.. ويرعى حفل تخريج 2140 طالباً في الجامعة الإلكترونية    4.6 مليارات ريال تكلفة النقل البحري للركاب بالمنطقة الشرقية    رؤية سعودية أميركية مشتركة لمواجهة التداعيات الإيرانية    الأمين العام لمجلس التعاون يلتقي وزير الاقتصاد بسلطنة عُمان في منتدى دافوس    سيتي ينتفض أمام أستون فيلا وينتزع اللقب    الشهراني يعود.. وجانغ انتظار            سمو محافظ الأحساء يستقبلُ رئيس المؤسسة العامة للرَّي    عشاق المغامرات إلى قرية الأنيمي العالمية    قوارب للنزهة العائمة                        الحكومة الأردنية تدين قرار المحتل الغاشم بالسماح للمتطرفين بأداء طقوسٍ في باحات المسجد الأقصى    إيران تحمل "ضمنياً" إسرائيل مسؤولية اغتيال ضابط بالحرس الثوري                        فيوتشر يفوز على المصري وبيراميدز يخسر أمام الاتحاد في الدوري المصري    الأهلي يسقط في فخ التعادل أمام أبها    «تنمية الحياة الفطرية»: لم نصدر أي إعلان حول علاقة قرود البابون ب «الجدري»                100 ألف متطوع بمنصة عسير    33 ألفا بمركز التدريب العدلي                اختتام الأنشطة الطلابية في جامعة الملك سعود                    سعوديون ينافسون ويتفوقون    مجموعة stc و"علي بابا" تؤسسان شركة للحوسبة السحابية في المملكة    «الأوقاف» والمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يوقعان مذكرة تفاهم    إطلالة الأبطال من قلب العالم    نائب أمير الرياض يستقبل مدير فرع الموارد البشرية    السديري يرأس وفد المملكة في اجتماعات "الألكسو"    سمو وزير الخارجية يستقبل مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية    النمسا تعلن عن تسجيل أول إصابة بجدري القردة    أمير تبوك يرأس اجتماع مجلس المنطقة غداً    وصولُ التوأم السيامي اليمني "مودة ورحمة" إلى الرياض    «الشورى» يتفقد أعمال وخدمات «شؤون الحرمين»    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة (حق الله) التوعوية    أمير تبوك يستقبل رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين    القوات الخاصة لأمن الطرق بمكة المكرمة تقبض على مواطن لنقله مخالفاً لنظام أمن الحدود وضبط بحوزته مواد مخدرة    سمو أمير الحدود الشمالية يتسلم تقريراً عن أعمال الشركة السعودية للكهرباء    مكة والمدينة الأعلى حرارة والسودة تسجل أقل درجة    "الثقافة" و"التعليم" تطلقان نشاطاً لا صفياً في الفن السعودي والعالمي لطلاب المتوسط والثانوي    سمو أمير منطقة الجوف يبحث سير العمل في 155 مشروعاً تنموياً وخدمياً بالمنطقة    سمو نائب وزير الدفاع يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أوباما يخادع المسلمين بقصة رمضانية اخترعها من نسج الخيال
نشر في أزد يوم 15 - 08 - 2010

لم يكن الرئيس الأمريكي باراك أوباما دقيقا تماما حين ذكر معلومة في كلمة ألقاها الجمعة 13-8-2010 أثناء إفطار رمضاني دعا إليه في البيت الأبيض، وقال وهو يستعرض علاقة الإسلام بالولايات المتحدة ويدافع عن مشروع لإقامة مسجد قرب موقع هجمات 11 سبتمبر، إن "أول إفطار بالبيت الأبيض هو الذي استضافه الرئيس توماس جيفرسون منذ 200 عام" طبقا لتعبيره.
هذه المعلومة الغريبة تفتح شهية أي صحافي لكتابة تحقيق موسع عن تلك الدعوة ومن حضرها وكيف جاءت وبأي ظروف. ولكن هل دعا الرئيس جيفرسون إلى ذلك الإفطار واستضافته في البيت الأبيض فعلا، أم هي حكاية اخترعها الرئيس أوباما ليوحي لمدعويه بأن للتسامح الديني جذور في العقلية الأمريكية ممتدة إلى الزمن الذي نالت فيه الولايات المتحدة استقلالها عن بريطانيا قبل 234 سنة؟
وقد راجعت "العربية.نت" المعلومات عن ذلك الإفطار الجيفرسوني لتكتب عنه، فوجدت أن علاقة جيفرسون بالإسلام والقرآن كانت عميقة جدا إلى درجة أن من يبدأ بمطالعة المكتوب عن جيفرسون والإسلام سيظن أنه لن ينتهي إلا بخبر أكيد عن اعتناقه للدين الحنيف، وهو ما لم يحدث لسوء حظه.
ولأن اسم جيفرسون ارتبط بالإسلام أكثر من أي رئيس أمريكي آخر إلى الآن، فقد استغلها الرئيس أوباما فرصة ليعيد كتابة التاريخ الأمريكي بطريقة فيها بعض المخداعية، فحبك من علاقة جيفرسون بالدين الحنيف قصة من نسج الخيال ليسهل تصديقها، مع أنها لم تحدث كما صورها لمدعويه كإفطار رمضاني قال إن الدعوة إليه تمت لأول مرة بالبيت الأبيض في عهد جيفرسون الذي يكتبون عنه بطريقة يبدو معها كرجل خارق، لأنه كان بالفعل وما يزال أهم رئيس عرفته الولايات المتحدة الى الآن.
حكاية السفير المغاربي سيدي سليمان مللي مللي
ونقرأ في الأرشيف المعلوماتي عن الرئيس الذي غاب عن الدنيا بعمر 83 سنة في يوم الاستقلال الأمريكي عام 1826 أنه قرأ القرآن وتعرّف إلى الإسلام، لكن ليس من باب التسامح والتقارب بين الأديان كما أراد أوباما الإيحاء به إلى مدعويه، بل ليتعرف إلى عدو جر الولايات المتحدة إلى أول قتال خاضته بتاريخها خارج القارة، فشن جيفرسون قبل قرنين من الزمان أول حرب أمريكية على "الإرهاب الإسلامي" عرفها العالم ، وكانت شرسة واستمرت 4 سنوات.
أما عن دعوته لإفطار رمضاني فحقيقتها أنه دعا أول سفير عربي ومسلم لدى الولايات المتحدة في ذلك الوقت إلى الغداء بالبيت الأبيض مع 11 من مرافقيه لمناقشة ما سنشرح تفاصيله بعد قليل، فأخبره السفير أنه لا يستطيع الحضور للغداء لأنه صائم، لذلك جعلها جيفرسون عشاء عند الغروب وهو ساعة إفطار السفير وموعد تناول الرئيس الأمريكي للعشاء باكرا كل يوم.
يثبت ذلك، أي عدم دعوته لإفطار رمضاني بالذات، أن الدعوة كانت أصلا للغداء. كما أنه ما كان ليدعو صائما إلى الغداء لو كان يعرف أن الشهر الميلادي الذي كان فيه يصادف ذلك الوقت شهر هجري هو رمضان. ولو كانت الدعوة لإفطار رمضاني فعلا لكان جيفرسون كررها كل سنة طوال 8 أعوام كان خلالها سيد البيت الأبيض بدءا من 1801 إلى 1809 لولايتين، لكنه لم يفعل الا في 1805 فقط. كما أن سبب الدعوة، سواء كانت للغداء أو العشاء، لا علاقة لها برمضان ولا بالصيام ولا بالإسلام على الإطلاق، بل بالقراصنة في البحر الأبيض المتوسط، وللبحث بشؤون أمنية ومالية مع السفير الذي كان تونسيا واسمه غريب كحكاية أوباما تماما: سيدي سليمان مللي مللي.
حين كانت أمريكا وأوروبا تدفع "الجزية" للمغاربة
وورد اسم مللي هذا مرتين في السجلات الأمريكية، واحدة في أرشيف البحرية الأمريكية وهي الوثيقة رقم 6 المتبوعة بعدد تسلسلي من 10 أرقام وعنوانها "بعثة سليمان مللي مللي، السفير التونسي لدى الولايات المتحدة من 1805 الى 1807" وثانية وردت في "انسكلوبيديا جيفرسون" المحتوية على سجل رسمي وتأريخي لكل ما فعله خلال توليه الرئاسة، وهي "انسكلوبيديا" ما زالت مستمرة كسجل لكل ما يفعله أي رئيس أمريكي، حتى لو اشترى حيوانا صغيرا، ككلبة اشتراها جيفرسون وسماها "بيزي" وضمها إلى دبين كانا لديه في قفص، جاعلا من حديقة البيت الأبيض حديقة للحيوانات.
ولا يشير السجل الخاص بجيفرسون أبدا إلى أن المبعوث التونسي جاء إلى إفطار رمضاني، بل مجرد عشاء كأي عشاء، لكنه كان مهما، لأن مللي مللي لم يكن سفيرا لتونس وحدها بل لها وللجزائر والمغرب وليبيا معا، وهي دول كانت معروفة باسم البربرية الخارجة منها عصابات منظمة من القراصنة كانت تهاجم السفن الأوروبية والأمريكية، كما يفعل قراصنة الصومال في هذه الأيام ولكن بقساوة أشد بكثير وبفتك جماعي لا يرحم.
والمعلومات تؤكد فعلا، وهي من مصادر عدة ومحايدة، من أن عدد من خطفهم القراصنة المغاربة من الأوروبيين والأمريكيين وصل خلال أقل من نصف قرن إلى أكثر من مليون تم بيعهم كعبيد، وليس في هذا الرقم أي مبالغة، بل هو صحيح وأكيد، ما اضطر فرنسا وبريطانيا في ما بعد إلى دفع "جزية" للبرابرة القراصنة كي لا يهاجموا سفنهم أو سفنا تابعة لبلاد تستعمرها الدولتان، ومنها الولايات المتحدة الأمريكية التي ما إن حصلت على استقلالها في 1776 حتى نزعت بريطانيا حمايتها عنها وعن سفنها التجارية، فاضطرت بدورها إلى دفع "الجزية" كما كان يسميها قراصنة البرابرة ذلك الزمان.
لكن باشا طرابلس، كما كانت الامبراطورية العثمانية تسمي من تدعمهم، بالغ بالطلب بعض الشيء ففرض جزية أكبر على السفن الأمريكية وقلده القراصنة في بقية دول شمال إفريقيا، فأوعزت الحكومة الأمريكية لسفيرها لدى فرنسا في ذلك الوقت، وهو توماس جيفرسون نفسه، بأن يتفاوض مع سفير "الساحل البربري الإفريقي" في باريس، وكان اسمه سيدي الحاج عبد الرحمن.
نشيد المارينز يبدأ بتمجيد الانتصار في ليبيا
بعد المفاوضات عاد جيفرسون إلى واشنطن وقرأ تقريرا في الكونغرس ذكر فيه: "قالوا لي إنه ورد في أحاديث لنبيهم محمد أن القرآن يصف الشعوب التي لا تقع تحت سلطانهم غير المسلمة بالكافرة. وقالوا إن القرآن يلزمهم بإعلان الحرب عليها، والمسلم القتيل خلال هذه الحروب هو شهيد مصيره الجنة بعد الموت". ثم رفع نسخة من القرآن كانت لديه وقال: "هذا هو القرآن، وقد تلقيته هدية من السفير سيدي عبد الرحمن" وكانت تلك التسخة أول ترجمة لمعاني الكتاب الكريم إلى الإنكليزية..
ومن بعدها راح جيفرسون يقرأ القرآن ويتعمق بالإسلام ليتعرف إلى عقلية قراصنة البرابرة وكيف يحاربهم، وحاربهم فعلا عندما بالغوا بطلب "الجزية" ولم يحل السفير مللي مللي المشكلة تماما له، فراح وبنى سفنا حربية حين أصبح رئيسا وبها انقض على الساحل البربري. أما نسخة القرآن فموجودة الآن في مكتبة الكونغرس الأمريكي، وهي نفسها التي وضع يده عليها كيث اليسون، أول مسلم فاز بعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي في العام 2006 عن ولاية مينيسوتا، ليقسم يمين الولاء.
ويمكن للقاريء الاإحار بحثا عن تلك "الحرب البربرية الأولى" باطلاعه السريع أولا على النشيد الخاص بقوات المارينز الأمريكيين، ليرى بأنه يبدأ بعبارة تمجيد بقتال خاضوه في معركتين: واحدة هزموا فيها قبائل الهنود الحمر في جبال "مونتي زوما" بالمكسيك، وثانية ألحقوا فيها الهزيمة بقراصنة الدول البربرية عند سواحل ليبيا المعروفة في ذلك الوقت باسم طرابلس، والعبارة هي صرخة مدوية في النشيد لمن يسمعه: "من شعاب مونتي زوما إلى سواحل طرابلس، نقاتل في معارك الوطن بالبر والبحر والجو ..".
وعودة إلى الإفطار، فانه لم يكن دعوة رمضانية من الرئيس جيرفرسون على الإطلاق ولا إفطار تمت الاستضافة فيه للتكريم، بل مجرد تغيير للغداء إلى عشاء، وكان ذلك في 9 ديسمبر (كانون الأول) 1805 حين نزل السفير مللي مللي ومرافقوه في فندق واشنطن بالعاصمة الأمريكية، وفيه تلقوا الدعوة لمباحثات في البيت الأبيض، وكان ذلك بعد عام من بدء الحرب الأمريكية على من تم وصفهم قبل قرنين بالإرهابيين البرابرة وأحيانا بالإرهابيين المسلمين.
أما أول مأدبة إفطار رمضانية حقيقية في البيت الأبيض فكانت في 1996 ببادرة من الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، ومشى عليه من بعده خلفه جورج بوش، ومن بعدهما أوباما، والشيء الوحيد الذي ورثه البيت الأبيض عن توماس جيفرسون وله علاقة بالعرب وبالإسلام هو فكرة الحرب على الإرهاب.
العربية نت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.