شركة نون للتسوق تعلن عن توفر فرص وظيفية    "الناتو": لا يمكن دمج إس-400 الصاروخية الروسية ضمن منظومة دفاع الحلف    أجواء تميل للاعتدال وبرودة تشتد على البر    تفعيل الحملة الوطنية للتوعية بسرطان الثدي في كافيه معالي القهوة ببحر أبو سكينة    الكشف عن مدة غياب لوكاكو    " السعودية الخضراء " : 10 مليارات شجرة تتصدى للتصحر والتغير المناخي    إحباط محاولة غير مسبوقة لتهريب 5.2 مليون حبة كبتاجون    خلال ورشة ضمت عدداً من الخبراء مناقشة التوجهات الاستراتيجية لجمعية سلام الطبية    رصد عدد من مخالفات لائحة الذوق العام في افتتاح موسم الرياض    جمهور «ضمك» قبل مواجهة الحزم: لا نقبل إلاّ بصدارة دوري المحترفين    خطيب المسجد الحرام: عبادة الله لا تكتمل إلا بالإخلاص والتقوى في السر والعلن    أمير عسير في ضيافة شيخ شمل قبائل عبيدة    سياسي مصري: الأولوية في ليبيا لتفكيك المليشيات وانسحاب المرتزقة    بالفيديو .. المصلون يؤدون أول جمعة في المسجد الحرام بعد إلغاء التباعد    الكشف عن نسبة فعالية الجرعة الثالثة من لقاح فايزر    أمريكا تختبر صواريخ فرط صوتية وتشعل السباق مع الصين وروسيا    مصرع 7 أشخاص في حريق بمصنع في روسيا    النفط يتجه لإنهاء سلسلة مكاسب استمرت 6 أسابيع    ممثل أميركي شهير يقتل مديرة التصوير ويصيب المخرج أثناء تصوير فيلم    الإطاحة بشخص يعرض كائنات فطرية برية مصيدة، والتباهي بذلك ونشره وتوثيقه    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    قتلى بإطلاق نار في مخيّم للاجئين الروهينجا    القبض على قائد مركبة تعمد صدم مركبة أخرى بمكة    البوسنة والهرسك تضع هذه الشروط ل"السعوديين" لتملك العقارات    تطور جديد بشأن حصول الاتحاد على الرخصة الآسيوية    الحرس الوطني: السيطرة على حريق في مستودع لتخزين قطع الغيار ومواد قابلة للاشتعال في خشم العان    اعتماد الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز سفيرًا لخادم الحرمين في البرتغال        «قوات التحالف»: تحييد «الباليستية» والمسيرات بعملية عسكرية في صنعاء    المؤتمر العربي لمكافحة الإرهاب ل«الأعضاء»: واجهوا التمويل «المشفر»    أكبر من الكرسي!!        توطين قطاع الأدوية يوفر 20 مليار ريال للاقتصاد السعودي                الصويغ ل «عكاظ»: عملت بوصية القصيبي وقرأت كتاب «الشيخ»    فلاش باك لصفحة الفاشن    من عبق الأزقة نثروا الإبداع    عبدالله مناع: موسيقار الصحافة وعاشق البحر    «الأندامن» يستقبلون الغرباء بالنبال    الأخضر يتقدم 7 مراكز    بدء استعدادات السائقين السعوديين ل«رالي داكار 2022»    ودي اصدق        مدرب بوهانج: سنواجه ضغوطا كبيرة أمام الهلال        «WHO» تراقب تحوراً جديداً لسلالة دلتا    المؤتمر السعودي العالمي للاستعاضة السنية ينطلق نهاية أكتوبر    دشن القحطاني يسلط الضوء على الوسائل الإعلامية والرسائل الموجهة في كتاب جديد    «بلدي بيشة» يرفع الشكر لسمو ولي العهد    الأمير بدر بن سلطان يستقبل مدير عام فرع وزارة الرياضة بالمنطقة    اخصائي معالجة القدم السكرية مصعب العايد يحذر من التهاون مع الخدوش والالتهابات البسيطة بالقدم السكرية    "الصحة": تسجيل 3 وفيات و46 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 54 حالة    رئيس هيئة الأركان العامة بمعرض سيئول الدولي للفضاء والدفاع    تدشين برنامج "صناعة الفارسات من الصفر للعالمية" في ثلاث سنوات    عالم التدريب عالم أهل الهمم    سعود بن نايف: ملتقى إمارات المناطق بالشرقية لتبادل الخبرات والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التقمص.. نسخة مزيّفة وأُبوّة غير شرعية
نشر في عكاظ يوم 17 - 09 - 2021

يتعلق الكاتب المبتدئ في أوّل تجربة قرائية بكاتب أثير، فالسياب، وسعدي يوسف، ونزار قباني، ومحمود درويش، ونجيب محفوظ، وغازي القصيبي، ومحمد الثبيتي، ويوسف إدريس، وإبراهيم الكوني، أيقونات، تتصل بها الذائقة، ويتعذّر لاحقاً الفكاك منها، إلا باشتغال دؤوب على الموهبة لتتميز عن التقليد والمحاكاة، وتختط مسارها المتفرّد، وتطبع بصمتها الخاصة، فيما ينشب البعض من الكُتّاب في شرك المتبوع على حساب تشويه صورة التابع، وهنا طرح لهذه الإشكالية الثقافية، والظاهرة الشائعة في العالم. ويرى الروائي إبراهيم شحبي إمكانية تلبس المبدع شخصية كاتب تأثر به، إلا أنه لم يمرّ بها ولم تمرّ به.. وعدّ تقمص الكاتب شخصية البطل في العمل الروائي كثيرة الحدوث في أعماله تصل أحيانا إلى درجة الشعور بأنه هو، ليظل هذا التقمص في إطار ممارسة الكتابة، ولا يتحول إلى سلوك ممارس خارجها. ولتسكن أغلب شخوص الرواية الذاكرة إلى انتهاء العمل. وعدّ شحبي سلوك بعض المعجبين الذين يتمثلون مظهر من يعجبون به نسخاً مزيفة.
فيما يؤكد الشاعر أحمد عبدالله عسيري، أن التلبس يكون أحياناً على مستوى الملفوظات، وأحيانا على مستوى المعنى والمعالجة والمنظور، ما يجعل المتلبس مسخا مشوها، وظلا باهتا، ونسخة مكرورة، وأنات محبوسة داخل ذلك النفق الإبداعي الاستحواذي، تحت وطأة وسحنة المراودات الهدمية المرتكسة في داخله، ما يحيله إلى تلبس أبوي غير شرعي، ومكون افتراضي مقموع ومرذول.
وأضاف عسيري: الحالة الأخرى «التقمص» وهو استكناه سجالي مؤقت، وانجذاب شغفي، واستثارة آنية محكومة بزمن لا يطول، يخرج منه المبدع بإبدالات خصيبة ومغايرة، بعيدة عن التوأمة البليدة، والنسق المكرور والمشابهة المتعالقة بالآخر، والاستعادة المعلولة والمحاكاة الفجة. وقال «علينا أن نستعيد مقولة الشاعر الفرنسي بول فاليري: ما الأسد إلا مجموعة من الخراف المهضومة».
وتذهب الناقدة تغريد سعادة إلى أن الأصل في شخصية الكاتب تميزها بملامح خاصة نصفها بالمبدعة، كون الإبداع في العادة إضافة جديدة وليس تقليدا أو إعادة تجربة كاتب سابق. وترى تأثر شخصية بكاتب بعينه أو تقمص شخصيته خارجة عن سياق كونه مبدعا. وعدّت من أبرز صفات المبدع، الجرأة، وتراها صفة لا تتوفر إلا في شخصية مستقلة ومتفردة، لها رؤية خاصة للأشياء يتفرد بها ليتفرد نصه. وأكدت أن المبدع يمتلك خيالا لا يشبه خيال غيره، ومن خصائص الخيال التحرر من كل شيء، فما بالك بتقليد أو تقمص شخصية أحدهم. ولفتت إلى أن المبدعين مختلفون حتما في اللبس وطريقة الحياة وطريقة التفكير، وحتى في صفاتهم الإنسانية، وليس ثمة وصفة جاهزة في اللبس أو الشخصية لينال مرتبة مبدع.
وأضافت: التقليد أو التقمص يعطي انطباعاً بعدم الخصوصية والتفرد. ولا تتحفظ على تأثر نص المبدع بكتابات بعض المبدعين الآخرين، وعدّته مشروعاً لا يلغي خصوصيته، برغم توارده بوعي أو دون وعي.
وقال الشاعر علي عطا: يحدث الأمران، بوعي ودون وعي، خصوصا في البدايات، بالنسبة للشعراء والفنانين التشكيليين والموسيقيين، والسينمائيين والمسرحيين وكتاب القصة والرواية، وربما يستمر مع البعض فيكون ذلك وبالاً عليهم أو على الأقل ينقص من أهمية التجربة الإبداعية بما أنها موشاة ببصمات غير بصمات صاحبها، فيما هناك من يتخلص من ذلك التلبس مع النضج ومن ثم يصنع لنفسه مسارا خاصا والأمثلة على ذلك كثيرة في مختلف الثقافات.
وكشف الشاعر أحمد يحيى القيسي أن بدايات أي أديب لابد أن يكون مأخوذا بأسلوب أحد الأدباء السابقين، ومن الطبيعي أن يتقمص أسلوبه، ويصل الأمر لتقمص طريقته في الإلقاء، وحين يكتب يرى صورة ذلك الأديب، وأكد أنه كثيراً ما يقرأ أسطراً شعرية تحاكي ما كتبه نزار قباني ومحمود درويش وعمر أبو ريشة والسياب وغيرهم، إلا أن هذا الأمر لا يُكتب له الاستمرار، فالأديب الحقيقي يتمرد على إعجابه بمن سبقه، ولا يرضى في النهاية إلا أن يكون مستقلا له بصمته الخاصة في كتاباته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.