د. الصمعاني: القرارات الملكية إرساء لقيم العدل    جمهورية جيبوتي تشيد بالاهتمام البالغ والحرص الكبير الذي أولاه خادم الحرمين الشريفين لكشف الحقائق حول وفاة جمال خاشقجي    العمر يشكر القيادة على تنظيم المنطقة اللوجستية المتكاملة    رئيس البرلمان العربي يثمن قرارات خادم الحرمين لتحقيق العدالة    سقوط ريال مدريد.. وتشيلسي يقتل فرحة يونايتد    شاهد: أمطار الخير تعود إلى الرياض    في دوري المحترفين .. ننشر تشكيل الاتفاق لمباراة الأهلي اليوم    ريال مدريد … 482‬ دقيقة دون أي هدف    الاتحاد يرحب بالتحقيق ويطالب بالبحث عن مسببات الشجار    بالفيديو.. منتخب الشباب يستهل مشواره في كأس آسيا بالفوز على ماليزيا    “الحج والعمرة”: أكثر من نصف مليون تأشيرة عمرة خلال 6 أسابيع    بلدية الدوادمي تعد خطة طوارئ للأمطار    وفاة شخصين وإصابة أربعة في حادث تصادم بمكة    سعودي يجتاز اختبار ممارسة الطب في إيطاليا.. والملحق الثقافي يستقبله    «قوات التحالف» تدمر صاروخين باليستيين للحوثيين ب«الحديدة»    "هيئة الكهرباء" تعتمد المقابل المالي لتوصيل الطاقة الشمسية    «مركز الملك سلمان» يواصل إغاثة المحافظات اليمنية والمتأثرين بإعصار «لبان»    الإمارات تشيد بتوجيهات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي    برئاسة المفتي.. رابطة العالم الإسلامي: استقرار المملكة «خط أحمر» (صور)    التعليم الإبتدائي من منظور رؤية 2030    البحرين: السعودية كانت وستبقى دولة العدالة والقيم    مركز أطفال علماء المدينة المنورة يختتم مسابقة الحساب الذهني    السديس يشيد بنهج المملكة في تحكيم الشريعة وتحقيق العدالة    أمانة المدينة تتلف 10 أطنان من اللحوم مجهولة المصدر    "الصادرات السعودية" تشارك في "معرض البناء السعودي" وتستعرض خدماتها للمصدرين السعوديين    «العدل» تتقدم في 6 مؤشرات تنافسية دولية لعام 2018    "نقل الباحة" يزيل مخلفات الأمطار من طرق المنطقة    مستشفى قوى الأمن وكفى يدشنون ( لاتفقدها )    ارتفاع الذهب للأسبوع الثالث على التوالي    تمديد التصويت في دوائر انتخابية أفغانية بسبب الفوضى    تعليم المهد يطلق غدا حملة التعريف بخط مساندة الطفل    فريق أممي ينهي زيارة لمحافظة تعز اليمنية    الشؤون الإسلامية بالباحة تطلق برنامجاً عن الأمن الفكري    محافظ وأهالي بدر الجنوب ينوهون بجولة سمو نائب أمير نجران للمحافظة    اهتمامات الصحف التونسية    كتبت له كل أملاكها فخانها وتزوج الخادمة!    تقارير.. سانشيز ينوي الرحيل عن مانشستر يونايتد    المطلق: نشر شائعات القنوات المحرضة “لا يجوز شرعًا”    أمير نجران ينقل تحيات القيادة للمصابين “الصحبي” و “القحطاني” بالحد الجنوبي    نسائي العيون الخيرية يزور إحدى مستفيدات الجمعية بالمستشفى    بأمر الملك .. إعفاء عسيري و سعود القحطاني ومجموعة من الضباط    جبل عمر تطرح للبيع وحداتها الفندقية الفاخرة جبل عمر العنوان مكة في مدينة بريدة        في مشروع طموح وإنجاز غير مسبوق    «عمل الرياض» يُحرر 187 مخالفة وينذر 165 منشأة ويضبط 49 مخالفاً    دارة الملك عبدالعزيز تجري قرابة 6000 مادة تسجيلية مع المعاصرين في مختلف أنحاء المملكة    السديس: الفتوى تتغير بتغير الأزمنة والأمكنة    مهرجان الطفل: العرب لا يمتلكون صناعة حقيقية للسينما    ليست مضرة كما تعتقد.. الصلصة الحارة تطيل العمر!    خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس المصري    مخرج الروائع يبحث عن وظيفة طباخ    شباب نجران.. ديوانيات تنبض بالحياة وتتحدى «إرهاب المليشيات»    وطن العزة والشموخ    تبييض الأسنان بالفحم    35 ألف ريال لترخيص منشآت الأجهزة الطبية والإيقاف للمخالفين    الشاماني: تحويل مجمع الأمل بالمدينة إلى منشأة ذكية 2019    "الشثري": على كل مسلم التصدي للحملات الموجهة لبلاد الحرمين    الملك سلمان يأمر بنقل جثمان الرئيس السوداني الأسبق إلى المدينة تنفيذا لوصيته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تطور الاستهلاك العالمي للنفط: الحاضر والمستقبل
نشر في الرياض يوم 18 - 07 - 2018

يتطور استهلاك العالم للنفط بوتيرة متصاعدة فلقد ارتفع استهلاك العالم بين 2007م و2017م من 86.8 إلى 97.2 مليون برميل باليوم أي بواقع مليون برميل سنوياً. وفي 2018م تتوقع أوبك أن يرتفع الاستهلاك بحوالي 1.6 مليون برميل باليوم ليصل إلى 98.7 مليون برميل باليوم. وبحسب شركة إكسون فإن على العالم أن يستثمر سنوياً 400 مليار دولار للمحافظة على إنتاج هذه الكميات من النفط بسبب نضوب كثير من الحقول بالعالم، وبلا شك فإن هذا سيؤدي إلى ارتفاع معدل كلفة إنتاج النفط بالعالم.
وترى أوبك أن الطلب العالمي على النفط سيصل في 2040م إلى 111 مليون برميل باليوم بينما ترى إكسون وشركة BP أن الطلب سيكون أعلى من ذلك، وبكل الأحوال فإن الجميع يرى نمواً إيجابياً على النفط وتأثير ضمن المتوقع للسيارة الكهربائية حتى 2040م. وستكون الصين والهند وبحكم عدد السكان وارتفاع مستوى المعيشة بهما العمود والأساس لنمو طلب العالم على النفط.
وبحسب بيانات أوبك فإن استهلاك النفط ارتفع في 2017م بجميع قارات العالم وهذا دليل على أن النفط سلعة مهمة لجميع دول العالم بما فيها دول أوروبا الغربية التي ارتفع استهلاكها في 2017م من 13.3 إلى 13.6 مليون برميل باليوم نصفها ديزل وربعها بنزين سيارات.
ويمكن إلقاء الضوء على أهم المشتقات النفطية التي يستهلكها العالم وهذا يساعد على تصميم المصافي بالعالم وبشكل خاص بالمملكة. يعتبر الديزل أهم المشتقات العالمية من حيث الطلب العالمي اذ يصل استهلاك العالم إلى 28 مليون برميل باليوم وهو يعادل 29 % من إجمالي استهلاك العالم للنفط ويصل النمو السنوى على الديزل إلى حوالي 1.8 %. واحتل الطلب العالمي على بنزين السيارات المرتبة الثانية بنمو سنوي بحوالي 2 % إذا وصل استهلاك العالم في 2017م إلى 26 مليون برميل باليوم أو ما يعادل 26.7 % من إجمالي استهلاك العالم للنفط، وكما يعرض الجدول فإن نسبة استهلاك المملكة للبنزين تعادل 2.3 % من إجمالي الاستهلاك العالمي بينما تصل نسبة استهلاك المملكة للديزل إلى 2.1 %.
وأما تحويل النفط إلى بتروكيميائيات عن طريق النافثا وغيره فلقد احتل المرتبة الثالثة فلقد وصل استهلاك المشتقات النفطية بالصناعات البتروكيميائية إلى 15 مليون برميل باليوم. ويجمع الخبراء أن نمو طلب النفط على البتروكيميائيات سيكون الأكثر من جميع المجالات الأخرى كالنقل وتوليد الكهرباء الذي ينخفض بسرعة كبيرة.
واللافت للانتباه أن النمو العالمي على وقود الطائرات رائع ولقد وصل الطلب عليه إلى حوالى 7.4 ملايين برميل باليوم بنمو سنوي يصل إلى 2.6 % وهو أعلى من نمو البنزين والديزل وهذا يشير إلى إن وقود الطائرات أحد المجالات المهمة لمستقبل النفط بالإضافة للبتروكيميائيات.
ويصل استهلاك العالم من زيت الوقود إلى سبعة ملايين برميل باليوم ويستخدم هذا الوقود بتوليد الكهرباء وكوقود لوسائل النقل البحرية وهذا المشتق النفطي الوحيد الذي يشهد انخفاضاً بالطلب. والجدير بالذكر أن الطلب العالمي على هذا الوقود وصل إلى القمة في العام 1980م إلى 17 مليون برميل باليوم وهذا يعكس تطور الطلب العالمي على النفط. وتعمل المصافي الحديثة على تحويل هذا المنتج الثقيل غير المرغوب به والرخيص بالسعر إلى منتجات أهم وأغلى كالبنزين والديزل والايثلين والبروبلين لإنتاج البتروكيميائيات. ويصل نسبة استهلاك المملكة لزيت الوقود إلى 7 % من الاستهلاك العالمي وهي نسبة مرتفعة.
وفي الختام سيستمر الطلب العالمي على النفط بالارتفاع ولكن ستتغير نوعية الطلب ويبدو أن المستقبل سيركز أكثر على تحويل النفط إلى منتجات أولية للصناعة البتروكيميائية ووقود الطائرات سيكون له نمو إيجابي لصعوبة منافسة الطائرة الكهربائية. ولذلك يعتبر الإسراع بتحويل النفط إلى بتروكيميائيات بالمملكة خطوة صحيحة بالاتجاه السليم وقفزة استراتيجية لتعظيم الفائدة من ثروات المملكة.
*خبير في صناعة التكرير والبتروكيميائيات
د. سليمان صالح الخطاف*
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.