أمير نجران: توجيهات وقرارات خادم الحرمين تصون العدالة وترسخ منهج الشفافية    نزع عدادات مياه بالشرقية بسبب الفواتير والتعدي على أملاك الدولة    الأمين العام لمجلس التعاون يشيد بالإجراءات التي اتخذتها المملكة بشأن وفاة خاشقجي    خادم الحرمين يشكل لجنة لهيكلة الاستخبارات العامة    شاهد.. مورينيو يثير الجدل بعد هدف تشيلسى القاتل    الزعاق يوضح خريطة الأمطار المتوقعة منتصف الأسبوع    أمطار على منطقة الباحة    دارة الملك عبدالعزيز تسجل 6000 مادة لتوثيق التراث الشفوي    الملحقية الثقافية السعودية بالمغرب تشارك في المعرض الجهوي للكتاب بالرباط    في دوري المحترفين .. ننشر تشكيل الاتفاق لمباراة الأهلي اليوم    ريال مدريد … 482‬ دقيقة دون أي هدف    د. الصمعاني: القرارات الملكية إرساء لقيم العدل    بالفيديو.. منتخب الشباب يستهل مشواره في كأس آسيا بالفوز على ماليزيا    “الحج والعمرة”: أكثر من نصف مليون تأشيرة عمرة خلال 6 أسابيع    جمهورية جيبوتي تشيد بالاهتمام البالغ والحرص الكبير الذي أولاه خادم الحرمين الشريفين لكشف الحقائق حول وفاة جمال خاشقجي    بلدية الدوادمي تعد خطة طوارئ للأمطار    وفاة شخصين وإصابة أربعة في حادث تصادم بمكة    الاتحاد يرحب بالتحقيق ويطالب بالبحث عن مسببات الشجار    العمر يشكر القيادة على تنظيم المنطقة اللوجستية المتكاملة    سعودي يجتاز اختبار ممارسة الطب في إيطاليا.. والملحق الثقافي يستقبله    «قوات التحالف» تدمر صاروخين باليستيين للحوثيين ب«الحديدة»    «مركز الملك سلمان» يواصل إغاثة المحافظات اليمنية والمتأثرين بإعصار «لبان»    برئاسة المفتي.. رابطة العالم الإسلامي: استقرار المملكة «خط أحمر» (صور)    البحرين: السعودية كانت وستبقى دولة العدالة والقيم    التعليم الإبتدائي من منظور رؤية 2030    مركز أطفال علماء المدينة المنورة يختتم مسابقة الحساب الذهني    السديس يشيد بنهج المملكة في تحكيم الشريعة وتحقيق العدالة    "الصادرات السعودية" تشارك في "معرض البناء السعودي" وتستعرض خدماتها للمصدرين السعوديين    "نقل الباحة" يزيل مخلفات الأمطار من طرق المنطقة    أمانة المدينة تتلف 10 أطنان من اللحوم مجهولة المصدر    «العدل» تتقدم في 6 مؤشرات تنافسية دولية لعام 2018    ارتفاع الذهب للأسبوع الثالث على التوالي    تمديد التصويت في دوائر انتخابية أفغانية بسبب الفوضى    تعليم المهد يطلق غدا حملة التعريف بخط مساندة الطفل    فريق أممي ينهي زيارة لمحافظة تعز اليمنية    الشؤون الإسلامية بالباحة تطلق برنامجاً عن الأمن الفكري    محافظ وأهالي بدر الجنوب ينوهون بجولة سمو نائب أمير نجران للمحافظة    اهتمامات الصحف التونسية    كتبت له كل أملاكها فخانها وتزوج الخادمة!    تقارير.. سانشيز ينوي الرحيل عن مانشستر يونايتد    المطلق: نشر شائعات القنوات المحرضة “لا يجوز شرعًا”    أمير نجران ينقل تحيات القيادة للمصابين “الصحبي” و “القحطاني” بالحد الجنوبي    نسائي العيون الخيرية يزور إحدى مستفيدات الجمعية بالمستشفى    بأمر الملك .. إعفاء عسيري و سعود القحطاني ومجموعة من الضباط    جبل عمر تطرح للبيع وحداتها الفندقية الفاخرة جبل عمر العنوان مكة في مدينة بريدة        في مشروع طموح وإنجاز غير مسبوق    «عمل الرياض» يُحرر 187 مخالفة وينذر 165 منشأة ويضبط 49 مخالفاً    السديس: الفتوى تتغير بتغير الأزمنة والأمكنة    مهرجان الطفل: العرب لا يمتلكون صناعة حقيقية للسينما    ليست مضرة كما تعتقد.. الصلصة الحارة تطيل العمر!    وطن العزة والشموخ    خادم الحرمين الشريفين يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس المصري    تبييض الأسنان بالفحم    35 ألف ريال لترخيص منشآت الأجهزة الطبية والإيقاف للمخالفين    الشاماني: تحويل مجمع الأمل بالمدينة إلى منشأة ذكية 2019    "الشثري": على كل مسلم التصدي للحملات الموجهة لبلاد الحرمين    الملك سلمان يأمر بنقل جثمان الرئيس السوداني الأسبق إلى المدينة تنفيذا لوصيته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إرادة الإيرانيين تعصف بأحلام الملالي
نشر في الرياض يوم 19 - 07 - 2018

على إثر الانتفاضة والتحركات الاحتجاجية المتواصلة خلال الأشهر الماضية وما أعقبتها من عزلة دولية غير مسبوقة للنظام الإيراني، فإن مسألة سقوطه لم تعد مستبعدة بل إنها واردة أكثر من أي وقت آخر. وهناك العديد من الاحتمالات والسيناريوهات الواردة بهذا الخصوص والتي من أهمها:
تغيير في سلوك ونهج النظام والعمل من أجل إجراء التغيير من داخل النظام ومجيء الجناح المسمى بالمعتدل إلى السلطة، وإقالة المرشد الأعلى خامنئي.
تغيير من الخارج على أثر هجوم عسكري خارجي.
انتفاضة شعبية منظمة بقيادة وتنظيم محددين.
إن تجربة جميع الثورات التي أدت إلى التغيير الجذري في النظام الحاكم، توضح جيداً أن الانتفاضات العفوية إذا ما لم تحظ بقيادة توجهها، فلن تحقق غاياتها وأهدافها في نهاية المطاف إذ إنها إما أن تواجه الانكسار والتشتت وإما أن تنحرف عن أهدافها الرئيسة. إذاً يكمن شرط النجاح لانتفاضة شعبية وإسقاط النظام الحاكم في وجود قيادة ومنظمة قيادية، وتحظى هذه الضرورة بأهمية فائقة لا يمكن تحديدها فيما يتعلق بإسقاط نظام ولاية الفقيه لأن القمع بلا حدود وعدم إمكان مقارنته مع الأنظمة الدكتاتورية يشكل واحداً من أهم مميزات نظام ولاية الفقيه.
وتأتي تصريحات ومواقف يعرب عنها القادة والمسؤولون الإيرانيون والتي تتضمن تخوفهم المستمر من خطر مجاهدي خلق خير دليل على هذه القضية، لأن الساحة الإيرانية لا ولم تشهد منظمة جادة في عزمها على إسقاط النظام كما هي الحال مع منظمة مجاهدي خلق.
يمكن تحديد بيت القصيد لجميع المقالات التي نشرت في الآونة الأخيرة ضد مجاهدي خلق من قبل اللوبيات وأصحاب المساومة مع الجمهورية الإيرانية من أن منظمة مجاهدي خلق لا تحظى بقاعدة شعبية في إيران ولكنهم لا يقدمون دليلاً مقبولاً دعماً وإثباتاً لكلامهم، وتتضح نسبة الإقبال الاجتماعي والقاعدة الشعبية لتيار أو شخص من خلال الانتخابات الحرة، فهل يسمح النظام بإجراء انتخابات حرة في إيران تحت إشراف الأمم المتحدة لتتضح نسبة الإقبال الاجتماعي والقاعدة الشعبية لمختلف التيارات والمنظمات ومن ضمنها منظمة مجاهدي خلق؟
ويعلم الكل كما أعلن النظام مراراً وتكراراً أن مجرد مناصرة وتأييد منظمة مجاهدي خلق جريمة، كما يقبع الكثيرون الآن في السجون الإيرانية بتهمة مناصرة مجاهدي خلق. وفي مثل هذه الظروف ينبغي أن لا نتوقع أن يبدي المواطنون الإيرانيون مناصرتهم وتأييدهم لمجاهدي خلق علناً.
ويعتبر المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية الذي عقد في باريس أضخم تجمع للجالية الإيرانية خارج إيران مما يشكل نموذجاً مناسباً لاختبار مدى الإقبال الاجتماعي والقاعدة الشعبية لمجاهدي خلق داخل إيران لأن كل مشارك في مؤتمر باريس كان يمثل عشرات الأشخاص في داخل إيران.
والحدث المهم هو كشف النقاب عن محاولة تفجير إرهابي للنظام الإيراني في هذا المؤتمر حيث كشفت بلجيكا عنها مما أدى إلى إلقاء القبض على دبلوماسي إرهابي للنظام في ألمانيا، ولماذا يضطر هذا النظام الذي يعتبر العلاقة مع أوروبا بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي أمراً حيوياً بالنسبة له لكي يرتكب مثل هذا الإجراء؟ أو لا يدل ذلك على مكانة تحظى بها المقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق في إسقاط النظام والقاعدة الشعبية لها داخل إيران؟
وقد يمكن للنظام إخفاء الحقيقة من خلال إطلاق التصريحات حادة اللهجة ونشر الأكاذيب ولكن ذلك لا يمكن أن يدوم كثيراً وإنما لمجرد فترة محددة، غير أن شمس الحقيقة تظهر من بين السحب الداكنة وتبدو الحقائق والوقائع كما هي ولا يمكن التلاعب بها وحينها سيعلم الجميع دور ومكانة المقاومة الإيرانية في التأثير على سير الأحداث وتحديد مساراتها النهائية، والانتفاضات المتواصلة المتصاعدة للشعب الإيراني خير دليل على هذه الحقيقة.
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.