بعد تحويل "stc pay" لبنك رقمي وإنشاء البنك "السعودي الرقمي".. وزير المالية ومحافظ "ساما" يوضحان تفاصيل القرار    "هدف" يهيب بمُلاك المدارس الأهلية والعالمية الاستفادة من "تمهير".. وعرض الفرص التدريبية في "طاقات"    طهران تفشل في إطلاق قمر صناعي    ما أبرز التحديات أمام مؤتمر برلين حول ليبيا؟    السودان تطلب عقد جلسة لمجلس الأمن لبحث قضية سد النهضة    تنبيهات برياح نشطة وأتربة مثارة على بعض المناطق .. وأمطار رعدية على جازان وعسير والباحة    إغلاق 24 منشأة وسط مدينة الدمام، ورصد 27 مخالفة لمباني بالخبر    المحكمة الإدارية العليا تصدر قرارا بالعدول عن «مبدأ قضائي»    جامعة الملك فيصل بالأحساء تعتمد فتح خمسة برامج مستحدثة في الدراسات العليا    وزير التعليم البرازيلي يشيد بالنموذج السعودي العالمي في التعليم عن بُعد    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تطلق ماراثون قراءة افتراضي للأطفال    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق المعرض الإلكتروني المتنقل    البكيري يُعلق على أزمة توثيق البطولات    عام / سمو نائب أمير منطقة جازان يستقبل مديري إدارتي الشؤون القانونية والتميز المؤسسي بالإمارة    "التقاعد" مجدداً: الدمج مع "التأمينات" لن يؤثر على المعاش من الجهتين    بما يتواكب مع رؤية سيدي ولي العهد 2030 : صحيفة التميز الإلكترونية توقع عقد شراكة إستراتيجية مع شركة الشفيرة المحدودة    المؤسسة العامة للحبوب تستقبل أول باخرة قمح من إنتاج الاستثمار السعودي بالخارج لهذا العام    "الشؤون الإسلامية" تعيد افتتاح 9 مساجد في 5 مناطق    القبض على 4 أشخاص قاموا بالتحرش والاعتداء بالضرب على آخر وتصويره    الحج والعمرة: إغلاق بوابة التسجيل اليوم الساعة ال 10 مساءً.. والإقبال على الطلبات تجاوز 540 ألف    الفرق الرقابية والتفتيشية بالزكاة والضريبة والجمارك تضبط العديد من المخالفات الضريبية والجمركية    توزيع أكثر من 15 مليون عبوة ماء زمزم بالمسجد الحرام    المصداقة على بنود الجمعية التأسيسية لشركة مطوفي الدول العربية بالأغلبية    الإمارات تسجل 6 وفيات و1988 إصابة جديدة بكورونا    ارتفاع أسعار النفط.. خام برنت يتجاوز 75 دولارا    "الشؤون الإسلامية" تنفذ 19,573 برنامجاً دعوياً خلال ثلاثة أشهر    الشورى يطالب "البلدية والإسكان" بالتوازن في توزيع وحدات الإسكان التنموي بين المناطق    تنبيه من سفارة المملكة للمواطنين المسافرين إلى جورجيا    تجمع الرياض الصحي الأول يطلق مشروعاً لمواجهة الأمراض المزمنة    ثقافة وفنون الحدود الشمالية تنظم ورشة عمل لتصوير المنتجات والأطعمة    "الصحة" تدعم مستشفى الولادة والأطفال بالأحساء بجهاز مخبري متطور    #صحة_الجوف تحصل على الاعتماد لبرنامج «طب التخدير»    أمرابط يتلقى عرضًا إماراتيًا    إعدام نحو 267 شخصًا في إيران وطهران تتحدث عن 91 فقط!    لحملة الدبلوم والبكالوريوس.. وظائف صحية شاغرة في مدينة الملك سعود الطبية    الليلة.. 4 مواجهات حاسمة في الجولة الثالثة لمجموعات اليورو    "متحدث الصحة" يوضح كل ما يخص الجرعة الثانية للقاح كورونا    تأهل إنجلترا وكرواتيا والتشيك من بين أفضل المنتخبات    "المركز الوطني للأرصاد" أمطار رعدية على منطقة عسير    يوفنتوس يمنح كريستيانو مهلة أخيرة لتحديد مستقبله    الإرياني: استمرار الانقسامات بين اليمنيين خيانة لشعب ينتظر الخلاص من الانقلاب    أمير الباحة: إطلاق مجموعات من الفصائل المهددة بالانقراض    رئيس هيئة الأركان يرعى تخريج دورة تأهيل الضباط الجامعيين    اتحاد اليد يرفع مستوى المنافسة ب «لاعبَيْن أجنبيين»    المنظمة الدولية للإبل تحتفي بيومها العالمي    المملكة تستضيف اجتماع المجلس التنفيذي ل «الألكسو» بمشاركة 21 دولة    رئيس».. الدولة العبثية.. إيران.. أسيرة ثورة الإرهاب «    أمير جازان يبحث تطوير المناطق الجبلية.. ويلتقي عضوات جمعية بنات الوطن    ولي العهد يبعث برقيتين مهنئاً الأمين العام للأمم المتحدة والأمير هنري    عهود.. برنامج إثرائي لتعزيز التعلم المنظم ذاتياً لطلبة الموهبة    "توكلنا" يُعزز إصداره الجديد بإضافة خدمات شراء تذاكر النقل في المشاعر ونداء "استغاثة" و"أسعفني"    تخريج 12 ألفا من جامعة القصيم    الأمن الصحي    واشنطن تؤكد أن مصلحتها تتمثل في التأكد من عدم امتلاك طهران سلاحًا نوويا بشكل دائم    سمو الأمير محمد بن ناصر يعزي بوفاة رجل الأعمال حيان المالكي ..        كرواتيا تفوز على اسكتلندا وتعبر لدور ال16 في يورو2020        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«تخبيب الزوجة» انتقاماً من الرجل!
أقارب يُفسدون «العلاقة الزوجية» حسداً وربما جهلاً
نشر في الرياض يوم 18 - 12 - 2013

يسعى البعض على تحريض الزوجة على شريك حياتها، أو تحريض الزوج على امرأته، سعياً إلى إفساد العلاقة بينهما، فيكون الطرف الثالث الذي يحاول إثارة المشاكل والخلافات، إمّا عن طريق دفع الزوجة إلى طلب مبالغ مالية فوق طاقة الزوج، مما يؤدي إلى حدوث الخلافات، أو عن طريق محاولة تحريض الزوجة على عصيان زوجها في الكثير من الأمور وغيرها من النواحي الأسرية التي تدخل في علاقة الطرفين، وقد تؤدي إلى "زعزعتها"، فيلجأ الرجل إلى رفع قضية "تخبيب"، وهي دعوة يرفعها المتضرر على قريب يحاول تحريض شريكة حياته عليه، حتى تتسع دائرة النزاعات بينهما.
المرأة العاقلة لا تسمع كلام «الوشاية» ولا تسمح لنفسها أن تكون الخاسر الأكبر
ويُعد مثل هذه الحالات موجوداً في واقع الأُسر، حيث أوضح مختصون أن (30%) من حالات الطلاق ناتجة بسبب طرف ثالث أو أكثر، يعمل على تحريض أحد الزوجين على الآخر، وهو ما يقود في النهاية إلى اتساع دائرة الخلافات وتشعب دروب الانشقاق فيحدث الانفصال، وهنا يجب أن تعي الزوجة أهمية وعيها وعقلانيتها، بعدم السماع لأي طرف يُريد أن يُفسد علاقتها مع زوجها، فالمرأة العاقلة لا تسمع كلام "الوشاية" والحاسدين، وإن سمعت وتأثرت بما يقولون فإنها بالطبع ستكون الخاسر الأكبر.
وعي ونُضج
وقالت "أنهار سالم": إن المرأة عليها أن تكون أكثر وعياً ونضجاً في علاقتها بزوجها، وأن تسد هذا الباب منذ البداية، حتى لا يصل الأمر إلى دعوة قضائية تتحول إلى "تخبيب"، مضيفةً أنه يجب ارتقاء الزوجين في تعاملهما مع بعض عن تدخل الآخرين، فلن يستطيع أن يحمي تلك العلاقة الزوجية أحدٌ سواهما، مبينةً أنه يجب أن تعي الزوجة أن شريك حياتها هو دائماً الأهم، وأن لا تصغي لمن يحاول أن يشوه علاقتها به، وأن لا تعرض خلافاتها الخاصة وملاحظاتها على زوجها على الآخرين، حتى الصديقات، فهناك من النساء من يغضبها أن تجد من هو سعيد في حياته، حتى إن كانت صديقتها، مبينةً أن الغيرة بين النساء موجودة وقد توجد في قلب الشقيقة التي تقارن حياتها بحياة أختها، فتحاول أن تفسد علاقة شقيقتها بتحريضها على زوجها، مشيرةً إلى أن من يواجه مشكلة "تخبيب" زوجته عليه من قبل أطراف أخرى، خاصةً حينما تكون من الأقرباء كالأخ أو الأم أو الأخت، فيجب ألا يعود فوراً إلى المحاكم لرفع دعوة على المتسبب، بل يُفضل أن تبذل الجهود الكبيرة لتسوية الأمور والخلافات الزوجية بعيداً عن دائرة المحاكم، حتى لا تخسر الزوجة أحداً من أطراف أسرتها.
وأضافت: الزوج عليه دائماً أن يدفع زوجته بألا تصغي لتحريض أحد من أقاربها، فذلك هو الأصل في العلاقة الزوجية وليس العكس.
استقرار حياة الزوجين تفتح أبواب الحسد من الآخرين
إثارة المشاكل
وأوضحت "هبه يوسف" أن هناك من يسعى بالنميمة بين الزوجين لإفساد علاقتهما وإثارة المشاكل في حياتهما الزوجية، إلاّ أن التحريض هنا لا يشمل فقط الزوجة، فهناك من الأزواج من يصغي إلى بعض أقاربه في سلوكياته مع زوجته، فيحدث "التخبيب" الذي يكون على الزوج، فيصعب على المرأة مهما اتسعت دائرة تلك المشكلة في حياتها الزوجية أن تعود إلى المحاكم لرفع قضية "التخبيب"، حتى إن وصل الأمر إلى حدوث الطلاق، ذاكرةً أن زوجها يتحول إلى إنسان آخر حينما يعود من بيت أسرته فيكون سريع الغضب، متحاملا عليها، يرفض جميع طلباتها، وقد يمد "يده" في بعض الحالات بسبب تدخل والدته وشقيقاته اللاتي يحاولن دائماً أن يحرضنه على زوجته، وبأن في ذلك معنى للرجولة، حتى أصبحت حياتها معه صعبة جداًّ فانتهت إلى الطلاق.
وأشارت إلى أن المجتمع مازال يفتقد إلى الأسلوب الحكيم في حل قضاياه الاجتماعية، خاصةً حينما تكون تلك المشكلة تتعلق بالرجل والمرأة، كما أن هناك انتقادا كبيرا من قبل المجتمع لمن يحاول أن يحمي أسرته وعلاقته الزوجية باللجوء إلى القضاء للتدخل، خاصةً حينما يستنفذ جميع وسائل النصح لمن يحرض الزوجة، مبينةً أنه حينما يرفع قضية "تخبيب" فإن الجميع ينتقده، ويعتبر ذلك التصرف تطرفاً في حل المشكلات ومبالغة، في حين لا يدرك البعض حجم تلك الخلافات.
نصائح ضارة
وتحدثت "د. شيخة العودة"-المستشارة الاجتماعية والنفسية- قائلةً: إن "التخبيب" بين الزوجين حرام شرعاً، ولا ينطبق ذلك بين الزوجين، بل حتى بين الرجل وخادمه، فإن من يفعل ذلك لا يشم ريح الجنة، بحسب حديث الرسول صلى الله عليه وسلم، مضيفةً أنه يجب أن يكون هناك بُعد عن إثارة الخلافات بين الزوجين، فمن يفعل ذلك لا يمكن أن يكون سويا، مشيرةً إلى أن المشكلة الكبيرة حينما يكون التخبيب من الأقارب، فالزوجة تسمع لهم بدافع الإصلاح، وهي تعتقد أنهم يقدمون لها النصيحة السديدة، خاصةً أنه غالباً ما ينصح الزوجة هم شقيقتها وأمها، فيقدمان لها النصائح التي قد تكون ضارة بهدف الإصلاح، وهما تعتقدان أنهما تقدمان لها الرأي الصحيح، مُشددةً على أهمية أن تكون الزوجة على وعي كبير، بألا تدخل أسرتها أبداً في مشاكلها الزوجية حتى لا يفسدوا علاقتها بزوجها.
وأشارت إلى أن المشكلة الكبيرة ليس في تدخل أسرة الزوجة في حياتها، بل حينما تتدخل أسرة الزوج في حياته الزوجية؛ لأن الرجل قد يعتقد أنه يسمع نصائح أمه من باب البر، وبأنه يصغي لشقيقاته من باب الأخوة، وفي ذلك إفساد كبير في العلاقة الزوجية التي تجد الزوجة نفسها غير قادرة على أن تقنع زوجها بخلاف أسرته.
مُفسري الأحلام
وأوضحت "د. شيخة العودة" أنه يجب على الزوجين أن يتجنبا نصائح الأصدقاء؛ لأن في بعض نصائحهم "تخبيب" صريح كمن ينصح صديقه أن يتزوج على زوجته، مضيفةً: "يرتكب بعض مفسري الأحلام الخطأ، فيفسرون رؤية المرأة على أنها خيانة يفعلها الزوج، فيؤدي ذلك للتخبيب"، مشددةً على الأسرة والأصدقاء وبعض معبري الرؤى أن يراعوا الله فيما يقولونه، مؤكدةً على ضرورة أن يتحلى الزوجان بالصبر، وأن يكون هناك وعي في تلك العلاقة، إضافةً إلى ومحاولة حل المشكلات دون الإصغاء لطرف ثالث، لافتةً إلى أن الزوجة ترتكب بعض الأخطاء الكبيرة في علاقتها بزوجها، حينما تعتقد أنها ملكت هذا الرجل، فتحل لنفسها التفتيش في أشياء الرجل الخاصة، فذلك نوع من "التخبيب" دون أن تشعر.
وأضافت: يجب أن تعرف أنها ليست الشرطي للزوج، فما ربط بينهما علاقة شرعية وليس علاقة "ملكية"، مبينةً أن بعض الزوجات تحدد مسار حياته وأصدقائه وعمله، مؤكدةً على أن جميع تلك الأمور تثير الخلافات الكبيرة، مما يتطلب وجود نضج في العلاقة، وذلك ما ينطبق على الزوج أيضاً مشيرةً إلى قصة الفتاة التي طلبت من زوجها تجديد أثاث المنزل فغضبت من زوجها وذهبت بيت أسرتها لشهرين، فنصحه أحد أصدقائه أن يتزوج عليها كنوع من التأديب، فذلك نوع من الإفساد يجب ألا يصغى إليه.
د. صالح الشريدة
إثبات الحالة
وقال "د. صالح الشريدة" -محام وعضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان واستشاري حقوقي-: إن المشكلة في قضايا "التخبيب" يكمن في إثبات الحالة وما وجهه، فهل هو مؤدي إلى طلب صلح؟، وهل هو مؤيد لطلب الطلاق؟، هل هو مؤد إلى طلب ابتزاز وطلب مبالغ مالية؟، هل هو مؤد إلى عدم طاعة؟، مضيفاً أن كل موضوع له متابعته وطرق إثباته وتناوله، مشيراً إلى أن طرق الإثبات قد تستلزم تسجيل مكالمات المحرض، كذلك إثبات ذلك من خلال الرسائل المتبادلة، ومدى وجود شهود على من يحرض ويفسد علاقة الزوجين، موضحاً أن هناك قضايا إذا لم يكن فيها شهود فإن الدعوة قد لا تقبل، وربما طلب القاضي أن يحلف بعض الأطراف في القضية، وغيرها من الإجراءات، مبيناً أن هذه النوع من القضايا ليست كثيرة في المحاكم، وحتى إن وجدت قد لا يلجأ الجميع إلى المحاكم لرفع قضايا.
المحاكم تستقبل قضايا «تخبيب» ناتجة من تدخل الأقارب
ودعا "د.الشريدة" من يواجه مشكلة "تخبيب" زوجته عليه أو العكس، أن يعلم الناس والجميع أنه لا يجوز شرعاً الإفساد بين الزوج وزوجته، أو الإفساد بين الناس بصفة عامة، خاصةً إذا كان هناك بينهما أبناء، فيجب البعد عن ذلك الجانب، موضحاً أن المشكلة الكبيرة حينما يأتي التخبيب من قريب، كأن يكون عما أو خالا أو أخا أو أختا، فيجب على جميع هؤلاء مراعاة الله في النصائح التي يقدمونها للزوجة أو الزوج، كما يجب على النساء من الزوجات ألا يستمعن إلى كلام البعض، والذي قد يؤدي إلى المشاكل بين الزوجين، بل لابد من حلها في محيط الأسرة بالنقاش والحكمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.