أمير تبوك يترأس اجتماع المحافظين    سفير خادم الحرمين الشريفين يستقبل المنسّقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان    سمو أمير حائل يدشن مشروع الطريق النموذجي بالمنطقة الواقع بطريق حائل القصيم    وزير الداخلية المصري يبحث مع نظيره الفلسطيني التعاون المشترك    الأخضر الأولمبي يفوز بهدف أمام أذربيجان    اسباب اصرار الاتحاد على ضم هيلدر كوستا    الاتفاق ينهي تحضيراته لمباراته التجريبية الرابعة    أمطار على منطقة الباحة    إطلاق برنامج "سايبرك" لتنمية قطاع الأمن السيبراني    "سكني" يصدر 15 ألف عقد إلكتروني للأراضي منذ بداية العام وحتى يوليو    هل تفجر«زابوروجيا» كارثة نووية في أوروبا؟    تركي آل الشيخ يعلن عن لاعب تمنى ضمه لألميريا    الحياة تعود تدريجياً إلى غزة    الدفاع المدني يدعو إلى توخي الحيطة والحذر    نزح 3 آلاف متر مكعب من تجمعات مياه الأمطار بأبها    نايف العربية والحرس الجمهوري الروماني يستعرضان طرق حماية المنشآت الهامة    مقتل وإصابة ثمانية أشخاص في ثاني هجوم مسلح تشهده جمهورية مالي خلال يومين    وزارة الصناعة والثروة المعدنية تنفذ 429 زيارة ميدانية على المنشآت الصناعية    "سلمان للإغاثة" يختتم الحملة الطبية التطوعية الثانية في حضرموت بإجراء 50 عملية    وزير الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفيًا من مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان    أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 6 آلاف جولة رقابية ضمن جولاتها المكثفة لتفعيل الحملة الوطنية    أمير الشمالية بالنيابة يستقبل رئيس النيابة بالمنطقة    البرهان: نستشرف مرحلة جديدة لتشكيل حكومة مدنية    عروض الضوء والفرق الشعبية تستقبل الزوار في صيف أبها 2022    جامعة الملك خالد تُتيح خدمتي «تغيير القبول» و«القبول الفوري»    العربات الذكية تسهل معاينة التمور بموسم عنيزة للتمور    أكثر من 10 آلاف مستفيد في المرحلة الأولى من مشروع "مبادرون3" بجامعة الملك خالد    مستجدات كورونا.. صفر وفيات وارتفاع طفيف في الإصابات والحالات الحرجة    أمير مكة يستقبل القنصل العام المغربي    أمير القصيم يتسلّم التقرير السنوي لجمعية "مبصرون"    استعدادات نوعية لتنظيم الخدمات الميدانية بالحرم خلال يوم عاشوراء    أمانة جدة ترصد 1496 مخالفة مباني خلال يوليو    8 ملايين اتصال لمركز 937 خلال النصف الأول من 2022    أكثر من 2000 مستفيد من خدمات مركز طب الأسنان التخصصي بحفر الباطن    القيادة تهنئ رئيسة سنغافورة بذكرى اليوم الوطني لبلادها    في ثاني أيام سباقات فئة الثنايا للأشواط الصباحية .. "متعبة" الأسرع توقيتاً    زلزال بقوة 6 درجات يضرب بالقرب من جزر الكوريل الروسية    كوريا الشمالية تعقد اجتماعاً لمراجعة قيود كورونا    4 أضرار للموجات الحارة على الصحة النفسية.. وهذه طرق تخفيف الأعراض    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    عرض مرئي ومعرض ل «مدينة المستقبل» في جدة    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز البيئي    نصر خالد    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    أمير تبوك يطلع على أعمال «التجارة» وتقارير حماية المستهلك    "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أعداء وأحباب المهنة
نشر في الوكاد يوم 04 - 07 - 2022

والمهنة هنا قد تكون مما يدر على الشخص الأموال، وقد تدر عليه الجاه، والصيت، بحيث يشتهر بها بين المجتمع، وقد يبلغ بها حدود وطنه، أو يتعداها.
وقد تكون المهنة، مجرد هواية، لا مردود مادي منها، ولكنها تعطي المردود المعنوي، وتظل في حدود المتعة النفسية، التي تتحقق ضمنيا ومعنويا لمن يقوم بها.
ولا شك أن رؤية السعودية 2030 كانت من أهم العوامل، التي أظهرت ما كان خافيا من المهن.
المجتمع السعودي، كان منغلقا على ذاته، وكانت الهوايات تزاول في الخفاء، لأنها تسبب السخرية، والانتقاص من قدر صاحبها، مع العلم أنها مهنة لا ضرر منها.
فوجئنا بعد الرؤية بأعداد من الفنانين، يكسرون زجاج العتمة، ويعلنون عن هواياتهم ومهنهم الخفية.
عزاف للآلات الموسيقية، مغنون، رسامون، أصحاب مهن يدوية، وممن لم يعودوا ينظرون لها، بمنظار النقص القديم، بل وإنهم أصبحوا يجاهرون بها في كل مكان ومناسبة.
حرفيون، وعمال في مهن يدوية بسيطة، وأنشطة سياحية مكملة للنسيج الاجتماعي، ظهرت، وتوجه لها الشباب والشابات.
هل كان العيب في المهنة، أو في الشخص ذاته، أو أنها عيوب في عيون ومفاهيم المجتمع، الذي لم يكن يقبل التنوع، والاختلاف؟
هل مجرد وجود التوجه الرسمي والعام ينفي العيوب، ويقلب الموازين؟!
هل كان الشأن القبلي والاجتماعي موروث غير منطقي، حينما يصدر الأحكام المجتمعية على المهن، ويؤطر قيمة من يقوم بها، أو أنه مجرد شعارات وعصبية، زالت بكل بساطة؟
هل هذا التحول في المفاهيم كامل شامل، أم أنه جزئي وقتي، لا نلبث بعده أن نلتوي ونعود للمربع الأول، ونظل بنظراتنا الخفية نستخف ونحتقر أهل تلك المهن، ونمتنع عن التزاوج معهم بأعذار أخرى حتى لا نبين علة مهنهم؟
كل هواية، وكل مهنة، لها الكثير من الأعداء، والكثير من المؤيدين، وفي المنتصف تقبع الأغلبية الصامتة، ممن لا يهتمون بذلك، ولا يضعونه في رفوف حسبانهم، ولكنهم "مع الخيل يا شقراء" يستطيعون في وقت بسيط العودة لنقطة الصفر أو التمادي لنقطة المليون!
والحقيقة أن أعداء المهنة أنواعا، فمنهم من يرى مهنتك فرصة ليثبت أنه يمتلك أفضل وأشرف منها، فيكون حتى مديحه لك، مؤديا إلى تضخم وتلميع وبروز ما لديه من مهنة أو هواية.
والبعض بصنعة لطافة سيحاول تقريعك وإطفاء الأضواء المحيطة بمهنتك، أو هوايتك، فلا يذكرها بالطيب أمام الناس، وقد يتجاهلها، ويدعي أنه غير مطلع عليها، ويخرج لسانه إذا ما سئل عنها، وقد يعطي الرأي الأسود عنها، بنبرة استعلاء في عدم وجودك، ليجعلها دوما تحمل صفات النقص، وعدم التميز، وقد يصف صنعها بالاحتيال، أو السخف، أو قلة الأدب، أو التشكيك في أنك لا تقوم بها منفردا من الصفر.
وقد يزيد عدو المهنة أكثر من ذلك، فيتبارى معك على الوصول، بطرق ملتوية، أو مسابقة على المنابر، وقد يغش منك، بعض التصورات، ويدعي أنك أنت من بادرت بسرقتها منه.
وقد يكون هذا العدو موجعا، إذا ما كان قريبا منك، وإذا كان يُسمعك عكس ما يقول في ظهرك عنك وعنها، وقد يبادر إلى تشويه أعمالك، واتهامها، بوجود الخلل، الذي يجعلها لا تستحق قيمتها المعنوية، ولا الأخلاقية، ولا المادية.
أما المحب، فهو جنة الله على أرضه، خصوصا لو كان قريبا من مهنتك يفهم أساسياتها، ويعرف نفسك وأخلاقك، ويقدر ما تبذله وتعانيه من أجل مهنتك، وقدر إبداعك فيها، ويكون نصوحا صادقا معك، بعدالة تقدر التجربة، وتحترم الأقدمية، وتؤكد على وجود التميز، ومجالات التطور والتحسين المشترك.
بالله عليكم، إذا وجدتم مثل هذا المحب، فلا تبخلوا عليَّ برقم هاتفه!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.