إصابة عشرات الفلسطينيين بالرصاص الحي و"المطاطي" جراء قمع الاحتلال المسيرات السلمية شرق قطاع غزة    بالخطوات.. «التعليم» تضيف صلاحية إضافة أمر الإركاب عبر «فارس»    رئيس "نزاهة" يهنئ القيادة بنجاح موسم حج    الجاسر يُتابع رحلات مغادرة الحجاج عبر مطار المؤسس    «الطيران المدني» تُطلق «إياب» لإنهاء إجراءات الحجاج آلياً    دولة رئيس وزراء جمهورية جيبوتي يغادر جدة    القيادة تهنئ رئيسي إندونيسيا والجابون بذكرى الاستقلال    هجن الرئاسة تكتسح الأشواط المسائية في ثاني أيام الأشواط التنشيطية بمهرجان ولي العهد للهجن    جوازات وجمرك الحديثة تستنفر طاقاتها للقادمين من إجازة عيد الأضحى    وزير الحج والعمرة يعزي آل غلمان في وفاة فقيدتهم    إنشاء محكمة تنفيذ مركزية لتسريع القضايا    جدة: تصادم 7 مركبات يُصيب 13 شخصاً    "عربية الهلال والصليب" تشيد بتميز جهود "الأحمر السعودي" في الحج    السديس: مبادرات التحول الوطني أسهمت في نجاح الحج    "الصحة العالمية" تشكر المملكة على نجاح الحج.. وتشيد بإجراءاتها الوقائية    هبوط اضطراري لطائرة خليجية في الكويت بسبب إغماء الكابتن    "المعيقلي" في خطبة الجمعة من المسجد الحرام : "أفضل الذكر بعد القرآن، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، وهن الباقيات الصالحات"    تعرف على حجم النفايات الصلبة في مكة خلال موسم الحج    الجبير يشارك السودانيين احتفالية الانتقال للسلطة المدنية.. غدا    ناقلة إيران تستعد للإبحار.. وطاقمها مشتبه بالإرهاب    تصعيد مدفعي وصاروخي.. الحوثي يقصف الحديدة بمختلف الأسلحة    3500 من ضيوف خادم الحرمين يغادرون ‫المدينة    10 لاعبين من الدوري السعودي في تشكيلة الأسبوع الآسيوية    إنشاء مجازر حديثة لمشروع “أضاحي” لرفع طاقته الاستيعابية إلى 5 ملايين رأس    أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيدين “جعفري” و”الحريصي”    رئيس وزراء غينيا يغادر جدة    فريق طبي ينقذ حاجة يمنية أصيبت بجلطة رئوية حادة    جستنيه يفسر تصرف السومة    الاتفاق يواجه الشباب ودياً.. غداً    قائد كلية الملك عبدالله للدفاع الجوي يفتتح معرض القوات المسلحة بعكاظ 13    مقتل وإصابة 15 شخصاً في انفجار مسجد بمدينة كويتا الباكستانية    باكستان: عمران خان بحث مع ترمب أزمة كشمير    عويقل : برامج النادي وفعالياته متناغمة مع ما يطرحه الأمير خالد الفيصل    التعاون يفسخ عقد جهاد الحسين بالتراضي    مدير حرس الحدود يهنئ القيادة بنجاح موسم الحج    شرطة الرياض تكشف ملابسات اعتداء مواطنَيْن على وافد بالخرج    خطيب المسجد النبوي: وظيفة المسلم في هذه الحياة الاستقامة على توحيد الله    سقوط شاب عشريني في بئر بالمحتجبة - المدينة يؤدي إلى وفاته غرقا    تسليم دفعات كتب المقررات الدراسية الخاصة بالعام الدراسي الجديد    حالة الطقس المتوقعة على كافة مناطق المملكة اليوم الجمعة 1682019    أرامكو السعودية بجدة تنثر البهجة على وجوه الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة في العيد    "إدارة الخلافات الزوجية" ورشة عمل بجمعية البر الخيرية بسنابس    القيادة تهنئ رئيسي إندونيسيا والجابون بمناسبة ذكرى يوم الاستقلال    الاتفاق يخطف بطولة التنمية الاجتماعية بقرى حورة قيس بالترجيح    بدء استقبال طلبات الاعتراض على مبلغ استحقاق الدعم للدفعة 21 من حساب المواطن    علماء على بعد خطوة من علاج «القلب المكسور»!            الإعلامية «جيهان»: تركت طفليَّ في رعاية والدتي لخدمة الضيوف    فن إدارة الحشود    إعجابنا لا يرقى إلى قناعتنا    صورة لقصر الكعكي بعدسة سلمان الهاجري    نائب أمير منطقة القصيم    «أنا صحي».. شارك ب 35 متطوعاً في 768 نشاطاً طوعياً    دبي تستقبل السعوديين بعبارة «الإماراتي سعودي والسعودي إماراتي»    عروض فنية وجوائز نقدية وعينية لزوار حديقة أبها    شاهد ماذا فعل وزير الداخلية مع طالب بعسكري رفض أخذ مبلغ مالي من حاجة عربية !    دراسة تؤكد خطر استخدام الأطفال والمراهقين لمواقع التواصل الاجتماعي أكثر من 3 مرات يوميا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التبرع بأعضائك حياة مضافة
أشواك
نشر في عكاظ يوم 18 - 07 - 2019

أحياناً تطالب بأمر ما، ترى فيه خيراً كبيراً للناس وللمجتمع، وأثناء مطالبتك ترجو أن يصل إلى صانع القرار لإقراره أو على الأقل تتم المناقشة حيال ما طالبت به، فثبات المنع يتناقض مع مسيرة الحياة.
ومن أهم المطالبات التي تبنيتها منذ أكثر 30 سنة وطالبت بها هي قضية (التبرع بالأعضاء)، وفي كل مرة يظهر رأي فقهي يؤخر إنقاذ إنسان، وكنت أستند إلى أن الإنسان الخير له خيرات حياً وميتاً، فمن مات وتبرع أهله بشيء منه هذا يعني أن الميت لايزال يقدم الصدقة كونه سبباً في حياة آخرين، وكنت أستند على أية قرآنية فهمتها أن الإنسان يموت ويحيا بأفعاله الوقتية (حاضراً ومستقبلاً):
«مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَٰلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ» (32)- المائدة
ولايزال هذا الباب مغلقاً أو موارباً في حالات كان بالإمكان حث الجميع على طرق هذا الباب الخيري وهو إنقاذ حياة من هو بحاجة للإنقاذ.
البارحة قرأت مقالاً للدكتور عيسى الغيث يطرق هذا الموضوع كاقتناع وصل إليه، وعدّد مجالات موت بعض الناس كالحوادث المرورية والحروب (وهما بابان واسعان لأن يتم إنقاذ خلق كثير).. وهذا يعني ألاّ يتشاءم أحد مما سيحدث لغالٍ عليه، فهناك أناس كثر يتبرعون بأعضائهم وهم أحياء، فالأمر له علاقة بالخير سواء كنت حياً أو ميتاً، ولو قام الوعاظ بحث الناس على هذا الخير لما تأخر مريض أو مات في انتظار متبرع.
وأن يقوم الدكتور عيسى الغيث بزيارة إحدى الجمعيات والتبرع بأعضائه (أطال الله في عمره) ما هو إلا تطبيق للفكرة التي يؤمن بها.. وقد فعلت هذا الفعل بالتبرع بأعضائي منذ زمن، فلتتجدد الفكرة من خلال الحث على التبرع.. تذكر أن تكون ميتاً وعضو من أعضائك لا يزال مسبحاً حامداً شاكراً لله وأنت تحت الثرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.