غرس 700 شتلة ضمن مبادرة «شرقية خضراء»    «التجارة»: خدمة «الرمز» للمنشآت الإلكترونية    الفغم يتوج الفائزين ببطولة الطائرات النفاثة اللا سلكية    «نوره» تدفع ب1315 متطوعة لخدمة المجتمع    «العدل» تتيح تحديث الصكوك العقارية إلكترونيا    وزير التعليم للمعلمين: "لا تقلقوا وتستحقون الأفضل.. ونحن معكم وندافع عن حقوقكم"    وزير الصحة يفتتح المعرض الدولي لسلامة المرضى اليوم    في اليوم العالمي للطيران المدني.. مطار الملك عبدالعزيز يفخر بأعلى برج للمراقبة في العالم    طلائع الجيش يتأهل لدور ال16 بكأس مصر لكرة القدم    وزير الطاقة: زيادة تخفيض إنتاج النفط تمتص فائض المخزون وتحافظ على استقرار الأسعار    السودان تشارك في اجتماع سد النهضة لوزراء خارجية ومياه السودان ومصر وأثيوبيا غدًا بواشنطن    سعوديون بصوت واحد: جريمة فلوريدا عمل جبان    بالصور.. القبض على متهور عكس السير بمركبة لا تحمل لوحات أمامية في المدينة    الأخضر ناويها «رابعة»    منها “غوميز” و”هتلر”.. هذه أغرب أسماء الصقور المشاركة بمهرجان الملك عبدالعزيز    تقارير: السعر الافتتاحي لسهم أرامكو يحدده سلوك المستثمرين في «مزاد قبل الافتتاح»    المملكة.. إدانات رسمية وشعبية لجريمة فلوريدا    الخارجية الأمريكية: بإمكان العراق اعتقال سليماني بحسب قرار مجلس الأمن    الباطن يتقدم للمركز الثالث في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بعد فوزه على الخليج    بينها 5 عمليات قلب مفتوح.. «مركز الملك سلمان» يجري 13 جراحة لأطفال من تنزانيا    "خطورة التلاعب في الفتيا" محاضرة بنجران غداً    إبداع «الفيصل» في إن لم.. فمن..!؟ على طاولة 1000 مثقف    معرض "روائع الآثار السعودية" في روما يشهد إقبالاً كبيراً من الزوار    بعد صابرين.. فاخر تثير جدلا بخلع الحجاب    ضمن مبادرة «التطوع البلدي».. بلدية الخرج تقوم بعمل مبادرة لنظافة الحدائق العامة وزراعة الأشجار بالمحافظة    الهضبة في موسم الرياض للمرة الثانية    السديس يعلق على جريمة فلوريدا: الإسلام بريء من هذه التصرفات التي لا تتماشى مع تعاليمه وقيمه الإنسانية    رابطة العالم الإسلامي: حادثة فلوريدا جناية مروعة تُمثل الميول الإجرامي لصاحبها    أمانة مكة: لا صحة لما يتم تداوله حول إصدار صكوك لقبور الموتى    الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشيد بتدابير الأمن النووي في باكستان    "سلمان للإغاثة" يواصل خدماته العلاجية بالحديدة وحجة وصنعاء    أمطار رعدية غزيرة على الرياض    ضبط 4290776 مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    أمانة المدينة المنورة تعتمد عدداً من المخططات لإنشاء استراحات تجارية وخاصة    أمير المدينة المنورة يرأس الاجتماع الأول لمجلس هيئة تطوير المنطقة    مهمة سهلة للهلال و الاتحاد في كأس الملك    “الأهلي” يعلن نجاح العملية التي أجراها “العويس” لتثبيت الكسر في عظمة الوجه    هيئة كبار العلماء في السعودية تدين حادث إطلاق النار في فلوريدا    خادم الحرمين ل «ترمب»: مرتكب جريمة فلوريدا الشنعاء لا يمثل الشعب السعودي    تعليق الأمير خالد بن سلمان والأميرة ريما بنت بندر على حادث إطلاق النار بفلوريدا    الحدث الرياضي الأبرز عالمياً.. إقامة نزال الدرعية التاريخي بين الملاكمَين “جونيور” و”جوشوا” غداً        المدرب عبد الله بن مشرف قيصر المدربين يواصل نجوميته    البريك وغوميز بدآ برنامج اللياقة.. والشهري يغيب 15 يوماً                وزير الصحة خلال تفقده المشروعات            السديس: ما يبث في «السوشيال ميديا» من مغالطات.. فساد في الأذواق    العتيبي.. «المعذرة يا ثوب العيد»    حرس الحدود بجازن يخلي بحارة أوكرانية من عرض البحر    بوابة ل«العمل الحُر».. والبداية ب123 مهنة    مدارس جدة تختتم احتفالات «البيعة»    الذي أتقن كل شيء    يا قشطة الطائف لا تحزني!!    "البعيجان" في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : الشتاء غنيمة العابدين وربيع المؤمنين .. والإدمان على السهر مضيعة للوقت ومعطل عن الكسب والعمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نصر الله وعلم لبنان
نشر في عكاظ يوم 28 - 10 - 2019

دائما ما يكون الشعار المصاحب لخطابات أمين عام «حزب الله» حسن نصرالله، رسالة تعبر عن الموقف والجمهور المستهدف لدرجه تتفوق أحيانا على الكلمات، ولهذا كان لافتا وجود علم لبنان خلف السيد حسن في خطابه الأخير، بالرغم من أنه دائما ما يفتخر بكونه جنديا في ولاية الفقيه.
والحراك السلمي في لبنان قد نقض مضاجع الزعماء اللبنانيين قاطبة، لكنه بلا شك أكثر إزعاجا ل«حزب الله» من كافة الفرقاء السياسيين، حيث كان «حزب الله» يموضع نفسه دائما ككيان فوق المحاسبة، وفوق النقد والتجاذبات السياسية، ويأتي ذلك كون الحزب يستخدم لبنان بالدرجة الأولى لتنفيذ الأجندة الإيرانية إقليميا، مع غض الطرف عن ممارسة حلفائه بالداخل، بما يشمل المناصب والفساد الناتج عنها.
ولا شك بأن إظهار نصرالله لعلم لبنان إشارة إلى حالة الراعي في إيران، حيث أضرت العقوبات الاقتصادية بإيران و«حزب الله» على حد سواء، وبالتالي لم يعد الحزب يحتمل وجود هذه الاحتجاجات، والتي تؤثر على قاعدة انطلاقة لسوريا بشكل رئيسي، والأمر من ذلك أن قاعدته الشعبية أيضا تحركت بفعل العقوبات الاقتصادية، وكما يقول نابليون «الجيوش تمشي على بطونها».
والعامل الاقتصادي لم يكون المؤثر الوحيد على قاعدة الحزب، بل كان هناك تململ من ارتهانه لمشروع إقليمي، في نهاية الأمر لم يخلق إلا العداوات في المحيط العربي، ولم يعد تصدير الثورة الخمينية في نهاية الأمر بأي منفعة على أي مواطن عربي.
عادة عندما يكون المكون صغيرا يتلاشى نفوذه في وطن مليء بالفرقاء السياسيين، ولكن «حزب الله» مثل نموذجا مختلفا، حيث يمر بحالة اختناق في لبنان، ناتجه بشكل رئيسي من كونه تضخم بشكل أصبح فيه أكبر من لبنان، فهو كما وصفه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مشكلة إقليمية، ولكنه وصل لمرحلة لا يجد فيها الأكسجين الكافي للتنفس في حدود لبنان، مع كل التضييق على المصارف والعقوبات التي وصلت نوابه، وما سبق ذلك من تطور دول مثل بريطانيا صنفت جناحه السياسي إرهابيا.
على مستوى الحديث تكلم نصرالله لكنه لم يقل جديدا مختلفا عن خطابه السابق في ذكرى أربعينية الحسين، غير استعاضته بعلم لبنان عن دم الحسين، حيث لم يذكر في الخطاب الأخير من يريدون تكرار ما فعل يزيد، وتبرع بعدم الاتكال على المؤامرة وإن كانت القنوات التابعة لحليفه في التيار الوطني الحر أوغلت في وصم ألوف اللبنانيين في مختلف المناطق بالمؤامرة والحصول على تمويل خارجي.
قال نصرالله سأتحدث معكم بهدوء ولن أنفعل لأني أتحدث للبنانيين جميعا، وهنا أساء مجددا لجمهوره، حيث بين أنهم جمهور يحركهم الصراخ، ومن زاوية أخرى أساء لباقي اللبنانيين حيث بين أنه لم يكن يخاطبهم من قبل، وأنه معني بقاعدته التي يشحنها عاطفيا ودينيا للمشاركة في جبهات العراق وسوريا واليمن كرمى المشروع الفارسي في المنطقة.
تزامنا مع ذكره عدم نزول عناصره للشارع، كانت هناك عناصر بالفعل نزلت واحتكت بالمحتجين، وكأنه يعطي نموذجا لما يحذر منه، فهو أكبر الخاسرين من استقالة الحكومة لو تمت، والخاسر الأكبر لو أجريت انتخابات برلمانية مبكرة، وهو غير مستعد لهذه الخسائر في وقت كان يفكر في الحصول على مكاسب في لبنان ناتجة عن ربحه معركة سوريا، نصرالله وسلاحه الذي خشي من خصوم كثر لم يهزمه إلا الشعب اللبناني الأعزل.
* كاتب سعودي
Twitter: @aAltrairi
Email: [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.