باقات جديدة للسياح لزيارة محميات بني معارض وأم الرمث وفرسان    القصبي: «الشركات» الجديد سيعالج المشاكل والتحديات    محمد بن سلمان.. الأرقام تتحدث.. العيش الرغيد للأجيال    مخاوف كردية من هجوم تركي على الشمال السوري    البحرية السعودية تنفذ تمرين «المدافع 21»    الليث افترسهم    خادم الحرمين يهنئ حاكم كومنولث أستراليا ورئيس الهند    «الاستئناف» تحسم: القتل ل«خاطفة الدمام».. و25 عاماً سجناً للمتهم الثالث    الشورى يقر «الخصخصة» ويسأل «الصناعة» عن استثمارات التعدين    إزالة 60 عقارا مخالفا وآيلا للسقوط بجدة    احتفال البقمي بزواج تركي    «الصحة»: «عيادات عن بعد» لتقليل مراجعة المستشفيات    كرٌّ وفرٌّ.. مع «السلالات الجديدة»    إطلاق أكبر برنامج تطعيم عالمي بلقاح «صنع في الهند»    ضبط 687 مخالفة ضريبية في أسبوع    «المظالم»: 655 ألف مستفيد من خدمة «معين»    120 متقدما لوظائف الترجمة في الأمر بالمعروف    إطلاق باقات سياحية جديدة لزيارة 3 محميات طبيعية    «هدف»: مرحلة خامسة لتعليم الإنجليزية عبر «دروب»    المساهمة المليونية .. «سندات مرفوضة» تعرقل استعادة أموال المتضررين    «واتساب»: أمّن حسابك بضبط هذه الإعدادات    المحلي والأجانب السبعة    الصحافة في زمن الرؤية    الترجمة ظل المعرفة !    تونس تفوز على أنجولا في مونديال اليد "مصر 2021"    إيران.. والدور التخريبي    مجلس علماء باكستان يدين محاولة الحوثيين استهداف الرياض: هجمات إرهابية جبانة    مساء سعودي بامتياز        "الشورى اليمني" يدعو إلى التعاطي الإيجابي مع قرار تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية    جامعة حائل تحصل على الاعتماد المؤسسي    الشباب يمطر شباك الوحدة برباعية    شؤون الحرمين تباشر أعمال تنظيف وتعقيم سطح الكعبة المشرفة    أمير تبوك يرأس اجتماع مجلس المنطقة غداً        الاتحاد الآسيوي يُلغي 4 بطولات .. ويُعيد جدولة بطولتين    القيادة تهنئ رئيس البرتغال بفوزه بولاية رئاسية ثانية    الفيصلي يعرقل الهلال بتعادل في الدقائق الأخيرة    سمو نائب أمير منطقة جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الرقيب أول الغزواني    وزير الإعلام اليمني يؤكد أهمية توحيد الجبهة الوطنية    قوات الاحتلال تمنع لجنة إعمار الخليل من استكمال ترميم الحرم الإبراهيمي        #الصحة : إستمرار إرتفاع أعداد الإصابات وتسجيل (213) حالة مؤكدة    ضبط مواطن أساء لرجال الأمن على مواقع التواصل    خطوات رفع دعوى عماليّة عبر بوابة ناجز للدعاوى الخاضعة لنظام العمل    "تقويم التعليم" تمنح شهادات اعتماد أكاديمي لمجموعة من المؤسسات والبرامج    «الصحة»: تسجيل 213 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    فتح باب القبول في المعهد التقني للألبان براتب 7500 ريال    نائب #أمير_جازان يتسلم تقرير توطين وظائف التشغيل والصيانة بالجامعة    "إثراء" يطلق "نادي الكتاب للأطفال" في نسخته الثانية    "كاوست".. اتفاقية شراكة مع "ملتقى مكّة" و"الحج" و"خدمة ضيوف الرحمن"    أكثر من 56 ألف مستخدم عبر برنامج "رافد" للتعليم عن بعد بجامعة الباحة    "موانئ" و"الجمارك" يعلنان آلية جديدة لبضائع المتروكات في موانئ المملكة    السديس يدشن مبادرات التقنية لمعهد وكلية المسجد الحرام    عكاظ تنشر أبرز الملامح.. نظام جديد للأحوال الشخصية    عبدالله مناع بقية من جذوة الرواد    بأمر الملك ضم «الإسكان» إلى «البلدية والقروية».. والحقيل وزيراً لها    د. حسن سليمان من حقه علي أن أرثيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسؤولون: “يوم الوطن” فرصة لاستلهام العبر ومراجعة شهادة التاريخ على أرض الأمجاد

أعرب عدد من المسؤولين في منطقة الباحة وتبوك وحائل عن سعادتهم الغامرة باليوم الثمانين المجيد للمملكة العربية السعودية، الذي من خلاله يستذكرون مواقف الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود مؤسس هذا الكيان، وكيف استطاع أن يوحد صفوفه ويجمع شتاته ويجعل منه موطنا للعز والفخر والإباء.
وتحدث ل “المدينة” وكيل إمارة منطقة تبوك عامر بن محمد الغرير، قال: يحق لكل مواطن أن يعتز بوطنه ويتذكر أمجاده ويفتخر بمنجزاته ويستشرف مستقبله فكل أمة من الأمم تحتفل بذكرى الإنجازات الوطنية العظيمة، فما بالك إذا كانت هذه الإنجازات توحيد بناء وجمع شتات وصياغة جغرافيا، فلقد كانت الجزيرة العربية قبل توحيد الملك الباني عبدالعزيز آل سعود بيئة ممزقة تسودها الفوضى وعدم الأمن وسفك الدماء دون وجه حق والنعرات القبيلة هي المسيطرة على الوضع بشكل عام، وبعد ذلك قيض الله لهذا الوضع رجلا قل أن يلد التاريخ مثله هو المؤسس والموحد والباني الملك عبدالعزيز آل سعود، الذي جعل نصب عينيه توحيد هذه البلاد المترامية الأطراف في وقت كانت لقمة سائغة للأطماع الاستعمارية السائدة في تلك الفترة، حيث تمكن بهمته العالية من تأسيس دولة وبناء أمة في مدة أقل من نصف قرن بانتصارات لا تزال الأمة تجني ثمارها.
وقال جميل السحلي المستشار بإمارة منطقة تبوك: في كل عام تحتفل المملكة بهذا اليوم الذي شهد توحيد المملكة فمنذ يوم التوحيد عاشت المملكة أوضاعًا مختلفة تمامًا فعمها الأمن والأمان والاستقرار والرخاء، ولقد شهدت المملكة منذ عهد الملك عبدالعزيز رحمه الله نهضة شاملة في مختلف المجالات وتوالت النهضة في عهود أبنائه الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد؛ فعم الرخاء والتنمية كل شبر من البلاد ومع العهد الجديد لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز تتواصل جهوده -حفظه الله- الهادفة إلى مواصلة مسيرة الخير لأرجاء الوطن.
وتحدث على بن مصلح القحطاني مدير العلاقات العامة بإمارة منطقة تبوك فقال: في ليلة ظلماء تسور عبدالعزيز بن سعود ورجاله المخلصون قصر المصمك لا طلبًا لثأر ولكن لنصرة حق ورفع ظلم وتحقيق هدف نما معه منذ صغره لجمع شتات وتوحيد صف الأمة بتوفيق الله بعد أن تمكن المؤسس من استرداد الرياض، واستبشر أهل الرياض خيرًا بهذا النصر المبين (وقالوا الحكم لله ثم لابن سعود)، لم يتوقف عند هذا بل خاض نصف قرن من الحروب همه توحيد أرض وتكوين أمة فجمع الشتات ووحد الجغرافيا لتكون دولة واحدة.
وقال الشيخ سعود اليوسف رئيس المحكمة العامة بمنطقة تبوك: إن يومنا الوطني فرصة مهمة لنا جميعا لكي نتأمل فيما قام به الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- بتأسيس هذه الدولة محافظا على تمسكها بقيمها الإسلامية وتقاليدها العربية العريقة الأصيلة معتمدا على خالقه -عز وجل- ولعل في مقولته المشهورة (لست ممن يتكئون على سواعد الغير في النهوض والقيام وإنما اتكالي على الله ثم على سواعدنا يتكئ الآخرون ويستندون -إن شاء الله)، خير دليل على ندرة هذه الشخصية التي كان جل همها جمع شتات الأمة وبسط أمنها وأمانها حتى بنى دولة متماسكة وقوية ليجمع شمل الأمة ويؤلف بين قلوب أبنائها وينتهج سياسة قائمة على الشورى.
وقال مدير جامعة تبوك الدكتور عبدالعزيز بن سعود العنزي، الذي قال: يستقبل الشعب السعودي مناسبة لها أثرها الكبير في نفوسهم؛ إنه ذلك اليوم الكبير ذلك اليوم الذي هو إعلان لم الشمل وتوحيد الكلمة وبناء هذه الدولة المباركة على منهاج الشريعة الإسلامية الذي أصبحت بعده محور العالم الإسلامي والعربي حُق للمواطن السعودي أن يفخر بذلك الإنجاز المذهل، وإن هذا اليوم كلما مر على ذهن المواطن السعودي ترتبط فيه كل ذكريات الكفاح والبذل، الذي قام به الملك المؤسس وارتبطت فيه كل مراحل الانجاز والتقدم والرقي إنه يوم يجدد النشوة بذلك النجاح ويعمق الولاء والطاعة ويبعث العزة والكرامة؛ فإلى التقدم يا وطني وحماك الله من كيد كل حاقد وحاسد.
كما تحدث امين منطقة تبوك المهندس محمد عبدالهادي العمري قال: لله در الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه، ذلك القائد والمهندس لعملية توحيد المملكة في وحدة اندماجية متجانسة تلك الوحدة التي جعلت من الفرقة والتشتت والضعف قوة، فجمع شمل أبنائها وهيأهم للمشاركة في إعمار البلاد حتى أصبحوا شعبًا له مكانة محسوبة بين شعوب المعمورة ثم أخذت عرى هذه الوحدة تتوثق وتقوى بقيادة أبنائه من بعده سعود وفيصل وخالد وفهد رحمهم الله إلى عهدنا الحالي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الذين تابعوا مسيرة المؤسس وساروا على نهجه وخطاه حتى أصبحت المملكة العربية السعودية إحدى الدول المهمة والمرموقة في منظومة دول العالم.
كما أكد الدكتور على بن مقبول الغامدي مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة تبوك أن اليوم الوطني مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن سعودي، حيث طوى صفحة مظلمة عاشها سكان الجزيرة العربية من الفوضي والفتن والاقتتال وقطع سبل الحج حتى هيأ الله لها المغفور له بإذن الله جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ولما شتاتها وأطلق عليها اسم المملكة العربية السعودية عام 1351ه وها نحن اليوم والحمد لله نعيشه واقعًا ملموسًا آمنًا واستقرارًا ورغدًا بالعيش وتطورًا مذهلًا في جميع مجالات الحياة لفت أنظار العالم بحمد الله حمد الشاكرين ونحمده سبحانه وتعالى، آملين أن يحفظ الله قيادتنا الرشيدة تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني أعزهم الله وحكومتهم الرشيدة التي تحكم بكتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-.
كما تحدث رئيس المجلس البلدي بتبوك جمال الفاخري قال: أرفع اسمى آيات التهاني والتبريكات للحكومة الرشيدة ولجميع الشعب السعودي بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثمانين لمملكة الإنسانية، وإن ذكرى اليوم الوطني هي ذكرى ملحمة سطرتها السواعد الوطنية القوية تحت راية التوحيد التي حملها الملك عبدالعزيز الذي قاد بمهارة نادرة ملحمة توحيد وتأسيس هذا الكيان بإرادة الله ثم بعزم الرجال الأشداء، الذين استعانوا بربهم لتوحيد بلادهم فأعانهم وأنجزوا هذه الملحمة العظيمة التي ما زالت قائمة ولله الحمد.
كما قال الدكتور عمر ابوهاشم مساعد مدير عام التربية والتعليم بمنطقة تبوك: إن ذكرى اليوم الوطني التي تمر علينا سنويا ومعه نتذكر عهد النماء والرخاء والعطاء على يد مؤسسها الملك عبدالعزيز آل سعود وسيرته العطرة، الذي أسس لهذه الدولة قيما ومبادئ منبعها الشريعة الإسلامية وأرسى عليها دعائم الحياة لكل مواطن ومقيم وسار من بعده أبناؤه على عهده من رقي وحضارة ومسيرة في العطاء بقيادة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، الذي يزخر عهده بالخير الحافل الذي عم أرجاء البلاد من مكرمات ملكية ومشروعات تنموية ومدن اقتصادية أسأل الله تعالى أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والاستقرار.
كما أكد محمد النحاس مدير فرع وزارة الخدمة المدنية بمنطقة تبوك أن اليوم الوطني هو يوم مجيد يوم أعز الله فيه هذه الجزيرة، وأعاد لها مجدها ومكانها على يد القائد البطل الذي وحد البلاد من الشتات والتخلف والتناحر إلى أمن وإلى قلوب يملؤها الحب والإخلاص لهذه البلاد، ولا شك أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أضافت لمجدها ولتاريخها عنوانًا آخر، حيث شهدت في عهده تطورًا كبيرًا في جميع المجالات، وأصبح المواطن ولله الحمد في نعم بالرخاء والرفاهية، حيث تم وضع خطط التنمية لهذه البلاد.
وأشار عبدالرحمن رحيل عضو المجلس البلدي بتبوك الى أن ذكرى اليوم الوطني هي ذكرى ملحمة سطرتها السواعد الوطنية القوية تحت راية التوحيد التي حملها الملك عبدالعزيز -رحمه الله- الذي قاد بمهارة نادرة ملحمة توحيد وتأسيس هذا الكيان بإرادة الله ثم بعزم الرجال الأشداء الذين استعانوا بربهم لتوحيد بلادهم فأعانهم وأنجزوا هذه الملحمة العظيمة التي ما زالت قائمة ولله الحمد وبهذه المناسبة الكريمة أتوجه بالتهنئة للحكومة الرشيدة وللشعب السعودي كافة.
ومن جهته قال عوض خضر العطوي مدير عام فرع وزارة المالية بتبوك: إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أضافت لمجدها ولتاريخها عنوانًا آخر، حيث شهدت في عهده حفظه الله تطورًا كبيرًا في المجالات كافة، وأصبح المواطن ولله الحمد ينعم بالرخاء والرفاهية حيث تم وضع خطط التنمية لهذه البلاد إلى أن أصبحت في مصاف الدول المتقدمة، ولا شك أن الذي أرسى قواعدها الأول هو الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه الذي كان له الفضل بعد الله في توحيد المملكة بعد أن كانت متفرقة ومن بعده جاء الأبناء الأوفياء ليكملوا مسيرة الازدهار والتقدم.
ويقول مدير جامعة الباحة الدكتور سعد بن محمد الحريقي: تحل على بلادنا المباركة مناسبة غالية على نفوسنا جميعا، إنه اليوم الوطني الثمانون الذي يذكرنا بإنجاز كبير قام به جلالة الملك المؤسس رحمه الله وطيب ثراه، عندما وحد هذا الشتات في دولة واحدة، شعارها (لا إله إلا الله محمد رسول الله) فأرسى دعائم حكمه على كتاب الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فنعم أهلها بالأمن والأمان، وذاقوا طعم الاستقرار، ومع الإحساس بالذات، انطلقت جحافل البناء والتنمية فشهدت الجزيرة العربية، التي احتضنت الدولة الوليدة، وعبر العقود الماضية، أعظم حركة بناء حضاري، في تاريخها الحديث، وعلى جميع المستويات. وإننا عندما نتحدث عن هذه المناسبة الوطنية الغالية فإنما نتحدث بنعم الله علينا، فها نحن نعيش اليوم، والحراك الاجتماعي، والتطوير العمراني، والبناء الحضاري، في وطننا الغالي، في أوج نشاطه، في هذا العهد الزاهر، عهد الملك الإنسان عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله، في وقع غير مسبوق في تاريخ الدولة.
وأعرب سعادة محافظ بلجرشي الدكتور محمد بن جمعان دادا بأجمل التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وسمو أمير منطقة الباحة بمناسبة الاحتفاء باليوم الوطني والذي يعني توحيد البلاد المترامية الأطراف في ظل دولة واحدة بقيادة البطل القائد الفذ الملك عبدالعزيز يرحمه الله الذي جمع البلاد ووحدها بحنكة وشجاعة رحم الله البطل وفي هذه المناسبة العزيزة لابد لنا من وقفات تأمل في الوضع ما قبل توحيد البلاد وما بعد التوحيد ولنعلم أن هذه المكتسبات العظيمة أمانة في أعناق الجميع للحفاظ عليها ومن المواطنة الصحيحة حب الوطن وولاة الأمر والدفاع عن البلاد حفظ الله بلادنا وولاة أمرنا من كل مكروه ودامت أفراحك ياوطني.
كما قال الشيخ علي اللخمي شيخ قبائل بالشهم ارفع أحرّ التهاني والتبريكات باسمي وباسم كافة قبيلتي بمناسبة اليوم الوطني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين و سمو النائب الثاني ولسمو أمير منطقة الباحة والأسرة المالكة والشعب السعودي النبيل ومزيدا من الأمن والأمان والاستقرار أدامه الله على هذا الوطن العزيز اليوم الوطني يوم تحقق فيه النصر للملك المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله يوم نفتخر فيه جميعا كسعوديين وأنتهز الفرصة لأهنئ الشعب السعودي بهذا اليوم ونسأل الله أن يحفظ أمن هذه البلاد من كل مكروه وأن يديم عليها عزها ومجدها وأن يمدّ في عمر قيادتنا الحكيمة ويوفقهم لكل خير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.