وظائف إدارية شاغرة لدى مركز أرامكو الطبي    ضبط 42 مخالفا لنظام البيئة في أسبوع    بالفيديو.. الجيش اليمنى يكبد الحوثيين خسائر كبيرة في جبهات مأرب    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يستقبل سفير فرنسا لدى المملكة العربية السعودية    قيادة البحرين تهنئ قيادة السعودية بمناسبة نجاح سباق الفورمولا 1    أنظار العالم تتجه للجولة الأخيرة لكأس العالم للراليات بحائل    شاهد.. شوارع مسقط تتزين بأعلام المملكة احتفاءً بزيارة ولي العهد    القمر يزور 4 كواكب في ثلاث ليالٍ    فتاة تتحدى الإعاقة وتتقدم على صقارين بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    البورصة الكويتية تغلق تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يقدم العزاء لإندونيسيا في ضحايا ثوران بركان سيميرو في جزيرة جاوة    "الحبوب" تنهي إجراءات ترسية الدفعة الأخيرة من القمح المستورد وتحدد موعد وصولها    197 مستوطنًا يقتحمون الأقصى    صحة مكة تُعزز التطوع الصحي بتوقيع ثلاث اتفاقيات    مدير تعليم سراة عبيدة يُتابع انطلاق الفصل الثاني    "تعليم القصيم" الأول على مستوى التعليم في المملكة في تطوع المشاريع الحكومية    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يتفقد مركز التأهيل الشامل بالمنطقة    الصين تستفز أمريكا بخطوة عسكرية جديدة.. ما الأمر؟    لتوزيعه على المحتاجين.. توفير 30 سيارة لنقل فائض الطعام من مهرجان الملك عبد العزيز للإبل    روسيا تسجل 32136 إصابة جديدة بكورونا    أمير المنطقة الشرقية يرعى احتفال غرفة الشرقية بمناسبة مرور 70 عامًا على تأسيسها    زلزال بقوة 4.9 درجات يضرب شرق تركيا    إنكانتو الأول في شباك التذاكر    #صحة_القريات تنفذ 5670 جولة رقابية على المنشآت الصحية الخاصة    مقتل وإصابة 6 عناصر من قوات البيشمركة بمحافظة كركوك    النفط يصعد أكثر من دولار    انتظام 124 ألف طالب وطالبة بمدارس التعليم بنجران    تفاصيل : انطلاق ملتقى اقتصادي سعودي عماني اليوم    بينها ضعف الإنتاجية.. استشاري يكشف عن 10 أضرار للسهر على صحة الإنسان    غيوم على مكة والمدينة ورياح على الشمالية و الشرقية    "الشؤون الإسلامية" تؤكد ضرورة لبس الكمامة والتباعد الجسدي في المساجد للوقاية من كورونا وتحوراته    ما حكم من اقترض مالاً من أحد أقربائه وتصدق به بعد وفاته دون رده للورثة؟.. الشيخ "المنيع" يجيب    مُختص يتحدث عن ظاهرة فسخ عقود اللاعبين الأجانب بالدوري.. وكيف ينظر لها "فيفا"    وزير الصناعة: نقود خطة وطنية لتوطين صناعة الأدوية واللقاحات لتحقيق الأمن الصحي    "السجون" تبدأ تشغيل عدد من المراكز التأهيلية التخصصية في مختلف مناطق المملكة    الصحف السعودية    ولي العهد يبعث تهنئة للرئيس ساولي نينستو    بعد رفضها حل نفسها.. الصدر والفصائل المسلحة وجهاً لوجه    مصر تترجم القرآن الكريم للعبرية.. تعرف على السبب    ما حكم الانشغال بكسب المعيشة عن طلب العلم؟ «الخضير» يجيب    بعد «بيان المطالب».. هل لبنان قادر على تنفيذ حزمة الإصلاحات ؟    إعلاميون دوليون ل«عكاظ»: أذهلتونا    برعاية القصبي.. الرياض تحتضن اتحاد إذاعات الدول العربية    266.000.000 المتحورة الجديدة تغزو 38 دولة.. وتهدد بالهيمنة على أوروبا    تشمل الحج والعمرة.. «الصحة»: تحديث تعريف حالة «محصن» للقادمين للمملكة                                أرامكو السعودية تجلب مسابقة "فورمولا 1 في المدارس" العالمية إلى المملكة    الشؤون الإسلامية بنجران تُطلق التصفيات الأولية للمسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين لحفظ القرآن الكريم    محافظ الأحساء يستقبل السفير القطري لدى المملكة    تعزيز أدوار الأفواج بجازان    أمير تبوك يطلع على تقرير عن برامج جامعة فهد بن سلطان    أمير منطقة تبوك يترأس اجتماع المحافظين غداً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اختصوا بمهن وأعمال كان بينها التجارة عبر البلدان . يهود اليمن انتظروا حتى منتصف القرن الحالي ليغادروا الى فلسطين
نشر في الحياة يوم 22 - 03 - 1999


الكتاب: يهود اليمن
تأليف: الدكتورة كاميليا أبو جبل
الناشر: دار النمير - دمشق، ط 1، 1999، 268 صفحة - قطع كبير
تأتي هذه الدراسة محاولةً أكاديمية جادة للتعريف بيهود اليمن، عبر تحليل ظروف حياتهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية من نهاية القرن التاسع عشر الى منتصف القرن العشرين. وقد واجهت الباحثة صعوبات كبيرة في بدايات عملها، بسبب عدم توافر الوثائق والمخطوطات حول هذه الجماعة في مكتباتنا. ولكنّها تمكنت في مرحلة أخرى من البحث من الحصول على صور لوثائق تاريخية واجتماعية واقتصادية من داخل فلسطين. كما زوّدتها رحلتها الى اليمن بكثير من المعلومات والمعطيات الواقعية.
من هنا استندت الدراسة الى مجموعة كبيرة من المخطوطات غير المطبوعة باللغتين العربية والعبرية. وساعد الباحثة معرفتها باللّغة العبرية على الاستفادة الممتازة من تلك االمخطوطات، والتي قدّمت نبدةً علمية - وصفية عنها في مقدمة البحث، اضافة الى عدد ضخم من المصادر الثانوية وكثير منها بالعبريّة.
ومن أبرز الوثائق التي استُخدمت في البحث، تلك التي جمعها الحاخام اليمني سالم سعيد الجمل الذي تسلّم زعامة الطائفة اليهودية في اليمن عام 1935. وتتألف من ثلاثة مجلّدات تحتوي على 207 وثائق، نقلها الحاخام الجمل معه الى فلسطين عام 1944 إبان مغادرته اليمن. وأهمية هذه الوثائق تعود الى أنها أصلية، وأن معظمها كان ممهوراً بتوقيع الإمام يحيى حميد الدين وأختام السلطات الرسمية اليمنية، وبدلاً من أن تحفظ في أرشيف خاص تابع للدولة اليمنية، اصطحبها الحاخام الجمل معه في أثناء هجرته الى فلسطين، ولم تؤخذ نسخة عنها في اليمن، الى أن نشرها أحد المعاهد الإسرائيلية بين عامي 1982 و1985. تتضمن الوثائق معلومات مهمة وطريفة عن جباية الجزية في اليمن، وتنظيمها، وتعداد اليهود الذين كانوا يدفعونها من خلال قوائم إحصائية، وعلاقة اليهود بملوك اليمن. حيث يتّضح بحسب شهادات اليهود وزعامة الطائفة أن علاقات جيدة كانت تقوم بين الإمام يحيى 1905 - 1948 ويهود اليمن، ولا سيما مع زعامتهم الدينية وفئة التجار. وأظهرت الوثائق أن الحاخام سالم سعيد الجمل كان مقرّباً من الإمام، وتمكّن من الحصول على بيان خطي يُمنع بموجبه أي مواطن يمني من التعرض لشخص الحاخام. كما أن الإمام أوكل للحاخام الجمل عدّة مهام خاصة، سواء ما تعلق باليهود أو بغيرهم بهدف المساعدة على توطيد حكم الإمام.
في وصفها للخلفية التاريخية لظهور اليهودية في اليمن وتوزّعهم الجغرافي، تؤكد الباحثة أنه لا توجد كتابات بالمسند تشير الى زمن دخول اليهودية الى اليمن، أو شهادات تاريخية تبيّن ذلك بدقة، بل كل ما هنالك تخمينات وأحاديث تغلّفها الأساطير والحكايات.
لكن من الثابت أنه في بداية القرن الثالث الميلادي وجدت جماعات يهودية بين سكان اليمن، كانت أوضاعها مزدهرة آنذاك، وقد نجحت في تحويل مجموعة من قبائل جنوب الجزيرة العربية، قدّر المؤرخون عدد أفرادها خلال القرون الستة الأولى للميلاد بنحو ثلاثة آلاف نسمة.
لم تطرأ تغيّرات جدية على أوضاع اليهود في اليمن حتى بعثة النبي محمد ص، الذي وصلت جيوشه اليها في عام 628م، وأرسل كتاب أمان لليهود، سمح لهم بممارسة حياتهم الدينية وشعائرهم كالمعتاد، مقابل دفع الجزية مرة واحدة سنوياً عن الذكور البالغين. ويبدو أنه ما بين القرن العاشر والثاني عشر الميلاديين، أثناء حكم الزيديّين، كانت أوضاع اليهود الاقتصادية جيدة، حيث مارسوا التجارة بحرية تامة بين البحر المتوسط والهند عن طريق عدن، بل أن نقيب التجار، ويُدعى مضمون بن يافث اليهودي كان يملك سفناً لاستيراد البضائع، خصوصاً البورسلان والخزف من الصين، وبيعها في مصر واليمن.
و تشير الوقائع الى استفادة الطائفة اليهودية من صلاتها االطيّبة بالدولة العثمانية، كما حاول العثمانيون الاعتماد على التجار اليهود وزعامة الطائفة في اليمن لتسهيل سيطرتهم عليه، حيث لم يتمكن العثمانيون من إخضاع هذه البلاد لنفوذهم إلا بعد إراقة دماء كثيرة كما هو معروف. ويذكر كارستن نيبور وهو أوّل أوروبي زار اليمن عام 1762 أنّ المجتمع اليهودي كان ميسوراً وثريّاً، وقد عمل أفراده على تقديم خدمات خاصة للسلطة الحاكمة، كما كان لهم شأنهم في إدارة الدولة والاقتصاد، وعمل كثير منهم في الشؤون المصرفية وصناعة الأدوات الزراعية والأسلحة التقليدية والحدف التزيينيّة اليمنية.
هذا اضافة الى استلام يهود عدن مراكز إدارية مؤثّرة كالمسؤول الرئيسي عن التجارة الخارجية فالفون بن بندر، حيث كانت عدن مركزاً تجارياً ضخماً بين الشرق والغرب، واشتهرت عائلة ميّسا Messa اليهودية بأنها المصدر الرئيسي للقهوة اليمنية الى أميركا وانكلترا.
ونتيجة لجو التسامح اليمني الأصيل، والعلاقات الاجتماعية الإنسانية - الفطريّة هناك، انخرط اليهود في الحياة الاقتصادية والسياسية في اليمن، وحققوا أوضاعاً اجتماعية لافتة. وعندما أضحت عدن منذ عام 1839 تحت الحكم البريطاني المباشر، تحسّنت أوضاع اليهود فيها بصورة ملحوظة، لأنّ البريطانيين منحوهم امتيازات وتسهيلات كبيرة، وعمل بعضهم في الجيش البريطاني بصفة مرشدين وأدلاّء... وجواسيس المهنة العزيزة على قلوبهم. إذ أن المقيم السياسي البريطاني في عدن الكابتن هينس يقول في هذا السياق "كان أحسن من ينقل الينا الأخبار هم اليهود، وقد وظّفتهم معي سرّاً، وخصوصاً يهود عدن الذين عملوا معي في خدمة الحكومة البريطانية، وقد أعطوني حقائق مهمة، وقمت باستغلال فرصة وجودهم في أماكن متفرقة من صنعاء وقعطبة وتعز ولحج والمناطق المجاورة لعدن، وقد كافأتهم بمبالغ تافهة".
في السنوات الأخيرة من الحكم العثماني شهدت البلاد اضطرابات سياسية واقتصادية واجتماعية نتيجة لانتفاضات الشعب اليمني للخلاص من العثمانيين، فتأثّر اليهود أسوة بغيرهم بتلك الأوضاع الصعبة، فهاجر قسمٌ منهم بحثاً عن العمل وتحسين المعيشة. ولا يمكن الحديث عن هجرة يهودية من اليمن الى فلسطين على أساس سياسي، إلاّ بعد قيام الصهيونية السياسية وبعد تشكيل "مكتب فلسطين" من قبلها في يافا عام 1908، الذي اقترن نشاطه الهادف الى تهجير يهود البلدان العربية ومن ضمنها اليمن بدعم كامل من جانب القوى الاستعمارية خصوصاً بريطانيا، التي لعبت دوراً خطيراً في مشروع الاستيطان الصهيوني في فلسطين.
أمّا بخصوص أعداد اليهود اليمنيين منذ القرن التاسع عشر وحتى الهجرة الجماعية الى فلسطين، فقد أوردت الباحثة عدداً من المعطيات، التي يُستشف منها أن عددهم كان يتراوح ما بين عشرين الى ثلاثين ألفاً، وأن التقديرات التي تزيد عن خمسين ألفاً كانت مُضخّمة الى حد كبير على رغم الزواج المبكر ونسبة الولادة العالية بين يهود اليمن.
وتشير الوقائع الى أن اليهود كانوا يعيشون في مدن ومناطق اليمن المختلفة كغيرهم من المواطنين من غير تقييدات مُعيّنة، باستثناء الأغنياء منهم الذين نزعوا الى السكن في المدن الكبيرة صنعاء، عدن، تعز، المخا، والحديدة.
وفي معرض حديثها حول علاقة يهود اليمن بنظام الحكم اليمني إدارياً وقضائياً وسياسياً، تؤكد المؤلفة أن الطائفة اليهودية عاشت في اليمن حياة طبيعية، وكانت أيّ محاولة للتعرض اليهم بسوء أو مضايقة تقابل بمنتهى الزجر والردع، وتُبيّن الوثائق أن الإمام قد تدخّل لمنع أية تجاوزات قد تحدث لهم، سواء من جانب المسلمين أو من قادة الطائفة ذاتها.
وقد فصّلت المؤلفة في مسألة حقوق اليهود الإدارية والقضائية، لتسيير شؤونهم الذاتية، والمناصب التي كانت تُدار من خلالها تجمّعاتهم في المدن والقرى والأرياف ص 45 - 51. إضافة الى الدور االكبير الذي لعبه الحاخام سالم سعيد الجمل، الذي كان مُقرباً من الإمام يحيى، حيث استغلّ الجمل هذه العلاقة للحصول على مكاسب مهمة للطائفة اليهودية، الأمر الذي خلق شعوراً بالامتعاض لدى المسلمين، خصوصاً بعد أن تجرأ هذا الحاخام على إهانة واحد من علماء الدين، الذي كان يحظى باحترام وتقدير عاليين في اليمن.
ومن الفصول الممتعة في الكتاب، نشير الى الفصل الثالث الخاص ببحث مسائل التنظيم الطائفي والحياة الاجتماعية والثقافية ليهود اليمن، بما في ذلك المناسبات والأعياد التقليدية لديهم، وأبرز الكُنس مع أشكالها وطقوس التعبّد فيها، والحارات التي كانت تضمّها في صنعاء. كما تعرّضت الباحثة لشعائر الدفن ومراسيم الوفاة والعزاء، وقضايا زواج اليهود وطلاقهم وتعدّد الزوجات. حيث ذكرت أن الشرع اليهودي يسمح بتعدّد الزوجات، ناقلة عن بعض مؤرخيهم وباحثيهم مجموعة من الشهادات والوثائق المتصلة بهذه المسألة.
ويمكن لليهودي اليمني البالغ من العمر 85 عاماً أن يتزوّج فتاة صغيرة في الخامسة عشرة من عمرها. وقد تتعايش الزوجات من دون مشاكل تذكر وربما نتج هذا عن سذاجة، وتخلّف المرأة اليهودية اليمنيّة ص 134.
واللاّفت أن العادات اليهودية اليمنية تمنع على الفتاة التعلم في الكنيس، وبالتالي يصبح محكوماً عليها بالأُميّة، في حين يحصل الذكور على علم ديني وزمني قد يصل الى المدارس العليا، حيث كانت حالة الثراء التي تمتّع بها يهود اليمن تسمح لهم بتعليم أولادهم بأعلى مرحلة كانت متوافرة في اليمن.
وعموماً يعترف المؤرّخون والكتّاب اليهود وزعاماتهم الطائفية بحقيقة أنّ يهود اليمن تمتعوا بحياة هادئة، ومستقرة وبحرية مطلقة في ممارسة شعائرهم الدينية والثقافية والاجتماعية، لكن الصهيونية نجحت فيما بعد بتدمير علاقات التعايش والوئام التي كانوا قد نسجوها مع مواطنيهم عبر قرون طويلة.
من هنا بدأت عمليات التهجير ليهود اليمن، وكانت الهجرة الجماعية بين عامي 1948 و1950، والتي أطلق عليها الإسم الرمزي "بساط الريح" بدعم مباشر من السلطات البريطانية والأميركية والوكالة اليهودية، التي مارست أبشع الأساليب لترحيل يهود اليمن الى فلسطين المحتلّة. ولا شك أن الظروف الموضوعية لليمن آنئذ لعبت دوراً لا يستهان به في تسهيل تلك المهمة الصهيونية التي ثبت أن يهود اليمن هم أول ضحاياها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.