تنوع الخيارات يرسم ملامح تفوق «الإسكان»    مكة: إطلاق مشروع المسح العقاري لحصر الأراضي والوحدات السكنية وتوثيقها    لماذا انسحب المتحدث باسم القوات العراقية من حوار متلفز؟    ولي العهد يستعرض العلاقات مع رئيس المجلس السيادي في السودان    الجبير يلتقي وزير الخارجية الكرواتي    أنا مرتبط..!!    للنشيد الوطني السعودي قصة    الفنون السردية في المدينة المنوّرة    الانطلاق.. لحل مشكلة الطلاق    القوة في الصدق    شكراً صحة المدينة.. ولكن!    «الفيروس الغامض» يتعدى حدود الصين ويصل كوريا الجنوبية    "تين كات" يخطط لمفاجأة العدالة    امرأة واحدة.. من 113 مخالفا للذوق العام بمكة    مصادر ل «عكاظ» تحدد أسباب تفجير القنبلة في حفل زفاف بالخرطوم    الجيش اليمني يقتل 80 حوثيًا ويأسر 100 آخرين في صنعاء    الرئيس التونسي يكلف إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة المقبلة    إيران تعترف: الطائرة الأوكرانية أصيبت بصاروخي TOR-M1    لبنان.. اجتماع أمني رفيع على وقع الاشتباكات    إيران تهدد بالانسحاب من المعاهدة النووية    جامعة هارفارد: القرآن الكريم أفضل كتاب يحقق العدالة    الشباب أول المتأهلين لنصف نهائي العرب    الأهلي يخسر مهند لنهاية الموسم    يرقات الكيسة المذنبة وراء متوفية "جهاز الدود" بجدة    تعرف على المواد الغذائية المسموح بها في المقاصف المدرسية    الأميرة مضاوي تعلن انطلاق مؤتمر الزهايمر الدولي الرابع بالرياض 27 يناير    مركز «مبادرات مسك» ينقل تجاربه إلى دافوس 2020    فهد بن سلطان يلتقي سفير جمهورية باكستان    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمزاد الإبل الرابع في ضرية    «مبادرات مسك» لمواجهة تحديات المستقبل في دافوس 2020    العراقيون تظاهراتنا سلمية: لماذا تقتلوننا؟    تمكين المرأة ب 22 قراراً إصلاحياً    أبها يجدد عقد الحارس عبدالعالي امحمدي    40 بحثًا في ست جلسات علمية    قائد شاحنة متهور يعكس أحد المخارج ويعترض طريق الدائري الغربي    ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الصين إلى 217 إصابة    فرع الشؤون الإسلامية بنجران ينفذ برنامج "عروب"    وزير الحج والعمرة يستقبل وزير الشؤون الدينية والأوقاف بجمهورية الجزائر    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.97%    الناصر: منحي الجائزة تقديراً لجهود 70 ألفاً من موظفي وموظفات الشركة    "سكني" و"السياحة" يتفقان على تقديم خدمات سكنية لمنسوبي السياحة    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    سمو أمير حائل يستقبل مدير شرطة المنطقة    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    3 خيارات لمنسوبي «أملاك الدولة» بعد التحول إلى نظام العمل    بالصور .. ولي العهد ووزير الثقافة وعدة مسؤولين في احد المطاعم العالمية بالعلا    بدء تعلم اللغة الصينية لطلاب ثانوية الملك عبدالله بتعليم شرق الدمام    بالصور .. الملك يستقبل الأمراء والعلماء ومفتي المملكة وجمعا من المواطنين الذين قدموا للسلام عليه    «العدل» تحدد شروط الاختصاص النوعي للمحاكم التجارية    جمعية "كيان "للأيتام تشارك بركن تعريفي في الحفل السنوي الأول لفريق طير عاليا التطوعي    أكثر من 60 ألف طالب وطالبة يستأنفون دراسة الفصل الثاني بجامعة الملك خالد    انتظام 300 ألف طالب وطالبة بمدارس تعليم عسير    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين السيارات وكرة القدم 2/1
نشر في عكاظ يوم 18 - 07 - 2019

- في منتصف السبعينات الميلادية شهد العالم صراعاً من نوع مختلف بين الموهبة والقوة في عالم الفورمولا2 وفورمولا1؛ بين النمساوي نيكي لاودا (سائق فيراري) والبريطاني جيمس هانت (سائق ماكلارين).. حيث عاش رواد تلك الفترة متعة مغايرة لتحدٍ بين أصدقاء بعد عداء ولا زالت فصوله تُروى.
- نيكي لاودا مثّل جانب الموهبة الفطرية في عالم سباق السيارات حتى أنه يستشعر وزن السيارة وطولها وعرضها وارتفاعها؛ ذاك الحِس في موهبته جعل جيمس هانت يخسر أحد السباقات بعد أن نوّه لاودا أن هناك مخالفات في سيارة جيمس هانت ما أدى إلى خسارته السباق وبالتالي فقدانه نقاطا أدت لتراجعه حينها.. لينشأ بينهم عداء أشبه بحرب باردة بَيدَ أنها معلنة.
- أما جيمس هانت فقد مثل جانب التحدي والقوة والشراسة بعيداً عن الموهبة حيث سمي حينها بالعدائي أو المناور، وكان حبه لسباق السيارات يرافقه شغف باللهو بين الحانات والنساء ويستمتع بالإثارة الإعلامية من خلال تباهيه بالأفضلية.
- هذا الزخم من التحدي والقوة لدى هانت جعله يقود حمله ضد ما طالب به لاودا بتأجيل سباق أغسطس 1976 الذي لم تكن أدوات السلامة فيه كافية في ظل هطول الأمطار حينها ليتم بأغلبية التصويت جعل السباق في موعده؛ وما أن بدأت اللفة الثانية في السباق حتى وقع حادث بليغ لسيارة فيراري التي يقودها لاودا ما أدى لحروق بليغه في جسمه العلوي مع تشوهات جسيمة لرأسه وضرر كامل لرئتيه أرقده في المستشفى عدة أشهر.
- خمدت وقتها شراسة هانت حين أدرك أن ماقام به من تأثير على التصويت كاد يودي بحياة متسابق آخر أبعده عن سباقات ذاك العام ليتربع هو بطلا للعالم محققاً بشراسته النجومية وكثيراً من التأنيب.
- كان لاودا يشاهد السباق عبر التلفاز، وشغفه للعبة كان يدفعه للضغط على نفسه بسرعة التداوي بمعاناة كامله بما حل به، ليعود لحلبات السباق محققاً أفضلية العالم ثلاث مرات بفضل موهبة لم تحبطها شراسة ولم تقتلها حادثة ويسطر اسمه كبطل من أبطال اللعبة التاريخيين.
- هناك فرق ليس بكبير بين الموهبة والقوة، كلامها يصعد المنصات، إلا أنه ثمة فرقا في الاستمرارية حتى الشيخوخة مع الموهبة لفطرتها، بينما القوة تضمر وتتوقف وتعجز يوماً لا محالة كونها تبحث عن قوة جسد لا مهارة إحساس.
- وكأنني أتحدث عن ميسي وكريستيانو في مقال الخميس القادم .. إلى حينها.. استمتعوا بقصة ميسي لاودا وكريستيانو هانت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.