#أمير_تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    سمو الأمير منصور بن محمد يستقبل قائد قوة حفر الباطن بمناسبة تعيينه    الكشف عن موعد التطعيم باستخدام لقاح كورونا الروسي    الدوري الأوروبي بوابة تألق مانشستر يونايتد وفيرنانديز    هوساوي يقترب من المشاركة مع الأهلي    أمير القصيم يعزي رئيس أمن الدولة في وفاة والدته    خطة لتنظيم الأسواق الجائلة والعربات بالقطيف    #نائب_أمير_جازان يطلع على تقرير عن جهود واعمال الشؤون الصحية بالمنطقة    #أمانة_عسير وبلدياتها تسجل 668 مخالفةً خلال أسبوع    انطلاق البرنامج الصيفي "9 رحلات في الفضاء" لتعزيز التوعية بعلوم الفضاء ومجالاته    تسجيل 1640حالة تعاف من كورونا و 1521 إصابة    عشرون دولة طلبت مسبقاً مليار جرعة من اللقاح الروسي ضد كوفيد-19    4 مدن تسجل 229 حالة كورونا جديدة وإجمالي الوفيات 3233    المملكة تستضيف فعالية "ليب" العالمية المتخصصة بالتكنولوجيا    بلدية #الجبيل تواصل جهودها الميدانية لمعالجة مظاهر التلوث البصري    5 مباريات اليوم في دوري الدرجة الأولى    سمو أمير المنطقة الشرقية يلتقي رئيس الهيئة العامة للموانئ    فيصل بن بندر يستقبل أعضاء اللجنة الأمنية الدائمة بمنطقة الرياض    سمو أمير القصيم يرأس اجتماعاً لمراجعة سير وتنفيذ المشروعات التقنية بالإمارة    مركز تأكد بالمدينة المنورة يجري 112457 فحص كورونا    توجيه عاجل من «التعليم»: إنهاء تكليف جميع قائدي المدارس الأهلية والعالمية    الحوثيون يعذبون أسيرًا يمنيًا.. حرق وقطع للأذن واللسان وجدع أنفه    وظائف شاغرة في شركة نيوم    النفط يتجاوز حاجز ال45 دولاراً للبرميل    "الخميس" أول أمين مجلس منطقة بالمملكة    غالياني: هذا الثنائي لا يصلح للتدريب    "الرقابة ومكافحة الفساد" تباشر 218 قضية جنائية    روسيا تسجل أول لقاح لعلاج فيروس كورونا في العالم    3300 جولة توعوية ل«هيئة الأمر بالمعروف» بالقصيم خلال إجازة عيد الأضحى    روسيا تسجل 4945 إصابة جديدة بفيروس كورونا    اهتمامات الصحف الأردنية    #عاجل… #وزير_التعليم باستمرار الموافقة للمبتعثين على الدراسة عن بُعد في جميع المراحل الدراسية حتى نهاية عام 2020    تهدم منازل مسجلة لدي اليونسكو في صنعاء القديمة جراء الأمطار الغزيرة    رحيل أيقونة المسرح الجزائري نورية قزدرلي عن 99 عاما    الشؤون الإسلامية تنظم محاضرتين نسائيتين عن بُعد في الباحة    فيديو | لحظة إخراج ترامب من المؤتمر بعد سماع إطلاق نار    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تختتم دورة "القاعدة المدنية" لتعليم القرآن الكريم عن بُعد    الجيش الكويتي يؤكد سلامة واستقرار الحدود الكويتية الشمالية    الشباب يتغلب على التعاون في الجولة ال 24    إحباط مخطط إجرامي لتهريب ما يقارب طناً من الحشيش المخدر إلى المملكة    «الشؤون البلدية» تُعلن اشتراطات تجهيز بيع الأسماك.. وعقوبة رادعة للمخالفين    غادة أبا الخيل: أحلم بالمساعدة في بناء أرشيف وطني    الفوتوغرافي البلوي: توثيق اللحظة جعلني محترفا    المملكة ودعم لبنان.. بلا مِنّة ولا رياء    تركيا تستفز اليونان وتصر على التنقيب عن النفط    وكالة لمجمع كسوة الكعبة والمتاحف والمعارض    رئاسة الحرمين: منظومة رائدة للعمل.. بعد أسابيع    «هيئة الكهرباء»: 10 أيام لحل المشاكل.. أو الشكوى لدينا    خادم الحرمين يهنئ رئيس ورأس الدولة التشادي بذكرى الاستقلال    عبدالله بكر قائد «العميد» التاريخي.. عاشق جدة العتيقة    محافظ الداير للبلدية: أنجزوا المشاريع في أوقاتها    2020 عام التمريض الشباب والفتيات.. إقبال متزايد على المهنة    السعودية والأخ الأكبر    جدة كذا أهلي وبحر    انفجار قرب حدود الكويتية العراقية يستهدف قاعدة أمريكية    أمير #عسير يلتقي الرئيس التنفيذي لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية    شؤون الحرمين تباشر التخطيط لموسم الحج القادم    الأمن العام يطور مختبرًا للأدلة الرقمية الجنائية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التجارة الإلكترونية حلال يعضدها الشرع !
نشر في عكاظ يوم 09 - 07 - 2020

هناك تطور كبير حصل في إبرام العقود التجارية عن طريق وسائل الاتصال وتقنية المعلومات، تحقق اليسر وتجلب المنفعة وتوفّر الوقت والجهد، لذا فمن الواجب توسيع قاعدة الاستفادة منها وليس تحريمها؛ كما قال بذلك أحد الدُعاة الذي انتشر مقطع له على إحدى الفضائيات ووصلني بعنوان (هام جداً جداً لأول مرة أعرف أنه حرام)، وذلك بإجابته لسائلة عن حُكم شراء الذهب عن طريق (الأون لاين): بحيث أحوّل المبلغ من المحل وصاحب المحل يشحن طلبي..
وأجابها بأنه لا يجوز ويحرم هذا النوع من الشراء فلا بُد لمن أراد أن يشتري الذهب بالنقود من شرط واحد وهو (التقايض)، أما أن تدفعي ويرسلوا لك البضاعة ثاني يوم أو بعد أسبوع (فهذا حرام) وهو ما أفتى به السائلة. في تشددٍ ليس له محل في دين الله. ويخالف ما قرّره المجمع الفقهي في منظمة المؤتمر الإسلامي رقم (54/‏63) بشأن إجراء العقود عبر وسائل الاتصال الحديثة بأنه إذا تم التعاقد بين غائبين لا يجمعهما مكان واحد ولا يرى أحدهما الآخر معاينة ولا يسمع كلامه وكانت وسيلة الاتصال بينهما الكتابة أو الرسالة أو الرسول (السفارة) وينطبق ذلك على البرق والتلكس والفاكس وشاشات الحاسب الآلي (الكمبيوتر) ففي هذه الحالة ينعقد العقد عند وصول الإيجاب إلى الموجه إليه وقبوله، كما أنه إذا تم التعاقد بين طرفين في وقت واحد وهما في مكانين متباعدين ينطبق على هذه الحالة الأحكام الأصلية المقرّرة لدى الفقهاء.
وقد ذهب الإمام أحمد ومالك إلى أن العقود تصح بكل ما يدل على مقصودها من قول أو فعل ولا يُشترط لفظ معين في الإيجاب والقبول؛ لأن المقصود هو الدلالة على التراضي وهي حاصلة بالمعاطاة، (المغني) لابن قدامة (4/‏4).
وقد ظهر اليوم ما يُسمى بالقبض الحكمي ومن أمثلته شراء الذهب والفضة ببطاقة الائتمان، إذ يُعد التقابض في البدلين متحققاً لأن تسلم البائع قسيمة الدفع الموقعة من حامل البطاقة قبض حكمي لقيمتها كقبض الشيك المصدق الذي أفتى به مجمع الفقه الإسلامي، الدورة التاسعة، بجواز شراء الذهب والفضة به. فالرأي الفقهي يخالف ما أفتى به المُفتي هذه السائلة وحرّم عليها المسألة رغم أن الجواز هو المتسيّد في أغراض التعاقد وجواز التعبير عن الإيجاب والقبول جزئياً أو كلياً بواسطة المراسلة الإلكترونية، ولا يفقد العقد صحته أو قابليته للتنفيذ لمجرد أنه تم بواسطة مراسلة إلكترونية.
كما ذكرت مجلة الاقتصاد الإسلامي أن هناك ندوة عُقدت في جامعة الأزهر أكّد العلماء المشاركون فيها على ضرورة دخول العالم الإسلامي في عالم التجارة الإلكترونية لإتمام الصفقات التجارية، فقد أصبحت واقعاً لا يمكن للمسلمين تجاهله، فالتجارة الإلكترونية تساعد في إتمام الصفقات التجارية دون الحاجة لانتقال الطرفين إلى مكان معين وتوفر المال وتحقق العدل في المعاملة، فما دام العدل والتراضي في التعامل موجود فالتعامل مُباح شرعاً.
لا بد أن يعي من يجلس على مقعد الفتوى أن تغيُّر الفتوى واختلافها حاصل بحسب تغيُّر الأزمنة والأمكنة والأحوال والنيّات والعوائد، وأن الشريعة قائمة ترعى مصالح العباد في المعاش والمعاد وهي عدلٌ كلها ورحمة ومصالح وحكمة. يقول العز بن عبدالسلام في قواعد الأحكام «كل تصرّف تقاعد عن تحصيل مقصود فهو باطل».
إن قبض المال بالطريقة التي قالت بها السائلة هي طريقة محققة شرعاً، ويكون القبض تبعاً للضرورة العصرية، وقد ترك الشرع تحديد كيفية القبض في البيع لعُرف الناس وحسب الضرورة القائمة والتي تُقدر بقدرها.
وكان الزبير بن العوام يأخذ الوديعة من الحجاج والتجار في مكة ويشترطون عليه الاستلام في البصرة فيكتبها لهم يأخذونها من ابنه هناك وهو ما يُعرف ب(السفتجة) في اصطلاح الفقهاء والحوالة المالية في اصطلاح العصر، وهو ضربٌ من أعمالِ البنوك اليوم، جائز شرعاً.
إن التجارة الإلكترونية أصبحت اليوم في حياةِ الناس من الضروريات التي لا يستغنى عنها أحد بما تقدمه من خدمات جليلة المنافع والتي لها أثر كبير وارتباط فعّال ومباشر في حفظ مصالح الناس واستقرار حياتهم وتثمين اقتصادهم ورفع مستوى معيشتهم وازدهار أحوالهم وتوفير وسائل العيش الآمن والاستقرار وحفظ النفس والمال وما لا يُعد ولا يُحصى من المنافع التي هي في معنى جلب المصالح ودرء المفاسد، وكل هذا في معنى المصالح المُرسلة التي إن كانت في أبواب حفظ النفس والمال ونحوها من مقاصد الشريعة الكبرى فقد أجازها ابن تيمية في فتاواه، فالتحريم والتحليل هنا حكمان شرعيان بيد المشرع سبحانه وتعالى، والأصل في معاملات الناس وعقودهم الإباحة فلا يحرم شيء منها إلا ما جاء الشرع بتحريمه. والفقيه من يقدر على أن يزاوج بين الواقع والواجب.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.