الملك سلمان وولي العهد يعزيان رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    500 حجز يوميًّا لمشروعات الضواحي السكنية    أسعار النفط ترتفع لأكثر من 1 % مدعومةً بتحسن توقعات تعافي الطلب    لا تعبث بعداد الكهرباء.. هذه إجراءات فصل الخدمة    قرقاش: نثق في حكمة السعودية وحزمها لإدارة الأزمة القطرية    النصر يكشف خطته لتجهيز أمرابط قبل مواجهة الهلال    نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد "سعيدي"    جامعة طيبة تفتح القبول في الدبلومات لحملة الشهادة الثانوية والبكالوريوس    للحد من انتشار #فايروس_كارونا “أنامل #جازان ” تدعم (25) جهة مشاركة ب 85 ألف كمامة قماشية    "حرمة الدماء المعصومة" .. محاضرة بتعاوني وسط حائل غداً    أكثر من 800 مستفيد من البرامج الصيفية الافتراضية لعمادة خدمة المجتمع بجامعة القصيم    هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    مركز اتصال الصحة "937" يقدم 3،7 ملايين استشارة طبية    توقعات طقس السبت.. شديد الحرارة على هذه المناطق بالمملكة    يوروبا ليغ: قرعة متوازنة لربع النهائي    خبر جيد لنجوم الاتحاد في معسكرهم    رجل أمن بالأمم المتحدة يزيل صورة سليماني أثناء كلمة مندوب إيران    القيادة تعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    فريق خبراء من الصحة العالمية يتوجه إلى الصين للتحقيق في منشأ "كورونا"    الحكومة اليمنية تطالب بموقف دولي حازم تجاه أنشطة النظام الإيراني    الثلاثاء.. "الشورى" يناقش مقترح بانتهاء الولاية على القاصر ببلوغ سن 18    السجن 30 يوما أو غرامة لا تزيد عن مليون لمخالف الضوابط الصحية للإسكان الجماعي للأفراد    "السديس" في خطبة الجمعة: قرار إقامة الحج بأعداد محدودة التزامًا بالمقاصد المرعية في الحفاظ على النفس    الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع    سلوفينيا تنتقد رفض ميليشيا الحوثي وصول فريق أممي إلى الخزان صافر    الصحة العالمية تقدّم مستلزمات وأجهزة طبية لمراكز غسيل الكلى في حضرموت    المحكمة الإدارية العليا التركية تلغي قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف    "الصحة" تشيد بوعي مصابة بفايروس كورونا لم تنقله للمخالطين لها في المنزل أو مقر عملها    العراق: 2848 إصابات جديدة بكورونا و78 حالة وفاة    أمانة جدة : ضبط واحتجاز (3100) من سيارات النقل المخالفة    سوق الأسهم الأمريكية يفتح مستقراً    وفاة فنان الاستعراض المصري محمود رضا عن 90 عاما...    براءتا اختراع وميداليتان ذهبيتان لمشرفة بتعليم عسير    محكمة أمريكية تقضي بدفع إيران 879 مليون دولار تعويضات للناجين من تفجيرات أبراج الخُبر    مرسوم ملكي: استثناء العسكريين المشاركين فعليًا في العمليات الحربية من الحبس ومنع السفر    اكتمال ترميم مسجد الجمعة التاريخي بالمدينة    «حساب المواطن»: 3 إجراءات لحل مشكلة مستفيد «غير مؤهل»    ما الأسلحة الإيرانية المضبوطة قبيل وصولها للحوثيين؟    تعليم حائل يطلق برامج التطوير المهني التعليمي الصيفي 2020م للمرحلة الثالثة    اليوم.. انتهاء موعد تسجيل الراغبين في أداء «الحج» للمقيمين في المملكة    القيادة تهنئ رئيس منغوليا بذكرى اليوم الوطني    الأهلي يتواصل مع اتحاد القدم لتأمين عودة البرازيلي دي سوزا    تسمية أحد شوارع صبيا باسم الشهيد عبده لخامي    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    3159 إصابة جديدة بكورونا وإجمالي الحالات 226486    القبض على عصابة ارتكبت 46 جريمة في الأحساء    عارف للاعبي الاتحاد: استعدوا لأصعب مرحلة    تدشين خطة رئاسة الحرمين لموسم حج 1441ه    دورتموند يوضح مصير سانشو    سمو رئيس الوزراء البحريني يجري فحوصات طبية ناجحة    بصراوي: مهمتي هي اكتشاف مظهر المرأة    لماذاالتويجري؟    4 اختيارات فساتين لإطلالة لافتة    «الهيئة الملكية» تفتح لشباب «العلا» أبواب الابتعاث للتأهيل بأفضل الجامعات العالمية    بانيغا يقود إشبيلية للفوز على بلباو والتمسك بالمركز الرابع    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    الضرورات ست لا خمساً    مدير الأمن العام: الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من كورونا في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسامون لبنانيون يحتفون بالرياض عاصمة ثقافية للعام 2000 : خمسون عاماً من الحداثة التشكيلية وما بعدها
نشر في الحياة يوم 15 - 10 - 2000

} احتفاءً بالرياض عاصمة للثقافة العربية للعام 2000، أقامت وزارة الثقافة والتعليم العالي في لبنان، معرضاً للفن التشكيلي اللبناني المعاصر في صالة أمانة مدينة الرياض الخيمة، تضمن ما يزيد على المئة لوحة تعود ل63 فناناً وفنانة، من أجيال متفاوتة التجارب والخبرات والاتجاهات، تنتمي لتيارات الحداثة وما بعد - الحداثة.
اختيرت الأعمال من مجموعة مقتنيات وزارة الثقافة، التي سبق وخضع بعضها لأعمال الترميم والتأهيل، لتشكل نواة متحف الغد.
وعلى رغم غياب أسماء كثيرة عن مجموعة الوزارة - تلك المجموعة التي تتناقص يوماً بعد يوم وتتبعثر - واقتصار معرض الرياض على الرسم والتصوير واستبعاد النحت، الا ان اللوحات - التي تعرض للمرة الاولى خارج لبنان - تعكس تحولات الاساليب الفنية التي عرفتها بيروت طوال نصف قرن من الزمن منذ أواخر الاربعينات الى أواخر التسعينات.
في طليعة التجارب الحداثية، تطل لوحات النحاتة سلوى روضة شقير مواليد 1916 على عالم التجريد الهندسي وهي تعود الى اواخر الاربعينات. اذ ان ما تراه اعيننا اليوم عادياً، لم يكن كذلك بالأمس. لا سيما واننا نتحدث عن فنانة طليعية جاهرت بأهمية الاشكال الهندسية وبرهنت على علاقة الفنون الاسلامية ذات الابعاد الفلسفية والروحية والعلمية - الرياضية بالحداثة التشكيلية في الغرب، القائمة على مبدأ التشييد. فأوجدت سلوى روضة شقير مبادئها، كما سبق وأوجدها كل من بولياكوف وماليفيتش وموندريان وفازاريللي. فالحداثة في ظنها يمكن ان تكون اسقاطاً مُحدثاً للرقش الاسلامي في المعمار العربي الذي يزين جدران الابنية الدينية والمدنية. لذلك قيل بأنها صاحبة بدعة زخرفية لخلو لغتها التشكيلية من الطبيعة والانسان، ولكنها لم تكن الا الماهرة ذات العقل المتنور.
والتجريد لم يكن الا ثورة جديدة ومتحررة، لجيل درس الفن في معاهد باريس، لا سيما محترف اندريه لوت، الذي تردد عليه فريد عواد 1924-1982 لكنه لم ينجز الا الى التشبيه، حين راح يصور ايقاع الحياة اليومية في العاصمة الفرنسية، ويرسم اشباح المارة ورواد المقاهي وعالم الانفاق، بسوداوية قاتمة وخلابة في آن، على نقيض شفيق عبود مواليد 1926 الذي انخرط في تيار التجريد الغنائي، وهو يحمل في ذاكرته عصارة ألوان الطبيعة اللبنانية وتكاوينها الجغرافية، ليبتكر منها مشاهده التجريدية وفق جماليات مدرسة باريس، بينما شغفت الطبيعة ريشة ايلي كنعان العام 1926 الذي غاص في اسرار الغابات واحلام الشواطئ المنعزلة، واذا كان عبود وكنعان قد آثرا عالم اللون، بكل ابعاده وايقاعاته وعلاقاته الخفية، وتأثيراته على النفس والعين، فإن نقولا النمّار العام 1925 اهتم للحركة في التجريد. فالحركة هي الفعل وقوة العضل وحضور النبرة اللونية التي تتمثل باللمسة العريضة للفرشاة.
والقوة اللونية هي ايضاً الاندفاع والطاقة اللذان يتحركان معاً في فضاء لوحة ايفيت اشقر مواليد 1928 مثل العاصفة الهوجاء، التي لا تعترف بشكل من الواقع بحجم او ملمس او هيئة مرتبطة بذاكرة العين. هكذا يغدو التجريد منزهاً عن اي ارتباط بالحقائق، ليكون حاله في المطلق. وقد تبدو هلن الخال مواليد 1923 اقل تشدداً منها حيال الواقع، ربما لأنها مارست النقد التشكيلي باللغة الانكليزية، وانفتحت على احتمالات بصرية وجدتها تلقائياً في الطبيعة، كعلاقات لونية متناغمة، ليست الا صدى تأثرها العميق بالتجريد الاميركي. فدمجت بين عمق اللون وشفافيته، كما فتّشت عن المساحة والبقعة والغيمة العابرة والساحل والضوء.
أما ناديا صيقلي مواليد 1963 فقد تميزت بنزعتها التجريبية. خاضت في الآفاق اللونية الآحادية، ثم المتعددة الألوان. ثم زاولت التجريد ضمن اسلوب ارتجالي قوامه اللطخة اللونية السميكة، قبل أن تخترق المادة، في نوع من الألق البصري المتحرك، المعتمد على شفافية الزجاج وحركة مرور الضوء عليه.
وفي اتجاه آخر، عاشت بيروت، اوائل الستينات تفتّح موهبة بول غيراغوسيان 1925-1994 الذي استمد من مأساة المجازر الارمنية وحكايات الهجرة، ملاحمه الانسانية التي ما لبثت ان تفتحت وتبلورت عناصرها في منطقة برج حمود في بيروت، حيث عاش الفنان، ومنها اقتبس مواضيع الامومة والاعراس والمآتم والحمالين الفقراء. فكان عالمه هو عالم الجماعة ومآسيها وجراحها. هكذا اخترقت تعبيرية غيراغوسيان بنبرتها الجارحة، كل النظريات والافتراضات والاقتباسات المتصلة بمفهوم الحداثة.
ومن ضمن عالم غيراغوسيان واسلوبه في إلغاء المنظور البعيد ليقترب اكثر من قاماته الانسانية المتطاولة، تعاطى جورج غوف 1918-1992 كذلك مع القامات الفارعة فجعلها مثل جذور الاشجار وهي تتشابك وتتلوى على تربة الاحلام. بينما وجد هاروت طوروسيان مواليد 1933 في الواقعية مجالاً لاستعادة شفافية معالم الامكنة. تلك الشفافية التي تتراءى في اسلوب جوزف ترجان مواليد 1924 وهي تغشى وجوه العائلة والاصدقاء.
ثمة تجارب ظلت تتردد بين الواقع والتجريد، من غير حسم نهائي، حتى بين الفنانين المصنفين تجريديين، وتجارب اخرى لفنانين لم يتخلوا عن الطبيعة، أمثال حسين بدرالدين وأمين صفير وآمال داغر ومريام غالي، الا ان المسار الذي شقه عارف الريّس مواليد 1928 شهد وجود مراحل متنوعة ومتشعبة الاتجاهات: ما بين التعبيرية الساخرة والواقعية المباشرة او العاطفية القريبة من نزواته الجامحة، والتجريد الخالص.
ومن جيل الريّس، جان خليفة 1923-1978 الذي حملت تطلعاته معاناة الشكل وكيفية التعبير عنه بقوة الاسلبة والارتجال اللوني. بينما نجد ان حليم جرداق مواليد 1927 الذي تأثر اثناء دراسته في باريس بتجارب فناني الكوبرا، قد تعاطى مع مسطح لوحته بطريقة اقل دراماتيكية من جان خليفة، وأكثر عبثاً ولهواً ومرحاً وطفولة.
الملامح الشرقية للتجريد
هكذا اخذ التعبير يتجذر في التجريد، والتجريد بدوره يتشعب ويتفرع مع وتيرة صعوده في فنون بيروت، لنجد أن الشفافية اللونية التي ميزت التجريد في فن منير نجم 1933-1990 ليست غايتها طرب العين، وانما تخفي حنيناً دفيناً لأمكنة مجهولة لا يظهر منها الا اطارات نوافذها وأشكال زخارفها، فالضباب اللوني لا يحجب المناخ الشرقي بل يؤكده. كما يؤكد عادل الصغير مواليد 1930 على بيان اوضح قريب من المنطق الزخرفي، قماشته التجريدية الشرقية. ومن الارابسك انطلق سعيد أ عقل مواليد 1926 يبني عمارات طوطمية من زخارف وحروف، وشرع وجيه نحلة مواليد 1932 من بعده، يطلق الحروفية العربية من عقال التراث القديم ليفجر فيها طاقات او مفارقات ذات حيوية وانسجام في فضاء لوني ساطع. الا ان الحروفية التي اخذت تتصاعد شيئاً فشيئاً في المسار التشكيلي اللبناني لم تكن الا خياراً بديلاً عن التجريد الغربي، كما يتراءى ذلك بشكل خاص في اعمال لور غريب المتباينة مع قماشة تجريد محمود أمهز مواليد 1935.
التجريد لم يعد يشغل وحده اهتمام الفنانين، بوجود قضايا تستحق ان يعيرها الفنانون اهمية اكبر، لا سيما اذا حملت دوافع فنية وتحريضية، مثل التراث والهوية الفنية والبيئة الحضارية والواقع العربي المعاش، بكل ازماته وتحولاته. لذلك حملت تعبيرية رفيق شرف مواليد 1922 - الآتي من دراسته في مدريد - مأسوية حزام البؤس في بيروت، عبر رموز الطيور المنكسرة اجنحتها على شرائط شائكة في فضاء مريب، ثم ليأتي منشوره السري الذي دعى فيه إثر نكسة حزيران يونيو 1967 الى يقظة فنية تستعيد موروثات الفنون الشرقية وتحد من الاستيلاب الكلي للغرب. تلك الافكار التي وجدت اصداءها المحلية والعربية، التحمت مع ازمات الواقع. ولعل تعبيرية حسن جوني مواليد 1942 كانت خير نموذج عكس آلام الانسان الجنوبي.
ويُعتبر امين الباشا مواليد 1932 من اكثر الفنانين الذين عاشوا في باريس حرارة ذلك الصراع الطاحن بين الشكلانية واللاشكلانية في الفن. وكان لبيروت مكانها ايضاً في قلب ابراهيم مرزوق 1937-1975 لذلك رسمها مثل روح تحوم في عالم الداخل الغني بالتفاصيل، كما صور قطط الليل المتسكعة والصباحات المشمسة للمدينة. انه عالم مجبول بالحياة والصور المتوارية، كالعالم الذي شكّله حسين ماضي مواليد 1938 من خطوط متكسرة على زوايا حادة. فالعصافير مثل حروف اجنحتها من ابجدية خطية خاصة ومتفردة كذلك وجوه النساء تتلبس ريش العصافير، واحياناً تتماثل مع الفواكه المكونة من خطوط رأسية وانصاف دوائر. والباشا ومرزوق وماضي كانوا ثلة جمعتهم ليالي السمر في بيروت، وفرقتهم الحرب مع استشهاد مرزوق العام 1975 وكان يتعاطف معهم ايضاً منير عيدو وموسى طيبا مواليد 1939 والاخير آثر الاشكال الهندسية التي بنى اوهامها في فضاء متخيل ومتشظٍ في آن.
كانت كل المواقف والأفكار والاتجاهات ظاهرة لجيل السبعينات الذي عاش ذروة بيروت في عصرها الذهبي وورث كل اسئلة جيل الستينات التي كان ينبغي عليه ان يستكملها في وتيرتها التصاعدية لولا اندلاع الحرب اللبنانية. فالاتجاه الذي كان متواصلاً مع المنظر الطبيعي أمثال نيكول حرفوش ووهيب بتديني وسواهما استمر مع بعض فناني ذلك الجيل في عودته للتمسك بالمنظر اللبناني الذي تشوهت معالمه من جراء الحرب من أمثال فؤاد جوهر كأن تلك الرجعة الى المنظر هي حال دفاعية. هذكا شكلت العودة الى الطبيعة ظاهرة، ما لبثت ان ارتدت مميزاتها في اساليب جميل ملاعب مواليد 1948 وشوقي شمعون مواليد 1943 والأخير استعاد موضوع البحيرات واشجار الغابات بأسلوب محدث، كما خطى نزار ضاهر صوب الموضوعات نفسها بشفافية لونية وضبابية نورانية في آن. اما عادل قديح مواليد 1947 فقد وجد تأويلات جديدة لمدرسة باريس، لذلك انقلب من الحروفية الى التجريد اللوني. وثمة من استمد من هندسة عالم الفضاء رؤى مستقبلية أمثال فضل زيادة مواليد 1944 والياس ديب مواليد 1945 وكثر الذين ذهبوا الى الواقع، وحملوا لوعته ومرارته، فأسبغوا على المساحة اختبارات جديدة وتقنيات تنوعت بين اللصق والتوليف. فالمواد المختلفة التي باتت من سمات لوحة ما بعد الحداثة ترافقت مع اهمية دخول الصورة الفوتوغرافية. فاللوحة ما هي الا مجموعة رؤى او افكار في فن محمد الروّاس مواليد 1951 وهي حقل اختبار لبناء مساحته من ذاكرة تستعيد الامكنة والوجوه في اعمال فيصل سلطان مواليد 1946 وهي ذاكرة الحرب التي ظل يتعاطى معها جيل الثمانينات ما بين استنفاد لتجارب التجريد او استنطاق مباشر للواقع، وقد تكون فاطمة الحاج مواليد 1953 تخطت تلك الاسئلة التقليدية على رغم استعادتها لمناخات لوحات الانطباعيين الفرنسيين وهي تسعى لبناء فضاء لوني ومتناغم مع اشكالها المنتقاة من الواقع.
يبدو ان جيل التسعينات لم يحسم مسألة الواقع والتجريد راشد بحصلي وريتا النخل وديما رعد ونيكول سيف وبرنار حداد وددي سمعان ولكنه يسعى اكثر للمجازفة والتحرر، باحثاً من خلال الشكل الواقعي عن ملامحه الانسانية او رموزه واشاراته البدائية جورج مرعب. وثمة مكان ايضاً لأحلام الطفولة التي تستعيد شيئاً من براءتها وابتكاراتها العفوية في اساليب ديزيريه ابي جابر وشارل خوري، ومن الفنانين من يراهن على اهمية اللمسة اللونية في التجريد الفرنسي أمثال تجارب حسام حاطوم وجيزيل رحيّم وسواهما ومنهم من يعتقد بأن المستقبل هو للاختبار الذي يؤسس لرؤية مغايرة كتجارب جان مارك نحاس وجوزف حرب ولونا معلوف وسواهم في مرحلة باتت فيها المساحة نفسها او الحامل موضوعاً قيد النظر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.