أمير جازان يلتقي «عن بعد» بالمحافظين بمناسبة عيد الفطر    محافظة صبيا تشهد التزاماً من المواطنين والمقيمين بتطبيق أمر منع التجول الكامل    «كلاسيكو» ناري وحاسم بين دورتموند وبايرن    تيباس: أتمنى استئناف الدوري بدربي إشبيلية    وفاة وإصابة 5 أشخاص.. «أبل سائبة» تصدم مركبة على طريق حرة الضريبة بالجموم    مصرع عدة أشخاص في تبادل إطلاق نار بأفغانستان    «كابسارك»: الاهتمام بتنويع «مزيج الطاقة المحلي» يساعد المملكة على مواجهة تحدّيات الطاقة العالمية    بيعة.. ورؤية    توجيه من «النيابة العامة» بشأن مواطن روَّج «معلومات مضللة» عن فتح المساجد    تونس تبحث سبل تطوير علاقات التعاون مع مالطا    بشرى سارة من «الجوازات» للمقيمين حاملي الجنسية السورية    "الصحة" : عدد المتعافين يتجاوز 45 ألفا ولم نُسجل حالات حرجة أو وفيات لدى الأطفال    توقعات طقس ثالث أيام العيد.. هطول أمطار رعدية على عدة مناطق    أمير عسير يوجه بحماية شجرة الحُمَر في رجال ألمع    ولي العهد يقدم عبر الاتصال المرئي التهنئة لمنتسبي وزارة الدفاع بمناسبة عيد الفطر    القيادة تهنئ رئيسة جورجيا بذكرى استقلال بلادها    سجون منطقة مكة المكرمة تعايد نزلائها بعيد الفطر المبارك    فيصل بن سلمان يهنئ مشايخ وأئمة المسجد النبوي ويطمئن على صحة الغامدي    وزير الصحة: العودة للأوضاع الطبيعية تتطلب أن نكون على قدرٍ عالٍ من المسؤولية    تسجيل 2235 إصابة جديدة بفيروس كورونا وتعاف 2148 حالة ووفاة 9 حالات    خدمة "فرجت": سداد مديونية ( 1024 ) مواطناً ومقيماً من المحكومين في قضايا مالية غير جنائية بأكثر من ( 137 ) مليون ريال    بالصور .. أمطار الخير والبركة تهطل على أجزاء من منطقة عسير    مدني أبها ينتشل 3 جثامين انجرفت مركبتهم في سيل جارف بوادي باغش    صلاة العيد على الماء في بنجلاديش    شيخ قبائل الريش يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    شاهد الإطاحة بشاب تباهى بإطلاق النار في الهواء من سلاح رشاش    4 حفلات غنائية افتراضية وبرنامجا ألعاب للترفيه في العيد    مقطع متداول.. سيول جارفة تضرب «الحفياء» بمنطقة الباحة (فيديو)    سمو الأمير فيصل بن خالد يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة عيد الفطر المبارك    أمانة الرياض تطلق فعاليات العيد    رئيس جامعة القصيم يهنئ طلبة السكن الجامعي بعيد الفطر    لقاء ليفربول يتسبب في وفاة 41 شخصا    الهلال يمنح خريبين الفرصة الأخيرة    دورات لحفظ القرآن الكريم عن بعد بالمسجد النبوي الأحد المقبل    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تقديم المساعدات الدولية    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تنفيذ مشروع المياه والإصحاح البيئي في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم 55 طناً من التمور لجمهورية سيراليون    1751 إصابة حديدة بفيروس كورونا في قطر.. والإجمالي 35076    سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه يهنئان منسوبي القطاعات الأمنية والعسكرية وأبطال الصحة والمرضى بعيد الفطر المبارك    اليابان: رفع الحظر في طوكيو وإنهاء الطوارئ في عموم البلاد بسبب كورونا    الشيخ "تركي أبونقطه المتحمي" يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    سمو نائب أمير منطقة جازان يعايد عبر الاتصال المرئي المرضى المنومين والكوادر الطبية والإدارية بمستشفيات المنطقة    مؤشر الأسهم اليابانية يغلق على ارتفاع    أمير المدينة المنورة يُهنئ مشايخ وأئمة المسجد النبوي بعيد الفطر    80 في المئة من مصانع السيارات في العالم عادت للعمل    خادم الحرمين : نرى الأمل في قادم أيامنا متحلين بالعزم والإيجابية .. وكل عام وأنتم بخير        جانب من أعمال بلدية الرس في تجميل المباني            الرئيس الأمريكي    الشيخ السديس: لمسنا نماذج مشرفة من البذل والعطاء والدعم الظاهر لقرارات الدولة والتزامها وخدمة الناس    لأول مرة خلال 34 عاماً.. «الجسر» خالٍ من العابرين في عيد الفطر    الحصار.. جناية البشرية على نفسها    عيد إيلاف    الشيخ عبدالكريم الخضير يوضح ضوابط صيام الست من شوال    «من دروس هذا البلاء».. لفتة جميلة في خطبة الشيخ «بن حميد» (فيديو)    فنون أبها تحيي ثاني العيد بالشعر و الطرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«مركز الحوار العالمي» يشارك في لقاء «الأديان والحضارات» ب «فيينا»
نشر في عكاظ يوم 25 - 06 - 2019

نظم مركز باكو الدولي للتعاون بين الأديان والحضارات (BCIC) بالتعاون مع مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات (كايسيد)، وسفارة جمهورية أذربيجان في النمسا ومركز جنيف المعني بحقوق الإنسان والحوار العالمي اللقاء الدولي، (من التعاون بين الأديان والحضارات إلى التضامن الإنساني)، وذلك بقاعة المؤتمرات في قصر هوفبورج بفيينا، ويهدف اللقاء تطوير آليات الحوار بين أتباع الأديان وبين الحضارات، إلى مرحلة التعاون والتضامن الإنساني، وتعزيز الحفاظ على تقاليد التسامح الديني ونشر القيم الثقافية والأخلاقية، وكذلك إبراز المواقف المشتركة للمشاركين بشأن التحديات التي تواجه المجتمعات الإنسانية.
وقد ناقش اللقاء عددًا من القضايا المهمة، مثل: تحسين التعاون بين أتباع الأديان وبين الحضارات للتضامن الإنساني، ليخدم تعزيز السلام في العالم؛ الإرهاب والتطرف كتهديد للتعاون بين أتباع الأديان؛ دور التعاون بين الحضارات وأتباع الأديان في تنوير جيل الشباب، وفي الحفاظ على التراث الثقافي والديني؛ تقديم المساعدة للاجئين والمهاجرين القسريين، وتعرضهم للتعصب العنصري والديني والعدوان والتطهير العرقي؛ التدمير والغضب من الآثار العرقية - الثقافية والدينية في مناطق النزاع؛ دور الدولة والعلوم والقيادات الدينية في تعزيز التعاون بين الحضارات والأديان؛ أهمية التعاون بين القيادات الدينية والحكومية والعلمية والشخصيات العامة، في مجال حقوق الإنسان والحفاظ على حقوق المرأة والطفل.
وقد ألقى الأمين العام لمركز الحوار العالمي فيصل بن معمر، كلمة في افتتاح اللقاء الدولي أعرب فيها عن سعادته بالانضمام إلى هذا اللقاء الهادف إلى تعزيز التعددية والتعاون بين أتباع الأديان، والعمل معًا على إيجاد حلول تعالج تهديدات عالمنا وتحدياته، متسائلاً: كيف يمكن ترجمة سبل التعاون بين أتباع الأديان والحضارات على الواقع من أجل تعزيز السلام في مجتمعاتنا؟ مؤكدًا أن هذا التضامن ضروري، وعندما نعمل سويًا، فإننا نُحدث أثرًا قويًا وتحوليًا ينعكس على العالم بأسره. وأشار ابن معمر إلى بعض التحديات التي تواجه الأقليات في مناطق الصراعات، منها ما تم خلال شهر رمضان الماضي، عندما حاصر بعض القوميين مساجد المسلمين في ميانمار.
وطلبوا إلى المصلين داخلها؛ التوقف عن أداء الصلاة. وهددتهم باستخدام العنف إذا ظلت دور العبادة الإسلامية مفتوحة! وكشف الأمين العام للمركز عن بعض المواقف المؤثرة والدالة على نجاعة منصات مركز الحوار العالمي في ميانمار، والمعبِّرة، في الوقت نفسه عن التسامح والاحترام الذي نحتاجه بشدة اليوم، عندما سمع راهب بوذي رفيع المستوى من أعضاء منصة الحوار الناشطة في مجال التعايش في ميانمار عن التهديدات؛ قرر الرد بمواجهة قوية؛ تعبيرًا عن التضامن بين أتباع الأديان. وعندما ظهرت العصابات القومية المتطرفة المزودة بالأسلحة البيضاء والعصي، ظهر هذا الراهب، مجددًا حاملًا بيديه الورود البيضاء، وأهدى إلى كل مسلم يقابله في الطريق، وردة بيضاء؛ دلالةً على السلام والتشجيع. كما التقى بمسؤولين محليين طلبًا للسلام.
وسرعان ما انضم الرهبان الآخرون إليه. ووصل أثر هذا المثال الرائع إلى أقاصي أطراف ميانمار. وعلى أثر ذلك أطلق شعب ميانمار حملة توعوية؛ لنشر التعايش والاحترام وإظهار قدرة المجتمع على الصمود في وجه الكراهية والتطرف. وقُدمت الورود البيضاء إلى المجتمعات الإسلامية بالقرب من مدينة يانغون، ونشر الناس رسائل السلام والحرية الدينية على وسائل التواصل الاجتماعي لتعم جميع أنحاء البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.