سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأخر بوتفليقة في إعلان رغبته في ولاية ثالثة يشل الحياة السياسية في الجزائر
نشر في الرياض يوم 11 - 10 - 2008

هل سكتت الأحزاب السياسية في الجزائر عن الكلام؟ هو الاستفهام الكبير الذي فرضه واقع حال الممارسة السياسية في الجزائر التي دخلت ما يشبه حالة الشلل منذ كشف الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة عن رغبته في تعديل دستور البلاد المعمول به منذ العام 1996أمام إطارات المؤسسة العسكرية بوزارة الدفاع الوطني شهر يوليو 2006بالأخص ما تعلق بالمادة ال 74التي لا تتيح في نصها الحالي لرئيس البلاد الترشح لأكثر من عهدتين رئاسيتين غير قابلتين للتجديد مدة كل واحدة منها 5سنوات.
وظلت الأحزاب السياسية باستثناء تلك المنضوية تحت لواء ما يعرف ب "قطب التحالف الرئاسي" المدعم للرئيس بوتفليقة والمشكلة لحكومة الائتلاف، ونعني حزب جبهة التحرير الوطني التي يقودها عبدالعزيز بلخادم، رئيس الحكومة الأسبق و"التجمع الوطني الديمقراطي" بزعامة أحمد أويحي رئيس الحكومة الحالي و"حركة مجتمع السلم" الإسلامية المعتدلة التي يتزعمها أبوجرة سلطاني الوزير بدون حقيبة، وهي أحزاب أعلنت تباعاً دعمها المطلق لترشح بوتفليقة لعهدة ثالثة، ظلت تلتزم الصمت تجاه التعديل الدستوري حتى في أوج حملة الدعم الواسعة التي نشطتها مختلف أطياف المجتمع المدني وكبريات التنظيمات النقابية والعمالية والطلابية لفترة امتدت لأكثر من ثلاثة اشهر كاملة لم يعد فيها الحديث سوى عن مسألتي التعديل والتجديد والتمديد.
ويقرأ المطلعون بالشأن السياسي في الجزائر صمت الأحزاب السياسية على أنه رفض لدخول لعبة سياسية باتت خيوطها ومعالمها وأفقها واضحة للعيان، لعبة ترى الأحزاب أن الرئيس بوتفليقة المعروف سلفاً بكونه "مناوراً جيداً" و"المجيد" لعملية "ترويض الخصوم" عرف كيف يستفيد منها ليكون هو وحده الرابح الأكبر بعدما أظهر لمؤيديه ومناوئيه وهو يصول ويجول في عدد من مدن البلاد خلال جولاته الميدانية أنه "مرشح الإجماع" ناقلاً عبر قنوات التلفزيون الحكومية الثلاث تهليل الشارع الجزائري له مناشداً إياه الترشح لولاية رئاسية ثالثة. يعرف متى يتكلم ومتى يصمت.
وزادت تصريحات رئيس الحكومة الحالية أحمد أويحي، المعروف بكونه صنيعة الدوائر الفاعلة في النظام الجزائري والابن المدلل للمؤسسة العسكرية، وهو زعيم حزب تلاحقه تهمة التزوير منذ تشريعيات العام 1997التي جعلته حزباً كبيراً وهو لم يمر على ولادته الثلاثة أشهر ليس إلاّ، لتدفع باتجاه المزيد من الركود السياسي والحزبي، بعدما أعلن عالياً وبصريح العبارة في مؤتمر صحفي عقب اختتام اجتماع المكتب الوطني لحزبه الشهر الماضي أن "التجمع الوطني الديمقراطي" (الأرندي) سيتجند قيادة وقاعدة لإدارة الحملة الانتخابية للرئيس بوتفليقة قائلاً "يعرف حزبنا بكونه آلة انتخابية، وسوف لن نتأخر في تطويع هذه الآلة لدعم ترشح بوتفليقة لعهدة ثاثلة".
ويعد أويحي الذي يعود لرئاسة الحكومة للمرة الثالثة، واحداً من الخصوم السابقين للرئيس بوتفليقة ممن وقفوا بشراسة في وجه مشروعه للمصالحة الوطنية وهو رأس الاستئصاليين من محاربي الإسلاميين والمتطرفين، كما يعد أويحي واحداً ممن عرف الرئيس بوتفليقة كسبهم إلى جانبه وهم من ألد خصومه السابقين أمثال وزير الثقافة خليدة تومي، الناشطة البربرية السابقة، وزعيم حركة مجتمع السلم أبوجرة سلطاني زعيم التيار الإخواني في الجزائر.
ولم تفلح تصريحات أويحي الداعمة لترشح بوتفليقة، ولا تصريحاته الأخيرة من أن تعديل الدستور سيكون "قريباً جداً" من تحريك شعرة في رأس الأحزاب السياسية الجزائرية سواء تلك المحسوبة على المعارضة أو تلك التي تسبح في فلك السلطة، والتي ما تزال ترفض منذ رئاسيات العام 1999، ومن بعدها رئاسيات 2004أن تلعب دور الأرانب في استحقاقات يصور فيها الرئيس بوتفليقة على أنه مرشح الإجماع، وهو ما دفع زعيم الحزب البربري العلماني التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية (الأرسيدي) لزعيمه الدكتور سعيد سعدي لأن يتنقل في الفترة الأخيرة إلى عواصم غربية فاعلة طلباً لمراقبين دوليين لاستحاقات خريف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.