طيار سعودي يوضح الأسباب التي دعت الطيار الباكستاني لرفض الطيران بعد انتهاء دوامه في مطار الدمام    بالفيديو.. "الأرصاد": هذه المناطق تشهد تساقطًا للثلوج.. والكتلة الهوائية تدخل الرياض خلال أيام    توقعات الطقس.. أمطار رعدية مسبوقة برياح نشطة على هذه المناطق    تعليم ينبع يدشن مبادرة دليل التهيئة الإرشادية للعودة الحضورية لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية    وكيل محافظة ينبع يدشن حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    الصين تسجل 223 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الصحف السعودية    الحجرف يلتقي بسفراء ورؤساء بعثات دول مجلس التعاون في بروكسل    أمير الشرقية يستقبل «بطل الدوري النسائي»    «العُلا» تفتح تضاريسها ل «طواف السعودية 2022»    في السعودية.. «الملكي» دوماً البطل    «العقاري»: 144 مليار ريال ل 182 ألف عقد تمويلي    ثريا عبيد.. أول مبتعثة سعودية    بدء التسجيل في «النقل المدرسي» للمرحلة الابتدائية    هزتان شمال شرق الخفجي    600.000 حالة اجتماعية وثّقتها «العدل» إلكترونياً خلال عام    «في وقت مريب».. أول تعليق من الرئيس العراقي على تفجيرات وسط بغداد    اليمن والمشروع الإيراني    الصدر يرفض المالكي.. حكومة التوافق «انتحار»    جرعة أولى للقاح كورونا للأطفال من 5 إلى 11 عاماً    327.000.000    استخدام المنتجات الوطنية في الأعمال الإنسانية والخيرية    35 وظيفة شاغرة لحملة الثانوية في طيران أديل    شعراء يحاكون جمال فرسان في ملتقاها الشعري الأول    مصادر دنيا الرياضة: الهلال قيّد كنو في نظام الTEEM-S وموقف الإدارة سليم    الطبيعة الهادئة تستهوي زوار شجرة السلام    أمير القصيم: مهرجان الغضا وجهة سياحية تتطور عاماً بعد آخر    تشارلز: الفن ينقلني لعالم آخر    ووردل تجتاح العالم    الشتاء يعيد وهج السامري    تهيئة iPhone عند نسيان كلمة المرور    فيصل بن مشعل يستقبل مدير فرع إدارة المجاهدين    دونيس مدرباً للفتح    دوري الأجانب السعودي    الخير يتوالى.. والدفاع المدني يحذر                انطلاق مناورات التمرين السعودي الأمريكي المشترك "درع الوقاية 3"                        شاب توفي بسبب تعاطي المخدرات.. هل يعد منتحرا؟!                لا تخطر على بال.. الكويت تضبط شحنة مخدرات مُهربة بطريقة صادمة        إمارة منطقة جازان تنظم ملتقى "الحقوقي الأول"    نائب أمير الشرقية يستقبل مدير الجوازات    تشديد من نائب أمير الرياض بضبط التجاوزات وكل من يخالف إجراءات كورونا    القرود تنهب الحدائق وتهاجم البيوت بالمناطق الجنوبية .. ومناشدة عاجلة للحياة الفطرية    أمير القصيم يستقبل مدير فرع إدارة المجاهدين    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يتفقد مركز الاتصال الموحَّد في الرئاسة العامة    قرار من وزير الشؤون الإسلامية بشأن إدارة التسويق بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف    القيادة تعزي رئيس الوزراء الياباني في وفاة رئيس الوزراء الأسبق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 03 - 12 - 2021

ترتكز لوحات الفنانة التشكيلية ميساء مصطفى على تضاريس العديد من المدراس الفنية، فمن التكعيبية مرورا بالانطباعية والتأثيرية إلى آخر محطات الفن التشكيلي وألوان قوس قزح ، واستطاعت مبساء خلال مسيرتها الفنية المشاركة في العديد من المعارض الفنية حيث كانت بدايتها الفنية في العام 2012 في بيت الفنانين التشكيليين بالجمجوم واصبحت مسؤولة عن القسم النسائي من عام 2013 وحتى عام 2015 وايضا اطلقت عددا من الدورات التشكيلية في مجموعة من الصالات الفنية كما شاركت في ورش خاصة بالاطفال في جمعية الثقافة والفنون وارباب الحرف واماكن اخرى تختص بالفن التشكيلي وكان آخرها ورشة عن مبادئ الاكريليك والرصاص.
وفي سؤال عن بدايتها مع الريشهة والالوان قالت: بدأت بتشجيع كبير من امي واصدقائي كان لهم دور كبير في اتخاذي الطريق الصحيح لابراز موهبتي وكانت امي تدعمني كثيرا -حفظها الله لي وحفظ جميع الامهات- لانها كانت تدفعني لان ابرز موهبتي وقامت بتشجيعي للمشاركة بعرض لوحاتي في احدى الكليات الطبية وتم تكريمي واعطائي درعا بالنسبة لي هو اهم الدروع لانه نتاج تشجيع امي التي لن انسى وقفاتها معي ما حييت، فضلا عن تشجيع صديقاتي والذي كان له دور كبير في مسيرة حياتي الفنية حيث كنت ارسم واهديهن لوحاتي.
وعن المدرسة الفنية التي تنتمي اليها قالت: اثق دائما ان الفنان هو فنان متكامل يعي جميع المدارس ويتقنها لكن المدرسة القريبة لاتجاهي هي مزيج ما بين التكعيبية والانطباعية والتأثيرية وايضا السريالية حيث يصنف نقاد الفن التشكيلي مدرستي انها تكعيبية تأثيرية وآخرون وصفوها بالتكعيبية الانطباعية لأنها مزيج ما بين الطابع المصري القديم بطريقة حديثة.
واستطردت تكعيبية بيكاسو وجدتها في اتجاهي بالفطرة ورسمتها وتملكتني دون ان ادرك كم كان هذا الفنان يرسم لوحاته بعمق لا يفهمه الا من عاش تجاربة الانسانية وتقلباته النفسية المختلفة وضربات فرشات فان جوخ استخدمتها دون ان اعي انها اتجاه خاص اتبعه هذا الفنان الذي اثر في قلوبنا بضرباته التي لا ينساها بصر الفنان الذي يسعى بنهم لاكتشاف اسرار تدرجات اللون بشغف.
وفيما يتعلق بالمعارض التي شاركت بها قالت: شاركت بمعارض مختلفة منذ عام 2012 وحتى الآن شاركت في عدد من المعارض التشكيلية في كل من جدة والرياض ومكة المكرمة والمدينة المنورة كما شاركت ايضا بالقاهرة ودبي ولبنان واهم مشاركاتي كانت في المغرب وفرنسا واعتبر هذه اهم مشاركاتي الخارجية التي اثرت بالشكل الايجابي في مشواري الفني مع توثيق ودعم من الصحافة والاعلام المغربي والفرنسي معا لمسيرتي الفنية.
وعن مشاريعها المستقبلية قالت: احضر لمعرضي الشخصي قريبا باذن الله كما استعد للمشاركة في مجموعة من المعارض الداخلية والخارجية الهامة وايضا بصدد عمل ورش عمل متخصصة في فن الاكريليك بمدارسه المختلفة والرصاص، ومن ناحية اخرى اسعى لان اقيم ورشا تدعم حرف المرأة وتمكنها من اكتشاف واضافة بصماتهن المبدعةه التي ستكون نقطة انطلاق لحرف تجعل لهن مصادر دخل اضافية او اساسية.
وفيما يتعلق بمرئياتها في الابداع النسائي بالمملكة قالت: المرأة السعودية اصبح لها بصمة مؤثرة في جميع المجالات الثقافية والفنية والاقتصادية حيث ان تمكين المرأة اثبت قدراتها في المشاركة في كافة انماط الحراك التنموي، كما أن المرأة السعودية، سجّلت حضوراً لافتاً في المشهد الثقافي الوطني بدعمٍ من سياسات وزارة الثقافة المُشجّعة على تمكين المرأة في مختلف القطاعات، سواء بالاحتفاء بإبداعاتها الفنية والأدبية أو بإشراكها في إدارة المشروع ذات العلاقة.
وساعدت سياسات التمكين هذه على بروز أسماء مبدعات سعوديات في قطاعاتٍ ثقافيةٍ متعددةٍ بعضها جديد أو مستحدث من قبل وزارة الثقافة فنون الطهي والمتاحف، إلى جانب القطاعات الكلاسيكية المعروفة في مجالات الأدب والأفلام والموسيقى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.