ارتفاع حصيلة التفجيرات في سريلانكا إلى 290 قتيلاً و500 جريح    الأرصاد: رياح سطحية مثيرة للأتربة والغبار على 6 مناطق    متحدث «الإسكان»: 46 مشروعاً للوحدات السكنية «فلل وشقق وتاون هاوس»    خلال افتتاح أعمال الملتقى الاقتصادي السعودي - التونسي        تحت رعاية الأمير فيصل بن مشعل وحضور وفد من أعضاء مجلس الشورى        د. العيسى يبحث مع رئيس المجلس دعم برامج الاندماج الوطني الإيجابي        من تحضيرات الأهلي    البعثة تغادر صباح اليوم إلى أبوظبي            في رحلتهم التعليمية    رجال الأمن البواسل يدحرون الإرهاب    من تكريم الجهات الداعمة    وزير الحرس الوطني    أشادت بجهود رجال الأمن في الحفاظ على مكتسبات الوطن.. هيئة كبار العلماء:        بموافقة خادم الحرمين.. خلال شهر رمضان    رفض استئناف الهلال ضد مشاركة العويشير    القادسية: حديث عدنان فلاتة غير صحيح وطبقنا عليه اللائحة لغيابه 9 أيام    اتحاد الكرة يبدأ التجهيز للانتخابات اليوم    أمير تبوك يرعى حفل التخرج في جامعة فهد بن سلطان    «الضربات الاستباقية» تفشل 95 % من العمليات الإرهابية    «حساب المواطن» يودع أكثر من 40 ملياراً في 17 شهراً    رابطة العالم الإسلامي تدين الأعمال الإرهابية في سيريلانكا    وزير العدل يدشن نظام ناجز لتوحيد الإجراءات القضائية    «العمل» تطلق حملة المليون متطوع الخميس    السودان.. «الحرية والتغيير» تعلن بدء المواجهة مع المجلس العسكري    الفيصل يطلق الأسبوع الثقافي لملتقى مكة اليوم    القاهرة تقرع «حوار الطبول» من أجل السلام    «هدف»: 25 ألف موظفة سعودية مستفيدة من «وصول»    «أرامكو» تستحوذ على حصة «شل» في «مصفاة ساسرف» ب 2.4 مليار ريال    أمير القصيم: هدية تمور من الأهالي لأبطال الحد الجنوبي    بعثة اخضر الكاراتيه تطير الى ماليزيا للمشاركة في البطولة الاسيوية ال 18    رفض عربي لأي صفقة لا تضمن الحق الفلسطيني    الحوثي يتاجر بالمساعدات ويمنع دخول قوافل الإغاثة    «سلمان للإغاثة» يدشن مشروع «معاً من أجل التعليم في اليمن»    «شرفيون» يخمدون الخلاف    وطن ضد الإرهاب    آل مهنا والشماسي يستعدان لأولمبياد الفيزياء في أستراليا    باشطح: «أبعاد» تطوع الذكاء الاصطناعي لخدمة القارئ    العاصوف.. جزء ثانٍ وأخير ..في رمضان    أمير الجوف يبحث دعم مشاريع المنطقة مع وزير المالية    العاصمة المقدسة: تشغيل مسلخ المعيصم النموذجي    «السعودية للكهرباء» تحدد 6 خطوات للتسجيل في خدمة «حسابي»    مدحورون.. مهزومون.. بائسون    لا تقرأ مقالي يا أمير اقرأ النظام !    إصابة ثمانيني في الطائف ب«كورونا»    الهواء الملوث يغذي الميول الإجرامية !    تنفّسوا!!    "الصحة" تقدم نصائح للطلاب والطالبات لجعل مذاكرتهم أكثر إنتاجية    مدير جامعة الملك خالد يتوج الفائزين بجائزة المبادرات الطلابية في نسختها الأولى غدًا    مع انطلاق الاختبارات.. "الغذاء والدواء": الكبتاجون مادة مخدرة تدمر الجهاز العصبي.. ولا صحة لوجود فوائد طبية له    الشيخ المطلق يضع حدا للحديث بين الرجل وزوجة زميله .. "التعرف على زوجة الصديق لا يجوز"    شرطة مهد الذهب تقبض على شاب جاهر بتعاطي الحشيش عبر "اليودل"    الأمير فيصل بن بندر يرعى الحفل الختامي لجائزة جامعة الملك سعود للتميز العلمي ويكرم الفائزين الأربعاء المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرياض الخضراء
بعض الحقيقة
نشر في عكاظ يوم 21 - 03 - 2019

في العام الماضي دخلت مول النخيل في مدينة الرياض وذلك لأول مرة، وبعد شراء بعض الاحتياجات الخاصة شعرت بحاجة للراحة قبل الانطلاق إلى مواقف السيارات المجاور، إلاّ أنني لم أجد مقهى واحداً يستقبلني، حاولت مع كل المقاهي الموجودة دونما استثناء، ومع الجراسين الفلبينيين واحداً تلو الآخر، إلاّ أنهم أفادوا بأن هذا خط أحمر (for families) وقس على ذلك ما تشاء من الحياة الاجتماعية الصعبة لمدينة الرياض وغيرها من مدن المملكة!
الرياض مدينة عصرية بكل المقاييس، لكن كان ينقصها البهجة والانفتاح الاجتماعي ومرافق التسلية والحدائق العامة، لكنها حالياً في الطريق إلى التعافي من كل أمراضها الاجتماعية المزمنة.
يوم الثلاثاء الماضي كان يوماً مشهوداً لمدينة الرياض عندما أطلق الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- سلة مشاريع العمر للرياض والرئة التي تتنفس منها اجتماعياً وبيئياً وسياحياً في ضوء هذا التكدس العمراني الذي أغرق المدينة في هذه القوالب الإسمنتية وعدم قيام الإدارات المتعاقبة للبلديات باعتماد منتزهات تليق بأهمية وحجم الرياض مما جعل الهروب إلى البر أو المدن المجاورة هو الحل الوحيد لأهلها. هذا المشروع العملاق لا يخدم أهلها فحسب، وإنما يشكل خطوة عملاقة لدعم جودة الحياة وحركة السياحة الوطنية، ويتكامل مع الدور الذي سوف تلعبه القدية كإحدى أهم المدن الترفيهية في العالم.
وهذا الموقع الهام والحساس كان يمكن أن يخطط أو يوزع مثلما كان غيره، وعندها تضيع فرصة لا تعوض، إلاّ أن رجل الإصلاح الأول أبى إلاّ أن يكون هذا المكان الرئة التي تستمد منه المدينة التي بناها طوبة طوبة أنفاسها، وأن يقدم معلماً عالي القيمة حضارياً، نفاخر به المدن الأخرى من حولنا.
بصمات الأمير محمد بن سلمان في مثل هذه المشاريع العملاقة ظاهرة وجلية، فقد دخلنا عن طريقه أجواء المشاريع الكبرى والعملاقة، وفي كل الاتجاهات تقريباً، وذلك بتوجيه مباشر من رجل التنمية الأول الملك سلمان بن عبدالعزيز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.