نائب أمير مكة يستقبل مديري الخارجية والتجارة    أمير الشمالية يفتتح مبنى الكلى ويضع حجر الأساس لمركز التأهيل الشامل بطريف    سلطان بن سلمان يستقبل سفير اليابان    استعراض تحديثات برنامج مساند بغرفة الرياض    خبراء: زيارة ولي العهد لباكستان تصنع تقاربا متينا يزيد عزلة إيران    بريطانيا ترحب بتقدم المحادثات حول الحديدة    ولي العهد يبعث برقية شكر للرئيس الباكستاني    الاتحاد الأوروبي يرصد 46 مليون يورو لخدمات النازحين واللاجئين في السودان    “وفاق” تنهي 60 قضية عالقة «للبنين والبنات» بتعليم الطائف    4388 طالباً يشاركون في دوري كرة القدم بمدارس تعليم الدوادمي    100 محكم ومحكمة في اللقاء العلمي العاشر بجامعة أم القرى    ختام مسابقة الابتكارات الوطنية التقنية العاشرة    “الإحصاء”: 2.17 مليون مسكن مملوك ومشغول بأسر سعودية مقابل 1.35 مليون مسكن مستأجر    “الأرصاد” تنبه إلى استمرار الرؤية غير الجيدة على نجران    أمير القصيم يطلع على إستراتيجيات لجنة شؤون الأسرة بالمنطقة    أمانة المدينة تُتلف 3 طن مخللات    بالصور.. خادم الحرمين يستقبل الأمراء ومفتي عام المملكة والعلماء وجمعاً من المواطنين    “الانضباط” توقف المولد 8 مباريات رسمية وتغرمه 20 ألف ريال    فعاليات اليوم” العالمي للسرطان” بمستشفى الصحة النفسية    مؤتمر الأعمال السعودي الباكستاني يبحث الفرص الاستثمارية ويشهد توقيع مذكرتي تفاهم (صور)    "التعاون الإسلامي" تُدين قرار إسرائيل مصادرة أموال فلسطينية    التحالف: قدمت السعودية أكثر من 13 مليار دولار لدعم اليمن منذ 2014م    بريطانيا ترفض دعوة ترمب إعادة «الدواعش» الأوروبيين إلى بلدانهم    انطلاق الجولة 25 من دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى لكرة القدم غدًا    صحفية أمريكية:لكي أشاهد الثقافة السعودية عن قرب    مصرع مدني عراقي بأسلحة كاتمة للصوت بجنوب شرقي بغداد    مركز 937 يقدم 42 ألف استشارة    "نعمة الأمن والاستقرار" .. محاضرة دعوية بمحافظة فرسان غداً    بريطانيا ترحب بتقدم محادثات خطة إعادة الانتشار في الحديدة    تكريم الفائزين بجائزة الملك سلمان لحفظ القرآن    افتتاح ملتقى البحث العلمي الثاني "الاستثمار في البحث العلمي.. فرص وتحديات" بجامعة الملك سعود    مستشار خادم الحرمين يلتقي مدير جامعة جازان وهيئة تدريس الشريعة والقانون    «رئيس غرفة الجوف»: مبادرة مكافحة التستر التجاري تسعى لخلق بيئة تجارية جاذبة    اتفاقية تعاون بين السعودية للصناعات العسكرية و”أل 3 تكنولوجيز”    أمير الشرقية يفتتح المنتدى السادس لريادة الأعمال بجامعة الملك فهد    بدر بن سلطان يُعزي رئيس «أدبي جدة» في والده    محافظ ثار يطلق مبادرة "موجودين"    ديوان المراقبة العامة يطلق عدداً من البرامج التدريبية لمنسوبي الجهات الحكومية    ولي العهد: الباكستانيون شاركوا بصدق في تنمية المملكة    أمير الجوف يستقبل مدير جوازات المنطقة ويشيد بالخدمات الإلكترونية    ولي العهد يوجه بإنشاء مركز صحي باسم الشهيد الباكستاني فرمان خان    وزير الإعلام عبر تويتر ينفي الأخبار المتداولة حول رغبة ولي العهد‬ بشراء نادي ‫مانشستر يونايتد    «الغذاء والدواء» توضح متطلبات قيد الأجهزة والمنتجات الطبية منخفضة الخطورة    مستشفى نمرة العام يقدم خدماته الطبية لأكثر من 300 ألف مراجع خلال عام 2018    محمد بن سلمان يناقش مع قائد الجيش الباكستاني التعاون الدفاعي    معرض "الدفاع" بتبوك.. استعراض للانجازات وتذكير ب"التضحيات"    جراحة نوعية لإنهاء معاناة طفل من تشوه خلقي ببريدة    مدير المرور يكشف حقيقة مخالفة شرب الشاي    "تعظيم الوحيين" ينظم دورة "أسرتي والصحة النفسية"    بالفيديو.. وكيل “الخدمة المدنية”: اللائحة الجديدة منحت صلاحيات واسعة للوزراء لإعلان الوظائف والترقيات والنقل    بالفيديو.. “الحمدان” يحدد موعد إعلان لوائح الوظائف التعليمية والصحية.. ويتحدث عن “الهندسية”: لا تحاسبني على السنوات الماضية    بسجل خال من البطاقات الحمراء    وزير المالية خلال تدشينه الخدمات    4 جهات لتطوير حوضي وادي إبراهيم و المغذي لبئر زمزم    أمير مكة ل «الشرطة»: ابذلوا المزيد من الجهود لأمن المواطنين والمقيمين    قول لا مكان له في الدين!    اجتهاد خاطئ في ترتيب مسجد قباء    تدشين المقرأة الإلكترونية ومعمل الإنجليزية بابتدائية حفص ومتوسطة قالون بالواديين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ د. علي الحذيفيي يحذر من مظالم العباد واقتراف الذنوب وخبث القلوب والرياء والسمعة كونها من موانع ورود حوض النبي
نشر في أزد يوم 22 - 09 - 2018

حذر إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ د. علي الحذيفي - في خطبة الجمعة - من مظالم العباد واقتراف الذنوب وخبث القلوب والرياء والسمعة كونها من موانع ورود حوض النبي صلى الله عليه وسلم.
وقال : من اتبعَ في الدنيا شريعةَ النبي صلى الله عليه وسلم وتمسَّك بهديِه وماتَ على ذلك، وردَ حَوضَه جزاء عمله ، موصيا بأن يكون هم المسلم الفوزَ بالشُّرب من حوضِ النبي محمدٍ صلى الله عليه وسلم ، سيِّد ولد آدم.
وأضاف : الحوض أولُ شراب أهل الجنة، فمن وفَّقه الله ومنَّ عليه من الشرب منه فلا خوفٌ عليه بعد ذلك، ومن كان ممن يرِدُ على النبي صلى الله عليه وسلم الحوض يسَّر الله عليه الأهوالَ قبل ذلك ، والإيمانُ بالحوض إيمانٌ باليوم الآخر، ومن لم يُؤمن بالحوض فلا إيمانَ له.
وتابع : وسَعةُ الحوض وصفةُ مائِه تواتَرت بها الأحاديث النبوية، وجاء القرآنُ بذكره في سورة الكوثر، ولكل نبيٍّ حوض؛ عن سُمرة - رضي الله عنه -، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الأنبياء يتباهَون أيُّهم أكثر أصحابًا من أمَّته، فأرجُو أن أكون يومئذٍ أكثرهم كلِّهم وارِدَه، وإن كل رجُلٍ منهم يومئذٍ قائمٌ على حوضٍ ملآن، معه عصا يدعُو من عرفَ من أمَّته، ولكل أمةٍ سِيما يعرِفُهم بها نبيُّهم» ، وحوضُ نبيِّنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم أكثرُها وأكبرُها وأحلاها كشريعته ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «إن حَوضي أبعدُ من أيْلَة إلى عدن، لهو أشدُّ بياضًا من اللبن، وأحلى من العسل، وأبرَدُ من الثلج، ولآنيَتُه أكثرُ من عدد النجوم».
وذكر خطيب الحرم أن من أسباب الشرب من حَوضه - صلى الله عليه وسلم - كثرةُ الصلاة والسلام عليه ، صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم، إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ ).
ودعا إمام الحرم إلى عمل الصالحات وإصلاح الآخرة ، وقال : لا تُبطِلوا الأعمال فتخسَروا أنفسَكم، وأصلِحوا دُنياكم بكسب الحلال، وإنفاقه في أبواب الخير الواجِبة والمُستحبَّة والمُباحَة ، واجعَلوا هذه الدُّنيا زادَكم إلى دار النعيم، ولا تغُرنَّكم بمباهِجها، ولا تفتنَنَّكم عن الآخرة؛ فإنها الدار.
وتابع : اعمل - أيها المُسلم - لإصلاح دُنياك، واعمل لإصلاح آخرتِك، وفي الحديث: «ليس خيرُكم من تركَ آخرتَه لدُنياه، ولا من تركَ دُنياه لآخرته» وفقا لواس.
وكلٌّ يعلمُ يقينًا بأنه مُرتحِلٌ من هذه الدار، وتارِكٌ ما خوَّله الله في الدنيا وراءَ ظهره، لا يصحَبُه إلا عملُه، إن خيرًا فخير، وإن شرًّا فشرٌّ ، فإذا كان حالُ كل أحدٍ مُنتهّيًا إلى هذه الغاية، وقادِمًا على هذا المصير وجبَ عليه أن يقدُم على ربِّه بأفضل ما يقدِرُ عليه من العمل الصالِح، فلا وسيلةَ بين العبد وربِّه إلا به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.