اهتمامات الصحف الليبية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    أشاد بما قدمه الملتقى من إبداع وتحفيز للمصورين والمصورات    برعاية سمو أمير منطقة عسير    خلال الاجتماع الأول للجنة الدائمة للأسر المنتجة وبمشاركة 12 جهة حكومية    وزير المالية خلال المنتدى    سموه خلال حفل التخرج        الأمير خالد الفيصل مستقبلا رئيس الوزراء العراقي لدى وصوله إلى جدة    لقب الهداف من نصيب محمد عبد الرحمن    الوحدة لا يعاني من النقص    الفريق أول المطيري يكرم العوهلي    عقد اجتماعه الثالث عشر برئاسة د. الصمعاني    دعا إلى مراعاة الجوانب المحفزة لهم    أعمال بيكاسو بإبداعات الصغيرات    د. البنيان: الجامعة أسهمت في تدريب 35 ألفًا من منسوبي الأجهزة الأمنية العربية    عبدالمهدي خلال افتتاحه المعرض    جانب من التكريم    صندوق الحكايات:    شرطة مكة توقف المعتدين على مواطن وزوجته بجدة    "الشورى": تكثيف الفحص الميداني لرفع مستوى تحصيل الضرائب    الأمم المتحدة تدعو جميع الأطراف إلى الانسحاب من الحديدة    التجارة: ضبط 42 مليون قطعة مخالفة العام الفائت    50 ألفا مكافأة الفوز.. والفريق لأوزبكستان    البرومو الغامض ل "قمر هادي" يحقق مليوني مشاهدة    "المنشطات" توقف شايع شراحيلي    السديس: تحسين أوضاع موظفي الحرمين من المؤقتين الموسميين    استراليا تحظر استخدام "بالونات الأطفال"    تفتيت أردوغان    روسيا تنفي نقل جثمان «كوهين» من دمشق.. والنظام يعاني    «الزكاة»: إطلاق مشروع للحوسبة السحابية والمعلوماتية    «البيئة»: أقفاص عائمة لاستزراع أسماك السبيطي القافزة    التحوّل من«الفصلي» ل«المقررات» مسموح لطالبات وطلاب الثانوي    «العدل» تردع 6559 مماطلاً وتلزمهم بدفع 84 مليون نفقة لأبنائهم    مشعل بن بدر يوجه بإنجاز مبنى «الحرس»    أمير عسير و3 وزراء: حلول وجدول زمني لتلبية احتياجات محايل    لاعبات ال«كروس فيت» ل«عكاظ»: نعاني من التجاهل الإعلامي والتعليقات السلبية    البيشي: الثنائية هديتي للاتحادية    المطيري يشكر القيادة لتعيينه سفيراً لدى جورجيا    مستشار وزير الخارجية الفرنسي: تأثرت بجهود المملكة في مكافحة التطرف    الجيش اليمني ينتزع منطقة استراتيجية من الحوثيين في حجة    مين هوّا.. وايش اسمه: «علي مكي»    الأوقات.. زبدة الحياة!    ظهر الأهلي مكشوف    السودان.. مجلس عسكري يتعهد بخطى سوار الذهب    ومضى أحد الرفاق !    الحب طريق المعرفة    كرة القدم !    تحذير طبي.. إجرام المحتاجين لعجز غيرهم    عندما لا يكون الطبيب حكيماً    القيادة تعزي المستشارة الألمانية في ضحايا حادث الحافلة السياحية    سلطان بن سلمان: الهيئة السعودية للفضاء تبحث عن شراكات وتجارب رائدة    أمير عسير يتفقّد محافظة محايل    د. زاهي حواس : 85% من المسار السياحي في الكعبة يخص سيرة الرسول    "سكني" يطلق مشروعين سكنيين جديدين للفلل والتاون هاوس في الشرقية وتبوك    الشيخ المغامسي حول نبوة أم موسى : ليست نبية رغم أن الله أوحى إليها    جامعة الملك خالد توقع اتفاقية تعاون مع كليات الغد الصحية بأبها    خدمة "تواصل" لاستشارة تربوية للطلاب والطالبات في فترة الاختبارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الداود : نسعى في القسم لمواكبة مشاريع القسم البحثية لرؤية المملكة 2030
نشر في الرأي يوم 17 - 01 - 2019

نظم المجلس الاستشاري الطلابي بقسم الادارة التربوية بكلية التربية في جامعة الملك سعود اليوم الثلاثاء حلقة النقاش الأولى بعنوان إعداد خطة البحث بحضور رئيس قسم الإدارة التربوية و رئيس المجلس الاستشاري الطلابي بالقسم د. إبراهيم الداود ، ومقرر لجنة الخطط ا.د عبد الرحمن البابطين . وأعضاء هيئة التدريس بقسم الادارة التربوية.
وفي بداية اللقاء رحب رئيس القسم ورئيس المجلس الاستشاري بالحضور وأفاد بأن الحلقة الحالية هي منطلق لحلقات نقاشية قادمة لضيوف من داخل وخارج القسم ولدعم ابحاث طلبة الماجستير والدكتوراه في القسم بما يحقق توجهات كلية التربية وجامعة الملك سعود ورؤية المملكة 2030.
واكد الداود ان حلقات النقاش هي من اعداد و تنظيم وتنفيذ طلاب وطالبات المجلس الاستشاري الطلابي بالقسم مقدما شكره للجميع
بعد ذلك استعرض مقرر لجنة الخطط ا.د عبد الرحمن البابطين آلية اختيار المرشد الاكاديمي لطالب الدكتوراه والتي تبدأ بالتفاهم بين الطالب وعضو هيئة التدريس، وبعد الاتفاق يعبأ نموذج معتمد ويقدم للجنة الإشراف ومناقشة الرسائل العلمية.
كما استعرض د. البابطين كيفية اختيار موضوع الرسالة وقال من الأفضل أن يتم اختيار الموضوع بناء على ميول الطالب واهتماماته، وعليه يتم اختيار مرشد تتوافق اهتماماته البحثية مع ميول الطالب، ويكون لديه أكثر من بحث في نفس المجال، وتخصصه الدقيق بنفس المجال. وبالاضافة الى ذلك يفضل أن يتم اختيار الموضوع خلال دراسة الطالب، ويجب أن يركز على ماذا سيكون موضوع رسالته، وما المواضيع أو المشكلة التي أثارت اهتمامه ليقدم فيها أكثر من ورقة بحثية، ولا ينتظر حتى يجتاز الاختبار الشامل.
كما اوضح د. البابطين ضوابط وإجراءات تقديم العنوان والخطة و التي تبدأ بتعبئة النموذج الخاص بالعنوان على ألا يتجاوز صفحة واحدة. وتتم مناقشة العنوان حسب تاريخ التقديم، وبالدور، فالأولوية لمن يقدم عنوانه أولاً. ثم تكتب الخطة وفق النموذج، ويتم مناقشة الطالب وإجراء التعديلات المطلوبة. ثم تعاد النسخة المعدلة للجنة ليقوم أحد أعضاء اللجنة بمطابقة التعديلات مع ملاحظات الأعضاء على النسخ القديمة، وإذا لم تنفذ الملاحظات يطلب من الطالب تعديلها ليتم اعتمادها، ثم تعرض على مجلس القسم لإجازتها. ثم ترفع للجنة الدراسات العليا في الكلية.
كما استعرض د. البابطين أبرز الأخطاء الشائعة في كتابة الخطط منها : عدم تقيد الطالب بنماذج لجنة الخطط بالرغم من وجودها في موقع القسم أو لا يتقيد الطالب بتوقيع المرشد على نموذج العنوان ليثبت موافقته ، وقد لا يلتزم بنفس ترتيب عناصر الخطة، ومن الاخطاء ضعف المتابعة إدارياً من قبل الطالب، وبعد إعتماد لجنة الخطط. ويجب أن يكون نموذج العنوان صفحة واحدة فقط. وعليه فمن الخطأ الإطالة في المقدمة والمشكلة بحيث تكون ثلاث صفحات. وعندما يرفض العنوان، يطلب الطالب من اللجنة إعطاءه عنوان آخر، وهذا غير مقبول، ويُعد نقطة ضعف كبيرة لدى الطالب. فكيف لا يعرف الطالب ماذا يريد أن يصل له في رسالته، وما هو منتجه النهائي.
وقال د. البابطين أن اللجنة أقرت هذا العام 38 عنواناً لكن لا يمكن نشرها لسريتها وممكن تزويد المرشدين بها.
ثم استعرض الدكتور حمدان الغامدي مقالة له مرتبطة بموضوع الحلقة نشرت في مجلة رسالة الخليج عن مشكلات إعداد خطط الرسائل العلمية وقال الدكتورالغامدي يجب على الطالب الأكثار من القراءة وزيارة المكتبة على الأقل مرتين في الاسبوع.
فيما طالب الدكتور خالد السبيعي الطلاب بضرورة عمل Literature Review من خلال مسح جميع الدراسات السابقة خلال الخمس سنوات السابقة في مجال معين كالجودة أو الميزة التنافسية لمعرفة الفجوة البحثية، أو الموضوع المراد بحثه، فهذا المسح يوسع أفاق الطالب
ثم اجاب رئيس القسم ومقرر لجنة الخطط و اعضاء هيئة التدريس بالقسم على اسئلة الطلاب و الطالبات ومن ابرز المناقشات انه يجب على الطالب قراءة دليل إعداد خطة البحث للرسائل العلمية. وإذا لم يجد الإجابة لاستفساره، يسأل المرشد ثم رئيس لجنة الخطط، فالدليل يحتوي على جميع الضوابط. وتحكم اللجنة العلمية للخطط على جودة الرسالة ومدى تمتعها بالجدة والصالة، ومدى مقدرة الطالب على القيام بها. لذا يجب التعمق في القراءة عند إعداد الخطة لأنه في كثير من الأحيان يكتشف الطالب عند كتابة الرسالة، أنه يريد تغيير أشياء جوهرية في الخطة. لذا من المهم أن يحرص الطالب على حضور مناقشة الخطط للاستفادة. وجدول الجلسات موجود في موقع القسم
وفي سؤال لماذا يجب كتابة الأهداف والأسئلة بالرغم من تطابقهما قال د. البابطين يجب على الطالب الالتزام بقواعد إعداد الخطة الصادرة من الجامعة. فالدراسة تحتاج لأهداف تتحول لأسئلة يتم الإجابة عنها في الاستبانة.
وعن امكانية أن تكون رسالة الدكتوراه معرفية قال د. السبيعي: يوجد شح في البحوث الأساسية في الجانب المعرفي مثل: الإدارة في الإسلام، ودراسات التأصيل لكن يجب التعرض لها من خلال بيان المفاهيم الإدارية السائدة خلال حقبة تاريخية، وكيفية الاستفادة منها في الجانب التطبيقي. الا ان البعض يرى انه لا يصلح أن تكون الرسالة نظرية وبدون تطبيق ميداني ومنتج.
وعن إمكانية أن تقترح اللجنة عناوين للطلبة قال د. البابطين ليس من مهام اللجنة اقتراح عناوين، لكن الافضل أن تكون هناك شراكة بين قسم الإدارة التربوية ووزارة التعليم في أولويات البحث التربوي واحتياج الوزارة من الدراسات، وتجدد كل سنتين، وبذلك يسهل على الطالب إيجاد موضوع، ويوفر للوزارة تكاليف القيام ببحوث. وممكن للطالب مناقشة الأولويات وتوجهات القسم مع مرشده الأكاديمي.
وعن الإطار النظري في الخطة قال د. البابطين هو مختلف عن الإطار النظري في الرسالة، فهو ذكر للمباحث والعناوين الرئيسية للرسالة دون اسهاب. كما يضيف الطالب التصور المقترح لفصول الدراسة.
وعن الية تقديم طالب الماجستير للعنوان والخطة قال البابطين العنوان يٌقر من قبل المرشد أما الخطة فتقدم للجنة.
وفي ختام الحلقة كرم رئيس القسم ورئيس المجلس الاستشاري الطلابي د. ابراهيم الداود مقرر لجنة الخطط أ.د. عبدالرحمن البابطين كما قدم شكره للحضور الكبير الذي شهدته الحلقة من الطلاب و الطالبات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.