نائب أمير المدينة: تنفيذ مشروعات الجسور بأعلى المعايير    4 ضوابط لانتقال منسوبي 3 جهات حكومية ل«الملكية الفكرية»    اكتشاف دلائل هجرات للجزيرة العربية منذ 120 ألف سنة    الاتفاق يجري تدريباته الإعدادية على فترتين صباحية ومسائية    الشمري ينضم الى تدريبات دوردريخت الهولندي    «كورونا» يقلّص الحضور لحفلات يوم الوطن ال90    «الوزاري العربي» يدعو المجتمع الدولي للضغط على الحوثي لتقييم حالة «صافر»    القضاء البلغاري: المؤبد لعنصرين من «حزب الله»    الحوثي يفاقم كارثة «كورونا» بإغلاق مطار صنعاء    أمير الشمالية: بناء قاعدة تنموية محفزة للاستثمار    تطييب الكعبة المشرفة.. بالعود والعطور    غلاييني يخسر رهانه والراعي ينسحب من العميد    بوتيا يمدد عقده مع الوحدة    سبتمبر آخر موعد لتسجيل الراغبات بالدوري النسائي    شكل جديد ل «صحيفة الدعوى».. ربط البيانات بالنفاذ الوطني    «الشورى» يناقش تقرير «رعاية ذوي الإعاقة»    تربويون ل عكاظ: إدراج «الإنجليزية» ل «الأول ابتدائي» تحسين لمخرجات التعليم    لدعم الصناعات المحلية.. تفضيل أسعار 208 منتجات وطنية على نظائرها الأجنبية    تفعيل برامج الإسكان في ينبع والعيص    الأمير خالد الفيصل يتوّج الفائزين بجائزة مكة للتميّز 1440    برئاسة حمد آل الشيخ.. «وزاري عربي» يناقش فصول وثيقة تطوير التعليم    وزير الشؤون الإسلامية: جماعة الإخوان يحاربون كل من يحذر من خطرهم    «استشاري» ينتقد مبالغة المستشفيات الخاصة في أسعار العمليات والكشوفات الطبية    «دلة» في يوم الوطن    منصف السلاوي: لقاح «كورونا» سيكون متوفرا في هذا الموعد    فيتوريا: جودة النصر لم تتغير بتغير اللاعبين    أسعار النفط تنخفض أكثر من 4%    المملكة نموذج الاستقرار والاستمرار    عون يناقض نفسه.. يرفض الطائفية ويتمسك بحزب الله    لا يبدو للأمر نهاية    فنون معلمي ومعلمات جدة تنثر إبداعاتها لليوم الوطني    السديس يشارك في الصيانة الدورية لكسوة الكعبة    الحميد إلى الرابعة عشرة    وطن بحجم أمة    مخالفات بالجملة داخل منشآت غذائية في أجياد مكة المكرمة    تنزيل برنامج ToTok في الإمارات    هيئة الأدب والنشر والترجمة تنظم لقاءً عن واقع الصحافة الثقافية    الرئيس الأمريكي: لن نسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي    الميليشيا تستهدف الأحياء السكنية في تعز ب15 قذيفة دبابة    يجمع خير الدنيا والآخرة.. دعاء أكثر منه النبي طوال حياته (فيديو)    مركز حضاري وثقافي في «غار حراء» تنفذه الهيئة الملكية لمكة    الضغط الإعلامي والجماهيري سبب أزمات الاتحاد    كوفيد.. «أوقات عصيبة» و«شتاء قاتل»    المملكة تؤكد أهمية تعزيز حقوق كبار السن    9 محافظين يشهدون انطلاق فعاليات اليوم الوطني بصبيا    هيئة الصحفيين تقيم حلقة نقاش احتفاءً باليوم الوطني    بلدية #طريب تنهي الاستعدادات لاحتفال #اليوم_الوطني_90    الرياض: القبض على 3 متهمين تلاعبوا بمخالفات التهرب الضريبي    ولاء منقطع النظير لوطن شامخ مستقر ينشد العلياء    رئيس بلدية #طريب : #اليوم_الوطني_السعودي_90 فخر وهمّة واعتزاز لكل #سعودي    مهرجان العلا للتمور فعاليات متنوعة ومجال رحب للمستثمرين    مربط المطبقانى ينظم بطولة اليوم الوطنى لقفز الحواجز    طبيبك في جيبك    ⁧‫الصحة⁩: تسجيل 492 إصابة جديدة بفيروس ⁧‫كورونا⁩ و 1060 حالة تعافي و 27 حالة وفاة    بشكل رسمي.. وزارة الحج تعلن العودة للعمرة تقنياً    أمير منطقة الرياض يفتتح حملة «الصلاة نور»    مدى تأثير دخل التابع الموظف على مبلغ دعم حساب المواطن لرب الأسرة    3 قطاعات مُلزمة بتحديد المهن الحرجة خلال 8 أشهر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطاحونة" ... مَعلماً أثرياً بالقنفذة يختزل حقبة زمنية تاريخية تعود ل200 عام


إعداد / رشيد الزهراني
اختزل مَعلْم "الطاحونة" بمحافظة القنفذة ، جزءا من الحقبة التاريخية التي تعود إلى ما قبل 200 عام تقريباً محتفظاً برونقه المعماري الفريد الحي الذي يقف شامخاً؛ ليقدم رسالة حضارية وثقافية مفادها أن المملكة مهد للحضارات .
وتزخر القنفذة بالعديد من المعالم السياحية والتراثية، والنهضة التنموية، ومن بينها معلم الطاحونة الذي يبعد عن شاطئ البحر الأحمر مسافة أقل من 500 متر، حيث ظهر فيه فن الهندسة المعمارية السائد في تلك الحقبة من الزمن والذي يعكس التراث السائد في المنطقة .
واعتُمد في بناء المعَلم على الحجر البحري ، والشكل الأسطواني بقطر 7 أمتار ، وارتفاع يصل إلى 7 أمتار ، وسُمك جدارها متراً واحداً تقريبا ، في حين تم إنشاؤه آنذاك لطحن الحبوب بمحرك يعتمد على الأشرعة والهواء .
فيما جرى استبدال استخدام المعلم الأثري في ذاك الوقت ليكون مخزناً لبعض المواد البترولية مثل : الكاز، والبنزين، والزيوت، بغية تموين سيارات البريد آنذاك والتي تعمل بين كل من مدن مكة المكرمة، وجدة، وجازان ومسارها إلى القنفذة وغيرها من مدن المملكة، حيث سُميت آنذاك ب" الكازخانة " .
وفي هذا الصدد أكد مدير عام فرع وزارة السياحة ، بمحافظة القنفذة محمد المتحمي أن معلم الطاحونة يُعد أحد أبرز المواقع والمعالم الأثرية التي تزخر بها المحافظة، مفيداً أنه تم تنظيم العديد من الزيارات لمختلف شرائح المجتمع ، تعرفوا خلالها على العديد من معالم المحافظة ومواقعها التراثية والسياحية ومنها معلم الطاحونة، وأن بناء المعلم كان مُحكماً في بنائه ودليل متانته وصلابة تماسكه وقوفه في وجه التيارات الهوائية طيلة تلك السنون .
من جانبه أبان الباحث في التاريخ والبلدانيات عضو جمعية تراث القنفذة الدكتور محمد خريص المرحبي ، أن معلم الطاحونة بُني بأمر من القادة العثمانيين إبّان القرن الحادي عشر إلى الثاني عشر ، مُعزياً ذلك لتوافق بناءها مع طواحين بنفس الشاكلة في المدن الساحلية التابعة للدولة العثمانية .
وأشار الدكتور المرحبي إلى أن ريع تلك الطاحونة كان يرجع للدولة وقتها في ما تراه مناسباً ، ويدل على ذلك متانة بنائها وجودة أحجارها، لافتاً إلى وجود المعلم خارج أسوار محافظة القنفذه القديم بالقرب من الشاطئ، وأنها كانت تقوم بالاكتفاء الذاتي لأهل المنطقة، وأحد رموز التنمية آنذاك .
وتطلع الباحث المرحبي في ختام حديثه من هيئة السياحة والتراث الاهتمام بتلك الآثار خاصة وأن محافظة القنفذة غنية بالعديد من الآثار مثل : قرية عشم الأثرية ، والحصون المتناثرة بين جنبات المحافظة ، وجزيرة الصبايا ، ومعلم الدوائر غريبة الشكل شرق المحافظة .
ولعل المُتابع لتلك المعالم الأثرية التي يعود تاريخها إلى حضارات مختلفة يُدرك مدى التنوع الزاخر لمصادر تجارب الماضي الذي يعكس السمات التراثية والثقافية للشعوب التي صنعت تلك الحوادث .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.