أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية في المناطق    خمسون (50) عاماً عاطرة بخدمة الدين والمليك والوطن    تخصيص الوظائف أمان للأفضل    أمير حائل يعقد اجتماعاً موسعاً مع الجهات المعنية بالسياحة في حائل    ولي العهد بحث مع مبعوث الرئيس الأميركي الجهود الدولية لمواجهة التغير المناخي    جنيف تحتضن «القمة الأولى»    مناقشة 15 بنداً في اجتماع وزراء الإعلام العرب    القمة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا تؤكد أهمية النهوض بالعلوم والابتكار في الدول التعاون الإسلامي    الإثارة مستمرة في بطولة كأس أوروبا    عبدالعزيز بن تركي يشكر ويهنئ القيادة ويبارك التأهل للمنتخبات العربية    نظم المستشفى السعودي الألماني بالرياض حملة بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم بعنوان ((قطرة دم تنقذ حياة))    أمير الرياض يؤكد ضرورة تكثيف الجولات الرقابية    علي السبيعي: أعمل على أن تكون مكتبتي تعتمد التاريخ بكافة مدارسه    من رحيق العمر    278 شخصية إسلامية: تنظيم الحج يجسد حرص المملكة على صحة الحجاج وسلامتهم    وكالات أممية تدين إعادة مهاجرين ولاجئين إلى ليبيا رغم إنقاذهم في المياه الدولية        أسعار النفط ترتفع إثر تعافي الطلب في أمريكا    إيطاليا تتلغب على سويسرا بثلاثية نظيفة        صورة فهد المولد تثير الجدل حول اقترابه من النصر    رحيل راموس.. ريال مدريد يعلن "الخبر اليقين"    ولي العهد يستعرض مع المبعوث الأمريكي مواجهة التغير المناخي                        الترفيه المستدام.. مؤشر حقيقي للتنمية والرفاهية المنشودة    من البوح ما قتل !..    معرض "رحلة الكتابة والخط" يبدأ باستقبال زواره.. اليوم                الهيئة الملكية لمكة المكرمة: وضع نموذج حوكمة لمعالجة المناطق العشوائية بشكل جذري    من رحم أزمة «كورونا».. اختصرت المسافات وخرجت الإبداعات السعودية            الرئيس الحكومة المغربية يلتقي برئيس الجمعية الوطنية الصربي    غرامة مخالفة تعليمات العزل والحجر الصحي تصل ل200 ألف ريال        البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يطلق برنامج بناء قدرات وزارة التخطيط والتعاون الدولي اليمنية    للمرة الأولى .. السعودية ترأس لجنة الرقابة والتفتيش على السفن    أمسية قصصية في أدبي أبها من ( الثقافة إلي بيتك )    تعرض إلى 6 كسور.. كاستاني يخضع لعملية جراحية "6 ساعات"    جمعية الإعلام السياحي توقع إتفاقية تعاون مع غرفة أبها .    #أمير_نجران يفتتح ويدشّن مشروعات بلدية في محافظة #حبونا    ضبط قائد مركبة نشر مقاطع وهو يقود بسرعة عالية بالطائف    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان والباحة وعسير ومكة المكرمة    جارٍ اتخاذ اللازم.. الأسري يتفاعل مع شكاوى معنفة الرياض    المجلس البلدي لامانة عسير يلتقي الامين والوكلاء ومدراء العموم .    السودان: الاستخبارات العسكرية تنفي شائعة خلايا تخطط للإستيلاء على السلطة    دراسة: كورونا موجود في أمريكا منذ ديسمبر 2019    الأمير #تركي_بن_طلال يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الملك خالد والجامعة السعودية الإلكترونية    ( بلسم الروح )    روديغر نفّذ تهديده؟.. شاهد "عضاض" "يورو 2020" والضحية "بوغبا"    مدير عام " تقني عسير " يدشن حملة تطعيم ضدكورونا بالتعاون مع "صحة عسير"    أمير جازان يدشّن مبادرة «اعرف حقك»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقط نظام

إيجابيات نظام الرهن العقاري: إشراك البنوك.. تحول المواطنين من التأجير إلى التملك.. خلق منافسة مفيدة بين شركات التمويل العقاري، حيث يتوقع أن يبلغ حجم التمويل المصرفي العقاري وفقاً لدراسة أعدت لهذا الخصوص: تناولت الوضع الراهن للقطاع العقاري.. والدور المأمول لنظام الرهن العقاري فهناك نمطان للتمويل العقاري وفقًا لنظام الرهن العقاري والمتمثلان ب: النمط الأول: بين القطاع البنكي وبين شركات التطوير العقاري. النمط الثاني: بين القطاع البنكي والأفراد بشكل مباشر لتمويل الأفراد لتملك المساكن. ومع ذلك لا بد من التأكيد على أن نظام الرهن سيكون متحيزًا لفئة المواطنين القادرين على تقديم الضمانات المطلوبة ولديهم الدخل الكافي لضمان الرهانات بكافة أشكالها، إضافة إلى ذلك فإن وجهات نظر العقاريين تتباين في تحديد مجمل الآثار الاقتصادية التي يمكن أن تنجم عن اتساع حجم التمويل الذي سيؤدي إليه نظام الرهن العقاري، فنجد أن الآثار الإيجابية تتلخص في :- إقرار نظام الرهن العقاري سيؤدي إلى زيادة نسبة الائتمان الذي تخصصه البنوك التجارية لتمويل القطاع العقاري، وأن الضمانات التي يوفرها نظام الرهن العقاري ستكون حافزًا في تطوير برامج البنوك وابتكار عمليات جديدة للتمويل العقاري. إضافة إلى خلق روح التنافس بين البنوك لجذب أكبر شريحة من العملاء.
- نظام الرهن العقاري سيؤدي إلى تخفيف العبء عن صندوق التنمية العقاري الذي سيتفرغ لأصحاب الدخول المتوسطة والمنخفضة.
- نظام الرهن العقاري يساعد المواطنين من ذوي الدخول المتوسطة على تملك مسكن خاص بدلًا من تأجير المنازل لسنوات دون تملكها، كما أن جميع الأنشطة المتعلقة بالبناء والتشطيب ستشهد انتعاشاً نتيجة إقبال المواطنين على البناء.
- نظام الرهن العقاري سيستفيد منه الأفراد من متوسطي الدخل وما فوق إضافة إلى الشركات التمويلية بينما تتضاءل فرصة الشريحة أقل من متوسط الدخل، الاستفادة من النظام المرتقب.
- نظام الرهن العقاري يشجع على زيادة أعداد شركات التقسيط والتمويل العقاري وتوسيع نشاطاتها حيث يتوقع أن يصل عددها لأكثر من خمسين شركة في العام الأول لتنفيذ النظام، مما سينجم عنه اتساع في قاعدة فرص التمويل للمواطنين.
- نظام الرهن العقاري المقترح أعار أهمية كبيرة لجانب التنفيذ ووضع له أنظمة واضحة تركز على الجانب العملي منها، بحيث يتيح للجهات التنفيذية والقضائية اتخاذ القرارات المناسبة دون العودة إلى مرجعيات أخرى.
- تنفيذ نظام الرهن العقاري سيؤدي إلى زيادة حجم المعروض من العقارات الإسكانية جنبًا إلى جنب مع تراجع نسب الفائدة التي تأخذها الشركات والبنوك التمويلية.
- إصدار نظام الرهن العقاري والمباشرة بتطبيقه سيسهم في تعزيز الثقة في السوق العقاري السعودي مما يشجع المستثمرين على دخول السوق وتوسيع استثماراتهم بخاصة إذا ما ترافق ذلك مع صدور تشريعات عقارية أخرى مثل التمويل العقاري والتأجير المنتهي بالتمليك ومراقبة شركات التمويل والتنفيذ.
أما الآثار السلبية فنجدها تتلخص في:_ ارتفاع الأسعار.. تسييل الأصول.. ضعف الوعي بالتمويل الادخاري الإسكاني - اندفاع المواطنين للحصول على قروض وفقًا لنظام الرهن العقاري سيزيد الطلب على العقارات لأغراض السكن وبالتالي يرفع من أسعار الأراضي.
- من المحتمل ارتفاع أسعار مواد البناء نتيجة لزيادة الطلب بشكل يفوق إمكانات زيادة الطاقات الإنتاجية بخاصة في المدى القصير.
- قد يؤدي نظام الرهن العقاري إلى تسييل العقارات بهدف حصول المسيل على النقد من دون استخدام القرض للتمويل العقاري.
لذا ووفقًا لنظام الرهن العقاري فإن الممولين يفرضون شروطهم لتفادي المخاطر وتوفير الضمانات الكافية حتى تتحقق الأرباح الاستثمارية، وتلك الشروط التعاقدية تختلف من بنك إلى آخر، ومن شركة إلى أخرى، كما أن البنوك وشركات التمويل ستتعاقد مع شركات تأمين لتغطية الخسائر، وهذا سيكون عنصر نجاح للفكرة بكاملها من جانب، إلا أن المغالاة في الشروط والضمانات ونسبة العمولة على مبلغ التمويل والتأمين قد تؤدي إلى الحد من المزايا الايجابية للنظام من جانب آخر مما يتطلب دراسة ذلك ووضع الحلول المناسبة .
إنه عندما قيمت إحدى الشركات العالمية المتخصصة في الخدمات العقارية وإدارة الأصول مشروع نظام الرهن العقاري توصلت إلى أنه برغم أن السوق العقارية السعودية الأكثر نشاطًا في دول مجلس التعاون الخليجي لاعتبارات، منها حجم النمو الاقتصادي ومعدلات الدخل ومعدلات القوة الشرائية ومعدلات زيادة السكان وحجم الطلب على الوحدات السكنية وغير ذلك، إلا أن نسبة 40% من المساكن لا تنطبق عليها الشروط العالمية والقياسية للرهن العقاري. وهذا لا بد أن ينتبه إليه. والأهم من هذا أن شروط التمويل العقاري التي تفرضها البنوك وشركات التمويل في غاية الصعوبة بالنسبة لشريحة العملاء المطلوب استفادتهم من النظام عند تطبيقه. كما أن شركات التمويل العقاري القائمة حاليا تعاني من عدد من المشاكل سواء من الناحية القانونية، أو من الناحية الاقتصادية في ظل عدم توفر رساميل كبيرة لتمويل إنشاء المساكن، من جهة، ومن جهة أخرى، فإن الوعي المجتمعي تجاه هذا السوق الجديد لا يزال ضعيفا فلا بد من مضاعفة الجهد في رفع الوعي بهذا النظام حتى يكون المستفيد على إطلاع بمجريات الأمور، وبالله التوفيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.