5 تخصصات جديدة بجامعة تبوك    شفاعة أميرعسير تنقذ رقبتين من القصاص بمركز تمنية    تعديل العقود الحكومية والتعويضات وفق أسعار المواد الأولية والرسوم    1633 حاجا على متن ثاني رحلات البحر    تحذير من السفارة السعودية في تركيا للمواطنين    «التعاون الإسلامي» : السلام الشامل لن يتحقق إلا بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ل«فلسطين»    أربيل.. مقتل 3 دبلوماسيين أتراك بينهم نائب القنصل    واشنطن تحظر دخول قادة الجيش البورمي لأراضيها    فنيون: كمارا .. ضااااالة الاتحاد    الهلال يقترب من صالح الشهري    وصول 388.5 ألف حاج عبر جميع المنافذ    بنتن: لا مجال في الحج للتفرقة والتحريض    مثقفون: «الثقافة» قادرة على التحليق ب «الجنادرية» إلى آفاق جديدة    «فيل ونوس» على مسرح أدبي جدة    6 نصائح لنوم هانئ.. غيّر المرتبة كل 10 سنوات    منظمة التعاون الإسلامي تُرحّب باتفاق الخرطوم وتدعو المجتمع الدولي لتقديم الدعم للسودان            جانب من تنظيم ورشة العمل    فيكتور جوميز    صدامات عربية ساخنة بتصفيات آسيا المزدوجة    في مؤتمر صحفي اليوم    الهيئة العامة للإحصاء تصدر نتائج مسح الثقافة والترفيه الأسري    عدد من الحجاج داخل المدينة    وزير الداخلية خلال تدشينه الخدمة            نائب أمير منطقة جازان خلال تفقده مشروع الصفوة للإسكان    أمير منطقة جازان خلال حديثه لرؤساء المحاكم والقضاة بالمنطقة    نقل تحيات خادم الحرمين الشريفين للمشاركين في دورة مجلس الإعلام العربي        سموه خلال الاستقبال        الركن الخامس.. ليس للسياسة    جلوي بن عبدالعزيز يطمئن على صحة المكرمي    وجبة من «النمل والدود» تحمي من الإصابة بالسرطان معقول!    7 % من السعوديين مصابون بمرض «إعتام عدسة العين»    بنسبة %99 عموري يعود للعين    سييرا يقترب من إعلان قائمته الآسيوية    «المالية» تسلم «العمل» مركزين لإرشاد التائهين في المسجد الحرام    حجاج إندونيسيا الأكثر وجودا بالمدينة    دقيقة صمت    ماتريوشكا القطرية    لقاء الملك.. وشرف الكلمة    التبرع بأعضائك حياة مضافة    الصفعات لا تتوقف.. حرمان تركيا من F-35 وطرد طياريها    أمير الجوف يزور ملتقى ومتحف صحاري الثقافي    وفد “المراعي” يشيد بدور جمعية ألزهايمر ويقدم لها دعماً سخياً    الطلاق بين الفقراء والأغنياء    العساف يستعرض مع وزير خارجية فنلندا العلاقات الثنائية    مباحثات بين الرياض وموسكو لإطلاق أقمار صناعية    إعلان حالة طوارئ في الكونغو بسبب "الإيبولا"    وزارة الحج تنفذ توجيهات الملك وتخصص رابط إلكتروني لخدمة الأشقاء القطريين الراغبين في أداء الحج    أمير مكة ونائبه يستقبلان وزير التعليم ورئيس “الغذاء والدواء”    الأمير خالد الفيصل يدشن عدداً من المشاريع المائية بمكة المكرّمة والمشاعر المقدّسة بقيمة 3.1 مليار ريال    تركي بن طلال: العفو والتسامح هي أقوى ضمانات العيش السامي والحياة الكريمة والمواطنة الفاضلة    وزير العدل يؤكد : العدالة الجنائية في المملكة تحكمها أنظمة تحفظ حقوق الأفراد والمجتمع    بالفيديو والصور.. أمير الحدود الشمالية يستقبل طلائع الحجاج العراقيين القادمين عبر منفذ “عرعر”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متحف تغريد
نشر في عكاظ يوم 21 - 03 - 2019

في زيارة خاطفة لمتحف بيكاسو في مدينة برشلونة توقفت كثيراً أمام فكرة تحويل الثقافة والأعمال الثقافية لرافد اقتصادي ومصدر للدخل، شخصياً لن أعول على أي مشاريع ثقافية طالما أن ما يصرف عليها أعلى مما تعود علينا به مادياً، ولا أعني هنا الفعل الثقافي بذاته لكن أتحدث عن المشاريع والبرامج.
التحول الجاد في أي مظهر اجتماعي يعني أن ننتقل من دائرة الإحساس والمشاعر إلى دائرة الإنجاز والمنتج الملموس، مثلاً لتدخل معرض بيكاسو الذي يشمل أكثر من 20 صالة عرض مصغرة تشمل معظم لوحاته ومسودات أعماله فأنت تحتاج أن تدفع تذكرة تبدأ من 28 ريالا إن كنت طالبا حتى تصل إلى 100، المتحف يستحق الزيارة، والمدهش كيف يحتفي الأوروبيون دائماً بالفن وأهله.
طوال جولتي كانت الفنانة السعودية «تغريد البقشي» ولوحاتها الفريدة حاضرة في ذهني، شخصياً سأدفع تذكرة في كل سنة لدخول أي معرض فني لها، بل تمنيت أن يكون لها معارض ثابتة بإشراف حكومي واعتبارها رافدا اقتصاديا جديرا بالاستثمار.
لوحات تغريد البقشي تحكي تاريخا وقصصا وترسم «حياة المرأة» بألوان ورؤية فنية عبقرية توازي كبار الفن وعمالقته، لنا الحق أن نفتخر بها وبكل الفنانين السعوديين العباقرة، وأيضا من المهم أن نبدأ بالتفكير بالتحول الجاد من اعتبار الفن والثقافة رفاهية إلى اعتبارهم مصادر دخل وطنية، وأيضا لنحفظ حقوقهم الأدبية من الضياع نحتاج للتعامل الجاد مع الفن والحقوق الفكرية ولن يحدث هذا إلا إذا أدرك الناس القيمة المادية لهذه الأعمال وطبقت اللوائح على منتهكيها.
المجتمع السعودي مليء بالطاقات والعالم قد لا يفهم لغتنا لكن بالتأكيد سيفهم لغة الفن، لا أستطيع الانتظار حتى نصل لهذه اللحظة بل حتى الإعلام المرئي يستحق التفاتة جادة ودعما للطاقات الشابة، فكرة المتاحف والأفلام ليست فقط لصناعة صورة ذهنية أو إثبات حضور، هي قيمة وتاريخ وصناعة مستقبل بألوان سعودية.
عذوبة الفن تشبه بداية الحب تخطف أنفاسك وتحمل قدميك من الأرض، وتأخذ عقلك في رحلة عبر الزمن وقد تعيدك للواقع أو تبقيك عالقاً في الصورة، والفن كالحب في تهذيبه للنفس والارتقاء بها صعوداً نحو قمة الذات وسقوط ما دونها، ولا أجمل من أن تصبح السعودية وجهة سياحية لعشاق الفن ومريديه.
* كاتبة سعودية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.