الفضلي: مشاريع الرياض الكبرى ستدعم البيئة وستنمي الغطاء النباتي    خالد الفيصل يتسلم التقرير السنوي لفرع "التجارة" بالمنطقة    إيصال الألياف الضوئية ل11958 منزلاً في حائل    «التقاعد» تناقش نظام تبادل المنافع بمؤتمر التنمية الإدارية    بافيل يتفقد الأندية الطلابية ب"أم القرى"    عرض لا يقاوم من ريال مدريد لضم نيمار    الآلاف يتظاهرون في الجزائر ودعوة للجيش بعدم التدخل    الأمير خالد الفيصل يعلن أسماء الفائزين بجائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر العربي غدا    25 ميدالية للأولمبياد الخاص السعودي في رابع أيام الألعاب العالمية بأبو ظبي    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    بلدية غرب الدمام تضبط 29 طنًا مواد غذائية في أحد المواقع السكنية    الخارجية الفلسطينية تدين قرار نتنياهو في البدء ببناء 840 وحدة استيطانية جديدة    البورصه العراقية تغلق مرتفعة بنسبة 0.07 %    4 جوائز محلية وإقليمية تحصدها جامعة أم القرى في مجال الأفلام الوثائقية والتوعوية    الهلال الأحمر في تبوك ينظم دورة حول "الإسعافات الأولية"    الأمير سعود بن نايف يرعى المؤتمر العالمي لعلوم طب القلب بالأحساء    "حدود جازان".. يدشن منطقة السباحة لذوي الاحتياجات الخاصة    الحكومة الأردنية تطرح عطاء لنقل النفط الخام من العراق    «أمير الجوف» يلتقي رئيس وأعضاء فريق عين الصحراء التطوعي    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان الرئيس التونسي بذكرى يوم الاستقلال لبلاده    «منتدى المياه السعودي» يستعرض التجارب الدولية الناجحة في إنتاج وتوزيع المياه    المالكي: مستمرون في تحييد القدرات الباليستية للميليشيا الحوثية    «أمير الجوف» يتسلم الرئاسة الفخرية لجمعية «بشراكم»    جراحة صدر متقدمة لإنهاء معاناة مريض من تحوصل الشعب الهوائية    إردوغان يثير غضب نيوزيلندا بتسجيلا لمجزرة كرايست في حملته الانتخابية    خالد بن فيصل: المرأة السعودية أصبحت شريكاً فاعلاً ومؤثراً    مقتل 35 من مقاتلي طالبان وتدمير مخبأ كبير للأسلحة في إقليم قندوز    حادث انقلاب مركبة بعقبة نصبة بالباحة يؤدي إلى إصابة 4 عمال عرب    التخصصات الصحية تعتمد برنامج الطب الباطني بتخصصي الجوف    "القرشي" يوجه رسالة لجماهير الأهلي: "سنقاتل للفوز ببطولة تحمل إسم عظيم"!    رسالة مهمة من «الجوازات» للمواطنين المسافرين خارج المملكة    الوليد بن طلال: عرض علي الملك فهد منصب إمارة إحدى المناطق واعتذرت.. وسأكون من أوائل المستثمرين بعسير    رسميا.. نادي الوحدة يقيل مدربه “ميدو” ويكلف التشيلي الفارو فيدال    أطباء: في هذه الحالة فقط يمكن الاستعانة بالأسبرين للوقاية من الأزمات القلبية    “الذويبي” يدشن معرض “أمنكم وسلامتكم هدفنا” بمكتب التعليم بالجنوب    حالة الطقس المتوقعة في المملكة اليوم الثلاثاء    مؤسسة التراث الخيرية تشارك بمعرض الرياض الدولي للكتاب    المملكة تشارك في مؤتمر عن "التطرف" بموريتانيا    ولادة مكة تستقبل 178,561 حالة خلال 6 أشهر    وزير "الحرس" يدفع ب 794 طالبا من "جامعة سعود الصحية" لسوق العمل    الشهري يختار 23 أولمبيا للتصفيات الآسيوية    هولندا: قتلى وجرحى في أوتريخت.. والدافع الإرهابي وارد    جامعة الطائف تطلق فعاليات الملتقى العلمي لطلابها    الأمير خالد الفيصل خلال استقباله السفير الياباني        أمير منطقة جازان خلال استقباله العقيد الشهراني    القتل تعزيراً لمهرب هيروين مخدّر بجدة    إسدال الستار على مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    نيوزيلندا: لا نستبعد متورطين آخرين    3 مرات سنويًا حد الزيارات بين المجالس البلدية    إلغاء «ضمان الوكيل الخارجي».. ولا شروط لبلاغ متخلفي العمرة    «هدف»: طرح 2258 فرصة تدريبية على رأس العمل    جدة يواجه الكوكب.. وديربي بين الجبلين والطائي    المملكة تستضيف بطولة العالم لكرة السلة    آل الشيخ: توظيف أبناء الشهداء والمصابين في ديوان الوزارة    وحش نيوزيلندا..!!    السلمي : شهادة الزور من الكبائر التي تستوجب التوبة وليس لها كفارة    إيمانا منه بالواجب تجاهها .. مواطن يتبرع بإحدى كليتيه لوالدته بعد معاناتها مع الغسيل الكلوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إرادة الإيرانيين تعصف بأحلام الملالي
نشر في الرياض يوم 19 - 07 - 2018

على إثر الانتفاضة والتحركات الاحتجاجية المتواصلة خلال الأشهر الماضية وما أعقبتها من عزلة دولية غير مسبوقة للنظام الإيراني، فإن مسألة سقوطه لم تعد مستبعدة بل إنها واردة أكثر من أي وقت آخر. وهناك العديد من الاحتمالات والسيناريوهات الواردة بهذا الخصوص والتي من أهمها:
تغيير في سلوك ونهج النظام والعمل من أجل إجراء التغيير من داخل النظام ومجيء الجناح المسمى بالمعتدل إلى السلطة، وإقالة المرشد الأعلى خامنئي.
تغيير من الخارج على أثر هجوم عسكري خارجي.
انتفاضة شعبية منظمة بقيادة وتنظيم محددين.
إن تجربة جميع الثورات التي أدت إلى التغيير الجذري في النظام الحاكم، توضح جيداً أن الانتفاضات العفوية إذا ما لم تحظ بقيادة توجهها، فلن تحقق غاياتها وأهدافها في نهاية المطاف إذ إنها إما أن تواجه الانكسار والتشتت وإما أن تنحرف عن أهدافها الرئيسة. إذاً يكمن شرط النجاح لانتفاضة شعبية وإسقاط النظام الحاكم في وجود قيادة ومنظمة قيادية، وتحظى هذه الضرورة بأهمية فائقة لا يمكن تحديدها فيما يتعلق بإسقاط نظام ولاية الفقيه لأن القمع بلا حدود وعدم إمكان مقارنته مع الأنظمة الدكتاتورية يشكل واحداً من أهم مميزات نظام ولاية الفقيه.
وتأتي تصريحات ومواقف يعرب عنها القادة والمسؤولون الإيرانيون والتي تتضمن تخوفهم المستمر من خطر مجاهدي خلق خير دليل على هذه القضية، لأن الساحة الإيرانية لا ولم تشهد منظمة جادة في عزمها على إسقاط النظام كما هي الحال مع منظمة مجاهدي خلق.
يمكن تحديد بيت القصيد لجميع المقالات التي نشرت في الآونة الأخيرة ضد مجاهدي خلق من قبل اللوبيات وأصحاب المساومة مع الجمهورية الإيرانية من أن منظمة مجاهدي خلق لا تحظى بقاعدة شعبية في إيران ولكنهم لا يقدمون دليلاً مقبولاً دعماً وإثباتاً لكلامهم، وتتضح نسبة الإقبال الاجتماعي والقاعدة الشعبية لتيار أو شخص من خلال الانتخابات الحرة، فهل يسمح النظام بإجراء انتخابات حرة في إيران تحت إشراف الأمم المتحدة لتتضح نسبة الإقبال الاجتماعي والقاعدة الشعبية لمختلف التيارات والمنظمات ومن ضمنها منظمة مجاهدي خلق؟
ويعلم الكل كما أعلن النظام مراراً وتكراراً أن مجرد مناصرة وتأييد منظمة مجاهدي خلق جريمة، كما يقبع الكثيرون الآن في السجون الإيرانية بتهمة مناصرة مجاهدي خلق. وفي مثل هذه الظروف ينبغي أن لا نتوقع أن يبدي المواطنون الإيرانيون مناصرتهم وتأييدهم لمجاهدي خلق علناً.
ويعتبر المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية الذي عقد في باريس أضخم تجمع للجالية الإيرانية خارج إيران مما يشكل نموذجاً مناسباً لاختبار مدى الإقبال الاجتماعي والقاعدة الشعبية لمجاهدي خلق داخل إيران لأن كل مشارك في مؤتمر باريس كان يمثل عشرات الأشخاص في داخل إيران.
والحدث المهم هو كشف النقاب عن محاولة تفجير إرهابي للنظام الإيراني في هذا المؤتمر حيث كشفت بلجيكا عنها مما أدى إلى إلقاء القبض على دبلوماسي إرهابي للنظام في ألمانيا، ولماذا يضطر هذا النظام الذي يعتبر العلاقة مع أوروبا بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي أمراً حيوياً بالنسبة له لكي يرتكب مثل هذا الإجراء؟ أو لا يدل ذلك على مكانة تحظى بها المقاومة الإيرانية ومنظمة مجاهدي خلق في إسقاط النظام والقاعدة الشعبية لها داخل إيران؟
وقد يمكن للنظام إخفاء الحقيقة من خلال إطلاق التصريحات حادة اللهجة ونشر الأكاذيب ولكن ذلك لا يمكن أن يدوم كثيراً وإنما لمجرد فترة محددة، غير أن شمس الحقيقة تظهر من بين السحب الداكنة وتبدو الحقائق والوقائع كما هي ولا يمكن التلاعب بها وحينها سيعلم الجميع دور ومكانة المقاومة الإيرانية في التأثير على سير الأحداث وتحديد مساراتها النهائية، والانتفاضات المتواصلة المتصاعدة للشعب الإيراني خير دليل على هذه الحقيقة.
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.