه، تجاهل عن عمد هذا المبدأ الجوهري لفكرة الحداثة لسبب وحيد هو عداؤهم المفرط للتراث العربي الإسلامي ووجوب تجاهله والقطيعة معه. ولكن مثل هذا التجاهل للتراث سرعان ما أُهمل مع الوقت بسبب عدم صحته. ومن أبرز الأمثلة على أن الحداثة غير ممتنعة مع التراث هو الديوان الذي نحن بصدده: «مجنون إلزا» فقد امتاح من رحم القديم وبنى عليه شعراً عالي المقام حداثة وجدة. لم يكن هذا القديم الغرناطي أو الأندلسي أو العربي عالة على الحداثة أو على شعر الحداثة، بل كان عاملاً أحسن إليها ووهبها كرامات لا تحصى مبثوثة في نص شعري كلما تقادم عليه الزمن زاد نضارة وحيوية سواء في الفرنسية الموضوع بها أصلاً أو بالعربية التي نُقل إليها نقلاً فائق الجودة. فيا للتاريخ يشع ويتألق إذا ما تعامل معه الشاعر أو الفنان بكفاءة واقتدار، ويا للحداثة كيف تتأثر إذا اساءت للتراث أو أقامت بينه وبينها خصومة مفتعلة لا مبرر لها سوى السياسة وما إليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.