وكالة "شؤون المسجد النبوي" تقيم مبادرة للكشف عن داء السكري    اهتمامات الصحف المصرية    سمو ولي العهد يهنئ رئيس المجلس الانتقالي رئيس جمهورية تشاد بذكرى استقلال بلاده    "الأرصاد": أمطار رعدية وتساقط للبرد وجريان للسيول على منطقة جازان    سمو أمير القصيم يوجه بإطلاق مسمى "كرنفال التمور " ببريدة اعتبارا من العام القادم    مشروع مرتقب لفتح فروع للجامعات الأجنبية في السعودية    الفنون الجميلة صناعات اصيلة في المجتمع السعودي    فلسطين ليست صندوق رسائل    "مدن" تدشّن 58 مصنعاً جديداً في مدينة سدير للصناعة والأعمال    طقس اليوم.. استمرار الغبار على الرياض والشرقية وأمطار بالأجزاء الغربية والجنوبية    الجهات الأمنية تنجح في تسهيل عبور المركبات بتبوك    الأمير فهد بن جلوي يزور البعثة السعودية في قونية .. وفضيتان تضاف لرصيد الأخضر في الدورة الإسلامية    في ختام دور مجموعات «الألعاب الإسلامية»الأخضر الأولمبي يواجه المغرب للتأهل لربع النهائي    الرئيس التركي يفتتح دورة ألعاب التضامن الإسلامي الخامسة    من زمن «المشالح» إلى زمن الميدان    أمير تبوك: المنطقة تشهد نقلة حضارية كبرى    «الغضب العارم».. تمرين لمشاة البحرية السعودية والأمريكية في ينبع    مساعدات سعودية للاجئي أوكرانيا ب10 ملايين دولار    «المظالم» ينظم برنامجاً للقضاء الإداري    أمير الرياض بالنيابة يؤكد أهمية المعالجة العاجلة للتشوه البصري    أمير نجران يدشن مركز إدارة الأزمات والكوارث    منصات حوارية ومحاضرات تفاعلية في معرض الرياض للكتاب    بدء التقديم على «جائزة المحتوى المحلي»    قصة الترويج للشذوذ الجنسي في العالم    سمو أمير القصيم يدشّن الإهداء المقدم من موسم عنيزة للتمور لأبطال الحد الجنوبي    «أخضر السلة» جاهز لتصفيات كأس العالم    في الشباك    «السوبر الأوروبي» بين سطوة الريال وطموح إنتراخت                        مجلس التعاون يعقدُ اجتماعاً مع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن    انطلاق الملتقى التوعوي لمكافحة الاتجار بالأشخاص في المدينة                    جامعة الصحافة السعودية ومدرستها الشمولية                «MBC» تُطلق مسلسل "قيامة الساحرات" في العُلا    سعد لمجرّد يغني "العاشق الهايم" للموسيقار طلال    أمير القصيم ينقل تعازي القيادة لأسرة الشهيد الحربي                    أقترح جمعية لحماية المريض..    أمير تبوك ينوه بالنقلة الحضارية الكبيرة التي تشهدها المنطقة من خلال مشروعات رؤية المملكة    المملكة تستضيف أول ورشة عن المراصد الحضرية الوطنية تفعيلاً للعمل الخليجي المشترك    قائد القوات المشتركة يشيد بجهود "الشؤون الإسلامية"    وطن الأمن والإيمان    أمير مكة المكرمة يستقبل القنصل العام المغربي    رفقاً بمشاعر الناس    بناء الجسور بين أتباع المذاهب الإسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التلقائية الإنسانية تدافع عن ذاتها
نشر في الرياض يوم 21 - 11 - 2010

إن هذا الاخماد لتلقائية التعلُّم المتوقدة هو معضلة الإنسانية كلها لأنه يخالف طبيعة الإنسان ويغلق قابلياته لذلك فإن التلقائية الطبيعية في الطفل تلجأ تلقائيّاً إلى مقاومة ضوابط التحديد وتعلن تلقائيّاً وبقوة عن حاجتها إلى حرية الانطلاق
إن الأصل في الطفل بعد ولادته ان قابلياته مدفوعة تلقائيَّاً للتعلُّم ومتلهفة إليه ومفتوحة له وتملك للتلقي طاقة جذب ذاتية التشغيل تتشرب بها المؤثرات تلقائياً ولولا هذه القابلية المدهشة لما تشرَّب الثقافة واللغة وما يعنيه ذلك من دخوله عالم الإنسانية بتنوعه الثقافي العجيب لكن هذه القابلية التلقائية للتعلم لا تملك وعياً تفرز به المؤثرات وتستبعد الخطأ وتصطفي الصواب وإنما تتبرمج بهذه المؤثرات مهما كان نوعها ومهما كان مصدرها ومهما كان أساس وجودها وأياً كان مستواها من غير أية غربلة أو فحص أو فرز أو انتقاء أو استبعاد إنها تلتقط آلياً وتتشرب تلقائياً ما تصادفه وما تحتك به وما تراه وما تسمعه وما تتلقاه من أمر ونهي فتنفعل بكل ذلك انفعالاً تلقائياً يتشكل به العقل والعواطف ويتكون به الوعي وتتحدد به طريقة التفكير وينتهي كل ذلك بالطفل إلى صياغته عقلاً ووجداناً وسلوكاً ونمط حياة، إنه بذلك قد تبرمج بنوع من أنواع الوعي مطابقاً للبيئة الثقافية التي تطبَّع بها ونشأ عليها فصار جزءاً منها تسري فيه سريان الحياة وتحدِّد طريقته في النظر ورؤيته للكون وفلسفته في الوجود والحياة والتعامل والمصير.
إن القابليات بعملها الآلي التلقائي تستقبل خليط التأثيرات دون تمييز لأن الوعي الفردي في الطفل خلال فترة التشرُّب التلقائي لم يتكوَّن بعد وإذا تكوَّن فسوف يكون وعياً محدداً ومشروطاً ولما كان الإنسان يولد مفطوراً على الاستجابة التلقائية للمثيرات كما أنه يبقى بعد ذلك مدفوعاً تلقائياً إلى حب الاستطلاع وان الوسيلة الطبيعية لاشباع هذه الرغبة التي لا تتجدَّد إلاّ بالمثيرات هي الانطلاق الحر في الحياة والاحتكاك الفعلي بالأشخاص والأشياء والتأثر المباشر بالمحيط فإن الفرد لو أتيح لتلقائيته ان تنتهي به إلى وعي فاحص غير مغلق وان تستمر مفتوحة ومتعطشة ومنطلقة دون كوابح لتضاعفت قدراته بشكل مذهل ولكن الذي يحصل ان الطفل ما انْ يبدأ وعيه في الظهور حتى يواجَه بأوامر الكف القامعة وبمعايير التحديد المربكة وبقوالب التنميط الضاغطة وهذا يعني انتهاء مرحلة التشرب التلقائي وبداية الصراع بين التلقائية الطبيعية في الطفل وكوابح الكف ومعايير التحديد وقوالب التنميط الذي ينتهي باخماد التلقائية الطبيعية المفتوحة واستبدالها بالتلقائية الثقافية المغلقة..
إن هذا الاخماد لتلقائية التعلم المتوقدة هو معضلة الإنسانية كلها لأنه يخالف طبيعة الإنسان ويغلق قابلياته لذلك فإن التلقائية الطبيعية في الطفل تلجأ تلقائياً إلى مقاومة ضوابط التحديد وتعلن تلقائياً وبقوة عن حاجتها إلى حرية الانطلاق وتحاول جاهدة التملص من قوالب التنميط وترفض عفوياً معايير الكبح والقمع ولكنها في النهاية تتكيف مع الأوضاع السائدة وتتطبَّع بها وتستسلم للواقع الضاغط فتكتمل البرمجة وينتقل الطفل من تلقائية اللهفة إلى التعلم إلى تلقائية الغبطة بما تبرمج به فيصير كمن توهَّم أنه قد وصل إلى الغاية وهو ما زال في نقطة البداية ويغيب عنه غياباً كاملاً ومطلقاً أنه قد فقد أهم ما يملك وهي قابلياته العظيمة المفتوحة المتلهفة للتعلم ومن هنا فإنه من ألزم الأمور التي يجب ان يتعرف عليها الإنسان هي قابلياته المبرمجة المعطلة وطبيعته التي تتكيف بالواقع وتستسلم له وتغتبط به لأن هذا التعرف قد ينقذه من الغبطة الصماء ويحرك إرادته لإعادة برمجة قابلياته من جديد ليستأنف بناء ذاته بنفسه ويتحمل برمجة قابلياته بوعي فاحص وادراك ذاتي وتنظيم دقيق ومهارة مشيدة بدلاً من البرمجة التلقائية العمياء أما المرحلة القصيرة التي تحاول التلقائية ان تعلن فيها عن نفسها فهي ما أسماه علماء النفس (نظرية التمرد النفسي) واسميه (تمرد التلقائية) انه صراخ التلقائية لتسمع الناس صوتها قبل فوات الأوان إنها بذلك تعلن عن وجودها وتكشف عن ذاتها وتحتج على عدم الاحساس بها إنها بهذا الاحتجاج المبكر تحاول ان تكسب الوقت لتأكيد أهمية وحيوية الالتفات إليها قبل ان يفعل التكيف مفعوله النهائي الضاغط فيتشكل الوعي المزيف الذي يحتجب زيفه تلقائياً بالغبطة به والذوبان فيه فتنغلق القابليات انغلاقها الأبدي وتسود التلقائية الزائفة سيادة مطلقة بعد ان تتحصن بالغبطة العمياء وتحتمي بوهم الامتياز الأخرق!!!
إن الإنسان كائن تلقائي ان هذه نظرية تأسيسية نوعية توصَّلْتُ إليها بعد بحث شاق وتأمل عميق واهتمام طويل وتقليب مستغرق فالإنسان محكوم بطبيعته التلقائية وتلتحم مع هذه الطبيعة الأساسية مجموعة من القابليات الطبيعية مثل قانون الفعل ورد الفعل وقابلية العطالة وقابلية الكف التلقائي وقابلية التطبع والتكيف وقابلية الإثارة التلقائية وقابلية الاستجابة التلقائية للمثير وقابلية الانتظام التلقائي في السائد والتحفز التلقائي لرفض الطارئ المغاير والنزوع التلقائي إلى الانتماء وحاجة الفرد التلقائية إلى الاعتراف ورغبته التلقائية في الاحترام وبحثه التلقائي عن المكانة وخوفه التلقائي من النبذ والاحتقار وتحركه التلقائي بدافع الحب والكره ونفوره التلقائي من المؤلم والمنفر وانجذابه التلقائي إلى المريح واللذيذ وتأرجحه المتناوب بين الملل الدائم والإثارات القصيرة المتقطعة.
ولأن الإنسان كائن تلقائي فإن كفاياته الفكرية والعلمية والعملية والسلوكية وكل فاعلياته تتوقف على ما تتلقاه قابلياته لتفيض تلقائياً فهو يصير عارفاً وماهراً ومندفعاً ومخلصاً وأميناً أو عكس ذلك بما ينضاف إليه وليس بما يولد به فالكائن الحي لاتنساب فاعلياته انسياباً يلائم تدفق الحياة إلاّ إذا كان تدفق الفاعليات تدفقاً تلقائياً ومن أجل ذلك زود الله الكائنات الحية بالغرائز ذات الاستجابة الآلية المنتظمة لتسييرها تلقائياً لكنها بهذه الآلية المكتملة غير قابلة للتغير ولا للتطور أما الإنسان فقد جعل الله سبحانه قابلياته مفتوحة للبرمجة بالمعارف والمهارات والآداب والمكتسبات المعنوية أي ان حياته تتوقف على ما ينضاف إليه وليس على ما يولد به فقابليات الإنسان تتبرمج بما تتشبَّع به ليكون التفكير والسلوك والأخلاق والأداء بعد التبرمج تلقائياً لذلك فإنه باختلاف التشرب التلقائي يحصل التفاوت بين الأفراد وكذلك بين الشعوب والأمم فالبرمجة لقابليات الإنسان المفتوحة وبرمجياتها المختلفة والمتغيرة هي البديل للغرائز الثابتة والمكتملة والمغلقة فإذا تشبَّعت قابليات الإنسان بما تتشربه عفواً من البيئة أو بما يبرمج به الإنسان قابلياته قصداً بالمعارف والمهارات والعادات وأنماط التفكير والسلوك انساب الفعل أو تدفق تلقائياً فالقابليات لا تعطي الا مما تتلقاه سواء كان هذا المتلقى جيداً أم رديئاً وسواء كان ركاماً من الأوهام أم كان منظومة من الحقائق ويبقى الإنسان كليلاً وعاجزاً ان لم تحصل قابلياته على تعبئة منتقاة بعناية فائقة فالقابليات ان تركت لثقافة المشافهة وللتشبع التلقائي فسوف تمتلئ تلقائياً بخليط مربك يفسدها ويهدر الإمكانات العظيمة المتاحة لها ويحول دون تكوين القدرات ويرسخ العطالة.
إن قابليات الإنسان هي الثروة العظيمة المتجددة للأفراد والمجتمعات والإنسانية أجمع، إن العالم كله يتحدث عن الثروة البشرية مع ان أكثر الناس هم عبء على أوطانهم وليسوا ثروة لها وذلك بسبب تجميد قابلياتهم فالثروة الحقيقية ليس الإنسان بشكل مطلق وإنما قابلياته إذا بقيت مفتوحة أما إذا أغلقتْ هذه القابليات فإنه يتحول من ثروة عظيمة متجددة إلى عبء ثقيل مرهق، إن قابليات الإنسان المفتوحة ثروة عظيمة ومسؤولية كبرى لا يجوز ان تهمل وتترك للتبرمج التلقائي وإنما يجب إثارتها أولاً حتى تنفتح ثم تعبئتها وبرمجتها بمنتهى العناية بالمنتقى الممحص من الأفكار الخلاقة والمعارف النافعة والمهارات العالية والاهتمامات البناءة والعادات الحضارية والقيم الإنسانية وبهذه البرمجة المنتقاة بعناية المسبوقة بالإثارة القوية الضرورية تمتلئ الخافية بما يراد لها الامتلاء به فينساب منها تلقائياً الأداء والأخلاق والسلوك عطاءً زاخراً مثرياً وممتداً في الزمان والمكان فيكون الإنسياب بمقدار ومستوى ونوعية ما تحقق للقابليات من امتلاء واكتظاظ..
لقد تأخر اكتشاف الطبيعة التلقائية للإنسان تأخراً شديداً فحرم هذا التأخر الإنسانية كلها خلال القرون من ان تستثمر قابلياتها المدهشة وأبقاها مرتهنة للبرمجة التلقائية فلم تتعرف على قابلياتها ذات الاستقبال التلقائي والأداء التلقائي التي تمثل ثروة عظيمة هائلة مازالت معطلة عند الأكثرية من البشر فلم يدرك الإنسان كيفية الامتلاء التلقائي لقابلياته ولم ينتبه إلى تلقائية الغبطة بهذا الامتلاء العفوي وما ينجم عن هذه الغبطة العمياء من استسلام للواقع وضياع للامكانات التي تتيحها القابليات المفتوحة لإعادة البرمجة فالإنسان على مر التاريخ كان ومازال يتوهم انه مقود دائماً بالعقل المحض وبالوعي المباشر وبالتدبُّر الحر وبالارادة الطليقة غير المشروطة ثقافياً وبسبب هذا الوهم فإنه قد استبعد عن اهتمامه وادراكه هذه الحقيقة الأساسية في طبيعته وتوهم انه يقود خطوات حياته ويحدد مسار نفسه بكل اختياراتها الكبرى وبكافة مقوماتها الأساسية وبجميع تفاصيلها اليومية بمحض العقل الآني والاختيار الموضوعي الحر ولم يعلم ان تفكيره وسلوكه واهتماماته وخياراته هي محض انسياب تلقائي مما تشربته قابلياته من البيئة وبهذا الوهم أهمل قابلياته وتقبل ما تبرمجت به تلقائياً نفسُه فضاعتْ الامكانات الهائلة المتاحة له.
إن تلقائية الإنسان في طفولته في التلقي والتشرب والتبرمج ثم تلقائيته في الافضاء والأداء التي هي المفتاح الأساسي لطبيعته تجد ذاتها منذ البدء محاصرة بالكف والكبح والاعاقة ومؤطرة بالمعايير والقيود والضوابط ومربكة بالأوامر والنواهي والممنوعات وملاحقة بالتدخل الدائم من المحيطين بالطفل والمهتمين به فتبادر تلقائياً هذه الطبيعة الأساسية للدفاع عن وجودها والتعبير عن نفسها إنها لا تستطيع ذلك بتلقائية إلاّ في مرحلة الطفولة المبكرة لأنها في هذه المرحلة قبل بزوغ وعي الطفل تكون مازالت منفتحة ونابضة بالحيوية وقادرة على الاحتجاج أما بعد ذلك فإن القابليات تصير قد تبرمجت وامتلأت وتشكلت فتتلاشى منها قدرة الاحتجاج وتتوهم الذات أنه قد تحقق لها الاكتفاء فتتوقف عن طلب التغذية وتزول تلك اللهفة التلقائية إلى المعرفة وتحل محلها تلقائية جامدة ومكتفية ومغتبطة بما تشربته.
لقد لوحظ بوضوح ان الأطفال يظهرون عناداً شديداً في فترة مبكرة من مرحلة الطفولة فاهتم علماء النفس بهذه الظاهرة وفسروها على ان الأطفال: كما يقول عالم النفس الأمريكي روبرت شيالديني في كتابه (التأثير: وسائل الاقناع): (في سن السنتين يبدأ تعرفهم الكامل على أنفسهم كأفراد ذوي هوية مستقلة) ويقول: (إن النزعة للكفاح ضد أي قيد ربما تفهم أحسن إذا نُظر إليها على أنها بحث عن المعلومات) لقد تعددت تفسيرات هذه الظاهرة لكنني أعتقد أنها أحد المؤشرات المهمة التي تعبر بها التلقائية عن وجودها وتحتج على التجاهل المزمن لهذا الوجود، فالأطفال في هذه السن ليسوا سوى أداة في يد التلقائية فتقوم بتحريكهم للدفاع عن تلقائيتهم المهددة بالكبت والقهر والاسكات والتقييد والمحاصرة بالأمر والنهي فينزعون بقوة إلى التمرد على التطويع والقسر والحجر والقولبة والتأطير ويستخدمون وسيلة الصراخ والرفس ويتمسكون بعناد شديد بتلقائيتهم وقد عرض عالم النفس الأمريكي روبرت شيالديني في كتابه السالف الذكر ما أسماه العلماء (نظرية التمرد النفسي) وأوضح ان الملاحظات والاختبارات أظهرتْ بأن الأطفال في هذه السن يكافحون بعناد شديد ضد القسر والتدخل والقيود ويقول: (قد تمكن علماء نفس الطفل من تتبع هذه النزعة إلى بداية السنة الثالثة من العمر وهي معروفة بشكل واسع على أنها (سن السنتين الرهيبة) ومعظم الآباء والأمهات يشهدون على أنه ينمو لدى أطفالهم أسلوب يتسم بشدة المعارضة والعناد إذ يبدو الأطفال في سن السنتين سادة فن مقاومة الضغط الخارجي) ويقول عن الأطفال الذين اكملوا السنتين من أعمارهم: (اطلب منهم ان يفعلوا شيئاً فتراهم يفعلون ضده.. اعطهم لعبة فتراهم يريدون أخرى.. احملهم دون ارادتهم فتراهم يتلوون ويصرخون لانزالهم.. ضعهم على الأرض ضد ارادتهم تراهم يكافحون لكي يحملوا) إنهم يظهرون هذه المقاومة الشديدة للتأطير قبل بزوغ وعيهم وقبل اشتغال عقولهم فهم في هذه السن لا يعقلون ما يفعلون ولكنهم يفعلونه تلقائياً ان طبيعتهم التلقائية تعبر عن نفسها بهذا السلوك العفوي أو بهذا الاحتجاج التلقائي إنها طبيعة أساسية في الإنسان لذلك ترفض التدجين وتقاوم التدخل وتعلن عن ذاتها باصرار وعناد وقوة لتلفت الأنظار إلى وجودها ولتعلن بأنها إن لم تجدْ من الاحترام والاعتبار ما تستحقه فإنها سوف توصد الأذهان وتغلق العواطف وتجعل التعلم القسري صعباً وطويلاً وهزيل النتائج.
ورغم ان القابليات بعد ان يكبر الفرد تتلبَّك وتتجمَّد بما تبرمجت به إلاّ ان التلقائية الفطرية تبقى حية لكنها لا تجد ما تعبر به عن نفسها سوى ان ترفض الاستجابة إلاّ إذا هي كانت راغبة ذاتياً رغبة تلقائية فهي تظل تقاوم القسر مقاومة صامتة فلا تتقبل التعليم القسري أو الاضطراري وكما يقول روبرت شيالديني: (وعلى الرغم من ان عمر السنتين الرهيب قد يكون أكثر الأعمار تعرضاً للتمرد النفسي فإننا نظهر نزعة قوية للاستجابة ضد القيود طوال حياتنا) فرغم ان الكبار يتبرمجون بالثقافة السائدة ويذوبون فيها ويتوهمون أنها الثقافة الوحيدة الصحيحة فيغتبطون بهذا الامتياز المتوهَّم ولكن رغم كل ذلك فإنهم يبقون يكرهون الأوامر والنواهي وينفُرون من القيود والسدود ويتوقون إلي الانطلاق والتلقائية ويضيقون بالحجْر إنهم يميليون بطبيعتهم إلى التحرر والتلقائية فإذا اضطروا إلى الانصياع فإن قابلياتهم لا تستجيب للطلب الا بمعاناة شديدة ومشقَّة مرهقة وتبقى استجاباتهم في حالة القسْر أو الاضطرار استجابة عابرة وغير دائمة الأثر فلا تفضي إلى التمثُّل والامتزاج وإنما يبقى المحصول خارج بنياتهم النفسية وينسلخ فور الفراغ من ظروف الالزام فالتمثُّل يتطلب اندفاعاً ذاتيّاً تلقائيَّاً لكي تنفتح له أبواب العقل وتتآزر أجهزة الفرد الجسدية والنفسية.
ولأن التلقائية هي الطبيعة الأساسية للإنسان وأنها مفتاح جميع قابلياته والطريق إلى طاقاته فإن الكلال والارتباك الذي يصيب الإنسان إذا ارتكبت تلقائيته ليس محصوراً في حالة التعليم وإنما يمتد لكل جوانب الحياة وبسبب ذلك يأتي كلال المهارات الذهنية والجدب المهني وتوتر العلاقات والعجز عن التفاهم وتفاقم حالات الطلاق والعجز عن تحقيق التوافق والممانعة من التأطير والتمرد على القيود ان هذه كلها وغيرها من مظاهر العزوف أو الانسداد أو الاغتراب أو الخلل في الأداء الذهني والجسدي ليست سوى بعض النتائج البائسة التي تَنتُج عن جهل أو تجاهل طبيعة الإنسان التلقائية وما يتمخَّض عن هذا الجهل أو التجاهل من غيابٍ كامل أو جزئي لهذه التلقائية فتصاب حياة الإنسان بالارتباك أو الاضطراب أو العجز التام ان العجز عن التكيف مع متطلبات الحياة وعدم التلاؤم مع ظروف العيش وإن الكثير من الصعوبات التي يعانيها الإنسان في حياته ناجمةٌ عن اضطراب التلقائية أو غيابها كليَّاً أو جزئيَّاً فليس الشعور بالغُربة أو الحصر النفسي بأنواعه أو القلق أو الاكتئاب أو الأرق أو الخجل أو بعض حالات العجز الجنسي أو التأتأة أو التلعثم بل وبعض حالات الجنون ليست هذه سوى أمثلة ونماذج على ارتباك التلقائية أو غيابها جزئيَّاً أو كليَّاً.
ولكن الأفظع من كل ذلك هو ان تلقائية التبرمج بالثقافات المتخلفة المغلقة قد حاصر الكثير من مجتمعات الأرض فبقيت متخلفة وعاجزة عن مبارحة خنادق التخلف رغم كل ما تزخر به الدنيا من مقومات الازدهار المتاحة للجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.