صدور #الأمر_الملكي الكريم بتمديد خدمة #الأمير_فهد_بن_سلطان_بن_عبدالعزيز #أمير_تبوك لمدة أربع سنوات    ارتفاع أسعار العقارات «السكنية» وانخفاض «التجارية»    الحريري يدخل حقل ألغام لتشكيل الحكومة بمواجهة حزب الله وتيار عون    تشكيلة مباراة التعاون والنصر في دوري محمد بن سلمان    الفيصل يكرم 40 موظفا    حجازي يتألق والاتحاد يمنحه فرصة أخيرة لحسم مصيره    النصر يفوز بنسبة 50% في غياب حمدالله    الهلال الأحمر السعودي يدشن "كتاب المسعف الكفيف بلغة برايل"    المسجد الحرام يستقبل الجمعة غدًا بآلية عمل مكثفة    المرواني يزور جناح تعزيز الأمن الفكري بمهرجان رمان القصيم    "سدايا" توقع مذكرة تفاهم لتأسيس شراكة إستراتيجية مع علي بابا للحوسبة السحابية    البورصة المصرية تخسر 7ر8 مليار جنيه ومؤشراتها تغلق على تراجع    «نيوم» تحتضن أول مكتب محاماة في العالم بالذكاء الاصطناعي    فرق راجلة وطفايات يدوية تحاصر حريق تنومة    مدير تعليم ينبع يناقش وضع الميدان التعليمي لأعمال منصة مدرستي    9244 أسرة مستفيدة من الاستشارات في المودة منذ بداية 2020    "البيئة" توقع مذكرة تفاهم لتسهيل عمليات تنفيذ منح التصاريح والموافقات البيئية لمشروع أمالا    #أمير_نجران يعزي مدير #الاتصالات_السعودية بالمنطقة في وفاة نجله    #الصحة : تسجيل (401) حالة مؤكدة جديدة ب #فايروس_كورونا    تعيين طاهر محمود أشرفي ممثلا خاصا لرئيس وزراء باكستان حول الوئام الديني وشؤون الشرق الأوسط    النائب العام يدعو دول مجموعة العشرين للتعاون في مكافحة الفساد العابر للحدود    بعد تدشينها رسمياً.. تعرّف على الخدمات الإلكترونية الجديدة ل«الجوازات» (فيديو)    "الغذاء والدواء" تحيل 5 منشآت إلى وزارة الداخلية لعدم الالتزام باحترازات كورونا    إغلاق ومخالفة 50 منشأة تجارية وغذائية بمعابدة مكة    لجنة حكام اتحاد القدم تعقد اجتماعها الأول    10 ميداليات عالمية لطلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز بمعرض وارسو للاختراعات    سمو الأمير عبدالعزيز بن سعد يستقبل رئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة حائل لجمال الخيل العربية الأصيلة    السديس يرعى حلقة نقاش "البيانات والذكاء الاصطناعي"    الشرطة تغلق الجسور وتفرق المحتجين بالغاز.. مظاهرات مؤيدة ومعارضة في الخرطوم    بأكثر من 11 ألف حالة.. ألمانيا تسجل زيادة قياسية في حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا    كورونا حول العالم.. 41 مليونا و486 ألفا و432 شخصا أصيبوا بالفيروس حتى الخميس    تطوير مشاريع الموانئ المحدودة PPMDC تحصل على شهادة الجودة    أمير الرياض يستقبل الرحالين السعودي والمغربي    أكثر من 120 مهندساً وفنياً لضبط النظام الصوتي للحرم المكي    جراحة ناجحة لإعادة يد مبتورة في مستشفى الملك فهد في الهفوف    قوات الاحتلال تعتقل خمسة فلسطينيين من محافظتي نابلس وجنين    " الأرصاد "رياح سطحية نشطة على منطقة حائل    الشؤون الإسلامية بالقصيم تنظم سلسلة كلمات دعوية في جوامع ومساجد الرس    14428 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن ” في #القنفذة    7 معلومات عن مجموعة Proud Boys الإيرانية المتورطة في الانتخابات الأمريكية    الدكتور السحيباني يشكر القيادة بمناسبة تعيينه المندوب الدائم للمملكة في منظمة التعاون الإسلامي    أتربة على نجران والمدني يحذر قائدي المركبات    "التخصصات الصحية" تُعلن حصول أكاديمية القيادة على الاعتراف الأمريكي    تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج "الحوار المجتمعي"    اهتمامات الصحف المغربية    انفوجرافيك.. «الصحة» توضح أهم فحوصات العيون المتوفرة في مرافقها    الإرياني: اليمن يواجه عدوانا إيرانيا صريحا    الهلال في ضيافة أبها.. التعاون أمام النصر للتعويض ..والإثارة تجمع الأهلي والوحدة    #وظائف شاغرة لدى متاجر شركة بنده    عون: أنا عاجز ولن أرحل    هل يجوز للمسلم التحدث بالمصائب التي يتعرض لها؟ المصلح يجيب    أمام خادم الحرمين.. السفراء المعينون لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير المدينة يوجه بخطط لمعالجة المشروعات المتعثرة    ليفربول يُسقط أياكس في هولندا ب النيران الصديقة    تطور أحداث العالم والعقل    دور عبدالفتاح أبو مدين في إعادة حمزة شحاتة للحياة    أعداء الإنسان..!!    برئاسة خادم الحرمين.. مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي ويصدر عددًا من القرارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلنا له يعقل.. ما سمع !
نشر في عكاظ يوم 30 - 09 - 2020

«روب روجرز» رسام كاريكاتير أمريكي، انضم إلى «بيتسبرج بوست جازيت» عام 1983، ليكون رسام كاريكاتير الرأي، أو الكاريكاتير السياسي للصحيفة، منذ ذلك الحين، ورسوماته على مدى السنوات الماضية علامة مميزة لدى المجتمع الأمريكي، وعشاق الكاريكاتير من أمثالي، كان «روب روجرز» يمنح القارئ برسوماته صفحات بيضاء من الأحلام والابتسامة، تتأمل ما يرسم فتنتابك الدهشة من جرأة فض أختام محظورات سلطوية نفعية للقمع والقهر السياسي، كان ينقر كل أسبوع على نافذة الأمريكان مغردا، ويمرق تاركا خيط الشمس على عيونهم، أحيانا يغمرك تفاؤل غامض وطاقة حياة بمجرد أن تنظر إلى رسوماته، كانت رسوماته تعيش وتنمو في قلوب الأمريكان، تروي روعة البوح المرسوم من خلال ريشة وفكر، لرسوماته بهاء وكبرياء، كان الكاريكاتير منه أبلغ من ستين مقالا، عالم مختلف، وورشة فن مسلحة بكل ما لذ وطاب من فنون القتال، كل الأسلحة تطلق صيحات الحرية والعدالة والمساواة ونبذ العنصرية وحرية الكلمة والفكر، كان كمن يحاول أن يفتح كل الزنازين بريشته، كانت كل لوحة كاريكاتورية منه تمنح القارئ الإحساس بأن المدينة الفاضلة تسكنه، وأن فن الكاريكاتير يستطيع انتزاع السلام من مخالب الحياة، وأن المحبة والدعوة للسلام ومنح الحق للعيش الكريم للجميع هي الكنز والسلاح، كانت يد «روب روجرز» تمسك بالريشة، يغمسها في الحبر الأسود ويصوغ بها أشكالاً ترمز إلى جماليات ومبادئ وعقائد فكرية تصل أحيانا إلى مستوى القصيد لشاعر غير نمطي، تتخيله وهو يرسم كأنه مايسترو في حفل موسيقي، تتساءل وهو يتمايل أمامك من أين يأتي بكل تلك المقامات؟ هذا الرسام تم فصله وإبعاده عن الصحيفة مؤخرا، وذلك بسبب رسوماته المنتقدة والساخرة «لدونلد ترامب»، ولقد حاولت الصحيفة مع «روب روجرز» أن يخفف ويتراجع عن انتقاداته الشخصية أو يتوقف عن تناول ترامب بشكل ساخر، إلا أن روجرز لم يتراجع عن اختياراته الشخصية ومواقفه اللاذعة للرئيس الأمريكي، ومن ثم تم فصله، قرار فصله أثار زوبعة لدى الجمعيات الحقوقية والمهتمين والمراقبين، إلا أن الصحيفة وتحت الضغوط العالية من ترامب وتياره لم تتراجع عن موقفها، وخسرت الصحافة الأمريكية أحد أعظم رسامي الكاريكاتير، واختفى «روب روجرز» واختفت رسوماته، وخسر محبوه رسائله الكاريكاتيرية الجميلة نتيجة تعنته واعتزازه بموقفه وأن التحكم في إنتاجه الفني هو اجتزاز من كرامته، وما حدث «لروب روجرز» هو أحد مواقف الإنسان الراديكالية والتعنتية في الحياة والذي هو عكس اعتقادي، فأنا من المؤمنين بأن تساير الحياة ما دُمت لن تغير منها، غن لها إذا ما ابتسمت، وابك معها طالما عجزت عن مسح دمعها، ولا تحاول فهمها كثيراً وإلا سخرت منك، فهي لا تعلمك إلا لتزيدك جهلا، فكلما نضوت سرا واجهتك أسرار أخرى، فما تلبث أن تضل في درب طريقك، لقد خلقنا لنحياها لا لسبر غورها، فابق في الشمس، ولا تلج الجحور، كن كالطير، لا تسأل لم بكت أو غنت، وحسبها أن تلتقط الفرحة من غمر الألم، حتقولوا جبان! معليه جبان! ولا قلنا له يعقل.. ما سمع!
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.