ثوران بركان في جزر الكناري الإسبانية    « التجارة»: استخدام الهوية والسجل المدني في عروض اليوم الوطني مخالف للأنظمة    المملكة ضمن أعلى الدول الرائدة والمبتكرة في مجالي تقديم الخدمات الحكومية والتفاعل مع المواطنين    الشباب يتطلع لإيقاف نزيف النقاط أمام الهلال    ضبط قائد مركبة متهور في الرياض    الحكمي يوضح موقف السعودية بشأن التنازل عن حقوق الملكية الفكرية للقاحات كورونا    الأمن والاستقرار والتنمية    هي لنا (دار)..    أمانة عسير.. خطوة بخطوة على ضفاف الغيم ب«كورنيش الضباب»    «الصناعة»: 6 أنواع من الرخص تُحفّز الاستثمار بالثروات المعدنية            ضبط 700 مخالفة ضريبية خلال أسبوع    أسعار العنب المحلي تقفز 21 % في عام    هي لنا دار        تفاقم أزمة الغواصات.. فرنسا تلغي اجتماعاً مجدولاً بين وزير دفاعها ونظيره البريطاني    تظاهرة في واشنطن لأنصار منفذي اقتحام الكابيتول    الجزائر.. دفن بوتفليقة مع أبطال حرب الاستقلال    استهداف آلية لطالبان في جلال    فن إغضاب الحلفاء    عند الشدائد يعود الأمريكان لنادي البيض!                مصادر ل«عكاظ»: مدرب أرجنتيني على طاولة النصر        تتويج سيدات المبارزة    وزير الخارجية يبحث توطيد العلاقة الاقتصادية مع الهند    أمين عسير: اليوم الوطني ذكرى راسخة في نفوسنا    القبض على شخص أطلق النار على آخر    التعليم: رفع نسبة التحصين بين الطلاب إلى 90.5 %    إحالة مخالفات حقوق المؤلف ونظام العلامات التجارية.. للنيابة        شقيقة حامد الشويكان    صدور 110 آلاف حكم عمالي خلال عامين    فك ارتباط المخالفات المرورية !    «مسار»: اعتماد مؤسسي كامل لمركز التدريب العدلي    برؤية ولي العهد.. «جدة التاريخية» واجهة عالمية للمملكة            مهزلة الحياة!    وداعاً فؤاد عزب!    القصبي والخشاب يفوزان بالجائزة الكبرى في «من سيربح المليون»    لخدمة ذوي الإعاقة.. مسار يربط المطاف بالطابق الأرضي في المسجد الحرام    مناجاة ربي بسكون وزيارة الحبيب بأدب        أبطال يصنعون التنمية        صحة نجران تحصد 5 جوائز في برنامج وازن    أوروبا تستعد لتطعيم أطفالها.. نهاية السنة    «هي بس» هدى الفهد في أول حفلاتها الوطنية    "الحياة الفطرية" تسمح بصيد 4 أنواع من الطيور في المملكة    الجبير يلتقي سفراء الاتحاد الأوروبي لدى المملكة    عن مزج جرعات لقاحات كورونا.. هذا ما تؤكده "الصحة العالمية"    آل الشيخ: طهرنا المنابر.. اليوم الوطني لم يكن عيداً حتى يُحرّم من البعض            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رئيسة شعبة المناهج بجدة ..لمياء الحاج .. ل (البلاد) : 91 كتابا شملها تطوير المناهج للعام الدراسي الجديد
نشر في البلاد يوم 25 - 09 - 2010

أكد مصدر في وزارة التربية والتعليم : إن المناهج الدراسية للعام الجديد , تضمن تطويرا وليس تغييرا المناهج , وان التطوير لم يقتصر على المناهج , وإنما امتد إلى طرائق التدريس الجديدة , والتقويم , والخطة الدراسية , وغيرها .. وقالت ل ( البلاد ) الأستاذة ( لمياء أحمد الحاج ) رئيسة شعبة المناهج بإدارة التخطيط والتطوير التربوي بجدة , ومنسقة المشروع الشامل بالمحافظة : إن هناك 92 كتابا شمله التطوير للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة , وان مادة الاجتماعيات مثلا ( التاريخ والجغرافيا والسلوك ) صارت كتابا واحدا , كما تم توحيد مواد اللغة العربية في كتاب واحد , حيث سيكون مسمى كتاب " لغتي " لكل صف من صفوف 1-2-3 الابتدائية .. وكتاب " لغتي الجميلة " بكل صف من صفوف 4 – 5 – 6 الابتدائية .. وكتاب " لغتي الخالدة " لكل صف من صفوف المرحلة المتوسطة , أما كتب المواد الدينية فبقيت كما هي بمسمياتها المعروفة من قبل . وقالت انه طرأ زيادة في عدد الحصص بالابتدائي والمتوسط , كما دخلت مادة الحاسب لأول مرة بالمتوسطة .. وهنا تفاصيل أوسع ...
** ما عدد المناهج التي سوف يتم تغييرها وبالتالي تدريسه للطلاب والتلميذات للعام الجديد 1431- 1432ه ؟
أولاً أحب أن أنوه إلى أن التطوير ليس فقط في المناهج الدراسية والتي شملت ( كتاب التلميذ وكتاب المعلم وكتاب النشاط )، وإنما شمل التطوير: طرائق التدريس الجديدة ( التعلم التعاوني, التفكير الإبداعي, دمج مهارات التفكير, العصف الذهني, دمج التقنيات في التعليم, التقويم البنائي, خرائط المفاهيم، تمثيل الأدوار،... ) – التقويم بأنواع مختلفة ( التقويم التشخيصي، القبلي, الذاتي, التجميعي, الإجمالي ) - الخطة الدراسية- توزيع الدرجات- خطوات ترميز المهارات - ملفات الإنجاز- البرامج التدريبية للمعلمات والمشرفات التربويات على تلك المناهج الدراسية.
أما عن عدد المناهج التي تم تطويرها للمرحلتين معًا ( للبنات ) فهي وفق الجدول التالي الذي يشمل أيضًا مادتي الرياضيات والعلوم الطبيعية:
النوع الصف بالمرحلتين الابتدائية والمتوسطة الأجمالي
إن منتجات المواد التعليمية للمشروع الشامل مجتمعة تشتمل على المواد الدراسية جميعها عدا الرياضيات والعلوم واللغة الإنكليزية للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة وهي بمجموع إجمالي كالتالي:
- عدد (12) وثيقة منهج.
- عدد (284) كتابًا للطالب/ الطالبة.
- عدد (60) كتابًا للمعلم/ المعلمة.
- عدد (4) كتب للنشاط.
- عدد (6) كتب للتمارين.
- عدد (6) مجموعات من البطاقات.
- عدد (3) للملصقات.
- مجموع الكتب المؤلَّفة :
354 كتابًا عدا الوثائق والبطاقات والملصقات.
** ما هي هذه المناهج .. ولأيّ الصفوف ؟
هي مناهج مطورة تتواكب والتقدم العلمي الحديث وتتلائم وإمكانات التلميذ وتعمل على تطوير مهاراته في القراءة ( الوظيفة النحوية والأسلوب اللغوي والمهارات الإملائية السليمة والتواصل اللغوي والقراءات المعبرة ) والكتابة والاستماع والتحدث وتنمية الذوق الأدبي، وتنمية المهارات العملية، وتنمية الوطنية وحب الوطن في نفس التلميذ، وتنمية أنواع التفكير العلمي لديه؛ ليتحقق بالتالي مبدأ التكامل ).
وهذه المناهج مخصصة لصفوف المرحلتين الابتدائية والمتوسطة جميعها.
وأما الكتب المطورة فهي :
أولاً : المرحلة الابتدائية / كتب العلوم الشرعية التي لم تتغيَّر تغيُّرًا جذريًا , ولكن تم تنظيمها وترتيبها وتقديمها بشكل مناسب ( القرآن الكريم والتجويد، التوحيد، الفقه والسلوك، الحديث والسلوك ) – وكتاب اللغة العربية ( التي دُمجت موادها جميعًا في كتاب لغتي، ولغتي الجميلة ) – وكتاب التربية الاجتماعية والوطنية ( تم دمج التاريخ والجغرافيا والتربية الوطنية معًا ) – وكتاب التربية الأسرية (تم دمج التدبير المنزلي والتفصيل والخياطة في كتاب التربية الأسرية ) – وكتاب التربية الفنية ( بنفس المسمى السابق للمادة ولكن خصص لها، كتاب التلميذة ودليل المعلمة ) .
علمًا أن هذه المواد هي متممة للمواد جميعها مع مادتي الرياضيات والعلوم الطبيعية المطورة التي تم تطبيقها في الميدان العام الماضي على الصفوف الدراسية ( الأول والرابع الابتدائي ) وسيتم تطبيقها العام الحالي 1431/1432ه على الصفوف ( الأول والثاني والرابع والخامس الابتدائية تدريجيًا ) إن شاء الله تعالى.
ثانيًا: المرحلة المتوسطة/ كتب العلوم الشرعية التي هي أيضًا لم تتغيَّر تغيُّرًا جذريًا ولكن تم تنظيمها وترتيبها وتقديمها بشكل مناسب ( التوحيد، الحديث، الفقه، القرآن الكريم وتفسيره ) - وكتاب اللغة العربية ( دمجت المواد جميعها في كتاب لغتي الخالدة )- وكتاب الدراسات الاجتماعية والوطنية ( تم دمج التأريخ والجغرافيا والتربية الوطنية معًا ) – وكتاب التربية الأسرية (تم دمج التدبير المنزلي والتفصيل والخياطة في كتاب التربية الأسرية ) – وكتاب التربية الفنية والمهنية ( أضيفت على اسمها " المهنية " وخصص لها كتاب التلميذة ودليل المعلمة ) – وأستحدثت مادة الحاسب الآلي وتقنية المعلومات للمرحلة المتوسطة للمرة الأولى، علمًا أن هذه المواد بجانب مادتي الرياضيات والعلوم الطبيعية المطورة والتي تم تطبيقها على الميدان العام الماضي على الصف الأول المتوسط، وسيتم تطبيقها العام الحالي 1431/1432ه على الصفين ( الأول والثاني المتوسط تدريجيًا ) بإذنه تعالى.
** ما هدف التغيير ، وما هي توقعاتكم للأثر الذي سوف تحدثه ؟
هو ليس تغييرًا بل هو تطويرًا جذريًّا للمناهج في المواد التعليمية التي بُنيت على أسس ومنطلقات تؤكد على دمج التقنية بالتعليم وتطوير بيئات التعليم وتنمية المهارات الحياتية والاستفادة من مختلف مصادر التعلم.
ولا بد من أن أنوه هنا إلى أن المشروع الشامل لتطوير المناهج هو: مشروع وطني يهدف إلى تطوير جميع عناصر المنهج وفق أحدث النظريات والأساليب التربوية والعلمية المعاصرة. وتتولى وزارة التربية والتعليم بالاشتراك مع بيوت الخبرة والمؤسسات التعليمية والأكاديمية الوطنية الحكومية والأهلية عمليات تخطيطه وتنفيذه وتقويمه.
علمًا بأن هذا المشروع هو ضمن عدة مشروعات وزارية أخرى تهتم بها وترعاها الوزارة مثل: مشروع الرياضيات والعلوم الطبيعية، ومشروع نظام تطوير المقررات في التعليم الثانوي والتي تشترك جميعها في هدف واحد؛ هو إثراء مخرجات التعليم العام في المملكة العربية السعودية؛ بما يحقق الأهداف المنشودة.
أما الأثر الذي سوف يحدثه هذا التطوير في المناهج يكمن في أمرين:
الأول: أثرًا ملحوظًا في تنمية شخصية التلميذ والتلميذة وطريقة تفكيرهما وقدرتهما على التعلُّم والبحث والاستكشاف والتطور والتعامل مع الأمور والأحداث بموضوعية واتخاذ القرارات السليمة وحل المشكلات، وسيظهر هذا الأثر أيضًا عند استكمال دراستهما الجامعية، وما بعدها.
الثاني: أثرًا بعيد المدى سيظهر مستقبلاً في مجتمعنا السعودي المسلم إن شاء الله تعالى؛ بما يساهم في بنائه وتطويره وتقدمه وتفوقه مستقبلاً وبالتالي تحقيق أهداف سياسة الدولة من خلال تزويد الوطن بأبناءٍ سليمي التفكير والشخصية التي ستتميز بكونها منتجة وفاعلة ومفكرة ومبدعة في مجالات العمل المختلفة.
** ما مدى إمكانية وصول المناهج الجديدة للمدارس في المدن والقرى البعيدة ؟
الذي أعلمه أن الكتب تمت طباعتها في مطابع الوزارة وتزويد المدارس جميعها في المدن والقرى قبل بدء العام الدراسي، والمفترض أنها الآن في مستودعات الوزارة للبنين والبنات.
** إلى أي مدى تم تدريب المعلمين والمعلمات على تدريس المناهج الجديدة ؟
تم إعداد خطة تدريب جيدة بالتعاون بين وكالة التخطيط والتطوير ووكالة التدريب التربوي، والتي على أساسها تم تدريب المشرفين والمشرفات على المواد الدراسية في جميع المدن وقد قامت الإدارة العامة للتربية والتعليم للبنات بمحافظة جدة متمثلة بإدارة التدريب التربوي وإدارة الإشراف التربوي بتدريب العديد من المشرفات التربويات وبعض المعلمات في بعض المدن المختلفة في المملكة، على أن تقوم المشرفات بتدريب معلمة متميزة كنواة في كل مدرسة تقوم هي بتدريب زميلاتها، وهكذا... والتدريب تمَّ على ( دمج مهارات التفكير في المناهج، التعليم والتعلُّم بالاستقصاء، دمج تقنية المعلومات والاتصالات في التدريس، التعليم والتعلم باستخدام خرائط المفهومات، برامج تقويم التعليم " التعلُّم للإتقان- التعلُّم البنائي- التقويم المستمر".
** ما هي رؤية الوزارة لتطوير المناهج ؟
رؤية الوزارة تبدو واضحة من خلال رؤية المشروع الشامل لتطوير المناهج في توفير مناهج تربوية تعليمية متكاملة ومتوازنة ومرنة ومتطورة؛ تلبي حاجات التلاميذ ومتطلبات خطط التنمية الوطنية واحتياجات سوق العمل المستقبلية، وتستوعب المتغيرات المحلية والعالمية، وتحقق تفاعلاً واعيًا مع التطورات التقنية والاتجاهات التربوية الحديثة، وترسخ القيم والمبادئ الإسلامية السامية وروح الولاء للوطن وتؤكد على الوسطية والاعتدال، وتكسب التلاميذ المعارف والمهارات والاتجاهات النافعة اللازمة للحياة والتعلم والتعايش الاجتماعي، وتقود إلى التفكير والتأمل والتدبر والتعلُّم المستمر واستخدام التقنيات ومصادر التعلم المختلفة.
** يعاني الطلاب من حشو المناهج, والمعلم والمعلمة يظل همهما إزاء ذلك إنهاء المنهج بطريقة ما كيفما اتفق ؟
كلامك صحيح وينطبق على المناهج السابقة، أما في ظل المناهج الجديدة المطورة فالأمر مستحيل، لأن المعلم زود بكتاب رائع ( كتاب المعلم ) يُعد المفتاح والخريطة التي تسير طريقه لتحقيق أهدافه بدون أن يشعر، إضافةً إلى أنه قد تلقى تدريبًا مكثفًا واعيًا، ناهيك عن أن المناهج السابقة كانت تتطلب من المعلم أن يكون هو محور العملية التعليمية؛ وملقي ( مرسل ) المعلومات وعلى التلميذ التلقي ( الاستقبال ) فقط، أما في ظل المناهج الجديدة المطورة فالأمر مختلف تمامًا؛ لأن التلميذ هو محور العملية التعليمية وهو من يقوم بعملية التعلُّم مع زملائه وهو من يبحث عن المعلومة وهو من يقوم بالتحدث عنها من خلال معرفته بها من خلال البحث والاستقصاء فهو قد يعد بحثًا أو عرضًا تقديميًّا أو يجمع المعلومات ويعيد ترتيبها أو يجمع صور ويتحدث عنها أو يمثل موقفًا أو يحل مشكلة ما ؛ فيما يرتبط بموضوع الدرس، أما المعلم فدوره الرئيس هنا هو: مشارك في العملية التعليمة وميسر ومراقب وموجِّه للتلميذ؛ لذا فالتلميذ يتعلم بمرح وسعادة ومتعة كبيرة وراحة دون الشعور بالضغط أو القلق أو التعب.
ولقد لاحظنا من خلال تجريب المنتجات التعليمية ( المواد الدراسية ) على مدارس التجربة الأربعة بجدة ( ب/99 - ب/121 – م/31 – م/ 78 ) أن المعلمات ومديرات المدارس جميعهن كن سعيدات بالكتب الجديدة وكن متعاونات لأقصى حد ممكن جزاهن الله الخير كله على ما قدمنَهُ من مجهود جبار لإنجاح المشروع، وكلمة حق أقولها؛ أن كلٍّ منهن تستحق وسام الإبداع والتعاون والتميز والعطاء والإخلاص على ما قدمنه من عمل دؤوب ومساهمة فاعلة حيال المشروع، هن والمشرفات التربويات عليهن وإدارة الإشراف التربوي العام وإداراتي الإشراف للشمال والوسط، فقد كان الجميع يعرف مسؤولياته وتحمل الضغوط خلال السنوات الثلاث وقمن بجهود جبارة تحملنها بأمانة وإخلاص وحب، كنت فخورة للغاية بالعمل معهن جميعًا وسعدت بهن وبالمشروع وتعاون إدارة المشروع بالوزارة من مدير عام المناهج , إلى المنسق العام للمشروع الشامل , إلى كل فرد في إدارة المشروع ودعم فريق العمل فيه للمشروع وللمدارس ولي أنا خاصةً .
وبصراحة أنا من هنا أحيي الجميع وأسأل المولى عز وجل للجميع التوفيق والسداد , لما قدموه لإنجاح هذا المشروع الرائع الناجح الذي أفخر به وبالإشراف عليه والتنسيق له .. وأخص بالشكر الجزيل قائدنا ووالدنا العظيم خادم الحرمين الشريفين في حرصه واهتمامه الكبيرين بالتعليم , ورفع مستواه في بلادنا وتخصيص ميزانية ضخمة له ، وأشكر أيضًا وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير الدكتور نايف بن هشال الرومي , الذي قاد المشروع بحكمة وتدبر حتى وصل بالمشروع إلى بر الأمان وشاطئ التطبيق , والواقع الفعلي في جميع المدارس بعد أن كان حلمًا كلنا نتمناه .
وأتقدم بالشكر الجزيل لكل من عمل وساهم ليل نهار لتحقيق المشروع الرائد وتنفيذه، وكل من قدم لي الدعم والمؤازرة من ( المساعد للشؤون المدرسية الأستاذ/ أحمد الحريري، والمساعدة للشؤون التعليمية الدكتورة. سامية بن لادن بإدارة التربية والتعليم بجدة ومستشارة المدير العام للتربية والتعليم بجدة الأستاذة الرائعة/ جواهر بنت محمد مهدي ، التي أسندت لي الإشراف والتنسيق على المشروع ، فأنا أشكرها لما قدمته للمشروع بشكل عام , وأشكرها لثقتها الغالية بي بشكل خاص ) وأشكر الإعلام الذي يهتم بالقضايا التربوية والتعليمية في بلادنا الحبيبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.