وزير المالية: الإصلاحات الاقتصادية والهيكلية في المملكة بدأت تؤتي ثمارها    بريطانيا وألمانيا تدينان هدم إسرائيل منازل فلسطينية    مقتل 7 مدنيين في قصف للنظام على شمال غرب سوريا    ميركل تريد مواصلة "الصداقة الوثيقة" مع لندن    إتلاف 13.673 كجم مواد غذائية وضبط 39 عاملا مخالفا صحيا    أمير الجوف يتفقد أحياء القريات والمستشفى العام    بعد فضيحة تفجيرات مقديشو.. قطر تحاول التنصل من «صديق تميم»    سمو أمير الجوف يقف على مدينة الحجاج بأبي عجرم ويؤكد أن خدمة الحجاج شرف لنا جميعاً    سمو نائب أمير منطقة حائل يزور مركز التدريب الصيفي للمعلمين بتعليم المنطقة .    تعليم الطائف يستضيف المعسكر الإعدادي للحج بمدينة الملك فهد الكشفية بالحوية    "العمل" تختتم ورش الخارطة الحرارية والمنصة الإلكترونية بالمدينة    محمد بن زايد يلتقي نائب الرئيس الصيني    معتز جاهز للركض    تنفيذ حكم القتل تعزيراً بمهرب حبوب الإمفيتامين المحظورة    دورتان تدريبيتان في ملتقى المدينة الشبابي بجدة غداً    رسوم فتح الأنشطة التجارية 24 ساعة تصل إلى 100 ألف ريال سنوياً    ولي العهد يجري اتصالاً هاتفياً برئيس وزراء اليابان    "مدني نجران" يباشر خدمة الحجاج من "مركز بهجة"    "تعليم صبيا" يحتفي بختام أنشطته الصيفية    «الفيصل» يطلق الحملة الإعلامية التوعوية «الحج عبادة وسلوك حضاري»    وزير التعليم يشكل لجنة إشرافية لمتابعة تنفيذ أحكام اللائحة التعليمية وسلم الرواتب    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء ويتخذ عدد من القرارات    برامج نوعية وأنشطة متعددة في نادي الملك سلمان الصيفي ببيشة    راكان الراشد يحقق وصافة رالي أوتوغليم الفنلندي    «أمير تبوك» يلتقي أهالي المنطقة    جوائز نقدية مليونية ومنافسات تفاعلية تبث مباشرة عبر القنوات التلفزيونية    التخصصي يكرّم 94 ممرضاً وممرضة أنهوا سنة الامتياز    العاصمة المقدسة : مدينة الملك عبدالله الطبية تنهي كافة استعداداتها لموسم الحج    164 متبرع في اليوم الأول من حملة " دمي لضيوف الرحمن" بالشرقية    اعتماد 8 أعضاء سعوديين في لجان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم    “التحالف”: إسقاط طائرات بدون طيار أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية باتجاه عسير    تعليق مصير بوتيا مع الهلال إلى نهاية المعسكر    وصول 455,582 حاجاً إلى المدينة المنورة    مدير الأمن العام يرأس الاجتماع الثالث للجنة الأمنية بالحج    وزارة الحج والعمرة تحذر من التعامل مع المواقع الإلكترونية المشبوهة    دي ليخت يعترف: الجميع نصحني بالذهاب إلى برشلونة    ما يحدث في مضيق «هرمز» بلطجة.. ومعاهدة 1982 تحرّم اعتراض السفن    43 مليون ريال.. تشغّل شبكات المياه ل 7 أحياء في «بيشة»    «طبرجل» تستعد ل«مهرجان الفاكهة».. السبت    "شرح زاد المستقنع ..كتاب الحج " برنامج علمي بتعاوني بقيق غداً    أمير الحدود الشمالية يؤكد على أهمية رعاية الموهوبين في المجالات التنموية    شاهد.. الأمير فيصل بن سلمان يزور الطفل المصري الذي فقد والديه ويهديه مصحفاً    "الصحة" تكمل تجهيزات "موسم الحج" لخدمة ضيوف الرحمن    هبوط أسعار الذهب بفعل صعود الدولار    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    أمر ملكي : تعيين فضيلة الشيخ الدكتور عبدالسلام بن عبدالله بن محمد السليمان عضواً في هيئة كبار العلماء    تعرَّف على فصيلة الدم الأكثر مقاومة للسرطان            وزير الشؤون الإسلامية د. آل الشيخ        محمد العياري        سمو أمير الجوف يقف على استعدادات منفذ الحديثة لاستقبال الحجاج    الأوروغوياني براغ مان ينتظر رد الشباب    جائزة لتجويد خدمات حجاج تركيا وأوروبا وأمريكا وأستراليا    أهالي طيبة يحتضنون طفلا رحل والداه في حادثة    امير منطقة عسير يزور اسرة ال عواض بمنطقة عسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وعادت الحيرة للأسرة السعودية
تهويم
نشر في عكاظ يوم 20 - 06 - 2019

تعيش اليوم الأسر في بلادنا الحبيبة مع أبنائها المتخرجين من المرحلة الثانوية حالات من الحيرة والتيه والقلق في اختيار التخصص المناسب لمستقبلهم وأحلامهم.. فكل طالب من أبنائنا يفتح أمامه الجامعات ليرى أيقونات اختيار التخصصات المتعددة ويتسمر أمام الشاشة مع والديه يختار أيقونة ثم يحذفها.. يضع الأخرى التي تروق لوالدته ثم يحذفها.. يختار ما اختاره والده ثم يحذف وهكذا.. حيرة تتبعها حيرة لا يعرف ماذا يختار من تخصص يتناسب مع قدراته ويضمن له المستقبل الذي لا بطالة فيه ولا عناء.
أولادنا كل سنة يقعون في حيرة التخصص المناسب والذي يضمن لهم المستقبل المتوافق مع ميولهم ومهاراتهم؛ سنوات من الحيرة دفعنا مقابلها البطالة والضعف المهني حالما وضعنا الشخص غير المناسب لمكانه وبالتالي أصبحت أغلب الأعمال ذات منجزات متواضعة بالرغم من أن الموظف شخص ذكي وفطن وكله طاقة وعطاء ولكنه غير منتج وذلك يعود إلى عدم مناسبته لمكانه.
هذه السنوات وهذه المشكلات لم تأخذ حقها في العمل الجاد لدينا.. لم نرَ مؤسسات ومنظومات وبرامج تعالج الخلل وتوجه الأبناء والبنات نحو التخصصات المطلوبة، حيث ينبغي أن تكون هناك منظومة خاصة منهجية تكشف عن توجهات ومهارات أبنائنا وبناتنا وتوجه الآباء نحوها لتنمية مهاراتهم والتركيز عليها وفي مقابل ذلك تقدم هذه البرامج قراءة متكاملة عن حاجة الواقع لهذه المهارات وتخصصها وأبعاد ذلك.
كما يُفترض أن تكون هناك جهات ملحقة بالجامعات تقدم للمجتمع بشكل دوري تقارير إحصائية عن حاجات المجتمع للتخصصات المطلوبة سواء على مستوى الجامعات المحلية والعالمية؛ حتى لا نكرر أيضا أخطاء الابتعاث لأبنائنا الذين يُبتعثون ثم يعودون ولا يجدون أماكن أو يجدون ولكنها لا تناسب تخصصاتهم!
الذي يحدث في الواقع لدينا أن الأسرة تختار لأبنائها التخصصات الشائعة مجتمعيًا والتي يرونها أنها ذات منصب ووجاهة مثل مهنة الطبيب والمهندس والابتعاث؛ بمعنى مستقبل أبنائنا قائم على «الموضة» الشائعة في المجتمع والذي يتبع أفرادها بعضه البعض.. إذا كانت «الموضة» طبيب فالكل يريد ابنه طبيبا وإذا كانت ابتعاثا خارجيا الكل يريد أن يبتعث ابنه وهكذا.
* كاتبة سعودية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.