انطلاق ملتقى الأعمال السعودي العراقي بالرياض    وزارة البلديات وأمانة الشرقية يحققان ارقام قياسية بموسوعة " غينيس " بزراعة أكبر شعار لمبادرة "السعودية خضراء"    السعودية تتسلم رئاسة مركز التحكيم التجاري الخليجي    أمير القصيم يدعو إلى إيجاد مسار للإرشاد المهني لدعم أبناء الوطن    تركيا تدين هجمات الحوثي الإرهابية على الإمارات والسعودية وتطالب بوقفها فورا    رغم استقالة قائد البحرية.. كييف غاضبة من "الغطرسة وجنون العظمة الألمانية"    اسطورة نيجيريا: لا نستحق الفوز على تونس    الأحساء.. القبض على مواطنيْن ومقيم أتلفوا جهاز صراف آلى بغرض سرقته    النيابة العامة توجه بالقبض على شخصين دهسا رجلاً في شارع عام    بلدية الصرار: رفع ٣٩٠م٣ من النفايات والمخلفات خلال أسبوع    محافظ حفر الباطن يشارك الطلاب عودة الدراسة الحضورية    البنك الأهلي السعودي يُطلق المرحلة الثانية من مُبادرته المجتمعية للإسكان التنموي ب 300 وحدة سكنية    تسجيل 4838 إصابة جديدة بكورونا في المملكة وتعافي 6296    حدث في مثل هذا اليوم .. 21 جمادى الآخرة    إقام الصلاة    الأمين العام لمجلس التعاون يبحث سبل تعزيز علاقات التعاون والصداقة الخليجية - الفرنسية    خبير طقس يتوقع أجواء معتدلة البرودة على معظم المناطق.. ويحذر من هذا الأمر    سمو أمير الجوف يقلد مدير مكافحة المخدرات بالمنطقة رتبته الجديدة    الأسهم اليابانية تغلق على ارتفاع    الكشف عن تفاصيل إصابة عبدالرحمن غريب ومدة غيابه عن الملاعب    اهتمامات الصحف التونسية    مصادرة 290 كجم من المواد الغذائية الفاسدة في حائل    أكثر من 456 ألف مستفيد من خدمات عيادات "تطمن"في الطائف    اهتمامات الصحف السودانية    إصابات كورونا العالمية تتجاوز 352 مليونا والوفيات إلى 5.615 ملايين    الدفاع المدني: إصابتان لمقيمَيْن وأضرار مادية جراء سقوط صاروخ باليستي معادٍ أطلقه الحوثي الإرهابي على المدنيين بأحد المسارحة    «مغامرة مجنونة».. مجهول يختبئ 11 ساعة داخل عجلات طائرة!    «أصحاب ولا أعز» لمنى زكي يصل للبرلمان المصري    حياة امرأة.. باكورة الإنتاج السينمائي السعودي في 2022    حماس «دمية» إيران.. خيانات ب «غطاء إسلامي»    ما حكم لبس الأساور الطبية؟ الخثلان يجيب (فيديو)    خادم الحرمين الشريفين يعزي الرئيس البرازيلي في وفاة والدته    تلبية لدعوة ولي العهد.. رئيس وزراء تايلند يزور المملكة    اختتام أول بطولة للبلياردو للسيدات في المملكة    ديانا ولوتشيانو بافاروتي في مزاد يضم لوحات فناني الباروك الإيطاليين    The Batman أطول فيلم من الرجل الوطواط    الشيخ محمد بن حسن الدريعي.. فقد بصره وأنار بعلمه عقول الملايين    ارتفاع إجمالي المصابين بفيروس كورونا في القارة الأفريقية إلى أكثر من 10 ملايين    م. الفضلي يتفقد مركز الأبحاث الزراعية بجازان ويلتقي المزارعين    الفيصل يلتقي مدير الشؤون الصحية ويقلد الحماد رتبة لواء    «هدف» يعلن بدء التسحيل في "أكاديمية هدف للقيادة"    وزير الخارجية يسلّم العثيمين وشاح الملك عبدالعزيز من الطبقة الثانية    إلزامية المشاركة في التعداد.. مطلب تنموي    بعد انتظاره خلف الأبواب .. فيديو جديد يفضح الرئيس الإيراني في لقائه بوتين            هيئة الأمر بالمعروف في محافظة رجال ألمع بمنطقة عسير تفعّل حملة "مكارم الأخلاق"                        نائب أمير القصيم: التزامنا بالاحترازات طريقنا لعودة آمنة ودائمة    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الخرطوم وجوبا يلتقي وزير خارجية جنوب السودان    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس البرازيلي في وفاة والدته    نائب أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على صيته بنت جلوي    هل انحصر دور الأمانة في الترقيع؟ أين الجسور والأنفاق في جيزان؟    الجانب الفكري من رؤية 2030    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحرف 29
نشر في عكاظ يوم 02 - 12 - 2021

•• كنت في حالة اعتكاف بخزانة كتبي المنزلية.. أقبل عليّ ابني «هاشم» ذو ال16 ربيعاً متلألئاً وبين يديه قرطاس.. ماذا تكتنز من ينابيع يا بُني؟!.. أجابني والبسمة تملأ شفتيه: إنه كتابٌ يتحدث عن الطريقة السليمة لقراءة ماتعة يا أبي.. ربح هاشماً مني عناقاً عميقاً، فشعر بأعلى «بعقة حب» وكأنه ينتظر المناقشة معه كعادتي.. تركته ثواني يسترسل أفكاره؛ ماذا عساي أن أقول؟!.
•• غالباً ما تستعرض حواراتي مع أبنائي التجارب القديمة للورَّاقين بين شجن «القراءة» وشجون «الكتاب».. خطوة أريد منها الاقتراب من ذواتهم القارئة.. ولكي يثْمل أبناؤنا من لذة التجارب القرائية فلنقتحم دواخلهم بالعِبِر القيِّمة وإرضاعهم بالقِيم المُعبِّرة.. بهدف إنعاش أرواحهم بالمعرفة كالروائح الطيبة.. والإنسان القارئ المنتزع للكتاب تصعب هزيمته.. وحين سئل أحد العباقرة: لماذا تقرأ كثيراً؟ قال: «لأن حياة واحدة لا تكفيني».
•• لا يمكن إنكار أهمية القراءة في حياة الفرد والمجتمع.. فهي تجربة إنسانية وأسلوب حياة، غذاء للمعرفة وسعة للأفق.. متعة عُمُر ومفتاح سعادة، قوة ذاكرة وطلب مجد وبروز حكمة.. تمنح المزيد من الأفكار بإضاءة ما بين السطور بعيداً عن الجنوح إلى السطحية.. تسمح بالتفكير الإبداعي والارتباط بالمعرفة والثقافة في طريق رحلة الفكر المُمعِن.. وقيل: كلما ازدادنا قراءة كلما ازدادنا علماً بجهلنا.
•• إذن؛ فالمسافة بين القراءة والكتابة ليست شاسعة.. ولا يوجد كتاب لا يستحق القراءة.. ومن يهجر الكتاب يشعر بالوحدة، ولا يفهم الحاضر ولن يستشرف المستقبل.. ومن أراد إتقان تعريف الفكر فليعلن الحب على الكتاب، فقيمة الإنسان ما يحسنه.. ومن يقتحم مملكة الكتاب ليفتش عن الحرف التاسع والعشرين في الأبجدية العربية فسوف يعيش حضارة الأحرف والإحساس بها.. والصمت في حضرة الكتاب ثقافة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.