نيابة عن خادم الحرمين .. أمير الرياض يرعى ختام البطولة الدولية لجمال الخيل العربية الأصيلة    خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بترقية وتعيين (53) قاضيًا بديوان المظالم    افتتاح أعمال الدورة العادية لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية في الأردن    أخضر الأثقال يواصل التألق بعربية الأردن    العاهل الأردني يلتقي رئيس قوات الدفاع الأسترالية    استفادة 40 ألف أسرة من خيارات "سكني" لشهر نوفمبر.. بينها 15 ألف سكنت منازلها    رئيس الجمهورية القيرغيزية يصل الرياض    البورصة العراقية تغلق على ارتفاع    الرئيس المصري يطالب باتخاذ موقف حاسم تجاه الدول الداعمة للإرهاب    "حماية المستهلك" : يجب على شركات التبغ توضيح سبب تغير الطعم والجودة بعد "التغليف الجديد"    تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية    «تعليم الشمالية» يعلن توفر وظائف على «بند الأجور»    العميد.. 3 سنوات بلا انتصار على «العنابي» في الدوري    أمير الشرقية ورئيس اتحاد السيارات يتوجان الفائزين في رالي الشرقية    الرئيس السيسي يؤكد ثبات الموقف المصري من القضية الفلسطينية وحل الدولتين    إطلاق مشروع تدريبي لتعزيز المهارات الرقمية لألف معلم    تحت رعاية خادم الحرمين .. انطلاق فعاليات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    انطلاق برامج تدريبية لمنسوبي إمارة الجوف    لمدة 20 دقيقة.. تمديد فترتي مزاد الإغلاق والتداول بالسوق المالية الثلاثاء المقبل    بنتن يبحث استعدادات موسم الحج مع نظيريه في غينيا والنيجر    “الإحصاء”: انخفاض معدل بطالة المواطنين إلى 12%.. وهذا عدد السعوديين والأجانب العاملين بالمملكة    وزارة العدل تتيح الاستعلام الإلكتروني عن الإقرارات    فوز ممثل المملكة بالمركز الثالث في مسابقة تونس العالمية لحفظ القرآن الكريم    فرع هيئة الأمر بالمعروف بمنطقة مكة المكرمة يناقش برامج وفعاليات ملتقى مكة الثقافي    مدني جازان يدعو لأخذ الحيطة والحذر من هطول أمطار رعدية    على مدار سنوات.. مُسن يوزع المشروبات الساخنة مجاناً على رواد مسجد قباء (صور)    أمير الباحة: الشباب لديهم قدرات في كافة المجالات    مقتل وإصابة 45 من مليشيا الحوثي في معارك بصعدة    خادم الحرمين الشريفين يهنئ السيدة سانا مارين بمناسبة انتخابها رئيسة للوزراء في جمهورية فنلندا    الأحوال المدنية المتنقلة تقدم خدماتها في الجوف وحائل    سمو أمير الشرقية يلتقي القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بالظهران    سمو ولي العهد يعزي رئيس جمهورية النيجر في ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف معسكراً للجيش النيجري    14 ألف زائر لفعاليات مهرجان سوق الدمام الشعبي    جيسوس: أركز على مواجهة الهلال.. ولا أفكر في ليفربول    كاتبة ومؤلفة ومشرفة تربوية من تعليم الطائف توقع إصدارها الأول كتاب كبسولة الإبداع    "الملكة إليزابيث" تحدد أجندة رئيس الوزراء البريطاني الخميس    احترس.. «الماء» يصبح خطراً على الصحة في هذه الحالة    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد                    جامعة الدول العربية        جانب من استقبال سموه للشيخ الخنين    أمير منطقة الرياض مستقبلاً رئيس وزراء باكستان        مستفيدو «بناء» بالشرقية: عدنا لأدوارنا الطبيعية مواطنين فاعلين    الانفتاح تجاه حقوق الإنسان.. رغبة سعودية    الربيعة.. مايسترو جراحة فصل التوائم السيامية    4 خطوات.. كيف تقوّي مناعتك ضد الفيروسات؟    آل الحارثي يستقبلون أول المعزين في فقيدهم د. فهد بن جابر    الرقابة على دورات مياه المساجد    خادم الحرمين يهنئ «تبون» برئاسة الجزائر    متى يمكن للأطفال الرضع تناول منتجات الأرز؟    السلمي يكشف حكم صلاة الفريضة في البيت وعدم صلاتها في المسجد    حكم الزواج من نساء أهل الكتاب    رئيس وزراء باكستان يصل إلى الرياض.. وفيصل بن بندر في استقباله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وعادت الحيرة للأسرة السعودية
تهويم
نشر في عكاظ يوم 20 - 06 - 2019

تعيش اليوم الأسر في بلادنا الحبيبة مع أبنائها المتخرجين من المرحلة الثانوية حالات من الحيرة والتيه والقلق في اختيار التخصص المناسب لمستقبلهم وأحلامهم.. فكل طالب من أبنائنا يفتح أمامه الجامعات ليرى أيقونات اختيار التخصصات المتعددة ويتسمر أمام الشاشة مع والديه يختار أيقونة ثم يحذفها.. يضع الأخرى التي تروق لوالدته ثم يحذفها.. يختار ما اختاره والده ثم يحذف وهكذا.. حيرة تتبعها حيرة لا يعرف ماذا يختار من تخصص يتناسب مع قدراته ويضمن له المستقبل الذي لا بطالة فيه ولا عناء.
أولادنا كل سنة يقعون في حيرة التخصص المناسب والذي يضمن لهم المستقبل المتوافق مع ميولهم ومهاراتهم؛ سنوات من الحيرة دفعنا مقابلها البطالة والضعف المهني حالما وضعنا الشخص غير المناسب لمكانه وبالتالي أصبحت أغلب الأعمال ذات منجزات متواضعة بالرغم من أن الموظف شخص ذكي وفطن وكله طاقة وعطاء ولكنه غير منتج وذلك يعود إلى عدم مناسبته لمكانه.
هذه السنوات وهذه المشكلات لم تأخذ حقها في العمل الجاد لدينا.. لم نرَ مؤسسات ومنظومات وبرامج تعالج الخلل وتوجه الأبناء والبنات نحو التخصصات المطلوبة، حيث ينبغي أن تكون هناك منظومة خاصة منهجية تكشف عن توجهات ومهارات أبنائنا وبناتنا وتوجه الآباء نحوها لتنمية مهاراتهم والتركيز عليها وفي مقابل ذلك تقدم هذه البرامج قراءة متكاملة عن حاجة الواقع لهذه المهارات وتخصصها وأبعاد ذلك.
كما يُفترض أن تكون هناك جهات ملحقة بالجامعات تقدم للمجتمع بشكل دوري تقارير إحصائية عن حاجات المجتمع للتخصصات المطلوبة سواء على مستوى الجامعات المحلية والعالمية؛ حتى لا نكرر أيضا أخطاء الابتعاث لأبنائنا الذين يُبتعثون ثم يعودون ولا يجدون أماكن أو يجدون ولكنها لا تناسب تخصصاتهم!
الذي يحدث في الواقع لدينا أن الأسرة تختار لأبنائها التخصصات الشائعة مجتمعيًا والتي يرونها أنها ذات منصب ووجاهة مثل مهنة الطبيب والمهندس والابتعاث؛ بمعنى مستقبل أبنائنا قائم على «الموضة» الشائعة في المجتمع والذي يتبع أفرادها بعضه البعض.. إذا كانت «الموضة» طبيب فالكل يريد ابنه طبيبا وإذا كانت ابتعاثا خارجيا الكل يريد أن يبتعث ابنه وهكذا.
* كاتبة سعودية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.